من هم الكنعانيون

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٣ ، ٢٢ ديسمبر ٢٠١٩
من هم الكنعانيون

الشعوب السامية

يُطلق مصطلح الشعوب السامية على كل مجموعة عرقية أو ثقافية أو إثنية تتحدَّث بواحدة من اللغات السامية، ويجدر بالذكر أنَّ هذا المصطلح لم يستخدم قبل القرن الثامن عشر، حيثُ استخدم أول مرة في عام 1770م من قبل أفراد مدرسة غوتنغن المختصة في التاريخ، وقد اشتُقَّ هذا الاسم من اسم سام أحد أبناء النبي نوح -عليه السلام- الذي وردَ في التوراة في سفر التكوين، وعمومًا فإنَّ مصطلح الشعوب السامية يشمل وفي علم الآثار والتاريخ الشعوب القديمة التي تحدث اللغات السامية ومن أهمها: العربية، العبرية، الآرامية، الأمهرية وغيرها، وهذا المقال سيوضِّح من هم الكنعانيون على اعتبارهم أحد الشعوب السامية.[١]

من هم الكنعانيون

لا بدَّ عند الإجابة عن سؤال: من هم الكنعانيون أن يسلَّط الضوء على المنطقة التي سكنوها في الشرق الأدنى، حيثُ يطلق اسم بلاد كنعان على المنطقة التاريخية الواقعة في منطقة بلاد الشام اليوم، وتضمُّ كل من فلسطين ولبنان وأجزاء غربية من سوريا والأردن، وكانت هذه المنطقة ذات أهمية سياسية كبيرة في العصر البرونزي المتأخر، وخصوصًا في حقبة العمارنة لأن هذه المنطقة كان ينتازع عليها المصريون والآشوريون، وفي الإنجيل العبري ذكِر الكنعانيون كثيرًا كجماعة إثنية، ولاحقًا استُبدل اسم كنعان باسم سوريا للإشارة إلى منطقة بلاد الشام وذلك بعد سيطرة الإمبراطورية الرومانية عليها.[٢]

وغالبًا ما تستخدم كلمة "كنعانيين" للدلالة على مجموعة عرقية شملت جميع السكان الأصلييين على اختلافهم، سواءً كانوا من الحضر أم من البدو في جميع منطقة جنوب بلاد الشام، وهذا أكثر مصطلح يستخدم في الكتاب المقدس كمصطلح عرقي، وفي سفر يشوع تمَّ تصنيف الكنعانيين ضمن قائمة الأممِ التي يجب القضاء عليها، وهذا ما يتناقض مع نصوص أخرى في سفر أشعيا، وخلال الفترة الممتدة من القرن السابع قبل الميلاد وصولًا إلى القرن الرابع قبل الميلاد أسسَ الكنعانيون عدد كبير من المستعمرات الكنعانية، ابتداءً من منطقة غرب البحر المتوسط وصولًا إلى الحدود الأطلسية[٢]، وقد تمَّ اكتشاف الكثير من الآثار الكنعانية في شمال سوريا من جهة الساحل وفي منطقة أوغاريت تحديدًا وقد كانت مركزًا تجاريًا مهمًا في الفترة الممتدة من عام 1450 حتى عام 1180 قبل الميلاد.[٣]

تاريخ الكنعانيين

بعد أن دار الحديث حول سؤال: من هم الكنعانيون لا بدَّ من ذكر شيء من التفصيل حول تاريخ الكنعانيين، حيثُ تعود جذورهم إلى أسرة الشعوب السامية، ويُرجِع بعض المؤرخين العرب القدماء أصلَ الكنعانيين إلى العماليق، ويشيرُ بعض المؤرخين إلى أنَّ أصلهم من الجزيرة العربية وصلوا مع الهجرات القديمة إلى سواحل بلاد الشام، وممن أيَّد هذا القول المؤرخ والجغرافي اليوناني سترابو أو إسطرابون كما يسميه العرب؛ وذلك بسبب التشابه في الأسماء بين المناطق القديمة في الشام وسواحل الخليج العربي، لكنَّ ما ينفي هذا الفرض أنَّ آثار المدن القديمة المكتشفة في فلسطين أقدم من تلك الموجودة في شبه الجزيرة العربية، وأكثر ما يدلُّ على ذلك مدينة أريحا التي تعدُّ أقدم مدينة في التاريخ.[٤]

أمَّا بعض العلماء المسلمين فيعتقدون أنَّ الكنعانيين هم سكَّان مدينة حرَّان الذين كان يحكمهم النماردة كالنمرود الذي وردَ ذكره في قصة النبي إبراهيم -عليه السلام- وهذا ما أكده شيخ الإسلام ابن تيمية لكنَّ هذا الفرض لا يستند إلى أي دليل،[٥] وفي الدراسات الحديثة تؤكدُ الأبحاث أنَّ الكنعانيين هم من أوائل الشعوب السامية التي هاجرت من القارة الإفريقية مرورًا بمصر لتستقر في الوطن العربي وذلك بعد انهيار الحضارة الغسلونية في 3300 قبل الميلاد، ويعدُّ هذا الفرض من أرجح الفرضيات في العصر الحديث.[٢]

