10 علامات صامتة لمرض السكري

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٣ ، ٣ مايو ٢٠٢١
10 علامات صامتة لمرض السكري

10علامات صامتة لمرض السكري

يعرف داء السكري Diabetes mellitus على أنه مرض استقلابي ينتج عنه ارتفاع نسبة السكر في الدم، وذلك بسبب وجود اضطراب في هرمون الإنسولين الذي يقوم بنقل السكر من الدم إلى خلايا الجسم ليتم تخزينه أو استخدامه بهدف الحصول على الطاقة، وغالبًا ما يطلق على مرض السكري اسم القاتل الصامت، وذلك لأن أغلب أعراضه لا تكون ظاهرة بشكلٍ واضح، فهناك أعراض ومضاعفات عديدة ظاهرة وأخرى صامتة لمرض السكري،[١] وقد تشمل المضاعفات الناجمة عنه تلف الأعصاب والعينين والكلى وغيرها من الأعضاء،[٢]وغالبًا ما تحدث الأعراض الصامتة قبل الظاهرة ويمكن من خلال هذه الأعراض الكشف المبكر عن مرض السكري، وتشمل ما يأتي:

  • التبول بشكلٍ متكرّر.
  • الشعور بالعطش الشديد.
  • الشعور بالجوع الشديد.
  • الشعور بالتعب والضعف العام
  • خدر وتنميل الأطراف.
  • الرؤية ضبابية.
  • الحكة الجلدية.
  • بطء التئام الجروح وزيادة التهابات الجلد.
  • تقلب المزاج.
  • الإصابة بالتهابات المسالك البولية وعدوى الخميرة بشكلٍ متكرّر.


ما هي أنواع مرض السكري؟ هناك أنواع مختلفة لمرض السكري وهي كالآتي:

  • مرض السكري من النوع 1: والذي يعدّ من أمراض المناعة الذاتية، حيث يهاجم الجهاز المناعي خلايا البنكرياس التي تصنّع هرمون الإنسولين ويقوم بتدميرها، وليس هناك سبب واضح لهذا الهجوم، وإنّ حوالي 10% من مرضى السكري يعانون من هذا النوع.[٢]
  • مرض السكري من النوع 2: في هذا النوع لا تستجيب الخلايا للإنسولين، ويحدث ما يُسمى بمقاومة الإنسولين، وبالتالي يقوم البنكرياس بإنتاج المزيد منه، وبالنهاية يعجز البنكرياس على مواكبة تفاقم الحالة، فيرتفع سكر الدم، وبحسب مركز السيطرة على الأمراض والسيطرة عليها CDC، "حوالي 90-95% من مرضى السكري مصابون بهذا النوع".[٣]
  • سكري الحمل Gestational diabetes: هو حالة ترتفع فيها نسبة السكر في الدم أثناء الحمل، وغالبًا ما يزول ذلك بعد الولادة، ولكن يمكن أن يؤثر على صحة الطفل، ويزيد من خطر إصابة الأم بمرض السكري من النوع 2 لاحقًا في الحياة، كما يصيب هذا النوع ما يصل إلى 10٪ من الحوامل في الولايات المتحدة كل عام.[٤]


هناك العديد من الأعراض التي تتشارك فيها أنواع السكري جميعها ومن هذه الأعراض ما هو صامت وينجم الظاهر منها عند تضاعف المرض، فإن ملاحظة هذه الأعراض الصامتة يساهم بشكلٍ كبير في الكشف المبكّر عن المرض، قبل تطور المضاعفات.


كثرة التبول

يمكن أن تكون كثرة التبوّل علامةً من علامات مرض السكري، فعندما ترتفع نسبة السكر في الدم يؤدّي ذلك إلى الضغط الشديد على الكلى التي تعمل على معالجة هذا السكر، وعند عدم تمكّن الكلى من أداء وظائفها، يتم طرح الكثير من السكر عن طريق البول للتخلّص منه، ممّا يجعل الأشخاص المصابين بداء السكري يتبولون بشكل متكرّر.[٥]


