تعريف البحث العلمي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٢٧ ، ٢٥ يناير ٢٠٢٠
تعريف البحث العلمي

البحث

البحث هو عملية استقصائية منهجية تتطلب جمع البيانات، وتحليل وتفسير هذه البيانات أو المعلومات وتوثيقها وفقًا للمنهجيات المناسبة التي تتناسب مع كل مجال من المجالات المهنية والتخصصات الأكاديمية المختلفة، ويتمُّ إجراء البحوث لتفسير وتقييم صحة الفرضيات أو رفضها، ومن ثمّ تجميع المعلومات والمعرفة التي تمَّ اكتشافها وتوثيقها عن طريق التأكيد عليها بالرجوع إلى الدراسات السابقة والقراءات الأدبية وجميع المصادر التي تُساعد في كتابة البحث؛ وتكمن أهمية البحث في زيادة الفهم للمواضيع والقضايا الحالية والتي في النهاية ستجيب على جميع التساؤلات أو ستؤدّي إلى طرح المزيد من الاستفسارات والأسئلة التي توسّع الفهم مستقبلًا عندما يأتي باحث آخر للإجابة عليها في بحث آخر[١]،وسيطرح هذا المقال مفهوم البحث العلمي وأنواعه.

تعريف البحث العلمي

يكمن تعريف البحث العلميّ بأنّه: الدراسة التي ينبغي التخطيط لها بشكل منهجي قبل القيام بها، وذلك عن طريق تحديد القضية المراد دراستها والقيام بالتخطيط لها مع تحديد المنهجية العلمية التي يجب اتباعها[٢]، كما يُعرّف بشكل مفصّل بأنّه الإجراءات المتّبعة لتعميق الفهم ولتطوير وتوسيع المعرفة العلمية، إذ إنّه يزيد من مستوى التفكير العلمي ويعمق الفهم من خلال التفكير النقديّ، ويُوضّح التفسيرات ويُساعد على استكشاف كل ما هو منطقي عن طريق التجربة، ومن خلاله تنشأ صياغة الفرضيات والأساليب الجديدة التي تُساهم في الوصول إلى الإبتكارات الجديدة أو أقلها تجديد النهج؛ إذًا تعدُّ وظيفة البحث الأساسية هي فرض تساؤلات جديدة، وإحراز التقدّم في جميع المجالات أو اكتشاف معارف وابتكارات جديدة تخدم الشعوب في المستقبل.[٣]

أنواع البحوث العلمية

يمكن تصنيف البحوث إلى عدّة أنواع وبعدة طرق مختلفة، وتُصنّف على أسس متعددة وهي منهجية البحث والمعرفة التي يتمّ اكتسابها والشريحة التي يتمّ إجراء البحث عليها ومشكلة البحث التي يبحث فيها، وغيرها الكثير وفيما يأتي شرح بسيط لبعض أنواع البحوث العلمية الشائعة:[٤]

البحث الأساسي

يجرى هذا البحث من أجل تعزيز المعرفة وتوسيعها، وليس ابتكار شيء ما أو اختراعه، ومن خصائص هذا البحث أنّه يتطلب وقتًا وتكلفة مرتفعة، وتعدُّ الأبحاث الأساسية الأساس للبحوث التطبيقية. [٤]

البحث التطبيقي

تمّ تصميم البحوث التطبيقية من أجل تحسين حالة الإنسان لحل المشكلات العملية اليومية، وهو يركز على التحليل وحل المشكلات ولا يركز على اكتساب المعرفة من أجل المعرفة فقط، وإنّما استخدام المعرفة العلمية لحلِّ المشكلات العملية؛ ومن خصائص هذا البحث أنّه يُطّبق على نطاق واسع ومكلف نوعًا ما؛ ومن الأمثلة عليه تحسين إنتاج المحاصيل الزراعية.[٤]

البحث الكمي

يعتمد هذا البحث على كميات وأرقام إذ يهدف إلى قياس الكمية ومقارنتها بالسجلات السابقة من أجل تقديمها في المستقبل، ويهدف أيضًا إلى تطوير وتوظيف النماذج والنظريات أو الفرضيات الرياضية التي تتعلّق بالظواهر ويسمح هذا البحث للباحث بقياس وتحليل البيانات، والأساليب الإحصائية التي هي فرع من فروع الرياضيات وهي أساس البحوث الكمية، ومن هنا يُطلق على البحوث الكمية بالبحوث التحليلة أيضًا، ومن خصائص هذا البحث أنّه يمكن تكراره من قبل الآخرين.[٤]

البحث النوعي

يُقدّم هذا البحث نوعًا من التحليل غير الكميّ، وهو البحث الذي يتعامل مع الظواهر التي يصعب قياسها رياضيًا ويُشير إلى المعتقدات والمعاني والرموز والخصائص، ويهدف إلى جمع وتحليل وتفسير البيانات من خلال مراقبة أفعال وأقوال البشر، والبحث النوعي هو أكثر موضوعية ويستخدم أساليب مختلفة للغاية لجمع المعلومات، وخاصّة المقابلات الفردية، وطبيعة هذا النوع من الأبحاث هي استكشافية ومفتوحة.[٤]

المراجع[+]

  1. "What is Research?", www.hampshire.edu, Retrieved 17-1-2020. Edited.
  2. "What is Scientific Research and How Can it be Done?", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 17-1-2020. Edited.
  3. "The importance of scientific research at the university", http://isav-gn.org/, Retrieved 17-1-2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج "Research Methods/Types of Research", en.m.wikibooks.org, Retrieved 17-1-2020. Edited.

140949 مشاهدة