قصة نوح عليه السلام

قصة نوح عليه السلام
قصة-نوح-عليه-السلام/

مولد نوح عليه السلام

من أين استقى العلماء نسب نوح؟

هو نوح بن لامك بن متوشلح بن خنوخ وهو إدريس عليه السلام، بن مهليل بي قينان بن شيث بن آدم أبي البشر، كما ورد في التوراة،[١] قيل في اسمه أنه سمي نوحًا لكثرة نوحه وبكائه على ذنبه،[٢] وقد ولد بعد وفاة آدم بعشرة قرون، عن ابن عباس: "كَانَ بَيْنَ آدَمَ وَنُوحٍ عَشَرَةُ قُرُونٍ كُلُّهُا عَلَى الْإِسْلَامِ".[٣]وحسبما نقل ابن عاشور من التوراة عن مولد نوح أنه كان سنة وألفين وثمانمئة وست وثمانين ق.م، وتوفي سنة ألف وتسمعمئة وست وثلاثين ق.م.[٤]


بعثة نوح عليه السلام إلى قومه

إلى أيّ البلاد بُعث نوح؟

قيل إنه كان يوم بعث ابن خمسين سنة، وقيل إنه كان ابن ثلاثمئة وخمسين سنة،[٥] وورد أنه بعث إلى بلاد ما بين الرافدين،[٦] بعدما عُبدت الأصنام والطواغيت، وانتشرت الضلالة، فبُعث رحمة للعباد، فكان أول رسول يرسل إلى الأرض.[٧]


مراحل دعوة نوح عليه السلام

كم سنة دعا سيدنا نوح قومه؟

بعث نبي الله نوح لقومه رسولًا بعد أن أحدثوا الكفروالشرك، فكان لب دعوته توحيد الله، وترك عبادة الآلهة التي اتخذوها أصنامًا لهم، أما عائلته؛ وتحديدًا زوجته وابنه، فكانوا ممن حاربوا دعوته واستهزؤوا به فالصراع كان داخليٌّ وخارجيٌّ، وبدعوته لهم استخدم أساليب مختلفة مثل الترغيب والترهيب، والإثبات العلمي، لكنّ طغيانهم لم يكن ليمنعه من مجادلتهم بالتي هي أحسن، فكان يصل الليل بالنهار في دعواه لهم سرًا وعلانية؛ قال تعالى: {قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلا وَنَهَارًا}،[٨]عسى أن يؤمن معه من يخاف الجهر بتوحيده، فلم يُجد نفعًا.[٩]


وبمرور الأيام ازداد كفرهم، واتهموه بشتى الاتهامات، وفي كل مرة يؤكد لهم على أنه لا يريد منهم أجر دعوته،[١٠] إنما هو رسول من عند الله، فلبث يدعو قومه ألف سنة إلا خمسين عامًا، فلم يؤمن له إلا القليل من قومه، قال تعالى: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ فَأَنْجَيْنَاهُ وَأَصْحَابَ السَّفِينَةِ وَجَعَلْنَاهَا آيَةً لِلْعَالَمِينَ}. [١١][٢]


جحود واستكبار قوم نوح

ما حجة قوم نوح لعدم إيمانهم؟

استكبر قوم نوح، فلم يؤمن من الملأ أحد، وقابلوه بالسخرية والاستهزاء، فكان لا ينتهي يوم حتى يعود عليهم اليوم التالي فيدعوهم،[١٢] فتصور الملأ أنه لن تلبث دعوته كثيرًا، فحين وجدوا أن الضعفاء والفقراء اتبعوه، اخذوا هذا الأمر كثغرة لهم، وبدأوا بالهجوم عليه، بأنه لم يستجب له إلا الأراذل، فبدؤوا بمساومته على طرد الضعفاء الذين آمنوا به، فلا يمكن برأيهم أن يؤمن السادة والأراذل بدعوة واحدة،[١٣] أدرك نوح أن طلبهم هذا هو ضرب من العناد، لكنه كان حكيمًا في رده، فقال إنه لا يستطيع طرد المؤمنين، لأنهم ضيوف الرحمن، فمن سيعصمه من الله إن حاججوه يوم القيامة.[١٤]


سئم الملأ من جداله، فطلبوا بتعجيل العذاب الذي يتوعده إياهم، قال تعالى: {قَالُواْ يَا نُوحُ قَدْ جَادَلْتَنَا فَأَكْثَرْتَ جِدَالَنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ}،[١٥][١٦] ويئس نوح -عليه السلام- حينها من إيمان قومه، بعد ما رأى أنه لم يدخر جهدًا إلا وبذله معهم لكن بلا جدوى؛ فتوجه لله تعالى: {وَقَالَ نُوحٌ رَّبِّ لا تَذَرْ عَلَى الأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا}،[١٧] فعزّى الله نوح بأنه لن يؤمن من قومه إلا من آمن معه، فلا يحزن بما يمكرون، فنصر الله قريب، قال تعالى: {وَأُوحِيَ إِلَى نُوحٍ أَنَّهُ لَنْ يُؤْمِنَ مِنْ قَوْمِكَ إِلَّا مَنْ قَدْ آمَنَ فَلَا تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ}.[١٨][١٩]