فإذا كان الشخص يتبوّل أكثر من المعتاد، وإذا بدأ التبوّل المتكرّر في إيقاظه من النوم واستنفاذ الطاقة لديه، فلا بدّ من إخبار الطبيب بذلك لإجراء الفحوصات اللازمة التي من شأنها أن تكشف عن المرض بشكلٍ مبكّر، فقد يكون ذلك إحدى علامات التحذير الرئيسة لمرض السكري.[٥]


العطش الشديد

يرتبط الشعور بالعطش الشديد بكثرة التبوّل الذي يعاني منه مرضى السكّري، فعند ارتفاع مستوى السكر في الدم تقوم الكلى بإنتاج المزيد من البول للتخلّص من السكّر الزائد، وبالتالي الحاجة للتبوّل بشكلٍ متكرر وبحجمٍ أكبر، وهذا الأمر يستهلك الماء من الجسم، فتسحب المياه من الأنسجة للمساعدة في التخلص من السكر الزائد، لينتج عن ذلك الشعور بالعطش الشديد.[٦]


ويحفز الدماغ الدافع لشرب المزيد من السوائل لتعويض النقص الحادث، وهذا بدوره سيحفّز المزيد من التبول والعودة للشعور بالعطش الشديد واستمرار ذلك، وهنا فإن ترافق العطش الدائم والشديد بأعراض غير طبيعية أخرى، فيجب التوجه للطبيب لتحديد السبب الكامن.[٦]


الجوع الشديد

قد تكون زيادة الشعور بالجوع من علامات مرض السكري الصامتة، فمرض السكري من النوع 2 على وجه الخصوص، لا تستطيع خلايا الجسم الوصول إلى الجلوكوز أو سكر الدم من أجل الحصول على الطاقة، وبالتالي استنفاذ طاقة العضلات والأعضاء الأخرى، وهنا قد يشعر مرضى السكر بالجوع أكثر من المعتاد، وإذا ترافق هذا العَرض مع أعراض أخرى غير طبيعية فيجب استشارة الطبيب ومصارحته بشكلٍ واضح بتلك الأعراض.[٧]


الضعف العام والتعب

قد يكون التعب من علامات مرض السكري المبكّرة، وهناك العديد من الأسباب المحتملة لذلك، وأكثر الأسباب شيوعًا هو عدم انضباط مستوى السكر في الدم، قد يرتبط الأمر بتبعات على الكلى أو ضغط الدم، وهذا يسبب الضعف العام والتعب.[٨]


ويوضح الطبيب جويل زونسزين قائلًا، "قد يصاب بعض الأشخاص وخاصّةً كبار السن بالجفاف بسبب ارتفاع نسبة السكر في الدم لديهم، وقد يتسبب الجفاف بالإرهاق والتعب كذلك"، ويجب مراجعة الطبيب إذا استمرّ التعب لفتراتٍ طويلة وإذا ترافق مع أعراض أخرى.[٨]


تنميل الأطراف

يعدّ تنميل الأطراف من أعراض الاعتلال العصبي أو تلف الأعصاب، وهو أحد أكثر المضاعفات طويلة الأمد شيوعًا لمرض السكري من النوع 2، وينتجالاعتلال العصبي عن ضعف التحكم بنسبة السكر في الدم لفترة طويلة من الزمن، ويقول الطبيب جويل زونسزن، "كلما ارتفعت نسبة السكر في الدم وطالت مدة بقائها مرتفعة، زادت فرصة إصابة الشخص بالاعتلال العصبي"،[٩]ويجب مراجعة الطبيب في حال حدوث ذلك خاصّةً إذا ترافق مع أعراض أخرى كالأعراض الآتية:[١٠]

  • ألم حادّ.
  • فقدان التوازن.
  • تغيّر شكل أحد الأطراف.
  • تزايد الإحساس بالحرارة والبرودة.
  • تأثير الألم على النوم.