أصل تسمية الكنعانيين

ظهرَت عدَّة تفسيرات ونظريات حول تسمية الكنعانيين بهذا الاسم، وفي مقال: من هم الكنعانيون، سيتمُّ إيضاح تلك النظريات، أولاها تلك التي تُرجِع أصولهم إلى كنعان بن حام بن نوح وسمِّيَ الكنعانيون نسبةً له، أمَّا النظرية الثانية فتشيرُ إلى أنَّ كلمة كنعان تعني اللون الأرجواني الأحمر وقد أُطلق عليهم هذا الاسم بسبب لون بشرتهم الأحمر أو بسبب صبغة حمراء اللون أرجوانية كانوا يقومون بإنتاجها، لكنَّ النظرية الأرجح هي التي تعود بكلمة كنعان إلى أصلها في لغة الحضارة الفينيقية أو الكنعانية وهي من كلمة كنع وتعني انخفض، وكنعان هي المنطقة المنخفضة، وسمِّيَ الكنعانيون بهذا الاسم؛ لأنهم سكنوا المناطق المنخفضة في بلاد الشام وبسطوا سيطرتهم عليها، والراجح أنَّ هذا الاسم قد أطلقَ عليهم من قبل الأمم الأخرى، رغم أنَّ بعض الدراسات تعتقد أنَّهم قد يكونوا سمُّوا أنفسهم بهذا الاسم.[٦]

حضارة الكنعانيين

في الإجابة عن سؤال: من هم الكنعانيون، سيُشار بشكل وجيز عن الحضارة التي أسّسها الكنعانيون في المناطق التي استقروا فيها، فقد وصل الكنعانيون إلى جنوب سوريا وفلسطين قبل الميلاد بأربعة آلاف سنة تقريبًا، وبسطوا نفوذهم وسيطرتهم على تلك المناطق، إضافةً إلى ساحل البحر المتوسط وغرب الأردن، وأصبحت تلك المنطقة تدعى أرض كنعان، ومع وصولهم واستقرارهم قاموا بإنشاء الكثير من المدن ابتداءً من شرق المتوسط وإلى حدود سواحل الأطلسي، وفي فلسطين وحدها بلغ عدد المدن التي بنوها أكثر من 200 مدينة في الألف الثاني قبل ميلاد المسيح ويعدُّ اسم كنعان أول اسم عرفت به فلسطين.[٧]

وقد دعيت تلك الفترة التي وصل بها الكنعانيون إلى بلاد الشام بالمدنيَّة الجديدة، وهي حضارة العصر البرونزي المتوسط التي احتلت مكان حضارة العصر البرونزي القديم التي قضى عليها العموريون، لذلك فإنَّ عصرهم يشمل العصر البرونزي المتوسط والعصر البرونزي المتأخر، وقد كان لهم لغة سامية تشبه لغة العموريين، ومن أهم المدن التي شيدوها وما تزال شاهدةً على حضارتهم العريقة: صيدا، جبيل، صور، أوغاريت، مجدو، بيسان، بيت شمس وهي عين شمس حاليًا، أريحا، القدس وكانت تسمى يبوس قديمًا وغيرها، وعندما كانت كنعان تابعة للمصريين أصبحت مدنها مراكزَ تجارية هامةً وازدادت ثراءً، وتأثر الفن الكنعاني بنظيره المصري كثيرًا بشتى المناحي، وازدهرت صناعة الخزف عندهم ويعدُّ أفضل ما تمَّت صناعته حتى الحضارة اليونانية، وتنوعت أشكال الأواني التي يصنعونها بكثرة من النحاس والفضة والذهب، كما ظهر في مدينة جبيل من مكتشفات، بالإضافة إلى أدوات الزينة والتماثيل التي كانوا يصنعونها من الطين، ولم تغب عن حضارة الكنعانيين الحلي والمجوهرات التي انتشرت بكثرة.[٦]

المراجع[+]

  1. "ساميون"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 20-12-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت "كنعانيون"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 20-12-2019. بتصرّف.
  3. "آلهة الكنعانيين"، www.arageek.com، اطّلع عليه بتاريخ 20-12-2019. بتصرّف.
  4. "أريحا"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 20-12-2019. بتصرّف.
  5. "الكنعانيون.. أصلهم.. مكان وجودهم.. وإشارة القرآن إليهم"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 20-12-2019. بتصرّف.
  6. ^ أ ب "كنعان"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 20-12-2019. بتصرّف.
  7. "فلسطين إطلالة تاريخية"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 20-12-2019. بتصرّف.