معلومات عن الإلياذة والأوديسة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٣ ، ١١ ديسمبر ٢٠١٩
معلومات عن الإلياذة والأوديسة

الأدب اليوناني القديم

يشير الأدب اليونانيّ القديم إلى الأدب المكتوب باللغة اليونانية القديمة من النصوص الأولى حتى عصر الإمبراطورية البيزنطية، وأقدم أعمال الأدب اليوناني القديم المتبقية والتي يعود تاريخها إلى العصور القديمة المبكرة، هما الملحمتان الشعريتان الإلياذة والأوديسة، وتشمل هاتين الملحمتين إلى جانب الترانيم الهوميرية وقصيدَتي هِسيود وثيوجوني: -علم الأنساب أو ولادة الآلهة، والأعمال والأيام- الأسس الرئيسة لتقاليد الأدب اليوناني التي استمرت في الفترات الكلاسيكية والهلنستية والرومانية، كما كتب الفيلسوف أفلاطون حوارات تتمحور عادةً حول معلمه سقراط، في حين أن تلميذه أرسطو كتب عددًا من الأطروحات والتي أصبح لها تأثيرها الكبير فيما بعد، وخلال المقال سيتم تناول الإلياذة والأوديسة والتي تعد أقدم ما تبقى من الأدب اليوناني.[١]

الإلياذة والأوديسة

تعدّ أسطورتا الإلياذة والأوديسة ملحمتين شعريتين مترابطتين، حيث إنّ أحداث الأوديسية تكون بعد سقوط طروادة التي تناولتها الإلياذة، وتعد الإلياذة -وهي قصيدة ملحمية من تأليف هوميروس- نموذجًا من الأدب الأوروبي وتنقسم إلى 24 كتابًا، وتدور أحداثها خلال حرب طروادة، وهي حرب تدور بين اليونانيين -الآشيان- وأهل طروادة والآلهة، وسبب الحرب الرئيس هو قيام باريس من أهل طروادة بأخذ هيلين زوجة مينيلوس من اليونانيين، وقد قام باريس بأخذ هيلين والتي تُعد أجمل امرأة في العالم من اليونانيين، بعد أن قامت الإلهة أفروديت وهي إلهة الحب والجمال والشهوة والإنجاب بمنحها لباريس بعد أن قام باختارها الأجمل من ضمن ثلاثة آلهة، لتقوم الحرب وتستمر لعشر سنوات، وكيف يقوم زيوس بمنع الآلهة من التدخل لتنتهي الحرب بتدمير طروادة عن طريق الأسطورة الشهيرة حصان طروادة.[٢]

والأوديسة هي قصيدة ملحمية من 24 كتابًا من تأليف هوميروس، والقصيدة هي قصة أوديسيوس ملك إيثاكا، والذي يتجول لعشرة أعوام في محاولة للعودة إلى الوطن بعد حرب طروادة، وعند عودته يتم التعرف عليه من قبل كلبه المخلص ومربّيته فقط، وبمساعدة ابنه تليماخوس يقوم أوديسيوس بإبادة الخطَّابين الملحّين على زوجته المخلصة بينيلوبي، والعديد من خادماتها اللواتي تصادقن مع الخطّابين ويعيد تأهيل نفسه في مملكته، والأوديسة لا تتبع التسلسل الزمني حيث إنها تبدأ من منتصف الحكاية ويتم معرفة الأحداث السابقة من خلال روايات أوديسيوس فقط، وأول أربعة كتب من الأوديسة تصوّر المشهد في إيثاكا، والأربعة كتب الثانية تقدم البطل الرئيس أوديسيوس، بينما يخبر أوديسيوس أهل بييشا -وتسمى شيريا أيضًا وهي منطقة في الأساطير اليونانية- في الكتب الأربعة الثالثة عن رحلته المرعبة ومحاولته لإيجاد طريق إلى الوطن، وأخيرًا في النصف الثاني من القصيدة من الكتاب الثالث عشر إلى الرابع والعشرون يعود أوديسيوس إلى إيثاكا ويواجه عقبات ومخاطر غير متوقعة، ليجتمع مع زوجته التي قاومت إزعاج مئات الخطّابين الذين كانوا يقيمون في منزل أوديسيوس.[٣]

الأساطير اليونانية

تعد الأساطير اليونانية مجموعة من الأساطير التي رواها اليونانيون الإغريق القدماء، ونوعًا أدبيًا من الفلكلور اليوناني القديم، وتهتم هذه القصص الأسطورية بأصل وطبيعة العالم وحياة ونشاطات الآلهة والأبطال والكائنات الأسطورية، وأصل وأهمية العبادة وممارسة الطقوس عند اليونانيين القدماء، وعلى الأرجح بأن الأساطير اليونانية انتشرت في البداية في تقاليد شعرية شفوية ابتداءً من القرن الثامن عشر قبل الميلاد، وفي النهاية أصبحت أساطير أبطال حرب طروادة وما جاء بعدها جزءًا من التقليد الشفوي لقصائد هوميروس المحلمية الإلياذة والأوديسة، وكان للأساطير اليونانية تأثير كبير على ثقافة وفنون وأدب الحضارة الغربية حيث استمدّ الشعراء والفنانين من العصور القديمة وحتى الوقت الحاضر إلهامهم من الأساطير اليونانية، ولا تزال هذه الأساطير والتي أبدعت في تصوير الآلهة جزءًا من التراث واللغة الغربية.[٤]

المراجع[+]

  1. "Ancient Greek literature", www.wikipedia.org, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  2. "Iliad", www.wikiwand.com, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  3. "Odyssey", www.britannica.com, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  4. "Greek mythology", www.wikiwand.com, Retrieved 10-12-2019. Edited.