يؤثر ارتفاع سكّر الدم على أطول الأعصاب الممتدة في الجسم، وغالبًا ما يحدث التنميل في كلا الطرفين لدى المصاب، ولذا يجب إخبار الطبيب عند حدوث هذا العرض لتقييم الحالة والقيام بالإجراءات اللازمة.[٩]


ضبابية الرؤية

عندما تصبح الرؤية ضبابية سيكون من الصعب رؤية التفاصيل الدقيقة، وقد تكون هذه المشكلة من علامات الإصابة بمرض السكّري، ويكون تأثير السكري على الرؤية بالشكل الآتي:[١١]

  • على المدى الطويل: يمكن أن يؤدّي ارتفاع مستوى السكر في الدم على المدى الطويل، إلى تلف الأوعية الدموية الصغيرة بمرور الوقت، الأمر الذي يتسبب بحدوث مشاكل في شبكية العين، فينتج عن ذلك عدم وضوح الرؤية.
  • على المدى القصير: وتحدث ضبابية الرؤية على المدى القصير لسبب مختلف، فيمكن أن تنتقل سوائل الجسم لدى مرضى السكري من وإلى العين بسبب ارتفاع مستوى السكر في الدم، ممّا يؤدّي إلى تضخّم عدسة العين.


حكة في الجلد

ما علاقة الحكة الجلدية بمرض السكري؟ يمكن أن يؤثر مرض السكري على كل جزء من الجسم، بما في ذلك الجلد، حيث يعاني الكثير من مرضى السكري من اضطراب جلدي ناتج عن مرض السكري أو متأثر به في وقت ما من حياتهم، وفي بعض الحالات، يمكن أن تكون المشاكل الجلدية أول العلامات المبكّرة والصامتة لمرض السكري.[١٢]


هناك عدة أسباب لإصابة مرضى السكري بالحكة الجلدية المتكررة أكثر من غيرهم، ففي بعض الأحيان، يمكن أن تنجم الحكة عن تلف الألياف العصبية في الطبقات الخارجية من الجلد، ولكن غالبًا ما يكون السبب هو اعتلال الأعصاب السكري، والذي يعدّ أحد مضاعفات مرض السكري الشائعة، ويجب التوجّه إلى الطبيب إذا استمرّت الحكّة لفترة طويلة.[١٣]


تعدّ الحكّة الجلدية من العلامات المبكّرة الشائعة لمرض السكري، ويجب استشارة الطبيب إذا استمرّت أو زادت سوءًا.


بطء التئام الجروح وزيادة التهابات الجلد

إن مرضى السكري معرّضين للإصابة بأمراض جلدية مختلفة أكثر من أي شخص آخر، كالإصابة بالالتهابات البكتيرية والالتهابات الفطرية والحكة،[١٢] ويكون التئام الجروح والبثور بطيئًا،[١٤]بسبب العوامل الآتية:

  • ارتفاع مستوى السكر في الدم: تؤثّر نسبة السكر في الدم في سرعة شفاء الجروح، فإذا كانت مرتفعة:[١٤]
  • اعتلال الأعصاب السكري: يسبب تلفًا في الأعصاب، فلا يكون الشخص قادرًا على الشعور بالجروح عند حدوثها، فتتفاقم وتزداد سوءًا.[١٤]
  • ضعف الدورة الدموية: يمكن أن يؤثر ضعف الدورة الدموية على تدفق الدم إلى الأطراف، وبالتالي قد لا تلتئم الجروح والقروح، وقد تكون العلامة المبكرة لضعف الدورة الدموية في القدمين متمثلةً بألم أو تقلصات في مؤخرة الساقين عند المشي.[١٥]
  • اضطرابات الجهاز المناعي: وعندها يقلّ عدد الخلايا المناعية المقاتلة التي يتم إرسالهالعلاج الجروح، يكون التئام الجروح أبطأ وخطر الإصابة بالعدوى أعلى.[١٤]


تقلب المزاج

يمكن أن يؤثر مرض السكري على الحالة المزاجية للشخص، كما تؤثر التغيرات السريعة في مستوى السكر في الدم على مزاج الشخص وحالته العقلية، وعندما ينضبط مستوى سكر الدم ضمن المعدل الطبيعي، تختفي هذه الأعراض، وتشمل العلامات المرتبطة بتقلّب المزاج والتي تدلّ على ارتفاع السكر في الدم، ما يأتي:[١٦]

  • صعوبة التفكير بوضوح وسرعة.
  • الشعور بالتوتّر.
  • الشعور بالتعب وانخفاض الطاقة.


