تعريف الفلسفة البراجماتية

تعريف الفلسفة البراجماتية
تعريف-الفلسفة-البراجماتية/

تعريف الفلسفة البراجماتية

تعريف الفلسفة البراجماتية نابعٌ من الفلسفية الأمريكية، حيث هيمنت في القرن العشرين مبادئ جدوى الأفكار والمقترحات وفائدتها وقابليتها للتطبيق العملي، واعتبارها معايير استحقاق ونجاح لتلك الأفكار، بمعنى أن نجاح العمل هو المعيار الوحيد للحقيقة، حيث إنّها تشدد على أولوية العمل على المعتقدات، والخبرة على المبادئ الثابتة، وتؤكد أن الأفكار تأخذ معانيها وحقائقها من نتائجها والتحقق منها، وبالتالي، فإن الأفكار هي في الأساس أدوات وخُطط عمل.[١]

غالبًا ما يقال إن تحقيق النتائج شيء عملي، حيث إن الأهداف تسمى براجماتية، وغالبًا ما يتم وصف طبيعة أعمال السياسة الأمريكية بالبراجماتية لإعطائها طابع التّبرير، حيث إنّ السياسة مُبَررةَ بشكل عملي إذا كانت ناجحة وفي الفلسفة التعليمية كذلك، حيث إنّ الأفكار يتلقها الأطفال عن طريق العمل، وفي اللغويات، فإن البراجماتية تشير إلى الحقل الفرعي الذي يدرس علاقة مستخدم اللغة بالكلمات.[١]

تاريخ الفلسفة البراجماتية

يعدّ تشارلز ساندرس بيرس مؤسّس الفلسفة البراجماتية وأول من ابتكر مفاهيمها وصاغ مبادئها، وأول من استخدم هذا اللفظ في الفلسفة الحديثة، حيث قام بنشره في مقال عام 1878 بإحدى المجلات العلميّة تحت عنوان: "كيف نوضّح أفكارنا"، حيث كان تشارلز أحد أعضاء النادي الميتافيزيقي مع عشرات الآخرين في جامعة هارفارد، حيث كانوا يلتقون بطريقة غير رسمية لمناقشة بعض المواضيع الفلسفية.[٢]

ثم تطورت هذه الفلسفة في العصر الحديث على يد المفكر والفيلسوف الأمريكي جون ديوي (1859-1952) الذي يرى أن التربية هي الحياة، وأنه من واجب المدرسة كأي مؤسسة تربوية أن تستخدم مواقف الحياة في العملية التربوية، أي أنه يؤمن بالتعلم من خلال العمل الذي يستدعي من الشخص التفكير لحل المشكلات.[٢]

وفي العام 1951 نشرت ورقة بحثية كتبها الفيلسوف التحليلي ويلارد فان أورمان كواين، والتي قام فيها بتحدي العقيدة الدينية لاعتبارها أمرًا صنعه البشر، واعتمد في ورقته البحثية على ما استنبطه من مبادىء ومفاهيم البراجماتية، واعتبرت هذه الورقة أهم تحليل فلسفي في القرن العشرين، وقد نشرت تحت عنوان مذهبان للتجريبية (بالإنجليزية: Two Dogmas of Empiricism).[٢]

نظريات البراجماتية

بعد بيان تعريف الفلسفة البراجماتية، يُلاحَظ أنّ البراجماتية غنيّة بالأطروحات الفلسفيّة التي تشتمل على بعض المواقف والموضوعات التي تم تفسيرها من قبل الفلاسفة الذين يعملون بنهج براجماتي من خلال النظريات الآتية:[٣]

نظرية المعرفة: التبرير

نظرية التبرير صارمة، حيث ترفض الادعاء بأن المعرفة والإيمان تستندان في النهاية إلى أساس الاعتقاد الصحيح، ويرى أصحاب هذه النظرية أن التبرير هو مجرد وظيفة لتفسير المعتقدات، وتكون معتقدات مميزة في الطريقة التي تحافظ عليها النظريات المعرفية التأسيسية للتبرير.[٣]

نظرية المعرفة: الحقيقة

عملية للوصول إلى الحقيقة؛ حيث إنّ الادعاء المعرفي بأن التأكيدات التي تنبّئ بحقيقة الشيئ لا تعزو إلى الحقيقة التي يمثلها هذا الشيء، بينما النظرية العملية البراجماتية هي الادعاء المعرفي بأن التأكيدات التي تنبّئ بحقيقة الشيء تعزو إلى إثبات حقيقة هذا الشيء وتكون سليمة الاعتقاد.[٣]

الميتافيزيقيا

تعدّ الحجر الأساسي في تعريف الفلسفة البراجماتية، وهي وجهة نظر تعددية مفادها أن هناك أكثر من طريقة سليمة لتصور العالم ومحتواه، وماهي البراجماتية إلّا فلسفة لتُقدّم وجهة نظر فيها.[٣]

فلسفة العلوم

كمثال على تعريف الفلسفة البراجماتية، يُعرّف الفلاسفة وجهات النظر المؤثِّرة والعلمية المُعادِية للواقعيّة على أنها ينبغي أن تقيّم المفهوم أو النظرية العلمية وربطها بمدى فاعليّتها في شرح الظواهر والتنبّؤ بها، ومقارنتها بمدى دقة وصفها للواقع الموضوعي.[٣]

فلسفة اللغة

وجهة نظر مناهِضة للتمثيل، ترفض تحليل المعنى الدلالي للاقتراحات، والحالات العقلية، والبيانات من حيث المراسلات أو العلاقة التمثيلية وتحلّل المعنى الدلاليّ، من حيث مفاهيم مثل: التصرف في العمل والعلاقات الاستنتاجية والأدوار الوظيفية، في حين أنه لا ينبغي الخلط بين فلسفة اللغة -وهي مجال فرعي من اللسانيات لا علاقة له بالواقعية الفلسفية- وبين البراجماتية.[٣]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Pragmatism", www.britannica.com, Retrieved 16-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Pragmatism", internet encyclopedia of philosophy, Retrieved 8-12-2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح "Pragmatism", www.wikiwand.com, Retrieved 16-12-2019. Edited.

140156 مشاهدة