معلومات عن الحضارة اليونانية

معلومات عن الحضارة اليونانية

نشأة الحضارة اليونانية

متى بدأت التقدم الفعلي للحضارة في اليونان؟

تعدّ الحضارة اليونانيّة الأقدم في القارة الأوروبيّة، حيث إنّها بدأت منذ الألف الثالث قبل الميلاد في جزيرة كريت، ويُطلق عليها اسم الحضارة المينويّة، وبالرّغم من خُفوت نجم هذه الحضارة خلال الألف الثانية قبل الميلاد إلّا أنّها استمرّت إلى حدود نهاية الألف الثانية قبل الميلاد، أيْ بداية انهيار حضارات العصر البرونزي المتأخر، بسبب غزو ما يسمّى شعوب البحر وعوامل طبيعية أخرى، وكانت الحضارة اليونانية قوية بالشكل الذي يسمح لها بالتوسع والانتشار إلّا في حدود القرن الخامس قبل الميلاد.[١]


منذ نهاية القرن السادس قبل الميلاد بدأت الحضارة اليونانية بالتقدّم بشكل كبير في المستويات كافّة، بالرغم من خوضها الكثيرَ من الحروب الداخلية بين مناطق مقدونيا، أيْ مدينة ليديا مدينة الإسكندر المقودني وجزر بحر إيجه ومدن شواطئ تركيا الحالية، ولكنّها تقدمت بشكل كبير بسبب الاختلاط بالحضارات الشرقية في المشرق العربي بشكل واضح عبر التجارة تحديدًا، وفي غضون مائة عام قامت الحضارة اليونانية، التي أصبحت تعرف بالحضارة الهيلينية في اليونان والحضارة الهلينيستية في الشرق.[١]

جغرافيا الحضارة اليونانية

أين وصلت سيطرة الحضارة اليونانية جغرافيًا؟

امتدت حضارة اليونان جغرافيًا داخل اليونان والجزر في البحر الأبيض المتوسط وبحر إيجه، وتوسعت لكي تشمل شواطئ جنوب وشرق البحر الأبيض المتوسط، وشرقًا وصولًا إلى مصر الداخلية وجنوب سورية في فلسطين والأردن، ومن ثم وصل الإسكندر المقدوني إلى الحلم الذي كان يسعى إليه، وهو دخوله إلى بلاد الرافدين ومدينة السومريين والبابليين، وعُدّت بابل أرقى مدن ذلك الزمن، ومنها تمّت السيطرة على أغلب بلاد الرافدين وسوريا الطبيعية والتي تشمل الجزيرة الفراتية وجنوب تركيا الحالي وأجزاء من أرمينيا.[٢]


حضاريًّا، وصلت اليونان إلى اليمن وبحر العرب والهند ووادي السند وبلاد فارس وما حولها، فقد انتشر على سبيل المثال صنع الفخار والنظم المعمارية اليونانية إلى أغلب مناطق القارة الآسيوية، وجزء من شمال القارة الإفريقية، وجنوب أوروبا كلها، هذه السيطرة الحضارية أسهم فيها سقوط أغلب الإمبراطوريات في الشرق من بابل إلى ممفيس وطيبة، وقد بقيت المنافسة على المستوى السياسي بين اليونان وبلاد فارس فقط، إلى حين وصول الرومان خلال القرن الأول قبل الميلاد.[٢]


أحداث تاريخية شهدتها الحضارة اليونانية

من هو مُوحّد المدن اليونانية؟

أهم الأحداث التاريخية التي شهدتها الحضارة اليونانية هي:[١]

