معلومات عن مدينة روما

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٣ ، ٧ أكتوبر ٢٠١٩
معلومات عن مدينة روما

إيطاليا

تقع إيطاليا في جنوب وسط أوروبا، وتعد إيطاليا شبه جزيرة تقع في البحر الأبيض المتوسط، وغالبًا ما توصف خريطة إيطاليا بأنها على شكل حذاء، وتضم إيطاليا العديد من المناظر الطبيعية الخلابة والمعالم الأثرية التاريخية، إذ تقع سلسلة جبال الألب في إيطاليا، وهي من أكثر الجبال الوعرة في العالم، وتعد السياحة في إيطاليا هي السبب الرئيس في ازدهار البلاد، كما تعد إيطاليا جزءًا من الاتحاد الأوروبي ومجلس أوروبا، وقد لعبت دورًا مهمًا في منظمة حلف شمال الأطلسي بسبب موقعها الجغرافي الاستراتيجي في الجهة الجنوبية الأوروبية، وتعد روما هي عاصمة إيطاليا، وفي ما يأتي سيتم التحدث عن مدينة روما وتاريخها، وأشهر المعالم الحضارية فيها، وعن الجانب المظلم لمدينة روما القديمة.[١]

مدينة روما

تعرف مدينة روما بأنها المدينة ذات أكبر عدد سكان بين مدن إيطاليا، حيث يبلغ عدد سكانها ما يقارب 4.355 مليون نسمة، وتعد روما المثال الوحيد على وجود دولة داخل مدينة، إذ تقع دولة الفاتيكان داخل حدود روما، كما تعد روما مركزًا للعديد من الوكالات المتخصصة التابعة للأمم المتحدة مثل؛ منظمة الأغذية والزراعة، برنامج الأغذية العالمي، الصندوق الدولي للتنمية الزراعية، الأمانة العامة للجمعية البرلمانية للاتحاد الأوروبي، وتستضيف روما أيضًا عددًا من الشركات التجارية الدولية والبنوك الوطنية والدولية.[٢]

تعد روما المدينة الأكثر شعبية للسياحة في إيطاليا، إذ تحتوي على عدد كبير من المعالم التاريخية والمناظر الطبيعية، ففيها العديد من الأمثلة على الهندسة المعمارية المتميزة والحدائق المدهشة وغيرها من النوافير والجسور والأعمدة والتماثيل، ولقد استضافت روما عددًا من التنظيمات الرياضية الدولية، فلقد عقدت دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 1960 فيها، كما وقعت فيها نهائيات كأس العالم في كرة القدم لعامي 1934 و1990، وتحتل روما مركزًا مهمًا في عالم الأزياء والتصاميم أيضًا، إذ يعود الفضل في ذلك إلى العلامات التجارية العالمية الشهيرة التي تتمركز في هذه المدينة، كما تمتلك روما واحدة من أكبر محطات السكك الحديدية في أوروبا، وتعد أيضًا مركزًا دوليًا للتعليم العالي فهي تحتوي على عدد كبير من الأكاديميات والجامعات[٢].

تاريخ مدينة روما

تزعم الأساطير بأنه تم تأسيسها روما في عام 713 قبل الميلاد على يد رومولوس، ولكن من المحتمل أن تكون قد بنيت قبل ذلك الوقت، ولقد بنيت روما فوق طريق تجارة الملح الذي قطع نهر التبر وامتد حتى التلال السبعة، كما يعتقد بأن الحكام الأوائل لروما كانو ملوكًا، وخلال فترة استمرت خمسة قرون شهدت روما توسعًا عبر البحر المتوسط مما جعل منها مركزًا للإمبراطورية الرومانية، حيث استمرت هذه الإمبراطورية بالتوسع حتى حكمت معظم مناطق غرب أوروبا وشمال إفريقيا وأجزاء من الشرق الأوسط، الأمر الذي جعلها نقطة محورية لثقافة غنية وفخمة، ولكن انهارت هذه الإمبراطورية في النهاية بسبب الصراع على الحكم الذي دام لمدة قرن مع اللومبارد والبيزنطيين.[٣]

نشأت الولايات البابوية بعد انهيار الإمبراطورية الرومانية في العصور الوسطى وإعادة التشكيل الذي حصل في الحكم المسيحي، بحيث أصبحت روما مركزًا لهذه الولايات، فلقد تم تمويل إعادة بناء روما من قبل البابوات والكرادلة، ولكن لم تجلب البابوية المجد لروما إلى الأبد، إذ انتهت هذه الفترة أيضًا بانهيار روما بسبب دعم البابا كليمنت للفرنسيين ضد الإمبراطور الروماني تشارلز الخامس، وفي عام 1808 قام نابليون بالسيطرة على روما وسجن البابا، ولكن لم يدم هذا الأمر طويلًا إذ تم إطلاق سراحه مرةً أخرى عام 1814، وبعد ذلك قامت العديد من الثورات حتى خرجت القوات الفرنسية من إيطاليا، وتم إعلان روما عاصمةً لإيطاليا[٣].

