طرق علاج التهاب الأمعاء

طرق علاج التهاب الأمعاء


طرق-علاج-التهاب-الأمعاء/

التهاب الأمعاء

ما هو التهاب الأمعاء؟ يُشير هذا المصطلح الطبي إلى التهاب الأمعاء الدقيقة، وتزداد نسبة الإصابة عند التعرّض لمياهٍ غير نظيفة والسفر لبعض المناطق التي يكون مستوى النظافة فيها منخفضًا، ويشكل وجود إصابات بإنفلونزا المعدة بين أفراد الأسرة أحد عوامل الخطورة أيضًا.[١]


قد يطال التهاب الأمعاء المعدة والقولون، ويرافقه عادةً ظهور العديد من الأعراض، بما في ذلك الغثيان، والتقيؤ، والإسهال وفقدان الشهيّة، وألم البطن وارتفاع درجة حرارة الجسم، ومن الجدير بالذكر أنّ هذه الأعراض تبدأ بالظهور عند المريض في غضون ساعات إلى بضعة أيام بعد الإصابة، ولالتهاب الأمعاء عدّة أنواع تشمل:[٢]


  • التهاب الأمعاء الناجم عن عدوى فيروسية أو بكتيرية.
  • التهاب الأمعاء الناتج عن الأشعّة.
  • التهاب الأمعاء بسبب الدواء والكحول أو المخدرات.
  • التهاب الأمعاء المرتبط بضعف تدفق الدم.
  • التهاب الأمعاء المرتبط بالحالات الالتهابية.


يشير التهاب الأمعاء لالتهاب الأمعاء الدقيقة ويرافقه العديد من الأعراض وله العديد من الأنواع والمُسببات.


طرق علاج التهاب الأمعاء الناتج عن العدوى

ما هي طرق علاج التهاب الأمعاء الناجم عن العدوى؟ يُعدّ التهاب الأمعاء من الحالات الشائعة بين الناس، ويُسبب تَبِعاتٍ اقتصاديّةً كبيرةً على البلدان المتقدمة، كما يؤدي إلى حدوث العديد من حالات الوفاة في البلدان النامية، ويُعدّ التهاب المعدة والأمعاء الفيروسي هو الأكثر شيوعًا عند الأطفال بنسبة 70 %، ومن الجدير بالذكر أنّ مُسببات المرض متنوّعة، ولكن قد تتشابه أو تختلف طُرُق علاج التهاب المعدة والأمعاء الفيروسي، والبكتيري والطفيلي في بعض التفاصيل،[٣] وسيتم توضيحها فيما يأتي:


علاج التهاب الأمعاء عند البالغين

كيف يتم علاج التهاب الأمعاء عند البالغين؟ بدايةً لا بد من معرفة وظيفة الأمعاء، حيث تقوم الأمعاء بمساعدة الجسم على امتصاص الفيتامينات، والمعادن، والبروتينات، والكربوهيدرات والدهون، وفي حالات الالتهاب تكون الأمعاء الدقيقة مُتهيّجة،[٤] وللسيطرة على هذه الحالة لا بدّ من اتباع طُرق العلاج الصحيحة التي سيتم توضيحها فيما يأتي:


تعويض السوائل والأملاح والشوارد المفقودة

ما هي الكيفية التي يتم فيها تعويض السوائل والأملاح والشوارد المفقودة؟ بفعل حالات القيء والإسهال المرُافقة لالتهاب الأمعاء قد يفقد الجسم كمياتٍ من السوائل، لذلك من المهم محاولة منع حدوث حالة من الجفاف لدى المريض، كما ويجب علاجها في حال حدوثها،[٥] ويتم التعويض كما يأتي:[٦]


  • تناول السوائل والمحافظة على رطوبة الجسم، حتى إن كان المريض يُعاني من التهاب أمعاءٍ خفيف.
  • تناول المحاليل التي تحتوي على الأيونات؛ للوقاية من حالات الجفاف وعلاجها.
  • إذا كان المريض يُعاني من نقصٍ شديد في السوائل فسوف يحتاج لأخذ سوائل عن طريق الوريد.
  • قد يحتاج المريض لدخول المستشفى لإتمام العلاج.


