تاريخ عصر النهضة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥١ ، ٢٧ أكتوبر ٢٠١٩
تاريخ عصر النهضة

فلورنسا وعائلة ميديشي

بدأ عصر النهضة في القرن الرابع عشر في فلورنسا، ولطالما كان هناك جدال طويل عن سبب بدء تاريخ عصر النهضة في فلورنسا وليس في مكان آخر في إيطاليا، وقد لاحظ العلماء العديد من المميزات الفريدة للحياة الثقافية في فلورنسا والتي تسببت في مثل هذه الحركة الثقافية، وقد شدّد الكثيرون على الدور الذي لعبته عائلة ميديشي -عائلة مصرفية إيطالية وسلالة سياسية- في مساندة وتنشيط الفنون، وقد قام لورينزو دي ميديشي -حاكم فلورنسا وأقوى راعي لثقافة النهضة في إيطاليا- بدعم ورعاية الفنانين مثل ليوناردو دافنشي وفيليبينو ليبي، وقد افترض بعض المؤرخين أن عصر النهضة نشأ في فلورنسا نتيجة الحظ، وخلال المقال سيتم التعرف على تاريخ عصر النهضة وهل كان نتيجة الحظ أم المثابرة والعمل.[١]

مفهوم عصر النهضة

لا يزال هناك نقاش حول سؤال: ما هو عصر النهضة فعليًا، وبشكل أساسي كان تاريخ عصر النهضة حركة ثقافية وفكرية مرتبطة بشكل وثيق بالمجتمع والسياسة من أواخر القرن الرابع عشر وحتى أوائل القرن السابع عشر، وقد ينحصر تاريخ عصر النهضة أحيانًا بين القرنين الخامس والسادس عشر، وينظر إلى إيطاليا بأنها موطن عصر النهضة، ويدّعي الأشخاص التقليديون بأن عصر النهضة تم إثارته من قبل فرانشيسكو بترارك -عالم وشاعر إيطالي خلال عصر النهضة المبكر- الذي كان لديه شغف بإعادة اكتشاف المخطوطات المفقودة.[٢]

وفي صميم عصر النهضة كان هذا العصر عبارة عن حركة مُكرسة لإعادة اكتشاف واستخدام المعرفة الكلاسيكسية، أي المعارف الإنسانية والاتجاهات من العصور اليونانية والرومانية القديمة، وحرفيًا مصطلح عصر النهضة يعني إحياء، وقد اعتقد مفكرو عصر النهضة أن الفترة بينهم وبين سقوط روما والتي أطلقوا عليها اسم العصور الوسطى شهدت انحدارًا في الإنجاز الثقافي مقارنةً مع العصور السابقة، وكانت الغاية من خلال دراسة النصوص والتقنيات الكلاسيكية والنقد النصي للعلوم القديمة هي إعادة صياغة وتقديم قمة هذه الأعمال وتحسين حالة المعاصرين، وقد نجت بعض هذه النصوص الكلاسيكية من خلال العلماء المسلمين فقط وتم إعادتها إلى أوروبا.[٢]

تاريخ عصر النهضة

يجادل الكثيرون بأن الأفكار التي تميز تاريخ عصر النهضة قد نشأت في أواخر القرن الثالث عشر في فلورنسا، خاصةً في كتابات دانتي أليجييري وفرانشيسكو بترارك، بالإضافة إلى رسومات جيوتو دي بوندون، ويري بعض كتاب تاريخ عصر النهضة بأن بداية هذا العصر كانت عام 1401م، عندما تنافس العبقريان لورينزو جيبرتي وفيليبو برونيليسكي على نيل عقد بناء الأبواب البرونزية لكاتدرائية فلورنسا والتي كانت من نصيب جيبرتي، بينما يرى آخرون بأن المناسفة الأكثر شمولية بين الفنانين والموسوعيين مثل برونيليسكي وجيبرتي ودوناتيلو وماساتشيو، ومع ذلك لا يزال هناك الكثير من الجدل حول سبب بداية عصر النهضة في إيطاليا ولماذا بدأ وأين بدأ.[٣]