أشهر المعالم الحضارية في مدينة روما

تعد روما من أجمل المدن القديمة على وجه الأرض، لاحتوائها على العديد من المعالم الحضارية مثل؛ القصور والمتاحف والكنائس والحدائق والمعابد، فهي واحدة من أشهر وأكثر المدن جذبًا للسياح في العالم، وفي ما يأتي سيتم ذكر أشهر وأكثر الأماكن زيارة في مدينة روما:[٤]

  • البانثيون: هو مبنى كلاسيكي، تم بناؤه كمعبد لجميع آلهة روما القديمة، وقد تم إعادة تشييده في بداية القرن الثاني الميلادي، ويعتقد بأن اسم هذا المبنى مأخوذ من تماثيل العديد من الآلهة المتواجدة حول المبنى.
  • الكولوسيوم: يعد الكولوسيوم أحد المعالم الأكثر شهرة في روما، فهو أحد عجائب الدنيا، وهو أكبر مدرج روماني، كما يعد أكثر المعالم السياحية زيارة في روما.
  • نافورة تريفي: هي من أكثر الأماكن شهرة في روما، ولقد استكمل تصميمها في القرن الثامن عشر، ويتهافت عليها السياح لرمي عملة معدنية، فمن المعتقدات الشائعة أنها تجلب الحظ السعيد لراميها.
  • كنيسة سيستين: تتواجد كنيسة سيستين في مدينة الفاتيكان، إذ تحتوي على مجموعة ضخمة من اللوحات التي جمعت عبر مختلف العصور، وهي الكنيسة الأكثر زيارة في روما، فلقد استقبلت أكثر من 3 ملايين زائر عام 2007.
  • المنتدى الروماني: وهو منتدى روما القديم، إذ كان يمثل هذا المنتدى مركز السياسة والأعمال في مدينة روما في ذلك الوقت.

الجانب المظلم لمدينة روما القديمة

لقد كان لروما القديمة جانبين متضادين، فلقد حققت المدينة ازدهارًا مذهلًا في المجالات السياسية والاقتصادية والعمرانية على مر العصور، إلا أن لهذه الإنجازات العديد من الخبايا والأسرار التي تمثلت في جانب مظلم لتلك النجاحات والتطورات، وفي ما يأتي بعض أهم أسرار الجانب المظلم لمدينة روما القديمة:[٥]

  • ترك الأطفال الرضع غير المرغوب بهم ليموتوا خارج أسوار المدينة إذا لم يتم أخذهم وتربيتهم ليصبحوا عبيدًا فيما بعد.
  • تحكّم البطاركة بحياة وموت الأشخاص الذين يعيشون داخل قصورهم وأملاكهم، إذ لم يكن هنالك حكومة تحقق العدالة في روما.
  • قتل الأخوة كان أمرًا شائعًا وقانونيًا، إذ قام رومولوس بقتل أخاه لإهانته لروما، كما قام الإمبراطور كاراكالا بقتل أخيه الإمبراطور غيتا.
  • المعاملة السيئة للعبيد، فكان من الممكن تعذيب العبيد وقتلهم وجلدهم وحبسهم من دون أن يحاكم المالك.
  • الاعتلالات النفسية لدى الحكام والملوك، إذ قام الإمبراطور دوميتيان بقتل الآخرين وتعذيبهم من أجل متعته الشخصية.
  • شيوع الفساد في الجمهورية الرومانية، فمع إعطاء الفقراء حق التصويت في انتخاب المسؤولين، إلا أنه كان يؤخذ برأي الأغنياء فقط.

المراجع[+]

  1. "Italy", www.britannica.com, Retrieved 05-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Rome", www.wikiwand.com, Retrieved 05-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "A Brief History of Rome", www.thoughtco.com, Retrieved 05-10-2019. Edited.
  4. "List of tourist attractions in Rome", www.wikiwand.com, Retrieved 05-10-2019. Edited.
  5. "What are the darkest secrets of ancient Rome?", www.quora.com, Retrieved 06-10-2019. Edited.