طرق علاج نقص الحديد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٩ ، ١١ سبتمبر ٢٠٢٠
طرق علاج نقص الحديد

نقص الحديد

ما هو دور الحديد في الجسم؟

يعد فقر الدم الناجم عن نقص الحديد هو نوع شائع من فقر الدم، وهي حالة يفتقر فيها الدم إلى خلايا الدم الحمراء الصحية بشكل كافي لتحمل خلايا الدم الحمراء الأكسجين إلى أنسجة الجسم، وكما يوحي الاسم، فإن فقر الدم يرجع إلى نقص الحديد، وبدون كمية كافية من الحديد لا يستطيع الجسم إنتاج ما يكفي من مادة في خلايا الدم الحمراء تمكنها من حمل الأكسجين وتسمى بالهيموجلوبين، ونتيجة لذلك فإن فقر الدم الناجم عن نقص الحديد قد يجعل المصاب به متعبًا ويعاني من ضيقًا في التنفس.[١]

يمكن تصحيح فقر الدم الناجم عن نقص الحديد باستخدام مكملات الحديد بعد استشارة الطبيب، وتناول الأطعمة الصحية الغنية بالحديد، وفي بعض الأحيان يكون من الضروري إجراء اختبارات لفقر الدم الناجم عن نقص الحديد خاصة إذا تم الاشتباه بوجود نزيفًا داخليًا، فما هي طرق علاج نقص الحديد الأخرى؟[١]


أعراض نقص الحديد

هل يمكن ملاحظة أعراض نقص الحديد بسهولة؟

بدايةً، يمكن أن يكون فقر الدم الناجم عن نقص الحديد خفيفًا جدًا بحيث لا يلاحظه أحدًا، ولكن مع الوقت ومع زيادة نقص الحديد في الجسم وفقر الدم، تزداد العلامات والأعراض حدة، وتشمل علامات وأعراض فقر الدم الناجم عن نقص الحديد ما يلي:[١]

  • التعب الشديد.
  • ضعف عام.
  • شحوب الجلد والبشرة.
  • ألم في الصدر أو سرعة في ضربات القلب.
  • ضيق في التنفس.
  • الشعور بالصداع والدوران .
  • برودة الأطراف.
  • أظافر هشة وتتكسر بسرعة.
  • في بعض الأحيان الرغبة الشديدة غير المعتادة في المواد غير الغذائية كالثلج والأوساخ أو النشا.
  • ضعف عام في الشهية.


أسباب نقص الحديد

يحدث فقر الدم الناجم عن نقص الحديد عندما لا يمتلك الجسم ما يكفي من الحديد لإنتاج الهيموجلوبين الذي يعد جزءًا من خلايا الدم الحمراء التي تعطي الدم لونه الأحمر، وتمكن خلايا الدم الحمراء من حمل الأكسجين لجميع أنحاء الجسم.[١]

هنالك عدة أسباب لفقر الدم الناجم عن نقص الحديد، لذلك عند تحديد أسباب نقص الحديد لابد من معرفة طرق علاج نقص الحديد أيضًا والبداية مع أسباب نقص الحديد التي تتمثل في:[١]

  • عند فقدان الدم سيفقد بعض الحديد، تتعرض النساء المصابات بدورة شهرية ثقيلة لخطر الإصابة بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد، كما ويمكن أن يتسبب فقدان الدم البطيء والمزمن داخل الجسم مثل، قرحة هضمية أو فتق في الحجاب الحاجز، أو سليلة القولون، أو سرطان القولون والمستقيم، في الإصابة بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد أيضًا.
  • نزيف الجهاز الهضمي الناتج من الاستخدام المنتظم لبعض مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية، وخاصة الأسبرين.
  • نقص الحديد في النظام الغذائي.
  • عدم القدرة على امتصاص الحديد، يمتص الحديد من الطعام في مجرى الدم في الأمعاء الدقيقة، فيمكن أن يؤدي الإضطراب المعوي ، كالإضطرابات الهضمية، التي تؤثر على قدرة الأمعاء على امتصاص العناصر الغذائية من الطعام المهضوم إلى فقر الدم الناجم عن نقص الحديد.
  • النساء الحوامل اللاواتي لا يأخذن مكملات حديد أثناء فترة الحمل؛ لأن مخازن الحديد تحتاج إلى زيادة في حجم الدم، بالإضافة إلى كونها مصدرًا لهيموجلوبين الجنين المتنامي مما يؤدي لنقص الحديد عندها.


طرق علاج نقص الحديد

يهدف علاج نقص الحديد إلى إعادة نسبة الحديد لمستواها الطبيعي بالجسم وطرق علاج نقص الحديد متنوعة، فإذا تبينت أعراض نقص الحديد للفرد فلا بد من التطرق لعدة تعليمات يجب الإلتزام بها، والإقبال على العلاج.

