علاج الجروح وتسريع التئامها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٣ ، ١٤ سبتمبر ٢٠١٩
علاج الجروح وتسريع التئامها

الجروح

تعد الجروح من الإصابات شائعة الحدوث عند الجميع، ومنها ما يكون طفيفًا ومنها ما يكون عميقًا وخطيرًا، وهناك جروح مفتوحة وهي الجروح التي تكون على اتصال مع الهواء الخارجي والتي تكون بمعظمها بسيطة تتعافى بشكل عفوي، وتعتبر حوادث السير السبب الأكثر شيوعًا لهذه الجروح وينتج عنها في الغالب جروحًا بسيطة وجروحًأ نازفة بشدة، وتقسم الجروح حسب عمقها إلى تآكل وقرحة والتي تكون أكثر عمقًا من التآكل وقد يترافق الجرح مع الكسر، وتعالج معظم الجروح البسيطة في المنزل ولكن في حال كان الجرح عميقًا، أو حدث فقدان للدم بكميات كبيرة يجب التوجه مباشرةً للمشفى لعلاج الحالة لتجنب الإنتان والاختلاطات، وسيتحدث هذا المقال عن علاج الجروح وتسريع التئامها.[١]

علاج الجروح وتسريع التئامها

يقسم علاج الجروح إلى عدة أنواع حسب نوع الجرح ودرجة خطورته، فبعضها يكفيه ضمادات منزلية وتعقيم وبعضها يحتاج حتمًا لعناية من قبل طبيب، ومعظم الجروح تشفى بفترة قصيرة إذا كانت هناك تروية دموية جيدة وإذا كان الجرح نظيفًا من حطام خلايا الجلد والمواد الأجنبية، ويجب أن تكون سوائل الجسم طبيعية حتى يستطيع الجرح ترميم نفسه، وهنا تفصيل في علاج الجروح وتسريع التئامها:

المعالجة المنزلية

تعتمد على غسل الجرح وتطهيره وإزالة جميع الأوساخ والحطام الموجود والضغط مباشرةً على الجرح لإيقاف النزف ومن ثم يتم لف الجرح بضماد معقم والحفاظ على الجرح نظيف لمدة خمسة أيام والحصول على قسط من الراحة وتعتبر كافية في الجروح البسيطة.[٢]

المعالجة الطبية

ويتم اللجوء إليها في حال كان الجرح عميقًأ أو أن النزف لم يتوقف بعد إجراء العلاج المنزلي، وتطبق في عيادة الطبيب أو في المشفى، وفي حال تم تطبيق العلاج المنزلي والطبي وتجنب الاختلاطات فإن ذلك يساعد في علاج الجروح وتسريع التئامها وتجديدها، والعلاج الطبي يكون وفق الآتي:[٣]

  • إيقاف النزف بواسطة قطعة قماش أو ضمادة نظيفة والضغط عليه حتى يتخثر الدم ويتوقف النزف.
  • تنظيف الجرح بالماء والمحلول الملحي والمطهرات للتخلص من المواد العالقة بالجرح، وقد تكون بعض المواد منغرسة بشدة فتحتاج عندها للجراحة ليتم إزالتها.
  • تطبيق مرهم من المضاد الحيوي على الجرح بعد التأكد من نظافته.
  • إغلاق الجرح عن طريق خياطة حوافه وإذا كان هناك عدوى فيمنع إغلاق الجرح ويبقى مفتوحًا حتى يتم تنظيفه بشكل مستمر.
  • يتم تغيير الضماد كل 24 ساعة وفي كل مرة ينظف الجرح بشكل جيد.

اختلاطات الجروح

إذا لم يتم علاج الجروح بالشكل المطلوب خاصةً فيما يخص التعقيم فإن الاختلاطات واردة وبشدة، وتبدأ بإنتان بسيط قد ينتقل ليسبب إنتان دم ودخول المريض في صدمة، وإذا لم يتم إيقاف النزف فمن الوارد خسارة المريض كمية كبيرة من الدم وتأذي الجسم بطرق كثيرة، وهنا بعض اختلاطات الجروح:[٤]

  • الإنتان: خاصة بالجراثيم المكورة العنقودية والتي تتواجد بشكل طبيعي على سطح الجلد، ويمكن أن يبقى إنتانها موضعيًا أو ينتشر لأماكن أخرى، وتعالج بتطبيق صاد حيوي مناسب.
  • الكزاز: المطثيات الكزازية جراثيم تنمو في البيئة اللاهوائية لذلك يعتبر الجرح مكان مناسب لها، يتظاهر الكزاز بتقلصات عضلية مؤلمة لا يمكن التحكم بها، لذلك يعطى المريض جرعة داعمة من لقاح الكزاز.
  • التهاب اللفافة الناخر: يحدث بسبب عدوى جرثومية تؤدي لتآكل اللفافة المحيطة بعضلات المنطقة الحاوية على الجرح، وهي حالة طبية تتطلب العلاج الفوري.
  • إزمان الجرح: ويحدث هذا الأمر غالبًا بسبب ضعف مناعة المريض أو لأنه مصاب بالسكري أو قصور القلب وبالتالي نقص التروية في المنطقة المصابة وبطء في عملية تجديد الجرح.

المراجع[+]

  1. "Open Wound", www.healthline.com, Retrieved 28-08-2019. Edited.
  2. "Cuts, Scrapes (Abrasions), and Puncture Wounds", www.medicinenet.com, Retrieved 28-08-2019. Edited.
  3. "What to know about open wound care", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 28-08-2019. Edited.
  4. "What to know about open wound care", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 28-08-2019. Edited.