  • نشأة الحضارة المينوية في جزيرة كريت (2600ق.م): وهي أولى الحضارات التي قامت عليها الحضارة اليونانية، وقد قامت هذه الحضارة في جزيرة كريت، وكانت مثالًا في فنون العمارة التي ارتكزت عليها العمارة اليونانية فيما بعد.
  • نشأة نظام دويلات المدن خلال القرن الثامن قبل الميلاد في جزر بحر إيجه واليونان: النظام السياسي الرئيس في اليونان، وهو النظام الذي بنيت عليه أسس الحضارة اليونانية والمجتمع اليوناني القديم.
  • توحيد المدن اليونانية تحت سلطة الأسكندر المقدوني خلال الفترة الممتدة بين (336 - 323ق.م): بالرغم من أن الوحدة السياسية كانت بشكل أو أخر مؤقتة، إلا أن توحيد اليوناني تحت سلطة سياسية واحدة كان إنجازًا يعتد به في تاريخ اليونان القديم.
  • الحروب اليونانية الفارسية (499 - 449ق.م): استطاع الفرس تدمير الكثير من المدن اليونانية وأهمها مدينة آثينا، وتسبب ذلك في توحيد بعض المدن اليونانية في الحلف الأثيني ضد الفرس، وكانت هذه الحرب أحد ملامح الصراع بين الشرق والغرب تاريخيًا.
  • سقوط اليونان تحت الاحتلال الروماني (عام 146ق.م): احتلال روما لليونان، وسيطرتها على كلّ مظاهر الحياة فيها، ونقل مركز الحضارة الغربي من أثينا إلى روما كان من أهم الأحداث التاريخية في اليونان وفي عموم أوروبا.


السياسة والمجتمع في الحضارة اليونانية

ما هو النظام السياسي السائد في اليونان القديم؟

سيطر نظام دويلات المدن على الحياة السياسيّة والاجتماعية، فقد كانت جغرافيا اليونان الصعبة، بالنظر إلى كثرة الجبال والوديان والجزر البحرية عاملًا مهمًّا في تطوّر هذا النظام السياسي، بالإضافة إلى تعدّد أصول القبائل والجماعات البشرية في اليونان، يتميّز هذا النظام باستقلال المدن بشكل تام أو تبعيتها لمدن أكبر وأقوى منها، مثل أثينا وإسبارطة، وقد أثر هذا النظام على قوة اليونان في أوقات الحرب، في إشارة إلى الاحتلال الفارسي لليونان، بالرغم من هزيمته في النهاية إلّا أنّ عدد المدن التي تحالفت ضد الفرس كان أقل من المدن التي بقيت على الحياد أو وقفت مع الفرس.[٢]


تشكل المجتمع اليونان من طبقات متعددة شملت السادة والعبيد، طبقة السادة قسمت إلى أكثر من طبقة بين فلاحين وملاك أراضي وضباط ورجال دولة ونبلاء، أمّا طبقة العبيد فقسّمت بحسب وظيفة الفرد عند سيده أو بحسب المدينة التي ينتمي إليها، فقد كان المجتمع اليوناني ذا طابع زراعيّ وتجاريّ في الغالب، مع وجود الحرفيّين المثقفين والموسيقيّين والممثلين وغيرهم من أصحاب المهن المختلفة، عمومًا كانت الحضارة اليونانية منسجمة مع بعضها البعض بالرغم من وجود الفاصل السياسي والاقتصادي بين مدنها الكثيرة غربًا وشرقًا.[٣]



الزراعة في الحضارة اليونانية

ما هي أهم المحاصيل الزراعية في اليونان القديم؟

قامت الحضارة اليونانية على الأراضي الخصبة نوعًا ما، فانتشرت زراعة الحبوب بأنواعها والزيتون والبرتقال وغيرها من الحمضيّات، ولكن بقيت الحبوب -تحديدًا القمح- الأساسَ الغذائي في اليونان، وقد نظمت سلطات المدن توزيع المحاصيل والأجور للمزارعين والعمّال، وكانت تجارة المواد الغذائية من اليونان إلى مصر وبلاد الشام سببًا في تقدّم هذه الحضارة وتراكم رأس المال في المدن اليونانية.[٤]


كان محصول العنب أساسيًّا في اليونان لصناعة النبيذ وتجارته الخارجية وبين المدن في الداخل اليوناني الكبير، وقد اشتُهرت السفن اليونانية بحمولاتها من النبيذ في البراميل الخشبية أو الجرار الفخارية بشكل أكبر، وقد أسهم ذلك في انتشار الفخار الميسيني واليوناني في مناطق شرق المتوسط لألاف السنيين، وخلال القرن السادس قبل الميلاد وصلت أجور العمال والمزارعين إلى 12 كيلو من القمح، وهي أجرة ضخمة مقارنة بأجور العمال في مصر وروما في ذلك الوقت، والتي لم تصل سوى إلى 3.5 كيلو قمح فقط.[٤]