يُنصح المريض في الحالات الطفيفة، والتي يمكن فيها تناول السوائل عبر الفم، بشرب الكثير من الماء، أو المشروبات الغازية وحساء الشوربة، ومن الجدير بالذكر أنّه إذا كان المريض يُعاني من الإعياء ولا يستطيع شرب كمياتٍ كبيرةً، فعليه تناول رشفاتٍ بكميةٍ أقل ولكن لفتراتٍ أطول.[٧]


يجب تعويض كميات السوائل التي يفقدها الجسم خلال فترة الإصابة بالتهاب المعدة والحرص على إبقاء الجسم رطبًا.


أدوية التهاب الأمعاء

ما هي هذه العقاقير؟ لا بدّ من الإشارة بدايةً إلى أنّ هذه الأدوية لا يتم تناولها إلّا بعد استشارة الطبيب المُعالج، حيث يصف مقدم الرعاية الصحية أدويةً للسيطرة على أعراض التهاب الأمعاء، وأخرى لعلاج الحالات الطبية التي تُسبّب التهاب الأمعاء،[٥] ويذكر من أهم هذه الأدوية ما يأتي:


  • مضادات القيء: مثل الميتوكلوبراميد، والذي يُستخدم للحد من القيء المُرافق لالتهاب الأمعاء،[٨] ويُمنع تناول هذا العقار في حالات النزيف المعدي أو انسداد الأمعاء وانثقابها، ولا يجب أن يتناوله مرضى الصرع؛ لأنه قد يتفاعل أدوية الصرع.[٩]
  • مضادات الإسهال: ومثال هذه الأدوية اللوبراميد، ولكن لا يجوز تناوله دون استشارة الطبيب المختصّ،[٨] ومن الحالات التي يمنع فيها استخدامه الإسهال الذي يحدث بسبب ميكروب يُسبب العدوى، واضطراب ضربات القلب، وفشل الكبد، وشلل الأمعاء والإسهال الدموي.[١٠]


  • خافضات الحرارة: مثل الباراسيتامول، وذلك لعلاج ارتفاع درجات الحرارة وتخفيف الألم والتعب.[٨]
  • المضادات الحيوية: معظم حالات التهاب الأمعاء لا تستدعي تناول المضادات الحيوية، ولكن عند استخدام هذه الأدوية تؤخذ بناءً على نوع البكتيريا المسببة للالتهاب، ومثال ذلك أنواع الكامبيلوباكتر يتم علاجها بالإريثروميسين والكوليرا بالتتراسيكلين.[١١]


يوجد العديد من الأدوية التي يمكن استخدامها مع حالات التهاب الأمعاء، ولكن لا يجوز تناولها بدون استشارة الطبيب.


البروبيوتيكس

ما معنى البروبيوتيكس probiotics؟ تُعرّف البروبيوتيكس بأنها كائنات دقيقة لها وظائف مُفيدة في جسم المُضيف، وأظهرت العديد من الدراسات فعاليةً محتملةً للبروبيوتيكس في المساعدة على علاج العديد من أمراض الجهاز الهضمي، كما تمّ الحديث عن فوائد متوقعة في علاج كل من:[١٢]



أشارت بعض الدراسات إلى وجود فوائد للبروبيوتيكس على مستوى مشاكل القناة الهضميّة.