يجب على الشخص أن يسعى للحصول على عناية طبية فورية إذا كان يعاني هو أو أي شخص يعرفه من أفكار انتحارية أو يفكر في إيذاء نفسه.[١٦]


تكرار التهابات المسالك البولية وعدوى الخميرة

يتعرض مرضى السكري لخطر الإصابة بالتهاب المسالك البولية المختلفة، بسبب عوامل متعدّدة تزيد من احتمالية الإصابة بها، وهي كالآتي:[١٧]

  • ارتفاع مستوى السكر في الدم.
  • اضطراب وظائف الجهاز المناعي.
  • احتباس السوائل نتيجة الاعتلال العصبي السكري.
  • اعتلال الكلية.
  • الارتجاع المثاني الإحليلي.


أمّا بالنسبة لعدوى الخميرة، والتي تعرف بداء المبيضات، فهي نوع من العدوى الفطرية، وقد يكون تكرار الإصابة بها علامةً من علامات مرض السكري المبكرة، وذلك لأنّ الخميرة تتغذى على السكر، وإذا لم يتم التحكّم بمستويات السكر في الدم، فستصل إلى مستويات عالية بشكل غير طبيعيّ، ممّا يؤدّي إلى زيادة نمو الخميرة، خاصة في منطقة المهبل.[١٨]


إن تكرار حدوث التهابات المسالك البولية وعدوى الخميرة أمرٌ يستدعي استشارة الطبيب فقد يشير إلى احتمالية الإصابة بمرض السكري.

الكشف المبكر والدوري عن مرض السكري

إن الاكتشاف المبكّر لمرض السكّري سيجعل من الخطّة العلاجية تعمل بكفاءةٍ أكبر، وهذا الكشف المبكر يعتمد على مدى تواجدِ عوامل الخطر لدى الشخصِ، وغالبًا ما تحدد هذه العوامل عدد مرّات إجراء فحوصات الكشفِ عن مرض السكّري، إذ:[١٩]

  • تجرى مرّة واحدة كل سنة إن كان لدى الشخص عاملٌ واحد من عوامل تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري.
  • تجرى مرة واحد كل 3 سنوات، في حالِ عدم وجود عوامل تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري .

ما هي عوامل خطر الإصابة بمرض السكري؟ حتّى الآن، لم يصل العلم إلى طريقة يمكن من خلالها منع حدوث السكّري من النوع الأوّل، ولكنّ منع حدوث السكّري من النوع الثاني أو تأجيل الإصابة بهِ يعدّ أمرًا ممكنًا، ولكنّ المحور الأساسي في تحديد قابلية شخصٍ ما للإصابة بأحد أنواع السكّري يعتمد على تعداد عوامل الخطر لدى الشخصِ، وهذا ما توضحه النقاط الآتية لكّل نوع من داء السكّري:[٢٠]

  • النوع الأول من داء السكري:
    • التاريخ العائلي: بالأخصّ إن كان أحد الوالدين أو الإخوة مصابًا بالسكري من النوع الأول.
    • العمر: إذ غالبًا ما يظهر مرض السكري من النوع الأول ضمن مراحل الطفولة والحداثة العمرية، ولكنّ الإصابة به ممكنةٌ ضمن أي عمرٍ.
  • النوع الثاني من مرض السكري:
    • التاريخ العائلي: إن كان الوالدان أو أحد الإخوة مصابًا بداء السكري.
    • مقدمات السكري: أي في حال كان الشخص ضمن مرحلة ما قبل السكري.
    • الوزن: بالأخصّ إن كان لدى الشخص زيادة في الوزن.
    • العمر: إن تجاوز عمر الشخص 45 عامًا.
    • النشاط البدني: وهذا في حال كان الشخص يمارس الرياضة بمعدل يقل عن 3 مرات أسبوعيًا.
    • الحمل: بالأخصّ إن ارتبط الحمل بحدوث سكّر الحمل، أو كان وزن الطفل المولود يزيد عن 4 كلغم.
    • المجموعة العرقية: إذ قد تزداد فص الإصابة في المجموعات العرقية الإفريقيّة أو اللاتينيّة والهندية.
  • سكّري الحمل:
    • التاريخ العائلي: في حال كان أحد أفراد العائلة مصابًا بالسكري من النوع الثاني.
    • التاريخ المرضي: في حالِ الإصابة بسكر الحمل ضمن أحد مرّات الحمل السابقة أو تواجد متلازمة المبيض متعدد الكيسات لديها.
    • وزن الحامل: بالأخصّ إن كان لدى الحامل زيادة في الوزن.
    • وزن الطفل: في حال وزن الطفل المولود يزيد عن 4 كلغم.
    • العمر: في حال كان عمر المرأة الحامل يزيد عن 25 عامًا.
    • المجموعة العرقية: إذ قد تزداد فرص الإصابة في حال كانت الأم تنتمي للمجموعات العرقية الإفريقيّة أو اللاتينيّة والهندية.