التجارة في الحضارة اليونانية

هل تحولت التجارة في اليونان إلى تجارة دولية قديمًا؟

كانت التجارة إحدى الأعمدة الرّئيسة للحضارة اليونانيّة، حيث بدأت التجارة الداخلية في اليونان منذ الألف الثالث قبل الميلاد بشكل واسع، وكانت موجودة منذ الألف السابع قبل الميلاد، أي قبل ولادة هذه الحضارة بشكلها المعروف، ولكن نشأة الحركة التجارية الدولية في البحر الأبيض المتوسط خلال الألف الثاني قبل الميلاد، أعطت للتجارة اليونانية القديمة طابعًا عالميًا، فقد كان التجار اليونان والفنيقيون -أو الكنعانيون- من أمهر التجار في العالم القديم، وسيطروا على التجارة البحرية في مناطق المتوسط وبحر إيجه، حتى أصبحت مصر وسورية مَرْتَعًا لسفنهم بشكل يوميّ.[٥]


ارتكزت تجارة اليونانيّين على المواد الغذائيّة والجلديات والآواني الفخارية الثمينة، كما كان النبيذ وشراب الشّعير أو البيرة أحد المنتجات المهمّة في تجارتهم، إضافة إلى زيت الزيتون اليوناني، وبذور الزيتون وغيرها من المنتجات الغذائية المختلفة، كما كانت المعادن التي تجلب من مصر وجنوب سوريا وبلاد فارس إلى جانب المنسوجات الشرقية المختلفة أحد المواد المستوردة إلى اليونان وجنوب أوروبا، خصوصًا خلال القرن الخامس قبل الميلاد وما تلاه من قرون.[٦]


العمارة في الحضارة اليونانية

ما هي مميزات العمارة اليونانية القديمة؟

قدّمت الحضارة اليونانية الكثير في مجال العمارة، وتعدّ العمارة اليونانية من أجمل وأعقد أنواع العمارة في العالم، فقد استفاد المعماريون اليونان من فنون وهندسات العمارة القريبة منهم كسوريا ومصر، فكانت عمارتهم فريدة في تنوعها، وعظيمة في منجزاتها المعمارية المتنوعة، وقد اشتهرت العمارة اليونانية بتشييد المعابد والمسارح والمدن المتكاملة، هذه المدن التي تم تشييدها بحسب البيئة المحيطة بها، فالمدن الساحلية تختلف عن المدن الجبلية أو الداخلية، وهذا ما ميّز عمارتهم بشكل كبير.[٧]


تميزت العمارة اليونانية كذلك بالأعمدة الضخمة وتيجانها التي يتم نحتها حسب أنماط مختلفة، فهناك العمود الدوري والعمود الأيوني الكورنثي أحد أشهر هذه الأنماط، كما أن معابدهم اشتهرت بواجهات الأعمدة المتعددة، والأسقف جميلة الشكل المصنوعة من الخشب، وقد كان المهندس المعماريّ في اليونان يضع في حسبانه زاوية الرؤية لذلك، نرى الكثير من واجهات هذه المعابد تمتلك أعمدة منحرفة قليلًا عن الشاقول؛ وذلك لخداع الناظر من مسافات معينة، ولموازاة واجهة المعابد أو المباني للناظر، كما أدخلوا الأعمدة البشرية التي تنحت على شكل أنثى غالبًا كما في معبد أرخثيون في أثينا.[٨]