وخلال تاريخ عصر النهضة كان المال والفن يسيران جنبًا إلى جنب، فقد اعتمد الفنانين تمامًا على الأنصار الذين احتاجوا إلى المال لتعزيز المواهب الفنية، وتم جلب الثروة إلى إيطاليا في القرن الرابع والخامس والسادس عشر من خلال التوسع التجاري في آسيا وأوروبا، وزاد تعدين الفضة في تيرول Tyrol -منطقة تاريخية في جبال الألب شمال إيطاليا وغرب النمسا وتم تقسيمها في أعقاب الحرب العالمية الأولى- من تدفق الأموال، وقد عرَّف جول ميشيليت القرن السادس عشر من عصر النهضة في فرنسا بأنها فترة في تاريخ أوروبا الثقافي التي أعلنت التحرر من العصور الوسطى وخلق فهم حديث للإنسانية ومكانتها في العالم.[٣]

في تناقض تام مع العصور الوسطى العالية، ركز العلماء اللاتينيون بشكل كامل تقريبًا على دراسة الأعمال العربية واليونانية في العلوم الطبيعية والفلسفة والرياضيات، بينما اهتم علماء تاريخ عصر النهضة أكثر باستعادة ودراسة النصوص الأدبية والتاريخية والخطابية اللاتينية اليونانية، وبشكل عام بدأ هذا في القرن الرابع عشر بمرحلة لاتينية عندما قام علماء عصر النهضة مثل فرانشيسكو بترارك ونيكولو دي نيكولي بتنقيب المكتبات في أوروبا بحثًا عن أعمال لمؤلفين لاتينيين مثل لوكريتيوس سينيكا، وفي بداية القرن الخامس عشر تم استرداد معظم ما تبقى من الأدب اللاتيني، كما أن مرحلة النهضة الإنسانية اليونانية كانت قائمة، حيث اتَّجه علماء أوروبا الغربية إلى استعادة النصوص الأدبية والتاريخية والخطابية واللاهوتية اليونانية القديمة.[٣]

وبخلاف النصوص اللاتينية التي تم حفظها ودراستها في أوروبا الغربية منذ العصور القديمة المتأخرة كانت دراسة النصوص اللاتينية محدودة للغاية في أوروبا الغربية في العصور الوسطى، وقد تمت دراسة الأعمال اليونانية القديمة في العلوم والرياضيات والفلسفة منذ العصور الوسطى العالية في أوروبا الغربية وفي العالم الإسلامي في العصور الوسطى -عادةً في الترجمة-، لكن الأعمال الأدبية والخطابية والتاريخية اليونانية مثل هوميروس وثيوسيديدز لم تدرس في العالم اللاتيني أو الإسلامي في العصور الوسطى، وهذا الصنف من النصوص لم يتم دراسته إلا من قبل العلماء البيزنطيين، وكان من أحد أعظم إنجازات علماء عصر النهضة هو إعادة هذه الأصناف من الأعمال الثقافية اليونانية كاملة إلى أوروبا لأول مرة منذ العصور القديمة المتأخرة، وقد ورث علماء المنطق العرب الأفكار اليونانية بعد أن عزوا وفتحوا مصر والمشرق.[٣]

النهضة الإنسانية

كانت النهضة الإنسانية صحوةً في دراسة العصور القديمة الكلاسيكية حيث بدأت في إيطاليا ثم انتشرت إلى أوروبا الغربية في القرن الرابع والخامس والسادس عشر، كان مصطلح الإنسانية معاصرًا لتلك الفترة بينما استخدمت تسمية النهضة الإنسانية لتمييز التطورات الإنسانية اللاحقة، وسعى الإنسانيون لخلق مواطنين قادرين على التحدث والكتابة ببلاغة ووضوح وبالتالي مقدرتهم على الانخراط بالحياة المدنية في مجتمعاتهم وحث الآخرين على السلوك العاقل والفعَّال، وهو ما يعرف اليوم بالعلوم الإنسانية، كانت الإنسانية أسلوبًا ثقافيًا منتشرًا وليست برنامجًا مخصصًا لعدد قليل من نخبة الناس، إنما هو برنامج لإحياء الإرث الثقافي والأدبي والفلسفة الأخلاقية من العصور القديمة الكلاسيكية.[٤]

