علاج البواسير الخارجية بدون جراحة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٧ ، ١٣ نوفمبر ٢٠١٩
علاج البواسير الخارجية بدون جراحة

البواسير وأنواعها

إن جدران فتحة الشرج والمستقيم تحتوي على عضلاتٍ ملساء، تضمُّ أوعيةً دمويةً في تكوينها، وحين تتورمُ هذه الأوعية الدموية، مُسببة الحكّة والألم وأحيانًا النزف، فإنها تُعَرَّفُ بالبواسير[١] وتُقسم البواسير إلى نوعين رئيسيين بحسب مكانها، فالنوع الأول هو البواسير الداخليّة؛ والتي تحدث فوق الخطّ الشرجي الجلدي، أي داخل الشرج، ولا يمكن رؤيتها، والثاني هو البواسير الخارجية؛ والتي تظهر تحت الخطّ الشرجي الجلدي، أي خارج قناة الشرج، مغطاة بالجلد المُحيط، وإذا لم يتعافَ المُصاب منها، فإن الطبيبَ يقومُ بوصفِ ملّينات البراز، وفي حالات الألم الشديد يتم اللجوء إلى إزالتها بالجراحة، وإذ أن العلاجات المنزلية تُفلح في معظم الأحيان، فهذا المقال سيتحدث عن علاج البواسير الخارجية بدون جراحة.[١]

أعراض البواسير الخارجية

تُشير الدراسات إلى أنَّ كل ثلاثة من أربعة بالغين معرضون للإصابةِ بالبواسيرِ، ويختص كلّ نوعٍ من البواسيرِ بأعراض معينة، فقبل الحديثِ عن علاج البواسير الخارجية بدون جراحة، يتوجب استعراض أعراض هذا النوع من البواسير،[٢] وهي:

  • الحكّة والتهيج في منطقة الشرج.[١]
  • الألم وعدم الراحة في المنطقة المحيطة بقناة الشرج، وقد يختلط الأمر على الناس عند هذه النقطة، لأن هنالك العديد من المسببات الأخرى للألم في هذه المنطقة، كمثلِ: المرض الجلدي، الثآليل، فيروس العوز المناعي البشري، وغيرها، لذا يتطلب الأمر التشخيص الطبّي لتحديد مسبب الألم بدقة.[٣]
  • ظهور الدم مع البراز، وسيبدو الدم باللون الأحمر الزاهي، لكونهِ لم يتخثّر بعد، بل نزل حديثًا من الوريد المتورم، ويتوجب مراجعة الطبيب، في حال كانت الكميّة غزيرة.[٤]

أسباب البواسير الخارجية

قبل الدخول في علاج البواسير الخارجية بدون جراحة، يجب الاستقصاء في المسببات لذلك، وغالباً، يُعد الجهد المّبذول بغايةِ اخراج الفضلات، المُسبب الرئيس، فعندما تكون الفضلات صعبة الخروجِ، يقوم البعض بالدفعِ بشدةٍ، أو الجلوس المطول داخل دورة المياه، مما يحدث ضغطًا مجهدًا على منطقة الشرج والأوعية الدموية بِها، وهنالك عدة مسبباتٍ أخرى للبواسير الخارجية، ومنها:[٤]

  • رفع الأوزان الثقيلة.[٤]
  • السمنة.[٤]
  • الوقوف، أو الجلوس لمدةٍ طويلة.[٤]
  • الحمل، وذلك جراء توسع الرحم، مما يسبب ضغطًا على المستقيم ومنطقة الشرج، أو تبعًا للتغيّرات الهرمونية التي تُضعف العضلات.[١]
  • النظام الغذائي منخفض الألياف، الطعام الحار، وشرب الكحول.[٣]
  • الاستسقاء البطني، وهي حالة متعلقةٌ بالجهاز الهضمي، بسبب تجمع السوائل المصلية في منطقة البطن، مما يسبب الضغط على منطقة المعدة والأمعاء.[٤]
  • سرطان القولون.[١]
  • التقدم بالعمر، بحيث أن نسبة الإصابة بالبواسير تبلغ أقصاها في الفترة العمرية المتراوحةِ بين 45-65 عامًا، أمّا الإصابة لمن هم دون العشرين عامًا فليست شائعةً.[٣]
  • العوامل الوراثية.[٣]

علاج البواسير الخارجية بدون جراحة

إن أعراض البواسير الخارجية تزول عند معظم الناس بعد أيامٍ قليلةٍ، من تلقاءِ نفسها، وبالحديث عن العلاج، فإن هنالك خياران، أحدهما بالجراحة، والآخر علاج البواسير الخارجية بدون جراحة؛ أي العلاجات المنزلية، والتي تعد ركناً أساسياً فعّالاً، قبل التدخل الجراحي، ومن هذه العلاجات المنزلية:[٤]