كان الاهتمام في العمارة أداة سلطة في اليونان، وبالتالي فقد كانت المدن اليونانية تتنافس فيما بينها في بناء المباني العامة والمعابد، وكانوا ينقلون هذه الفنون خارج اليونان، تحديدًا إلى الشرق، فأسهموا في بناء مدن عمان وجرش وأفاميا في سوريا وغيرها من المدن العربية القديمة، وأدخلوا أنظمة الطرق اليونانية إلى هذه المدن، وقد بنيت على أسسها هندسة العمارة الرومانية، وشكلوا جزءًا رئيسًا من عمارة المدن الجديدة في الشرق بسبب التداخل بين هذه الحضارات.[٨]


التعليم في الحضارة اليونانية

ما هو موقع الإناث من التعليم في اليونان القديم؟

حُصر التعليم في أغلب المدن اليونانية بأبناء الطبقات الغنية والمتوسطة، بالرغم من وجود المدارس في أغلب المدن اليونانية، إلّا إنها كانت حكرًا على الذكور من أبناء النبلاء والضباط والتجار أو الإقطاعيين، ولكن كان هناك تعليم محدود للإناث يتقاطع مع مهامها البيتية ووجاباتها نحو الأسرة، كالعمليات الحسابية البسيطة وأمور التربية والثقافة العامة، إضافة إلى هذا، فقد وُجِد نوع من المعلمين الذين يتواجدون مع أطفال النبلاء لتعليمهم مختلف أصناف التعليم من الكتابة إلى الفلسفة ومن الموسيقى إلى الحبّ في بعض الأحيان.[١]


الأساطير في الحضارة اليونانية

هل تأثرت الأساطير اليونانية بأساطير الحضارات الأخرى؟

الأساطير الإغريقية أو الميثولوجيا اليونانية، ألهمت الأدباء والكتاب قديمًا وحديثًا، وتعد من أعمدة الحياة الثقافية والدينية اليونانية القديمة، إذ آمن المجتمع اليوناني بها وقام ببناء الكثير من الخرافات عليها، فهي تستند أساسًا على تاريخه القديم وترتكز على الأحلام والأماني اليونانية التي خلقتها البيئة المحيطة بهم من بحار وجبال وودايان، كما فسر الفلاسفة اليونان الطبيعة والحياة والموت من خلالها متأثّرين بالأساطير الرافديّة والمصريّة والسوريّة بشكل كبير، إذ إنّها تكاد تكون انعكاسًا لها بشكل أو آخر.[٩]


ارتطبت الأساطير اليونانية بالدّين أولًا وأخيرًا، فشخصيات هذه الأساطير ما هي إلا آلهة ونسل الآلهة، أو نتيجة لعلاقات شرعية وغير شرعية بين البشر وآلهتهم المفضلة، لذلك رى في أساطيرهم أنصاف آلهة أو بشرًا مخلّدين مُحبّين للآلهة وأبطالًا خارقين كهرقل وأخيل وغيرهم، ونرى حصان طروادة كقصة صراع بين المدن اليونانية والمدن القريبة منها، نرى الحب والكراهية والحرب والسلم والموت والحياة، فالأساطير تمثل الطبيعة البشرية وكل ما يتمناه البشر أو يحبونه، وفي الوقت نفسه يكرهونه كالموت والخلود، وقد وصلتنا هذه الأساطير إما عن طريق الكتابات التاريخية المتواترة أو الأصيلة، أو عن طريق التراث الشفوي المنقول شعبيًا.[٩]



أشهر الأساطير اليونانية:[١٠]

  • أسطورة زيوس.
  • أسطورة بروميثيوس وسرقة النار.
  • أسطورة نرجس وصدى.
  • أسطورة سيلا وشاريبديس.
  • أسطورة فرساوس وميدوسا.


الأدب في الحضارة اليونانية

من هو أول شعراء اليونان القديم؟

استمدّ الأدب اليونان أصوله من اللغة اليونانية القديمة، وقد بدأ الأدب اليوناني بالظهور خلال القرن الثامن قبل الميلاد، وقد كانت أعمال هوميروس أولى الأعمال الأدبية بحسب تأريخ اليونان القديم، والتي تُوّجت عبر هوميروس بالإلياذة والأوديسة، كما برز اسم الشاعر هيسيود كأول شعراء اليونان أو الشاعر الوحيد التي وصلت أعماله للحاضر، يعدّ الأدب اليوناني القديم هو ما تم إبداعه خلال الفترة الممتدة بين القرن الثامن قبل الميلاد إلى القرن الرابع ميلادية والذي يقسم بدوره إلى الأدب ما قبل الكلاسكي (800 - 350ق.م) والأدب الكلاسكي (500 - 323ق.م).[١١]