علاج التهاب الأمعاء عند الأطفال

هل يختلف علاج التهاب الأمعاء عند الأطفال عن علاجه عند البالغين؟ ما هو علاج التهاب الأمعاء الفيروسي؟ في معظم الحالات وعند الأطفال الذين لا يُعانون من أمراض، يتحسن التهاب الأمعاء في غضون أيام قليلة،[١٣] ولكن يوجد بعض الأمور المهمة المتعلقة بالسيطرة على أعراض التهاب المعدة والموضّحة فيما يأتي:


تعويض السوائل والأملاح والشوارد المفقودة

كيف يتم ذلك؟ للسيطرة على أعراض التهاب الأمعاء الناجمة عن القيء والإسهال لا بد من اتباع استراتيجية لتفادي حدوث جفاف عند الطفل، ولكن تجدر الإشارة هنا إلى أنّ العلاجات الواردة جميعها يجب أن تكون تحت إشراف الطبيب، وفيما يأتي بيانًا لكيفية علاج التهاب الأمعاء والإسهال وتعويض السوائل والأملاح المفقودة:[١٣]


  • إعطاء الطفل كميات من السوائل.
  • استخدام محلول معالجة الجفاف عن طريق الفم بعد الحصول على توصية الطبيب.
  • يجب أن يتناول الطفل الحليب الصناعي أو حليب الأم.
  • تُعد المحاليل أفضل من المشروبات الغازية أو عصير الفاكهة.
  • إذا ظهرت على الطفل علامات الجفاف الشديد لا بد من مراجعة الطبيب فورًا لتلقي السوائل عن طريق الوريد.


يتم تعويض السوائل والأملاح عند الأطفال عن طريق شرب الماء ومحاليل علاج الجفاف وقد يحتاج الطفل لأخذ سوائل في الوريد.


أدوية علاج التهاب الأمعاء عند الأطفال

هل يمكن إعطاء الأطفال عقار لعلاج التهاب الأمعاء؟ يُعدّ الهدف من تناول العلاج والأدوية تقليل نسبة الإصابة بالمرض والحد من المضاعفات والوصول لدرجة من الوقاية، ولكن مضادات الإسهال ومضادات القيء لا يتم استخدامها في علاج التهاب المعدة والأمعاء الحاد عند الأطفال، ويُعزى ذلك لعدة أسباب يمثل التالي أهمها:[١٤]


  • لا تُعطي نتائج فعّالة.
  • تزيد من احتمال تطور آثار جانبية مثل الغثيان والنعاس.


لا تُعد الأدوية خيار مُفضّل لعلاج التهاب الأمعاء عند الأطفال.


البروبيوتيكس

هل البروبيوتيكس probiotics فعالة مع الأطفال؟ وكما ورد سابقًا فالبروبيوتيكس مكملات غذائية جرثومية حية، ويتم استخدامها لعلاج الإسهال الحاد وتقليل فرص الإصابة فيه، وتعمل البروبيوتكس بعدة آليات تشمل ما يأتي:[١٤]


  • صُنع مواد مضادة للميكروبات.
  • حرمان مسببات الأمراض من المغذيات بالتنافس معها.
  • تنشيط الاستجابة المناعية غير النوعية في الجسم.


"وجدت نتائج إحدى الدراسات أن البروبيوتيكس قد تكون فعّالة بشكلٍ خاص للوقاية من الإسهال المرتبط بالمضادات الحيوية في الأطفال."[١٥]


تُعد البروبيوتكس أحد الطرق المٌفيدة في علاج التهاب الأمعاء.


أطعمة ينصح بتناولها

ما هي الأطعمة المفيدة والتي يُنصح مرضى التهاب الأمعاء بتناولها؟ وما هو علاج التهاب الأمعاء بالأعشاب؟ هناك العديد من الأطعمة التي قد يكون لها دور في تخفيف حدة بعض الأعراض المرافقة لحالة التهاب الأمعاء، وفيما يأتي ذكرًا لأهمها:[١٦]


  • الأرز: حيث يُقلل من الشعور بالغثيان.
  • البطاطا: تتميز البطاطا بأنها قليلة الدهون ومكونة من نشويات سهلة الهضم، وتحتوي على البوتاسيوم الذي يُفقد أثناء الإسهال والقيء، لذلك فهي مصدر للتعويض.
  • التوست: ويُعد من الأطعمة الآمنة ويساهم في التقليل من الشعور بالمرض والدوار.