هل تظهر نتائج اختبارات الإصابة بالسكري قبل الأعراض؟ إن الأعراض الظاهرة لدى مريض السكري من النوع الأول تعد سريعةً، أي تتطور للعيان ضمن عدّة أسابيع أو شهور، أمّا لدى الأشخاص المصابين بالنوع الثاني لمرض لسكريّ فإنها تتطور ببطءٍ[٢١]، وهذا ما يشير لأهمية الاطلاع على نتائج الفحوصات الدروية للكشفِ عن مرض السكّري، وفي الآتي مقارنةٌ بين النتائج الطبيعية لبعض الفحوصات مع النتائج المشيرة للإصابة بالسكري:[٢٢]

الفحص النتيجة الطبيعية النتيجة في مرحلة قبل الإصابة النتيجة المشيرة للإصابة
الفحص العشوائي ضمن أي وقت أقل من 200 ملغم/ دسل غير محددة أكثر من 200 ملغم/ دسل
فحص سكر الصيام أقل من 100 ملغم/ دسل تتراوح بين 100-125 ملغم/ دسل أكبر من أو تساوي 126 ملغم/ دسل
الفحص بعد ساعتين من تناول الوجبة أقل من 140 ملغم/ دسل تتراوح بين 140-199 ملغم/ دسل أكبر من 200 ملغم/ دسل
معدل السكر التراكمي أقل من 6% تتراوح بين 6-6.4% أكبر من أو تساوي 6.5%

المراجع[+]

  1. "Could You Have Type 2? 10 Diabetes Symptoms", health, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Everything You Need to Know About Diabetes", healthline, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  3. "Type 2 Diabetes", cdc, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  4. "Gestational Diabetes", webmd, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Is Frequent Urination a Sign of Diabetes?", healthline, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  6. ^ أ ب "Diabetes Thirst: The Reason You Feel so Parched", healthline, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  7. "What are the symptoms of type 2 diabetes?", medicalnewstoday, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  8. ^ أ ب "Why Does Type 2 Diabetes Make You Feel So Tired?", everydayhealth, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  9. ^ أ ب "Why Does Type 2 Diabetes Cause Your Feet to Go Numb?", everydayhealth, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  10. "Symptoms of Diabetic Peripheral Neuropathy", healthline, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  11. "What is the link between blurry vision and diabetes?", medicalnewstoday, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  12. ^ أ ب "Diabetes: Skin Conditions", my.clevelandclinic, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  13. "Does diabetes cause itching?", medicalnewstoday, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  14. ^ أ ب ت ث "What’s the Connection Between Diabetes and Wound Healing?", healthline, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  15. "Diabetes - foot care", betterhealth, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  16. ^ أ ب "How does diabetes affect mood and relationships?", medicalnewstoday, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  17. "Urinary Tract Infections (UTI) in Diabetes Mellitus", emedicine.medscape, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  18. "Can Diabetes Cause Vaginal Yeast Infections?", healthline, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  19. "How often should you get your blood sugar checked?", www.health.harvard.edu, Retrieved 03-05-2021. Edited.
  20. "Diabetes Risk Factors", www.cdc.gov, Retrieved 03-05-2021. Edited.
  21. "Diabetes: An Overview", my.clevelandclinic.org, Retrieved 03-05-2021. Edited.
  22. "Blood Sugar Level Ranges", www.diabetes.co.uk, Retrieved 03-05-2021. Edited.