نُسب لليونان آداب الكوميديا والتراجيديا والشعر الرعويّ والسير التاريخية والشخصية، وفن المسرح والدراما بأنوعاها مثل: الكوميديا والتراجيديا وما يسمى بالمرثيّات، كذلك المقالات الفلسفية ذات النصوص الأدبية والبلاغيّة -أو المقالات البلاغية- بالإضافة إلى القصائد الغنائية والنثريّات، وقد كانت جميعها تتداخل مع الأساطير والدين من جهة، ومن جهة أخرى تتوجه نحو العقل والمنطق من جهة أخرى بحسب الكاتب المنتج لهذا الأدب.[٢]


وسائل الترفيه في الحضارة اليونانية

هل استُخدم المسرح كمكان للترفيه؟

قدمت الحضارة اليونانية الكثير لأبناء وطنها، فقد كان الرفاه الذي سبّب التوسع العسكري والتجارة عاملًا أسهم في تطور الحياة الاجتماعي في اليونان القديم، لذلك عُدّ الترفيه جزءًا أساسيًا في حياة اليونانية القدماء، وقد كانت الألعاب الأولمبية حجر الأساس في مسألة الترفيه في هذه الحضارة، وقد انتشرت الألعاب الرياضية كألعاب الركض والمصارعة والقفز في أنحاء المدن اليونانية كافّة، إضافة إلى الرياضة. كان فن المسرح متواجدًا بشكل رئيس في كل أنحاء المدن اليونانية في الغرب وفي الشرق، واختلف استخدام المسرح بين أغراض دينية وثقافية وترفيهية وسياسية، حيث إن الكوميديا والسخرية كانت إحدى الموضوعات الرّئيسة في يوميات المجتمع اليوناني.[١٢]


بالإضافة إلى المسرح، انتشرت مسابقات الخيل والفروسية في اليونان ومهنة قصّ القصص الأسطورية لعامة الناس عبر المسرح وفي الشوارع العامة والأسواق التجارية، بالإضافة إلى عروض المصارعة الترفيهية في حلبات القتال، والتي غالبًا ما كانت تمثيليّة باستثناء التي تحدث في المسابقات الرياضية، كما كانت حياة الليل في المواخير حاضرة دومًا في اليونان.[١٣]


إنجازات الحضارة اليونانية

هل قدم الإغريق القدماء إنجازات في المجالات العلمية والفكرية؟

تتعدّد إنجازات الحضارة اليونانية في المجالات كافّة، وتعدّ الرابط الرئيس والأقدم بين الشرق والغرب وعماد الحضارة الأوروبية الحديثة إلى جانب الحضارة الرومانية القديمة، فمن فنون العمارة والنحت إلى إبداع الأدب الإغريقي وعلوم الرياضيات ونظرياتها كنظرية فيثاغوروس مثلًا، فقد كانت الحضارة اليونانية مبدعًا وناقلًا أصيلًا لشتى إبداعات حضارات الشرق ومُطوّرًا لها، كما أنهم أبدعوا في أنواع الإدارة والتنظيم الاجتماعية والسياسية، وأسهموا في بناء حضارتهم العابرة للبحار، والتي تسجل كأول حضارة أوروبية في الشرق وأول امبراطورية أوروبية غزت سواحل شرق البحر الأبيض المتوسط.[١٢]


أهم إنجازات الحضارة اليونانية:[١٢]

  • الكتابة الإغريقية.
  • الأدب الإغريقي.
  • فنون المسرح.
  • فن العمارة الإغريقي.
  • التوسع العسكري في الشرق.
  • تطوير العلوم الطبيعية والنظرية (الكيمياء والرياضيات والفلك).
  • تأريخ الزمن المعاصر لهم.
  • اختراع العملات المعدنية.
  • الإبداعات الفلسفية.