وفي تاريخ عصر النهضة كان هناك عدد من المراكز الإنسانية المهمة مثل فلورنسا ونابولي وروما والبندقة وجنوة، ويعود أصل الإنسانية إلى أن بعض الإنسانيين الأوائل كانوا جامعين عظماء للمخطوطات القديمة أمثال فرانشيسكو بترارك وجيوفاني بوكاتشيو وسالوتاتي وباجيو براتشيوليني، ومن ضمن هؤلاء أطلق على فرانشيسكو بترارك لقب أب الإنسانية بسبب تفانيه وولائه للمخطوطات اليونانية والرومانية القديمة، وعمل الكثيرون من أجل الكنيسية الكاثوليكية وكانوا في رتب كهنوية مثل بترارك، بينما كان آخرون محامين ومستشارين للمدن الإيطالية، وهكذا تمكّنوا من الوصول إلى معامل نسخ الكتب، وفي إيطاليا نال البرنامج التعليمي الإيطالي قبولًا سريعًا.[٤]

في منتصف القرن الخامس عشر من تاريخ عصر النهضة تلقى العديد من أفراد الطبقة العليا تعليمًا إنسانيًا، وقد يكون بجانب الدراسة التقليدية، وفي القرن الخامس عشر وبداية القرن السادس عشر كان هناك العديد من الباباوات الإنسانيين وكان أحدهم إينيس سيلڤيوس الذي كان مؤلفًا غزير الإنتاج وكتب أبحاثًا عن تعليم الصّبية، وهذه الموضوعات أصبحت تعرف بالعلوم الإنسانية والحركة التي أحدثوها ظهرت كحركة أنسانية، كما أن موجات هجرة ولجوء العلماء البيزنطيين واليونانيين في الفترة التي أعقبت النهب الصليبي للقسطنطينية ونهاية الإمبراطورية البيزنطية عام 1453م ساعدت وبشكل كبير على إحياء الأدب والعلوم اليونانية والرومانية من خلال الإلمام الكبير باللغات والأعمال القديمة.[٤]

العلم والفلسفة

ورث علماء عصر النهضة من العصور الوسطى العقلية والنهج الفلسفي والطب والعلوم، ففي علم الفلك ورثوا تصوّر الكون الذي نشأ في بطليموس في العالم القديم وهو أن الشمس تدور حول الأرض، وقد جادل نيكولاس كوبرنيكوس من خلال كتابه - دوران الأجرام السماوية- عكس ذلك وهو أن الأرض والكواكب الأخرى تدور حول الشمس، ورغم المعارضات العنيفة من قبل السلطات الدينية الكاثوليكية والبروتستانتية فقد انتشرت آراؤه لدى معظم علماء الفلك في بداية القرن السابع عشر، وقد تشرَّب جاليليو العلوم الأرسطية ثم رفضها مفضلًا التحليل المرتكز رياضيًا على الواقع الفيزيائي وعلم الميكانيكا -الآليات- الحديث، مُقدمًا أدلة بأن وجهة نظر كوبرنيكوس الجريئة لم تكن مجرد فرضية رياضية بل حقيقة فيزيائية.[٥]

ومن الإنجازات الرياضية الأخرى في تاريخ عصر النهضة والتي أثرت على أوروبا وبقية العالم في القرون المقبلة هي إصلاح التقويم، فقد ورثت أوروبا في عصر النهضة التقويم اليولياني والذي كان متأخرًا عشرة أيام في القرن السادس عشر، وعيَّن البابا جريجوري الثالث عشر فريقًا من العلماء لإعداد تقويم جديد وفي عام 1582م نُشر التقويم الجريجوري والذي لا زال يستخدم حتى اليوم، وفي الطب فقد ورث علماء الطب في عصر النهضة فهمًا لجسم الإنسان وأسلوبًا للشفاء مستندين على ما قدمه الطبيب اليوناني القديم جالين وأرسطو وعلماء الطب العرب في العصور الوسطى.[٥]

