طرق علاج تخثر الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٢ ، ٢٦ مايو ٢٠٢١
طرق علاج تخثر الدم


طرق علاج تخثر الدم

تخثر الدم أو التخثر الوريدي العميق deep vein thrombosis، من الحالات الطبية الخطيرة التي تستدعي علاج فوري، حيث تحدث نتيجة التعرض لجراحة حديثة أو إصابة ما أو نتيجة عدم القدرة على الحركة والبقاء نشطًا، حيث إنَّ الخيارات العلاجية التي تتضمنها متعددة ولكن يجب ألَّا يتم اللجوء إليها إلا بعد استشارة الطبيب للبقاء في الجانب الآمن،[١] وتتضمن هذه الخيارات العلاجية الآتي:


الأدوية المضادة للتخثر

تُعرف الأدوية المضادة للتخثر أيضًا باسم مميعات الدم، وهي من الأدوية الأكثر شيوعًا والتي يتم اللجوء إليها في منع الجلطات التي تنتج بعد السكتة الدماغية أو الانصمام الرئوي -انتقال الجلطة الدموية من أحد الأماكن إلى الشريان في الرئتين-، وتعمل هذه الأدوية على منع تكون خلايا تخثر جديدة أو منع الخلايا الموجودة من التكاثر، وبهذه الطريقة تخلق الوقت الأكبر للجسم لإذابة وتفتيت الخثرة المتكونة،[٢] وتتضمن أهم الخيارات الدوائية لمضادات التخثر الآتي:


الهيبارين غير المجزأ

يتم الجمع بين الهيبارين غير المجزأ مع بروتين مضاد الثرومبين لمنع تكوُّن الجلطات الجديدة، حيث يقوم الطبيب بإعطاء هذا الخليط إمَّا عن طريق الحقن تحت الجلد فقط أو في الوريد حتى يعمل الدواء بشكلٍ سريع، كما يحتاج الشخص الذي يتلقى الهيبارين غير المجزأ لفحوصات دم بشكلٍ مستمر لأنَّ مستويات الدم مع هذا الخليط تتغير بشكلٍ متقطع خلال اليوم،[٣] حيث يتم استخدام الهيبارين فقط في المستشفيات وتُعدَّل الجرعة وفقًا لنتائج مراقبة الأطباء للمتغيرات التي يُمكن أن تحدث في الدم.[٤]


هل يُسبب الهيبارين قلة الصفيحات؟ نتيجة لأنَّ الهيبارين غير المجزأ يتطلب دخول المستشفى لتلقيه عبر الوريد فإنَّ ذلك قد يتطلب البقاء مدَّة تتراوح من 5-10 أيام في المستشفى، كما يُمكن أن يرافق هذا الدواء عدَّة آثار جانبية أهمها الآتي:[٥]


  • نزيف غير مسيطر عليه قد يكون ذو آثار جانبية خطيرة.
  • ألم واحمرار وتهيج موقع الحقن.
  • فقدان قوة العظام.
  • ارتفاع إنزيمات الكبد.
  • قلة الصفيحات.


على الرغم من أنَّ الهيبارين المجزأ مناسب للعديد من الفئات، إلَّا أنَّ استشارة الطبيب ضرورية جدًا قبل اللجوء إليه.[٥]


الهيبارين منخفض الوزن الجزيئي

تُعد هذه الأدوية مشتقات نقية للهيبارين، مثل الدالتيرابين والإنوكسابارين، والفرق بينه وبين الهيبارين المجزأ أنَّه يُمكن تلقيه عن طريق الحقن بدلًا من الحقن بالوريد ولكن بصورة سهلة يُمكن تعلمها في غضون دقائق وتطبيقها بشكل فردي، وبالتالي فإنَّه أكثر أمان من الهيبارين المجزأ، ولا يحتاج إلى مراقبة من خلال تحاليل الدم،[٤] ولكن يُمكن أن يُسبب بعض الآثار الجانبية أهمها الآتي:[٦]


  • نزيف غير مسيطر عليه قد يكون ذو آثار جانبية خطيرة.
  • ألم واحمرار وتهيج موقع الحقن.
  • فقدان قوة العظام.
  • ارتفاع إنزيمات الكبد.
  • قلة الصفيحات.


من المهم استشارة الطبيب قبل اللجوء إلى الأدوية المضادة للتخثر مثل الهيبارين منخفض الوزن الجزيئي.