علاقة الحضارة اليونانية بالحضارة المصرية

ما هو الرابط الرئيس بين الحضارتين اليونانية والمصرية؟

يُشير البعض إلى أن العلاقة بين الجزر اليونانية والمصريين والفنيقيين هي الأساس الحضاري التي بنيت عليه حضارة الإغريق القديمة، وذلك بالنظر إلى طبيعية التقسيم الاجتماعي في اليونان القديم والنظم الدينية التي بنيت عليها العقائد الإغريقية القديمة، وبعيدًا عن هذه الطروحات، فقد كانت التجارة بين الفراعنة واليونان ضاربة في القدم، وأساس تقوم عليه الكثير من الحرف والصناعات في مصر واليونان، ففي نهاية الألفية الثالثة قبل الميلاد وبداية الألفية الثانية قبل الميلاد، كانت التجارة العالمية تنشط في مناطق البحر الأبيض المتوسط.[٣]


شكّلت التجارة الرابط الأقوى بين اليونان ومصر، فمن الأواني الفخارية إلى الإكسسوارات النسائية والحليّ والجواهر وصولًا لمعدن الذهب والنحاس والمواد الغذائية كالسمك المملح، كانت السفن ترسو في موانئ مدن هذه الحضارات بشكل يومي، وقد شكّلت التجارة رافدًا ثقافيًا وحضاريًا للحضارة اليونانية، إذ إنها تأثر بالحضارة المصرية القديمة بشكل كبير والعكس صحيح أيضًا، فقد كانت الاحتلال اليوناني لمصر خلال حملات الإسكندر المقدوني في القرن الرابع قبل الميلاد سببًا في تبادل الثقافات، تشهد لذلك مكتبات الاسكندرية في مدينة الاسكندرية في مصر، وكذلك فلاسفتها كافيلسوفة هيباتيا، إذ إن تفوّق المصريّين حضاريًّا أسهم في تطوّر اليونان فيما بعد واستفادتهم من هذه الحضارة بشكٍل كبير.[٦]


كتب عن الحضارة اليونانية

ما هي أشمل الكتب حول الحضارة اليونانية؟


  • كتاب التسلسل الزمني لليونان القديمة (A chronology of Ancient Greece): يتحدث الكتاب عن تاريخ الحضارة اليونانية منذ العصور البرونزية، ويركز على الأوضاع السياسية والعسكرية، ويرتكز الكتاب على نتائج الحفريات الأثرية، وحسابات ما يسمى الأساطير اليونانية ومطابقتها بالواقع الأثري، ويذكر الكاتب تومثي فينينغ (Timothy Venning) الصراع بين اليونان وبلاد فارس، وأوضاع الحضارة اليونانية في شرق المتوسط وإيطاليا لاحقًا.[١٤]


  • اليونان القديمة: تاريخ سياسي واجتماعي وثقافي (Ancient Greece: A political, Social, and cultural history): الكتاب عبارة عن جهود عدد من الباحثين وعلماء الآثار، إذ يقدّم الكتاب عدة دراسات تاريخية حول المجتمع اليوناني القديم من زاوية تحليلية وتأويلية، ويتوسع الكتاب وصولًا لمناطق نفوذ الحضارة اليونانية في تركيا وشرق المتوسط عند الساحل السوري.[١٥]


  • علم آثار اليونان: مقدمة (The Archaeology of Greece: An introduction): للكاتب ويليام بيرز (William Biers) أحد علماء الآثار المختصين في الآثار الإغريقية القديمة، يقدّم الكتاب مقدمة موسّعة وشاملة حول الحضارة اليونانية من خلال علم الآثار، وتطور هذا العلم والممارسات الآثرية هناك، وتحديدًا فيما يتعلق بالعصور البرونزية، والكتاب مقدم للطلاب والمدرسين على حدٍّ سواء.[١٦]
  • اليونان: دليل أكسفور الأثري (Greece: An Oxford Archaeological Guide): للكاتبين كريستوفر مي وتوني سباوفورث (Christopher mee and Tony spawforth)، يغطي هذا الكتاب أغلب المواقع الأثرية في اليونان، ويقدم معلوماتٍ كافيةً حول هذه المواقع بحسب أقدميتها.[١٧]