لكن مجموعة من علماء الطب الذين أُطلق عليهم الأطباء الإنسانيين من قبل علماء معاصرين تحدوا وبدلوا المعرفة الطبية بقيادة نيكولو ليونيسينو الذي درَّس في جامعة باديوا Padua وجامعة فيرارا Ferrara، وطبقوا النقد الأيدولوجي على النصوص الطبية القديمة ونصوص العصور الوسطى، فوجدوا هذه النصوص ناقصة وشرعوا إلى دراسة جسم الإنسان من جديد، ونتيجةً لذلك ومن خلال دراسات التشريح من قبل أندرياس فيساليوس ودراسة الدورة الدموية من قبل وليام هارفي وغيرهم من العلماء أحدثوا ثورة في البحوث الطبية والتعليم، وقد أعطى العديد من علماء الطب في تاريخ عصر النهضة أسماءهم إلى أجزاء من الجسم مثل تسمية قناة أوستاكيوس بين الأذن والأنف نسبةً إلى بارتولوميو أوستاكي، وتسمية قناة فالوب نسبةً إلى جابرييل فالوبيا.[٥]

تاريخ العلوم في عصر النهضة

خلال تاريخ عصر النهضة حدث تقدم كبير في الجغرافيا وعلم الفلك والكيمياء والفيزياء والرياضيات والصناعة وعلم التشريح والهندسة، فقد تسارع التعليم بعد إعادة اكتشاف النصوص العلمية القديمة بعد سقوط القسطنطينية واختراع الطباعة كما وسمح بنشر أسرع للأفكار الجديدة، لكن البعض كان ينظر لعصر النهضة كفترة تخلف علمي على الأقل في الفترة الأولى، فقد انتقد علماء أمثال جورج سارتون ولين ثورندك كيف أثر عصر النهضة في العلم بحجة أن التقدم تباطأ لفترة من الزمن، وفضل الإنسانيون موضوعات محورها الإنسان مثل السياسة والتاريخ بدلًا من دراسة الفلسفة الطبيعية أو الرياضيات التطبيقية.[٦]


بينما ركَّز آخرون على التأثير الإيجابي لعصر النهضة مشيرين إلى عوامل مثل إعادة اكتشاف النصوص الضائعة أو تلك النصوص التي يكتنفها الغموض، وزيادة التركيز على دراسة اللغة والقراءة الصحيحة للنصوص، وأثناء وبعد عصر النهضة في القرن الثاني عشر شهدت أوروبا نشاطًا فكريًا خاصةً فيما يتعلق باستقصاء العالم الطبيعي، وفي القرن الرابع عشر من تاريخ عصر النهضة كان هنالك سلسلة من الأحداث عرفت باسم أزمة العصور الوسطى المتأخرة منها الموت الأسود الذي حصد أرواح الملايين وأثر على النظام بأكمله، وقد جلب الموت الأسود نهاية مفاجئة لفترة السابقة من التنوع العلمي الهائل، وكانت أبرز التطورات الهامة في تاريخ عصر النهضة في الكيمياء وعلم الفلك والدواء والجغرافيا والعالم الجديد.[٦]

أعلام عصر النهضة

شهد تاريخ عصر النهضة العديد من الأشخاص الذين كانوا روادًا في ذلك العصر فمنهم المثقفين والفنانين والعلماء والكتاب والباحثين والذين سطروا أسماءهم في تاريخ عصر النهضة، والجدول الآتي سوف يستعرض أبرز أعلام تلك الفترة:[٧]