الوارفارين

يتم اللجوء إلى الهيبارين كعلاج أولي ومن ثمَّ يتم الانتقال للوارفارين الفموي طويل الأمد لاستمرارية العلاج وضمان الوقاية من الجلطات، حيث تتضمن مدَّة العلاج المتوقعة باستخدام هذا الدواء من بضعة أسابيع إلى مدى الحياة، حيث تعتمد آلية عمله على تثبيط إنتاج الكبد للبروتينات التي تُسهم في التخثر والتي تعتمد على فيتامين ك بشكل أساسي لتكوينها، ولكن يُمكن أن يُسبب الوارفارين بعض الآثار الجانبية، منها الآتي:[٧]


  • الكدمات.
  • صداع الرأس.
  • تساقط الشعر.
  • ارتفاع إنزيمات الكبد.


يتطلب الوارفارين مراقبة مستمرة، كما أنَّ جرعاته فردية ولا تعتمد على وزن الجسم، كما أنَّ استشارة الطبيب ضرورية قبل اللجوء إلى استخدام الدواء.[٧]


الأدوية المضادة للتخثر الفموية المباشرة

تستهدف هذه الأدوية البروتينات المسؤولة عن تخثر الدم بشكلٍ مباشر، حيث إنَّها تعمل بسرعة ولفترات زمنية قصيرة وبالتالي لا يجب تفويت أي جرعة منها للحد من زيادة خطر التعرض للجلطات الدموية، ومن الأمثلة على هذه الأدوية الآتي:[٣]

  • أبيكسابان.
  • بيتريكسابان.
  • دابيغاتران.


من أهم الآثار الجانبية التي يُمكن أن تُسببها هذه الأدوية وأخطرها النزيف غير المسيطر عليه.[٨]


الأدوية المضادة للصفائح الدموية

تعتمد هذه الأدوية في تأثيرها على لزوجة الصفائح لدموية ومنع تراكمها وتكتلها معًا، حيث يُسبب حدوث ذلك تكوُّن الجلطات،[٤] وتتضمن أهم المجموعات التي تندرج تحت هذه الفئة الآتي:


الأسبرين والأجرينوكس

يتم اللجوء عادةً إلى هذا الخليط بعد استشارة الطبيب عند الأشخاص الذين تزداد لديهم مخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية أو النوبة القلبية،[٤] وتندرج تحت فئة أدوية أمراض الدم وتُعرف بمضادات الصفائح الدموية، ويتم أخذها فمويًا على شكل كبسولات بعد استشارة الطبيب، ويُمكن أن تسبب هذه الأدوية بعض الآثار الجانبية غير المرغوبة، منها الآتي:[٩]


يُنصح باستشارة الطبيب قبل استخدامه لبعض الفئات خاصة الأطفال، حيث يُمكن ألَّا يكون مناسب لهم.[٩]


مثبطات مستقبلات الأدينوزين ثنائي الفوسفات (ADP)

يتم اللجوء إلى هذه المثبطات عندما يكون خطر التعرض للجلطات مرتفع بشكلٍ كبير، وهي أقوى من الأسبرين والأجرينوكس لذلك يُمكن أن تكون أخطر، كما أنَّ مدَّة استخدامها غير معروفة بشكلٍ واضح، وتتضمن أهم الأمثلة على ذلك دواء كلوبيدوقرل وبراسوغريل،[٤] وتتضمن أهم الآثار الجانبية التي يُمكن أن تُسببها هذه الأدوية الآتي:[١٠]

  • الدوخة.
  • الصداع.
  • العصبية.
  • تشوش الرؤية.


مثبطات IIb / IIIa

تُعد هذه الأدوية من أقوى مجموعات الأدوية المضادة للصفائح الدموية، حيث تُعطى عن طريق الوريد وتعمل من خلال منع الصفائح الدموية من التجمع لتكوين خثرات، ويتم اللجوء إليها لعلاج الأشخاص الذين يعانون من متلازمة الشريان التاجي الحاد وبعد معظم العمليات الجراحية،[٤] لكن يُمكن أن تُسبب بعض المخاطر، منها الآتي:[١١]

  • زيادة خطر التعرض للنزيف.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • تباطؤ نبضات القلب.


أدوية التخثر

تُعد هذه الأدوية من الخيارات العلاجية التي يتم اللجوء إليها في الحالات الخطيرة مثل الانصمام الرئوي؛ لأنَّها تعمل على إذابة وتكسير الخثرة المتكونة والمسببة للجلطة، حيث تعتمد آلية علمها على تحفيز إنزيم البلازمين المسؤول عن تحفيز الجسم بشكلٍ طبيعي لإزالة الخثرة،[٢] ومن المهم جدًا قبل اللجوء إلى هذه الأدوية استشارة الطبيب حيث لا تُعد مناسبة للجميع دائمًا، وبالتالي لا بُد من معرفة المخاطر والمحاذير، والتي يتضمن بعضها الآتي:[١٢]


  • يُمكن أن تسبب الحساسية.
  • قد تتفاعل مع بعض الأدوية المميعة للدم أو المكملات العشبية.
  • غير مناسبة للحالات المرضية المرتبطة بخطر التعرض للنزيف، منه الآتي:
    • ارتفاع ضغط الدم الحاد.
    • فقدان شديد للدم أو النزيف النشط.
    • الجراحة الحديثة.
    • أمراض الكلى الحادة.
    • السكتة الدماغية النزفية.