  • علم الآثار الكامل لليونان: منذ الإنسان الصياد وجامع الثمار إلى القرن العشرين ميلادي (The Complete Archaeology of Greece: From Hunter‐Gatherers to the 20th Century AD): للكتاب جون بنتليف (John Bintliff)، يتحدث الكتاب عن تاريخ اليونان الأثري بشكل كامل، منذ أن نشأت الحضارة هناك وصولًا إلى العصور المظلمة ومن ثم العصور الحديثة، ويصل الحاضر بالماضي من خلال الحديث عن الممارسات الأثرية في اليونان منذ أن بدأت في العصر الحديث، وكيفية تأثير الحضارة اليونانية على الحضارة الأوروبية الحديثة.[١٨]



لقراءة المزيد عن الحضارة اليونانية، انظر هنا: تاريخ الإمبراطورية اليونانية.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث George Grote, History of Greece, Page 11-12. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Simon Hornblower (8/6/2020), "Ancient Greek civilization", britannica, Retrieved 21/02/2021. Edited.
  3. ^ أ ب CAROL THOMAS, DAVID COBLENTZ (21/8/2014)، "GREECE AND EGYPT: HOW A SINGLE COIN REFLECTS AN ANCIENT AND ENDURING RELATIONSHIP"، Black past، اطّلع عليه بتاريخ 21/02/2021. Edited.
  4. ^ أ ب Mark Cartwright (25/6/2016)، "Food & Agriculture in Ancient Greece"، ancient، اطّلع عليه بتاريخ 21/02/2021. Edited.
  5. Claudia F (10/7/2018), "Trade & Commerce in Greek City-States & the Mediterranean Region", study, Retrieved 21/02/2021. Edited.
  6. ^ أ ب Ancient History Encyclopedia (8/8/2017)، "Trade in Ancient Greece"، resources finalsite، اطّلع عليه بتاريخ 21/02/2021. Edited.
  7. Mark Cartwright (6/1/2013), "Greek Architecture", Ancient, Retrieved 21/02/2021. Edited.
  8. ^ أ ب Colette Hemingway (5/10/2003), "Architecture in Ancient Greece", metmuseum, Retrieved 21/02/2021. Edited.
  9. ^ أ ب E M Berens, The myths and legends of Ancient Greece and Rome, Page 2-4. Edited.
  10. Saugat Adhikari (19/6/2019), "Top 12 Popular and Fascinating Ancient Greece Myths", ancient history lists, Retrieved 21/02/2021. Edited.
  11. The Iliad and Odyssey, Homer, Page 1-2. Edited.
  12. ^ أ ب ت anticopedie (13/11/2019)، "The inventions and technology of the ancient Greeks "، anticopedie، اطّلع عليه بتاريخ 21/02/2021. Edited.
  13. Maurice Balme (1984), "Attitudes to Work and Leisure in Ancient Greece", Greece and Rome, Issue 31, Folder 2, Page 42-44. Edited.
  14. Timothy Venning (2015), A Chronology of Ancient Greece, South Yorkshire:Pen & Sword Military, Page 5-7, Part 1. Edited.
  15. Stanley Mayer Burstein, Walter Donlan, Jennifer Tolbert Roberts, Professor of (2017), Greece: A Political, Social, and Cultural History Ancient Greece A Political, Social, and Cultural History, Oxford:Oxford University press, Page 12-14, Part 1. Edited.
  16. William R. Biers (1996), The Archaeology of Greece An introduction, New York:cornell press, Page 20-22, Part 1. Edited.
  17. Christopher Mee and Tony Spawforth (2001), Greece An Oxford Archaeological Guide, Oxford:Oxford University Press, Page 25-27, Part 1. Edited.
  18. John Bintliff (2012), The Complete Archaeology of Greece From Hunter-Gatherers to the 20th Century A.D., New Jersey:Wiley-Blackwell, Page 30-32, Part 1. Edited.