تاريخ الحضارة البيزنطية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٣ ، ٢٣ ديسمبر ٢٠١٩
تاريخ الحضارة البيزنطية

البيزنطيون

البيزنطيّون هم جزء من الإمبراطورية الرومانية القديمة، انفصلوا عنها فيما بعد وأسسوا دولة لها كيانها السياسي الخاص، وقد توسَّعتْ دولة البيزنطيين، وكانت من أقوى الدول في العالم عسكريًا وسياسيًا، ويرجع أصل البيزنطيين إلى القرن الرابع الميلادي تقريبًا حيث كان البيزنطيون يشكلون مستعمرة في اليونان ويتبعون للإمبراطورية الرومانية، ثمَّ قام الإمبراطور الروماني قسطنطين ببناء روما الجديدة في موقع بيزنطة القديمة، وهكذا بدأت ملامح الدولة البيزنطية بالتشكل والخروج من رحم الحضارة الرومانية القديمة، فهي جزء لا يتجزأ من تاريخ هذه الحضارة، وهذا المقال سيسلِّط الضوء على تاريخ الحضارة البيزنطية.[١]

سبب تسمية البيزنطيين بهذا الاسم

قبل الحديث عن تاريخ الحضارة البيزنطية،يجدر بالذّكر أنَّ تسمية البيزنطيين بهذا الاسم ظهرت أول مرة في أوروبا الغربية عام 1557م في كتاب كوربوس هستوريا بيزنتيا للمؤرخ الألماني يرونيموس فولف، ومصطلح بيزنتوم الذي استخدمه المؤرخ الألماني كان اسمًا لمدينة القسطنطينية قبل أن تكون هذه المدينة عاصمة للإمبراطور الروماني قسطنطين الذي سمَّاها القسطنطينية، ولم يكن مصطلح بيزنطة أو البيزنطيين مستخدمًا بكثرة في تلك الفترة إلَّا في بعض الكتب التاريخية والشعرية، ثمَّ عاد هذا المصطلح عام 1648م وانتشر بين المؤلفين بعد أن نشر شارل دو كانج كتابه هستوريا بيزنتينا، ثمَّ اختفى مصطلح بيزنطي حتَّى القرن التاسع عشر عندما شاع وانتشر في العالم بشكل كبير، وكان مصطلح الدولة اليونانية هو الاسم الذي يدل على البيزنطيين أيام الدولة العثمانية، وفيما يأتي تاريخ الحضارة البيزنطية.[٢]

تاريخ الحضارة البيزنطية

في الحديث عن تاريخ الحضارة البيزنطية يمكن القول إنَّ الإمبراطورية الرومانية هي جزء من الإمبراطورية الرومانية القديمة، ظهرتْ الإمبراطورية البيزنطية أو الحضارة البيزنطية عندما نقل الإمبراطور قسطنطين عاصمته من روما إلى القسطنطينية، وقد عُرفت هذه الحضارة باسم الإمبراطورية الرومانية فهي استمرارٌ مباشرٌ للإمبراطوريَّةِ الرومانيَّة، حتَّى أنَّ تقاليد البيزنطيين هي ذاتها تقاليد الرومان من قبل، أمَّا الاختلاف الذي كان بين الدولة الرومانية والبيزنطية هو أنَّ البيزنطيين كانوا يدينون بالمسيحية في حين دان الرومان بالوثنية، وكان سكان بيزنطة يتحدثون اللغة اليونانية، ولم يتحدثوا اللاتينية.[٢]

لقد بدأ تاريخ الحضارة البيزنطية بتقسيم الإمبراطورية الرومانية، ففي عام 395م تمَّ تقسيم الإمبراطورية الرومانية بعد وفاة الإمبراطور ثيودوسيوس الأول، فعدَّ المؤرخون تاريخ تقسيم الإمبراطورية الرومانية هو تاريخ بداية الحضارة البيزنطية، وقد استمرَّت الإمبراطورية البيزنطية أكثر من ألف عام من الزمن، فبدايتها في القرن الرابع ونهايتها في القرن الرابع عشر، وقد كانت في عصور ازدهارها أقوى دول العالم اقتصاديًا وعسكريًا وثقافيًا، وقد عاشت الإمبراطورية البيزنطية فترات حروب طويلة ضد الدولة الفارسية ولكنَّها استعادَتْ قوَّتها في الفترة التي حكمتْها فيها السلالة المقدونية، فأصبحت أكبر قوَّة في المنطقة آنذاك ولتدخل في صراع مع الخلافة الفاطمية في القرن العاشر.[٢]