يختار الطبيب العقاقير المناسبة لحالة المريض ونوع تخثر الدم، فقد يتم اللجوء إلى الحقن لإيصال الدواء بشكلٍ أسرع لموضع التخثر، وتتضمن أهم أدوية التخثر الآتي:[١٢]

  • أنستريبلاز.
  • ريتابليز.
  • ستربتوكيناز.
  • كابيكيناز.


تُعد الأدوية المضادة للتخثر من الخيارات العلاجية لعلاج تجلط الدم، ولكنَّها غير مناسبة لجميع الأشخاص لهذا السبب يُفضَّل استشارة الطبيب قبل اللجوء إليها.


الجوارب الضاغطة

تختلف هذه الجوارب عن الأنواع الأخرى بأنها مصممة خصيصًا للجلطات الدموية، حيث تُصمم بنسيج مرن وشكل يُلائم الكاحلين والساقين والفخذين، ويتم اللجوء إليها في حالات عديدة، أهمها الآتي:[١٣]


  • كإجراء وقائي للحد من الإصابة بالجلطات الدموية.
  • يُوصى بارتدائها بعد تشخيص الإصابة بالجلطات الدموية.
  • عند التعرض لصدمات في الساق أو عمليات جراحية، حيث يُوصي الطبيب باستخدامها في المستشفى أو في المنزل.
  • يتم ارتدائها للتخفيف من أعراض متلازمة ما بعد الجلطة post-thrombotic syndrome، وتتضمن هذه الأعراض الآتي:
    • الألم.
    • التورم.
    • التغيرات الجلدية.
    • تقرحات في الأطراف السفلية.


متى يتم ارتداء الجوارب الضاغطة؟ من الضروري ارتداء الجوارب الضاغطة عند الاستيقاظ من النوم قبل الحركة، والالتزام بارتدائها حتى موعد النوم، ويتم خلعها خلال فترة النوم، ويعتمد مبدأ عمل الجوارب الضاغطة على منع الدم من التجمع والتخثر بتحسين تدفقه إلى الساقين ومن ثمَّ القلب، وذلك لأنَّ الجوارب تكون أكثر إحكامًا وضغطًا على الكاحلين وأقل كلمَّا ارتفعت نحو الساق، حيث يولد هذا الضغط سهولة تدفق الدم للأعلى.[١٣]


يُنصح أيضًا باختيار الجوارب المناسبة حتى لا تُسبب المضاعفات أو الآثار الجانبية، مثل موت النسيج نتيجة انقطاع الأكسجين والدم في حال كانت ضيقة، يُفضَّل استشارة الطبيب قبل استخدامها لأنَّها قد تكون غير مناسبة لبعض الحالات المرضية، منها الآتي:[١٤]


من المهم اختيار الجوارب المناسبة لمقاسات أرجل المريض، ويجب غسلها باستمرار للحفاظ على مرونتها، وفي حال فقدان المرونة يجب تبديل الجوارب لأنَّها تفقد وظيفتها.[١٤]


استئصال الخثرة الجراحي

تُعد هذه العملية الجراحية إحدى الطرق التي يتم فيها إزالة جلطة دموية من داخل شريان أو وريد، حيث يقوم الجراح بعمل شق في الوعاء الدموي ومن ثمَّ إزالة الخثرة المانعة لتدفق الدم وبعدها يتم إصلاح الوعاء الدموي، ويتم اللجوء إلى الجراحة عادةً في الحالات الآتية:[١٥]


  • إذا كانت الجلطة في الساق أو الذراع.
  • إذا كانت الجلطة الدموية كبيرة جدًا.
  • إذا تسببت الجلطة بإصابة شديدة للأنسجة.


بعد هذه الجراحة سيبقى المريض تحت المراقبة لعدَّة ساعات، ومن ثمَّ قد يبقى في المستشفى لمدَّة يوم أو يومين وفقًا لما يقرره الطبيب، وبعد ذلك يجب اتباع نصائح الطبيب من الالتزام ببعض الأدوية أو ارتداء الجوارب الضاغطة وغيرها من النصائح، كما يُمكن لهذه الجراحة أن تُسبب بعض المخاطر، منها الآتي:[١٥]


  • العدوى.
  • الانصمام الرئوي.
  • ردود فعل ناتجة عن التخدير.
  • نزيف مفرط قد يؤدي للموت.
  • تلف الوعاء الدموي في موقع التجلط.


العديد من الخيارات العلاجية المتاحة لتخثر الدم منها الجراحة، وهي إحدى الخيارات التي يقررها الطبيب وفقًا لعدَّة عوامل.


