معلومات عن مدينة الفاتيكان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٣ ، ٢٢ أكتوبر ٢٠١٩
معلومات عن مدينة الفاتيكان

مدينة الفاتيكان

الفاتيكان هي مدينة غير ساحلية تقع في روما في إيطاليا، وهي مستقلة عن إيطاليا، ولديها المحاكم والقوانين والاتفاقيات الدولية الخاصة بها، وحاكمها السيادي الخاص هو البابا، حتى أن لدى الفاتيكان جيشها الخاص، وهو الحرس السويسري وهم قوة مسلحة صغيرة من الكاثوليك السويسريين، وقد أُنشئت تلك القوة المسلحة في 1506م، وتم تدريبها من قبل الجيش السويسري، ومن الواضح أن الفاتيكان يعتمد اعتمادًا كبيرًا على إيطاليا في الموارد والخدمات، وهما يشتركان في علاقة جيدة جدًا، وعلى الرغم من أن مدينة الفاتيكان مستقلة للغاية من الناحية الرسمية، إلا إنها لا تزال صغيرة للغاية.[١]

تاريخ مدينة الفاتيكان

كان اسم الفاتيكان مستخدمًا بالفعل في وقت الجمهورية الرومانية لمنطقة الضفة الغربية لنهر التيبر مقابل مدينة روما، وفي ظل الإمبراطورية الرومانية تم بناء العديد من البنايات المميزة لتلك المرحلة من عمر إيطاليا، ويمكن ذكر أهم ما في تاريخ مدينة الفاتيكان كما يأتي:[٢]

  • يُفترض أن هذا الجزء غير المأهول من روما، والذي كان يسمى الفاتيكان القديمة، كان يعدّ مقدسًا منذ فترة طويلة، فقد كانت فيه أضرحة مخصصة لمعبوداتهم التي كانوا يقدسونها، وبعد ذلك تم بناء كنيسة القديس بطرسبرغ في مكان قريب.
  • تم أخذ مسلة الفاتيكان، من قبل كاليجولا، من مصر، وأصبحت هذه المنطقة موقع استشهاد العديد من المسيحيين بعد حريق روما الكبير في عام 64 بعد الميلاد، وتعتقد التقاليد القديمة أن القديس بطرس كان مصلوبًا رأسًا على عقب في هذه الأحداث.
  • شُيِّدت الآثار الجنائزية والأضرحة والمقابر الصغيرة في مدينة الفاتيكان وكذلك مذابح الآلهة الوثنية من ديانات مختلفة في ما قبل بناء كنيسة القديس بطرس في القسطنطينية في النصف الأول من القرن الرابع.
  • تم بناء بازيليكا القسطنطينية في عام 326 على ما كان يُعتقد أنه قبر القديس بطرس.

اقتصاد مدينة الفاتيكان

تكثر الأسئلة بين الناس عما يشيع عن الكثير من أمور الفاتيكان، لاسيما فيما يتعلق بالأمور الاقتصادية في مدينة الفاتيكان، ويمكن ذكر أهم ما في اقتصاد مدينة الفاتيكان كما يأتي:[٣]

  • تتضمن ميزانية دولة الفاتيكان متاحف الفاتيكان والعديد من المقتنيات الأثرية، ويتم دعمها ماليًا عن طريق بيع الميداليات والتذكارات السياحية.
  • دخل ومستويات معيشة العمال العاديين في مدينة الفاتيكان مماثلة لنظرائهم الذين يعملون في مدينة روما.
  • يهتم الفاتيكان بصناعات إنتاج الفسيفساء وكذلك صناعة الملابس.
  • بنك الفاتيكان، هو وكالة مالية هائلة في الفاتيكان وتدير أنشطة مالية في جميع أنحاء العالم.
  • تصدر مدينة الفاتيكان عملاتها المعدنية، وقد استخدمت اليورو كعملة لها منذ 1 يناير 1999، بسبب اتفاق خاص مع الاتحاد الأوروبي.
  • كان لدى مدينة الفاتيكان التي توظف ما يقرب من 2000 شخصًا فائض قدره 6.7 مليون يورو في عام 2007 ولكن عجزها في عام 2008 بلغ أكثر من 15 مليون يورو.
  • أدرج تقرير الإستراتيجية الدولية لمكافحة المخدرات الصادر عن الدولة، اسم مدينة الفاتيكان لأول مرة بين الدول المعنية بغسل الأموال، وتم وضعها في الفئة الوسطى التي تكافح تلك الجريمة، والتي تضم دولًا مثل إيرلندا، ولكن ليس من بينها دولًا مثل الولايات المتحدة، وألمانيا، وإيطاليا، وروسيا.
  • أعلن الفاتيكان في فبراير 2014 إنشاء أمانة للاقتصاد، بحيث تكون مسؤولة عن جميع الأنشطة الاقتصادية والمالية والإدارية للكرسي الرسولي ومدينة الفاتيكان.

