أسباب كثرة التبرز عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٨ ، ١٣ يناير ٢٠٢٠
أسباب كثرة التبرز عند الأطفال

التبرز عند الأطفال

يتبرز الطفل حديث الولادة يوميًا مرتين على الأقل، وعلى كل حال فإن التبرز عند الأطفال في الشهر الأول بعد الولادة يختلف باختلاف عدد مرات الرضاعة، وتختلف أسباب كثرة التبرز عند الأطفال أو قلة ذلك بناء على عملية نمو الطفل، وتجدر الإشارة إلى أن الطفل في بعض الأحيان قد يمضي يومًا كاملاً أو يومين بدون تبرز، ويُمكن اعتبار ذلك أمرًا طبيعيًا مادام براز الطفل ليّنًا وليس قاسيًا[١]، وعلى كل حال فإن براز الطفل تختلف صفاته باختلاف الأيام والأسابيع والأشهر بعد الولادة، حيث إنه قد يختلف لونه وبنيته بناء على عمرالطفل، فمثلا يكون براز الطفل حديث الولادة لزجًا مائلا للون الأسود والأخضر ويسمى العقي، وبعد أيام من الولادة فإن براز الطفل يتغير ويصبح أخضرا غير لزج.[٢]

أسباب كثرة التبرز عند الأطفال

تختلف أسباب كثرة التبرز عند الأطفال بشكل كبير، فهناك أسباب طبيعية كعمر الطفل وكمية الطعام التي يتناولها يوميًا[١]، وهناك أسباب مرضية عديدة أهمّها الإسهال، وعمومًا فإن ما ينبغي أن ينتبه إليه الوالدان هو التغير في بنية وشكل البراز عند الطفل، والأعراض المصاحبة لذلك التغيير، ولذلك فإنه يجب على الوالدين أخذ الطفل إلى الطبيب في حال ملاحظتهم زيادة في كمية البراز بطريقة غير طبيعية، أو في حال وجود دم في البراز، أو إذا كان البراز أسودًا أو أبيضًا أو رماديًا، أو إذا كان يحتوي على مخرجات مخاطية، كما يجب استشارة الطبيب أيضا في حال كون البراز قاسيًا أو ما إذا كان الطفل يجد صعوبة في إخراجه، وينبغي معرفة أن لون البراز قد يختلف باختلاف أنواع الطعام، فليس كل تغير في لونه يعد تغيرا مرضيًا، فعلى سبيل المثال عندما يغلب على طعام الطفل الخضروات، فإن البراز سيغلب عليه اللون الأخضر.[٣]

الإسهالات لدى الأطفال

مع نهاية الأسبوع الأول يتغير لون البراز إلى اللون الأصفر، كما إن براز الطفل الذي يرضع رضاعة طبيعية يميل إلى أن يكون بنيًا أصفراً، وقد يكون براز الطفل أيضا عجينيا أو مائعًا أحيانًا خصوصا إذا كان الطفل يرضع رضاعة طبيعية[٣]، ويعد الإسهال من أهم أشكال وأسباب كثرة التبرز عند الأطفال، وتكمن خطورته في كونه يسبب الجفاف للطفل، وقد لا يتنبه كثير من الوالدين نحو هذا الأمر مما يفاقم المشكلة، ويمكن تعريف الإسهال؛ بأنه طريقة دفاعية من الجسم للتخلص من الجراثيم، وتستمر الإسهالات من أيام إلى أسابيع، وغالبًا ما يصاحب الإسهال أعراض أخرى كالحرارة والاستفراغ وآلام في البطن ودوخة، وأهم مسببات الإسهال هي عدوى بكتيرية أو فيروسية أو طفيلية، وأشهرها هو الفايرس روتا الذي يصيب الأطفال، أو تسمم غذائي كما توجد أدوية مسبّبة للإسهال، ويسبب الإسهال اختلالًا في تركيز الصوديوم والبوتاسيوم وغيرهما من المواد في الجسم، وأهم ما يعالج به الإسهال هو إعادة السوائل للجسم.[٤]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Your Baby's Growth: 1 Month", www.kidshealth.org, Retrieved 10-01-2020. Edited.
  2. "Color Changes in Your Baby's Poop", www.webmd.com, Retrieved 10-01-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Bowel Movements in Babies", www.mottchildren.org, Retrieved 10-01-2020. Edited.
  4. "Diarrhea in Children", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 12-01-2020. Edited.