  • الاستحمام بالحمامات الدافئة.
  • استخدام الحفاضات القطنية، أو المناديل المرطبة في تنظيف منطقة الشرج بعد الإخراج.
  • لتخفيف التورم، يوصى بوضع كمادات الثلج المغطى بالقماش على منطقة الألم.
  • استعمال الأدوية المسكنة للألم، كتركيبة الإيبوبروفين أو الباراسيتامول، والتي لا تحتاج وصفة طبيّة.
  • وضع المراهم والكريمات المرطبة، وخاصةً تلك التي تحتوي على نباتِ بندق الساحرة أو الهيدروكورتيزون، والتي من شأنها تخفيف الحكّة، ويجب أخذ الحيطةِ واستشارة المختصِّ في حالةِ المرأة الحامل، للتأكد من عدم تعارض استخدام مرهم معينٍ مع سلامة الحمل.

الوقاية من البواسير الخارجية

لا شكَّ أن الوقايةَ خيرٌ من قنطارِ علاج، فقبل الدخولِ في تبعات الإصابة بالبواسير، وعلاج البواسير الخارجية بدون جراحة، علينا التفكير أساسياً في منعِ حدوث الإمساك، والحفاظ على الفضلات طرية وسهلة الخروج، وإضافة لذلك هنالك العديد من خيارات الوقاية، منها:[٢]

  • أكل الأطعمة الغنية بالألياف: يوصى بإضافة هذا النوع من الأطعمةِ تدريجيًا للغذاء اليومي، لما لها من تأثيرٍ مُلين للبراز، وجعله كتلةً واحدةً، والذي بدورهِ يخفض الجهد المبذول أثناء عملية الإخراج، ويقلل نسبة حدوث البواسير، وتعد الخضراوات والفواكه، والحبوب الكاملة غذاءً غنيًا بالألياف الللازمة.
  • تزويد الجسم بالسوائل بكثرة: ينصحُ يوميًا، بشرب ما يتراوح بين ستة إلى ثمانية أكواب من الماء والسوائل الأخرى عدا الكحول، لما لهذا من تأثير في تليين الفضلات، وتسهيل انتقالها في الجهاز الهضمي.
  • تناول الألياف كمكملات غذائية: تتوافر مركبات بذرة القاطونة والميثيل سيلولوز، كمكملات غذائية في الصيدليات، وتعد مهمةً في الغذاء اليومي، لتعويض النقصِ في الحصة اليوميةِ من الألياف الطبيعيةِ، والتي تتراوح ما بين عشرين إلى ثلاثين غرامٍ يوميٍّ، كما ينصح بضرورةِ شرب ست إلى ثماني كؤوس يومية من الماءِ مع هذه المكملات، وذلك لتجنب حدوث الإمساك أو تفاقمهِ.
  • تَجَنُب الجهد الكبير أثناء الإخراج: إن فعل ذلك يولّد ضغطًا على الأوردةِ الموجودةِ أسفل المستقيم، خاصةً إن ترافق ذلك بحبس النفس، وتبعًا لهذا ستزداد فرص حدوث البواسير.
  • التوجه لدورة المياه فور الحاجة: تقومُ الأمعاء بامتصاص الماء من الفضلات في حالِ بقيت بِها لمدةٍ طويلة، وذلك يؤدي إلى جعلها جافةً صعبة الخروج.
  • القيام بالتمارين الرياضية: تقوم التمارين الرياضية بمنع حدوث الإمساك والمساعدة في تقليل الوزن، وبذلك تنخفض احتمالية حدوث البواسير.

احتمالية حدوث البواسير مرة أخرى

انطلاقاً من أن البواسير في أصلها أوعية دموية، تستدعي الاجراءات العلاجية عندما تتورم أو تلتهب، فإن التعامل معها يتم بمنعِ مسبباتها، ومحاولة السيطرة على تبعاتها، ولكن ليس هنالكَ ضمانٌ بالشفاء النهائي مِنها، فكما تُشير النسب الطبية إلى أن احتمالية رجوع البواسير حتّى بعد اللجوء لعلاج البواسير الخارجية بدون جراحة يبلغُ 50%، أما في حالة الخضوع للعملية الجراحية فإن نسبة رجوعها تبلغ 5%.[١]

فيديو عن علاج البواسير بدون جراحة

تتحدث أخصائية الجراحة العامة وجراحة المناظير الدكتورة ندى عبد الباقي، في الفيديو الآتي عن علاج البواسير الخارجية بدون جراحة، إضافةً لمجموعة من التوصيات والإرشادات المتعلقة بذلك:[٥]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح "Hemorrhoids Symptoms, Pictures, Causes, Treatment Relief, and Cure", www.medicinenet.com, Retrieved 8-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Hemorrhoids", www.mayoclinic.org, Retrieved 8-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "How to Get Rid of Hemorrhoids (4+ Natural Remedies)", www.draxe.com, Retrieved 8-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ "How do you treat an external hemorrhoid?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 8-11-2019. Edited.
  5. "علاج البواسير بدون جراحة"، www.youtube.com.