الحياة الثقافية في مدينة الفاتيكان

تدهورت الحياة الثقافية للفاتيكان كثيرًا منذ عصر النهضة، عندما كان الباباوات من بين رواد إيطاليا الأوائل للفنون، ومع ذلك، فإن متاحف ومعارض الفاتيكان، واللوحات الجدارية التي رسمها مايكل أنجلو في كنيسة سيستين، واللوحات الجدارية التي رسمها بينتوريتشيو في بورغيا، كانت تشهد بالأصالة والنبوغ الفني الإيطالي، وتم الانتهاء من سنوات من أعمال ترميم اللوحات الجدارية في كنيسة سيستين في عام 1994، مما يجعل من الممكن عرض أعمال مايكل أنجلو بألوان حيوية كاملة، وتحتوي مكتبة الفاتيكان الرسولية على مجموعة من المقتنيات التي لا تقدر بثمن، وهي تضم حوالي 150.000 مخطوطة و 1.6 مليون كتاب مطبوع يضم العديد منها تأريخ عصور ما قبل المسيحية والمسيحية المبكرة، وينشر الفاتيكان جريدة يومية مؤثرة، ويمكن لهيئة مطبوعات الفاتيكان طباعة الكتب والنشرات بأي من اللغات الثلاثين، ومنذ عام 1983 قام الفاتيكان بإنتاج برامج تلفزيونية خاصة به، وتُسمع برامج الفاتيكان الإذاعية بحوالي 40 لغة في أنحاء كثيرة من العالم، وقد تم تعيين مدينة الفاتيكان كموقع تراث عالمي لليونسكو في عام 1984.[٤]

سبب استقلال مدينة الفاتيكان

تتميز مدينة الفاتيكان بحالة من الغموض تحيط بها ليس فقط بشأن تراثها أو أمورها الثقافية والاقتصادية بل أيضًا لأسباب تعود إلى طبيعة هذه المدينة بين بقية المدن الإيطالية، ويمكن ذكر أهم ما في استقلال مدينة الفاتيكان كما يأتي:[٥]

  • وقّع البابا مع موسوليني معاهدة لاتران في عام 1929، وقد وضعت تلك المعاهدة حداً لنزاع دام ما يقرب من 60 عامًا.
  • لم يكن البابا، حتى سنة 1860، هو الزعيم الروحي للكنيسة الكاثوليكية فحسب، بل كان أيضًا ملكًا في حقه الخاص الذي ضم الأراضي التي تغطي ثلث إيطاليا.
  • تم دمج معظم تلك الأراضي في مملكة إيطاليا الجديدة، باستثناء روما وقليل من الساحل المحيط بها، وأراد نابليون الثالث أن يضمن البابا حماية الكاثوليك في فرنسا.
  • عندما خاضت فرنسا الحرب ضد روسيا في عام 1870، كانت عاصمة إيطاليا هي تورينو، ثم استولت فرنسا على روما وجعلتها عاصمتها على الرغم من احتجاج البابا.
  • عدّ الباباوات أنفسهم، من عام 1871 إلى عام 1929، سجناء في الفاتيكان ومنعوا الكاثوليك من المشاركة في الحياة السياسية.
  • قرر موسوليني تسوية مسألة الفاتيكان من أجل كسب شعبية كبيرة وتعزيز مكانته الشخصية، واعترف الاثنان بسيادة كل منهما للآخر، وكان لذلك أبلغ الأثر في سيادة دولة الفاتيكان، وقد تم الاعتراف بالفاتيكان رسميًا من قبل الكثير من البلدان في العالم إن لم يكن كل بلدان العالم.

المراجع[+]

  1. "What is the Vatican City?", www.quora.com, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  2. "Vatican City", en.wikipedia.org, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  3. "Vatican City ", www.wikiwand.com, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  4. "Vatican City", www.britannica.com, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  5. "Why is the Vatican its own country?", www.quora.com, Retrieved 21-10-2019. Edited.