ما هي العوامل التي يعتمد عليها علاج نقص الحديد؟

يعتمد علاج نقص الحديد على عدة عوامل مثل، العمر، الوضع الصحي، وسبب نقص الحديد وبناءً على هذه العوامل تحدد كيفية العلاج سواءًا من المكملات الغذائية أو من خلال تعديل النظام الغذائي المعتاد وتناول نظام غذائي صحي يتضمن مصادر جيدة وغنية بالحديد، بالإضافة إلى تناول الأطعمة التي تساعد الجسم على امتصاص الحديد، وإذا لم تمتص الأمعاء الحديد جيدًا، يؤخذ الحديد مباشرة إلى مجرى الدم من خلال أنبوب وريدي، لكن من المهم قبل هذا أن يتم تشخيص الحالة من قبل الطبيب المختص؛ لأن نقص الحديد يمكن أن يكون له أسباب لا تتعلق بالنظام الغذائي.[٢]


العلاج بالمكملات الغذائية

قد يوصي الطبيب العلاج بتناول مكملات الحديد، وتسمى أيضًا بحبوب الحديد أو بالحديد الفموي، الذي يؤخذ عن طريق الفم مرة واحدة أو عدة مرات في اليوم لزيادة الحديد في الجسم، هذا العلاج هو الأكثر شيوعًا لنقص الحديد، وعادةً ما يستغرق من ثلاثة إلى ستة أشهر لتجديد مخازن الحديد، ولا يُنصح بتناول مكملات الحديد بشكل عام للأشخاص الذين ليس لديهم فقر دم ونقص حديد دون استشارة الطبيب لأن الإفراط في تناول مكملات الحديد يسبب تليف الأعضاء.[٣]

إذا كان هنالك آثار جانبية للحديد مثل الطعم المعدني السيئ أو القيء أو الإسهال أو الإمساك أو اضطراب المعدة، يجب مراجعة الطبيب للتوصية بخيارات تخفف من هذه الآثار مثل، تناول المكملات الغذائية مع الطعام، أو تخفيض الجرعة، أو تجربة نوع مختلف من مكملات الحديد، أو تلقي الحديد عن طريق الوريد.[٣]

العلاج باستخدام نظام غذائي صحي

للنظام الغذائي الصحي دورًا مهمًا للوقاية من نقص الحديد وفقر الدم، فتناول الأطعمة الغنية بالحديد تساعد في علاج فقر الدم الناجم عن نقص الحديد، فيمكن تقليل خطر الإصابة بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد عن طريق اختيار الأطعمة الغنية بالحديد وهذا من طرق علاج نقص الحديد،مثل:[١]

  • اللحوم الحمراء والدواجن.
  • المأكولات البحرية.
  • الفاصوليا والبازيلاء.
  • الخضروات ذات الأوراق الخضراء الداكنة.
  • الفاكهة المجففة مثل الزبيب والمشمش.
  • الحبوب والخبز والمعكرونة المدعمة بالحديد.
  • اختيار الأطعمة التي تحتوي على فيتامين ج لتعزيز امتصاص الحديد، ويوجد فيتامين ج في؛ البروكلي، الجريب فروت، الكيوي، الخضار ورقية، البطيخ، البرتقال، الفلفل، الفراولة، اليوسفي، والطماطم، وغيرها.
  • يمتص الجسم الحديد من المصادر الحيوانية كاللحوم أكثر مما يمتصه من مصادر أخرى، لذلك إذا تم اختيار عدم تناول اللحوم، فقد يحتاج الشخص إلى زيادة تناوله من الأطعمة النباتية الغنية بالحديد لامتصاص نفس كمية الحديد التي يتناولها الفرد من المصادر الحيوانية.
  • هنالك العديد من الأطعمة والأشربة التي يجب تجنبها عند التعرض لنقص الحديد وفقر الدم مثل؛ الشاي، القهوة، الحليب والألبان، والأطعمة التي تحتوي على مستويات عالية من حمض الفايتك، مثل حبوب الحبوب الكاملة التي يمكن أن تمنع الجسم من امتصاص الحديد.


المعالجة الطبية لسبب نقص الحديد

بمجرد اكتشاف سبب الإصابة بفقر الدم سيوصي الطبيب بالعلاج المباشر، فإذا أظهر اختبار الدم أن عدد خلايا الدم الحمراء منخفض، فسيتم وصف أقراص الحديد لاستبدال الحديد المفقود من الجسم، الأقراص الموصوفة أقوى من المكملات الغذائية التي يمكنك شراؤها من الصيدليات، ويجب الالتزام بأخذها لمدة ستة أشهر تقريبًا، وقد يساعد شرب عصير البرتقال بعد تناولها على امتصاص الحديد.

قد يعاني بعض الأشخاص من آثار جانبية، فيفضلون تناول الأقراص مع أو بعد الطعام بوقت قصير لتقليل فرصة الآثار الجانبية، لكن من المهم الإستمرار في تناوله حتى تعود مستويات الحديد بالدم لمستوياتها الطبيعية، وقد يُجري الطبيب العام اختبارات دم متكررة على مدار الأشهر للتحقق من عودة مستويات الحديد إلى وضعها الطبيعي.[٤]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح "Iron deficiency anemia", www.mayoclinic.org, Retrieved 28-04-2020. Edited.
  2. "Iron and Iron Deficiency Symptoms", www.medicinenet.com, Retrieved 28-04-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Iron-Deficiency Anemia", www.nhlbi.nih.gov, Retrieved 28-04-2020. Edited.
  4. "Iron deficiency anaemia", www.nhs.uk, Retrieved 28-04-2020. Edited.