  • الموز وعصير التفاح: وهما من الأطعمة المفيدة في حالة التهاب الأمعاء لتخفيف الغثيان إلى جانب الأرز.
  • شاي النعناع: قد تُساهم رائحة النعناع في التخفيف من الشعور بالغثيان ولكن لا تزال هناك حاجة مُلحة لدراسة تأثير شاي النعناع على التهاب الأمعاء.
  • الزنجبيل: يوجد بعض الدراسات التي تُشير لفائدة الزنجبيل للدوار ولكن يجب إجراء المزيد من الأبحاث، ولا بد من التنويه إلى أن الزنجبيل قد يسبب الإسهال عند تناوله بجرعات عالية.


يوجد العديد من الأطعمة التي قد تُساهم في تخفيف الأعراض المصاحبة لالتهاب المعدة.


أطعمة عليك تجنّبها

هل يوجد أنواع أطعمة يجب على المصاب بالتهاب الأمعاء تجنّبها؟ يوجد بعض الأطعمة التي تُساهم في تفاقم الأعراض المُصاحبة لالتهاب الأمعاء، لذلك يجب على المريض الابتعاد عنها، وفيما يأتي ذكرًا لأهم هذه الأطعمة:[١٦]


  • المشروبات الغنيّة بالكافيين: تؤثر هذه المشروبات عن طريق تقليل النوم وتراجُع عملية الشفاء مع تحفيز عملية الهضم وزيادة الإسهال.
  • الأطعمة الغنية بالدهون والمقلية: وتُسبب الإسهال والغثيان والقيء لأنها صعبة الهضم.
  • الأطعمة الغنية بالتوابل: حيث تزيد من الغثيان والقيء لدى بعض الأشخاص.
  • الأطعمة والمشروبات السكرية: وتؤدي إلى تفاقم الإسهال عند الأطفال.
  • مشتقات الحليب: وتُسبب صعوبة في الهضم عند بعض الأشخاص لاحتوائها على اللاكتوز.


هناك بعض أنواع الأطعمة التي تُفاقم التهاب الأمعاء وتزيد من حدة الأعراض المُرافقة له، لذلك يجب الامتناع عن تناولها.


نصائح لحماية الآخرين من العدوى

هل يوجد بعض الممارسات التي تُساهم في الحد من العدوى والإصابة بالتهاب الأمعاء؟ هناك العديد من النصائح التي تُسبب وقف انتشار العدوى وحماية الآخرين منها، ومن أهم هذه النصائح:[٢]


  • غسل اليدين بالماء والصابون.
  • تجنّب الشرب من مصادر المياه الخارجية.
  • استخدام أواني نظيفة للطعام.
  • طهي جميع الأطعمة على درجة الحرارة الصحيحة.


  • الانتباه لتاريخ انتهاء الأطعمة المُعلّبة.
  • الإقلاع عن التدخين والاستخدام المفرط للكحول.
  • مُراجعة الطبيب في حال لزم الأمر.


عند القيام ببعض الممارسات الصحيحة واتباع نظام صحّي تقل نسبة الإصابة بالتهاب الأمعاء.


طرق علاج التهاب الأمعاء الشعاعي

ما هي طرق علاج التهاب الأمعاء الشعاعي؟ قد يتشابه العلاج مع ما ورد سابقًا في العديد من الحيثيات، ولكن هناك بعض الأمور التي يمكن إضافتها في هذه الحالة، وقبل الحديث عن العلاج لا بد من معرفة أن هذه الحالة مرتبطة بالعلاج الشعاعي للسرطان الذي يترتب عليه تهيّج الأمعاء، وفيما يأتي أهم طرق العلاج:[١٧]


  • تغيير النظام الغذائي وتناول أدوية الإسهال ومسكنات الألم.
  • قد يحتاج المريض لأنبوبة تغذية في حال استمرار الالتهاب الشعاعي.
  • قد يتم اللجوء لإجراء عملية جراحية لإزالة جزء الأمعاء المُصاب.