الاسم تاريخ الميلاد والوفاة المهنة أبرز الأعمال
ليوناردو دافنشي 1452م-1519م رسام ومهندس معماري ومخترع -رجل عصر النهضة- لوحة الموناليزا
جاليليو جاليلي 1564م-1642م عالم فلك وفيزيائي ومهندس وصف أقمار كوكب المشتري وحلقات زحل
نيكولاس كوبرنيكوس 1473م-1543م عالم رياضيات وعالم فلك تقديم أول حجة علمية حديثة للنظام الشمسي
ثوماس هوبيز 1588م-1679م فيلسوف ومؤلف كتاب ليڤياثان Leviathan -يهتم بالهيكل الاجتماعي والحكومة الشرعية-
دانتي 1265م-1321م فيلسوف وشاعر وكاتب ومفكر سياسي الكوميديا الإلهية
دوناتيلو 1386م-1466م نحات اشتهر بالتماثيل النابضة بالحياة ثمثالين ديفيد وذلك بتكليف من عائلة ميديشي
رافائيل 1483م-1520م رسام إيطالي تعلم من دافنشي ومايكل أنجيلو لوحة مادونا ومدرسة أثينا
رينيه ديكارت 1596م-1650م فيلسوف وعالم رياضيات وينظر إليه بأنه والد الفلسفة الحديثة الأطروحة الفلسفية تأملات في الفلسفة الأولى
وليام شكسبير 1564م-1616م شاعر وطني وأشهر كاتب مسرحي في كل العصور روميو وجولييت
مايكل أنجيلو 1483م-1520م نحات ورسام ومهندس معماري اللوحة الجدارية لسقف معبد سيستين ومنحوتة ديفيد وبيتا

ذروة الفن في عصر النهضة

في ذروة الفن من تاريخ عصر النهضة والذي استمر لمدة 35 عامًا تقريبًا من تسعينات القرن الخامس عشر لغاية 1527م، هذه الفترة كانت تدور حول ثلاث شخصيات بارزة وهم ليونارديو دافنشي ومايكل أنجيلو ورافائيل، وقد جسد كل واحد منهم جانبًا مهمًا من هذه الفترة، وكان ليوناردو دافنشي رجل النهضة المطلق، وأطلق مايكل أنجيلو القوة الإبداعية، وخلق رافائيل أعمالًا تعبر عن الروح الكلاسيكية المتناغمة، وعلى الرغم من أن ليوناردو كان معروفًا بعصره كفنان عظيم إلا أن أبحاثه المستمرة في علم التشريح وطبيعة الطيران وهيكل الحياة النباتية والحيوانية لم تترك له سوى وقتًا قليلًا للرسم.[٨]

ورغم ذلك بقيت أعماله شاهدة على إبداعه فبالإضافة إلى الموناليزا الموجود في متحف اللوڤر ولوحة عذراء الصخور ولوحة العشاء الأخير التي تم رسمها على الجدار، بالنسبة لمايكل أنجيلو فإن منحوتاته المبكرة مثل بياتا وديفيد تكشف عن تقنية مثيرة متناغمة، وعلى الرغم من أن مايكل أنجيلو كان ينظر إلى نفسه كنحات إلا أن أشهر أعماله كانت لوحة سقف معبد سيستين دامجًا فيها اللاهوت المسيحي التقليدي مع الفكر الأفلاطوني الحديث، ومن أعظم الأعمال في عصر النهضة أيضًا لوحة مدرسة أثينا لرافائيل والتي تم رسمها في الفاتيكان في نفس الوقت الذي كان يعمل فيه مايكل أنجلو في معبد سيستين، وقام رافائيل بوضع مجموعة من الفلاسفة والفانين في لوحته يتحدثون بهدوء في محكمة كبيرة.[٨]

تكنولوجيا عصر النهضة

كانت تكنولوجيا عصر النهضة مجموعة من الأدوات والابتكارات الأوروبية التي انتشرت خلال عصر النهضة من القرن الرابع عشر حتى القرن السادس عشر تقريبًا، واشتهر هذا العصر بالتقدم التكنولوجي العميق مثل الطباعة والرسم المنظوري وقانون براءة الاختراع وهيكل القبة المزدوجة، وقد قادت علوم عصر النهضة إلى ثورة علمية، ومن التكنولوجيا الأساسية في تاريخ عصر النهضة التعدين وعلم المعادن، وفرن الصًّهر الذي مكَّن من إنتاج الحديد بكميات كبيرة، ومطحنة التقطيع الآلية لإنتاج قضبان الحديد للمسامير والمطاحن التي تعمل بالطاقة المائية والتي تستخدم لصهر الرصاص والمعادن الأخرى، هذه كانت بعض التقنيات المهمة في عصر النهضة والتي شملت ابتكارات وتحسينات على التقنيات الموجودة.[٩]