وفي القرن الحادي عشر الميلادي -تحديدًا بعد عام 1071م- بدأت الإمبراطورية البيزنطية تفقد كثيرًا من أراضيها في آسيا الصغرى بعد نشوء الدولة السلجوقية، لكنَّ الكومنينيين استعادوا سيطرة بيزنطة على الأراضي التي خسرتها واستمرَّت الدولة البيزنطية في قوَّتها حتَّى انتهت سلالة الكومنينيين في نهايات القرن الثاني عشر، وفي القرنين الأخيريَنِ من تاريخ الحضارة البيزنطية شهدت الإمبراطورية البيزنطية استقرارًا نسبيًا في زمن حكم الأباطرة الباليولوج وكانت إحدى الدول المنافسة في ميزان القوى العالمي آنذاك، كما شهدت نشاطًا ثقافيًا غير معهود في بيزنطة من قبل، وفي القرن الرابع عشر الميلادي شهدت بيزنطة مجموعة من الحروب الأهلية التي أضعفتِ الدولة واستنزفت قوَّتها، فخسرت قسمًا كبيرًا من أراضيها لعدوها الأول وقتئذٍ وهو الدولة العثمانية التي أسهمت بشكل كبير في سقوط الإمبراطورية البيزنطية في القرن الخامس عشر.[٢]

العلاقات العربية البيزنطية

قبل بعثة رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- كان ثمَّة علاقات بين العرب في شبه الجزيرة العربية والبيزنطيين الذين كانوا يحكمون بلاد الشام، كانت هذه العلاقات تخفي وراءها نوايا توسُّعية، حيث حاول البيزنطيون مدَّ نفوذهم إلى شبه الجزيرة العربية، وبعد بعثة رسول الله وقيام الدولة الإسلامية في شبه الجزيرة العربية بدأت الدولة البيزنطية تحاول اتقاء خطر الدولة الإسلامية التي كانت تتوسع بنيَّة نشر الدعوة والتي كانت لديها كلُّ النوايا والمعطيات للتوسُّع نحو بلاد الشام الواقعة تحت حكم البيزنطيين، فحدثت معركة مؤتة، ثمَّ معركة اليرموك، وبعد سلسلة معارك طويلة خرجتْ الإمبراطورية البيزنطية من بلاد الشام، ثمَّ خرجتْ من مصر وفلسطين على يد المسلمين أيضًا في عهد خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه.[٣]

وفي الوقت الذي ولي فيه معاوية بن أبي سفيان ولاية دمشق، بدأتْ سيطرة البيزنطيين على البحر المتوسط بالانحسار شيئًا فشيئًا بعد إنشاء الأسطول العربي الذي حارب الإمبراطورية البيزنطية في قبرص، وسيطر على عدَّة جزر كانت تتبع للدولة البيزنطية في البحر الأبيض المتوسط، والخلاصة أنَّ العلاقات العربية البيزنطية لم تكن علاقات ودٍّ وتحالف في غالبها، بل كانت علاقات حروب ونزاعات وثارات استمرَّت لسنوات طويلة حتَّى سقوط الإمبراطورية البيزنطية على يد الدولة العثمانية.[٣]

سقوط الإمبراطورية البيزنطية

إنَّ خير خاتمة للحديث عن تاريخ الحضارة البيزنطية هو الحديث عن سقوطها، فلم يعرفِ التاريخ دولة خالدة على مرِّ العصور، وعلى الرغم من الفترة الطويلة التي عاشتها الإمبراطورية البيزنطية إلَّا أنَّها سقطت في القرن الخامس عشر الميلادي بعد ألف عام من الوجود البيزنطي الروماني في العالم، فبعد معارك ونزاعات طويلة مع كثير من الأمم والحضارات بدأ سقوط الإمبراطورية البيزنطية بعد سقوط عاصمتها القسطنطينية التي عجزتْ عن فتحها جحافل الشرق والغرب حتَّى جاء القائد العثماني محمد الفاتح وفتحها عام 1453م، وبسقوطها بدأت الإمبراطورية البيزنطية بالانهيار، وقد شهدتْ عملية فتح القسطنطينية وجود جحافل عسكرية كبيرة وخبراء وأسطول بحري أسهم في دعم القوات العثمانية البرية في عملية الفتح، وكانت تعداد الجيش العثماني بين 75 و100 ألف مقاتل، سقطت على أيديهم القسطنطينية التي طانت أسطورة زمانها في القوة والصلابة والثبات.[١]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "من هم البيزنطيون"، www.arageek.com، اطّلع عليه بتاريخ 21-12-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت ث "الإمبراطورية البيزنطية"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 21-12-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "بيزنطة"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 21-12-2019. بتصرّف.