سفينة نوح عليه السلام

ما علامة الطوفان؟

كان الجواب من الله تعالى لنبيه نوح بأن أمره ببناء السفينة التي لم تعرف البشرية مثلها، قال تعالى:{وَاصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ}،[٢٠]وكأنه هجس في نفسه بأن الملأ لن يسمحوا له ببناء السفينة، فكان الجواب: {بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا}، فبدأ نوح وأتباعه ببنائها، مما أثار الدهشة في نفوس الملأ، وكأنه أثبت لهم دليل جنونه كما يزعمون؛ إذ أنه يصنعها في مكان ليس فيه شاطئ ولا ماء، فكلما مروا عليه سخروا منه،[٢١] وكان علامة بداية الطوفان؛ فوران التنور، واختلف في مقصود التنور؛ فمنهم من قال أنه وجه الأرض، وقيل أنه تنور آدم عليه السلام، وقيل طلوع نور الفجر.[٢٢]


حمل نوح عليه السلام معه في السفينة من استجابوا لدعوته، وقيل أنه بلغ عددهم ثمانون شخصًا، ومن كل دواب الأرض زوجين اثنين، ثم انفجرت الأرض عيوناً وهطلت الأمطار، وغرقت الأرض إلا السفينة ومن عليها، وقيل أنها رست فييوم عاشوراء .[٢٣]


عاقبة قوم نوح عليه السلام

أين رست سفينة نوح؟

بعد أن امتدت مساحة الكرة الأرضية بالماء، جراء الطوفان غرق كل ما في الأرض، ما عدا نوح ومن كان معه ف السفينة جزاءً على كفرهم،[٢٤] ورست السفينة على جبل الجودي وهو جبل بالموصل.[٢١]


العبر المستفادة من قصة نوح عليه السلام

ومما يستفيده المسلم من قصة نوح عدة أمور منها:

  • على الداعية أن يستخدم أساليب عدة في دعوة الناس، كتذكيرهم بنعم الله تعالى، وفضله، وأنه مانح القوة والرزق والصحة.[٢٥]
  • على الداعية أن يعلم دائمًا أنَّ الله مؤيده وناصره ولو طال وقت الامتحان والدعوة، ولكن في نهاية الأمر لا يأمن إلا المؤمنون.[٢٦]
  • على الداعية ألّا يغفل الأسلوب العلمي لإقناع الناس مثلما فعل النبي نوح مع قومه، قال تعالى: {أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا*وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُورًا وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجًا}.[٢٧][٢٨]
  • على المسلم ابتداء أي أمر بالدعاء، ففي ذلك الخير والبركة، قال تعالى: {وَقُلْ رَبِّ أَنْزِلْنِي مُنْزَلًا مُبَارَكًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْمُنْزِلِينَ}.[٢٩][٣٠]



المراجع[+]

  1. محمد بن اسماعيل البخاري، التريخ الكبير، صفحة 5. بتصرّف.
  2. ^ أ ب منصور عبدالحكيم، طوفان نوح، صفحة 27. بتصرّف.
  3. رواه ابن تيمية، في تلبيس الجهمية، عن ابن عباس ، الصفحة أو الرقم:3/65، ثابت.
  4. الطاهر ابن عاشور، التحرير والتنوير، صفحة 230. بتصرّف.
  5. ابن كثير، البداية والنهاية، صفحة 238-239. بتصرّف.
  6. سعيد حوى، كتاب الأساس في السنة وفقهها، صفحة 852. بتصرّف.
  7. ابن كثير، البداية والنهاية، صفحة 238. بتصرّف.
  8. سورة نوح، آية:5
  9. طوفان نوح، منصور عبدالحكم، صفحة 40-43. بتصرّف.
  10. منصور عبدالحكيم، طوفان نوح، صفحة 40-43. بتصرّف.
  11. سورة العنكبوت، آية:14
  12. ابن عادل، اللباب في علوم القرآن، صفحة 186، جزء 9. بتصرّف.
  13. منصور عبد الحكيم، طوفان نوح، صفحة 39.
  14. منصور عبد الحكيم، طوفان نوح، صفحة 40-44. بتصرّف.
  15. سورة هود، آية:32
  16. 45، طوفان نوح، صفحة 45. بتصرّف.
  17. سورة نوح، آية:26
  18. سورة هود، آية:36
  19. منصور عبدالحكيم، طوفان نوح، صفحة 45. بتصرّف.
  20. سورة هود، آية:37
  21. ^ أ ب محمود شلبي، حياة نوح، صفحة 112. بتصرّف.
  22. عبدالله الطيبي، فتوح الغيب في الكشف عن قناع الريب، صفحة 574. بتصرّف.
  23. منصور عبدالحكيم، طوفان نوح، صفحة 24-25. بتصرّف.
  24. محمود شلبي، حياة نوح، صفحة 171-175. بتصرّف.
  25. منصور عبدالحكيم، طوفان نوح، صفحة 43. بتصرّف.
  26. منصور عبدالحكيم، طوفان نوح، صفحة 43-44. بتصرّف.
  27. سورة نوح، آية:15-16
  28. منصور عبدالحكيم، طوفان نوح، صفحة 44. بتصرّف.
  29. سورة المؤمنون، آية:29
  30. ابن كثير، البداية والنهاية، صفحة 262. بتصرّف.

186916 مشاهدة
js.id = id; js.src = data.JsPath; wjs.parentNode.insertBefore(js, wjs); }(document, "script", "makane-widget-script") ); } }