الإصلاح البروتستانتي في عصر النهضة

كان الإصلاح أو كما يسمى أيضًا الإصلاح البروتستانتي أو الإصلاح الأوروبي حركة داخل المسيحية الغربية في القرن السادس عشر من تاريخ عصر النهضة في أوروبا، وقد شكل إرباكًا دينيًا وسياسيًا للكنيسة الكاثولوكية الرومانية والسلطة الباباوية خاصةً، وعلى الرغم من أن حركة الإصلاح الديني ينظر إليها عادةً بأنها بدأت مع نشر أطروحة الخمس وتسعون عام 1517م من قبل مارتن لوثر، إلا أنه لم يكن هناك خلاف بين الكنيسة الكاثوليكية ومارتن لوثر حتى مرسوم عام 1521م ، حيث أدان المرسوم مارتن لوثرومُنِع رسميًا مواطني الإمبراطورية الرومانية المقدسة من الدفاع عن أفكار مارتن أو تناقلها، ومن الأسباب التي أدت إلى حركة الإصلاح إنتاج الأدب البروتستانتي بشكل كبير في المدن مما يزيد من إمكانية تبني البروتستانتية.[١٠]

بالإضافة لتمتع الإصلاحيين البروتستانت بالرعاية الأميرية، ومن العوامل المشتركة التي لعبت دورًا كبيراً خلال الإصلاح والإصلاح المضاد ظهور القومية والسيمونية -بيع المناصب والوظائف الكنسية أو الأشياء المقدسة- وتعيين أبناء الكاردينال غير الشرعيين وتأثير الإنسانية والتعلم الجديد في عصر النهضة، وقد قام عدد من علماء اللاهوت في الإمبراطورية الرومانية المقدسة بالتبشير بالأفكار الإصلاحية وذلك عام 1510م قبل مارتن لوثر بفترة وجيزة، وعلى خطى الأحداث في ألمانيا بدأت حركة في سويسرا واتفقت هاتان الحركتان بسرعة على معظم القضايا لكن بعض الاختلافات المتنازع عليها أبقيتهما منفصلتين، وكان الإصلاح انتصارًا لمحو الأمية وكانت ترجمة مارتن للكتاب المقدس للألمانية لحظة حاسمة في انتشار محو الأمية.[١٠]

إسدال ستار تاريخ عصر النهضة

يعتقد العلماء أن نهاية تاريخ عصر النهضة كان نتيجة عدد من العوامل، ففي نهاية القرن الخامس عشر ضربت الكثير من الحروب شبه الجزيرة الإيطالية، وتسبب الغزو الإسباني والفرنسي والألماني والذين كانوا يتقاتلون على المناطق الإيطالية بإضطراب وعدم استقرار في المنطقة، كما أن تغيير طرق التجارة قاد إلى فترة من التدهور الاقتصادي والحد من كمية المال التي يستطيع المساهمين الأثرياء إنفاقها على الفنون، وفي وقت لاحق في حركة الإصلاح المضاد أخضعت الكنيسة الكاثوليكية الفنانين والكتاب للرقابة استجابةً للإصلاح البروتستانتي، مما ولد المخاوف لدى مفكري عصر النهضة والذي أدى إلى إخماد الإبداع، بالإضافة لتأسيس محاكم تفتيش رومانية عام 1545م والتي تذهب بأي حركة إنسانية أو وجهة نظر تتحدى الكنيسة الكاثوليكية إلى الإعدام، وفي أوائل القرن السابع عشر تلاشت حركة عصر النهضة ممهدةً الطريق لعصر التنوير.[٧]

المراجع[+]

  1. "Renaissance", www.wikipedia.org, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "A Beginner's Guide to the Renaissance", www.thoughtco.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Renaissance", www.wikiwand.com, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Renaissance humanism", www.wikiwand.com, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت "RENAISSANCE", www.encyclopedia.com, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  6. ^ أ ب "History of science in the Renaissance ", www.wikiwand.com, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  7. ^ أ ب "Renaissance", www.history.com, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  8. ^ أ ب "Renaissance", www.britannica.com, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  9. "Renaissance technology", www.wikiwand.com, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  10. ^ أ ب "Reformation", www.wikiwand.com, Retrieved 23-10-2019. Edited.