ما هي البراغماتية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٩ ، ٩ فبراير ٢٠٢٠
ما هي البراغماتية

المذاهب الفكرية

إنّ المذاهب هي جمع لكلمة مذهب والذي يمكن التعبير عنه بأنّه: "ما يذهب إليه الشخص ويعتقده صوابًا، ويدين به سواء أكان ما يذهب إليه صوابًا في نفس الأمر أو كان خطأ"، والمذاهب متنوعة فمنها ما يكون مذهبًا دينيًّا، ومنها ما يكون مذهبًا غير ديني؛ أمّا عن المذاهب الفكرية فهي المذاهب المنسوبة إلى الفكر الإنساني؛ أي أنّها لم تستند إلى الوحي والاعتقادات الدينية السائدة، بل ربما قامت بعض المذاهب الفكرية لمحاربة الوحي والدين، فهي اعتقادات أشخاص وطوائف معيّنة قد تكون منسجمة مع الأديان، وقد تكون مناهضة لها، كما أنّه قد تُنسب إلى مؤسسيّها؛ كالفكر الماركسي، وقد تُنسب إلى اتجاه المذهب والحركة الفكرية، والبراغماتية هي إحدى أنواع المذاهب الفكرية، وسيّبيّن هذا المقال ما هي البراغماتية.[١]

ما هي البراغماتية

يقتضي بيان مفهوم البراغماتية معرفة أصل اشتقاق هذه الكلمة، فهي اسم مشتق من الكلمة اليونانية براغما؛ وتعني "العمل"، أمّا عن مفهوم البراغماتية بشكل خاص فقد عرفّها ديوي بأنّها: "فلسفة معاكسة للفلسفة القديمة التي تبدأ بالتصورات، وبقدْر صدق هذه التصورات تكون النتائج، أمّا البراغماتية فهي تدع الواقع يفرض على البشر معنى الحقيقة، وليس هناك حقّ أو حقيقة ابتدائية تفرض نفسها على الواقع".[٢]

فالبراغماتية هي تيّار فلسفي تمّ إنشاؤه على يد شارلز بيرس كما جاء في معجم بيتسر الفلسفي أمّا تطوير هذا التيار فكان على يد وليام جيمس، ويدعو هذا التيار إلى عدم التسليم بالحقائق المطلقة إلّا عن طريق التجربة العلمية، فالحقيقة في الفكر البراغماتي هي مجرد منهج تفكير والخير هو العمل الذي يصب في خدمة الإنسان والسلوك الذي بيّنت التجربة آثاره لإيجابية على الحياة، فالبراغماتية لا تؤمن بوجود ثوابت وحقائق مطلقة على مرّ العصور وإنّما تدعو إلى تغيير الثوابت إذا لم تثبت منفعتها وفائدتها العملية والماديّة.[٢]

معتقدات البراغماتية

لا تكتمل الإجابة عن سؤال ما هي البراغماتية، إلّا بمعرفة بعضًا من معتقدات وأفكار الفكر البراغماتي، فالبراغماتية تحمل أكثر من وصف وتسمية؛ ومنها المذهب العملي وفلسفة الذرائع، كما أنّ البعض يُفضّل تسمية البراغماتية بالعمَلانية؛ لأنّها فلسفة تهتم بالأثر العملي المتمثّل بمدى نجاعة العمل والفكر وفعاليته، فالبراغماتية تقوم على أنّ نجاح العمل هو المعيار الوحيد لأهمية المعرفة وصدق الحقيقة وأهمية الدين، وفيما يأتي بعضًا من معتقدات البراغماتية التي تنبثق وتتفرع عن مبدئها الرئيس:[٣]

  • الأفكار والآراء هي وسائل لحفظ بقاء الإنسان وسعيه نحو التطوّر ووصوله إلى الكمال.[٤]
  • التجربة العملية هي الدليل على فائدة المنفعة التي تشكّل بدورها المعيار الوحيد على صدق الآراء والأفكار وفعاليتها.[٤]
  • العقل هو وسيلة لحفظ الحياة وتأمين متطلباتها والرقي بها ومجاله هو التجربة العملية وليس تفسير الأمور الغيبية والخوض فيها.[٤]
  • أهمية الاعتقاد الديني وضرورته في الحياة مرتبطة بمدى فعالية هذا الاعتقاد في تنظيم المجتمعات وزيادة ازدهارها وحيويتها.[٤]

المراجع[+]

  1. "المبحث الأول: معنى المذاهب الفكرية"، www.dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 06-02-2020. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "البراجمـــاتية - نشأتها وأثرها على سلوك المسلمين"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 06-02-2020. بتصرّف.
  3. "براغماتية"، www.ar.wikipedia.org، اطّلع عليه بتاريخ 06-02-2020. بتصرّف.
  4. ^ أ ب ت ث " ثالثا: الأفكار والمعتقدات"، www.dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 06-02-2020. بتصرّف.