يتم علاج التهاب الأمعاء الشعاعي بتغيير النظام الغذائي وربما الجراحة إلى جانب بعض أنواع الأدوية.


حالات تستوجب زيارة الطبيب الفورية

متى يجب الحصول على استشارة الطبيب وتلقي رعاية فورية؟ هنالك العديد من الأعراض والعلامات التي تدل على تفاقم الحالة وضرورة مراجعة مُقدم الرعاية الطبية بأسرع وقت ممكن، ومن هذه الحالات ما يلي:[٢]


  • عدم تحسّن الأعراض خلال 3 إلى 4 أيام.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم لأعلى من 38 درجة مئوية.
  • وجود دم في البراز.
  • جفاف الفم.
  • قلّة إفراز الدموع.


  • تغيُّر لون البول للون الداكن.
  • نقص كمية البول.
  • الإعياء الشديد.
  • وجود أماكن لينة في رأس الطفل وهو ما يُعرف باليافوخ الغائر.


يوجد العديد من إشارات التحذير والعلامات التي يجب على المريض عند وجودها التوجّه لأقرب مستشفى وتلقي الرعاية الطبية الفورية للسيطرة على الحالة وتجنّب المضاعفات التي من الممكن أن تترتب على التهاب الأمعاء.


فيديو عن طرق علاج التهاب الأمعاء

في هذا الفيديو يتحدث أخصائي الجهاز الهضمي والكبد الدكتور إيهاب شحادة عن طرق علاج التهاب الأمعاء.[١٨]

المراجع[+]

  1. "Enteritis", medlineplus, Retrieved 2020-11-01. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Enteritis", healthline, Retrieved 2020-11-01. Edited.
  3. "Acute gastroenteritis: from guidelines to real life", ncbi.nlm.nih, Retrieved 2020-11-01. Edited.
  4. "Enteritis", kidshealth, Retrieved 2020-11-01. Edited.
  5. ^ أ ب "Enteritis", drugs, Retrieved 2020-11-01. Edited.
  6. "What is enteritis?", medicalnewstoday, Retrieved 2020-11-01. Edited.
  7. "Gastroenteritis In Adults", health.harvard, Retrieved 2020-11-01. Edited.
  8. ^ أ ب ت "Gastroenteritis", nhsinform, Retrieved 2020-11-01. Edited.
  9. "metoclopramide", rxlist, Retrieved 2020-11-01. Edited.
  10. "Who should not take Loperamide?", webmd, Retrieved 2020-11-01. Edited.
  11. "Bacterial Gastroenteritis Medication", emedicine.medscape, Retrieved 2020-11-01. Edited.
  12. "Probiotics for gastrointestinal diseases", uptodate, Retrieved 2020-11-01. Edited.
  13. ^ أ ب "Gastroenteritis In Children", health.harvard, Retrieved 2020-11-01. Edited.
  14. ^ أ ب "Pediatric Gastroenteritis Medication", emedicine.medscape, Retrieved 2020-11-01. Edited.
  15. "Probiotics to Prevent Antibiotic-Associated Diarrhea in Children", aafp, Retrieved 2020-11-02. Edited.
  16. ^ أ ب "17 Foods and Drinks for When the Stomach Flu Strikes", healthline, Retrieved 2020-11-02. Edited.
  17. "Radiation enteritis", mayoclinic, Retrieved 2020-11-02. Edited.
  18. Dr. Ehab Shahadeh, "www.youtube.com, Retrieved in 3-12-2018

131046 مشاهدة