مرشحات الوريد الأجوف

تُعد المرشحات أجهزة مصممة خصيصًا لاستخدامها للوريد الأجوف السفلي -الوريد الذي يحمل الدم غير المؤكسد من الأجزاء السفلية إلى القلب-، ويتم استخدام هذه الطريقة لعلاج الانصمام الرئوي -حالة تحدث نتيجة انتقال الجلطة الدموية من الوريد الأجوف إلى الرئتين معيقة تدفق الدم-، حيث يتم اللجوء إلى هذه الجراحة لدى الأشخاص المعرضين للإصابة بالانصمام الرئوي أو الأشخاص الذين لا يستطيعون تناول مضادات التخثر، وتتضمن هذه الطريقة الخطوات الآتية بصورة مبسطة:[٣]


  • يقوم الجراح بعمل شق صغير في الرقبة أو الفخذ.
  • يقوم بإدخال المرشح لمنع الجلطات من المرور عبر الوريد وانتقالها.
  • يلجأ إلى الأشعة السنينة لوضع المرشح بصورة صحيحة.


هل يُمكن أن يكون للمرشحات مضاعفات خطيرة؟ يُمكن أن تكون المرشحات دائمة أو مؤقتة، وهذا ما يقرره الطبيب وفقًا للحالة، كما أنَّ هذا الخيار العلاجي ينطوي عليه عدَّة مخاطر صحية، يتضمن بعضها الآتي:[١٦]

  • العدوى.
  • الحساسية.
  • زيادة خطر التعرض للنزيف.
  • انكسار جزء من المرشح يُمكن أن ينتقل إلى القلب أو الرئتين ويُسبب الوفاة.


تمنع مرشحات الوريد الأجوف الجلطات من المرور والانتقال، ولكنَّها قد تُسبب بعض المضاعفات أيضًا، لهذا السبب يجب استشارة الطبيب ومناقشة المخاطر المحتملة معه.


طرق الوقاية من تجلط الدم

من المهم جدًا اتباع نصائح الطبيب والالتزام بالعلاجات الموصى بها لتقليل فرصة التعرض لتجلط الدم، كما يُمكن اتباع بعض الاستراتيجيات الوقائية التي من شأنها حماية الجسم من التعرض لتجلط الدم، أهمها الآتي:[١]


  • تقليل تناول الملح.
  • ارتداء جوارب وملابس فضفاضة.
  • تجنب وضع وسادة تحت الركبتين.
  • ممارسة التمارين التي يوصي بها الطبيب.
  • الالتزام بارتداء الجوارب الضاغطة في حال أوصى الطبيب بها.
  • تغيير وضعية الجسم عدَّة مرات خاصة في الرحلات الطويلة.
  • تجنب الوقوف أو الجلوس لأكثر من ساعة في المرة الواحدة.
  • تجنب تعرض الساقين إلى الإصابات أو أي مؤثر يُمكن أن يؤذيهما.
  • يُوصى من حين لآخر برفع الساقين إلى أعلى من مستوى القلب بمقدار 6 بوصات عن طريق بعض الوسائد أو المكعبات، كما يُمكن رفع قاعدة السرير من 4-6 بوصات بالاستعانة ببعض الأشياء.


من أهم ما يُمكنه فعله لتجنب التعرض للجلطات الدموية هو التحرك والبقاء نشطًا، خاصة أنَّها يُمكن أن تُصيب أي مكان في الجسم وتنتقل إلى أماكن أخرى.[١]


فيديو عن طرق علاج تخثر الدم

يتحدث استشاري الدم والأورام الدكتور علاء عداسي في هذا الفيديو عن طرق علاج تخثّر الدم، وعن آلية حدوث الجلطة الدموية.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "Your Guide to Preventing and Treating Blood Clots", ahrq, Retrieved 20/5/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "How Do Blood Clots Dissolve?", webmd, Retrieved 20/5/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Treatment and home management for blood clots", medicalnewstoday, Retrieved 20/5/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح "How Blood Clots Are Treated", verywellhealth, Retrieved 20/5/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "UNFRACTIONATED HEPARIN (UFH)", stoptheclot, Retrieved 20/5/2021. Edited.
  6. "LOW MOLECULAR WEIGHT HEPARIN (LMWH)", stoptheclot, Retrieved 20/5/2021. Edited.
  7. ^ أ ب "WARFARIN", stoptheclot, Retrieved 20/5/2021. Edited.
  8. "DIRECT ORAL ANTICOAGULANTS (DOACS)", stoptheclot, Retrieved 20/5/2021. Edited.
  9. ^ أ ب "AGGRENOX", rxlist, Retrieved 20/5/2021. Edited.
  10. "Prasugrel (Oral Route)", mayoclinic, Retrieved 20/5/2021. Edited.
  11. "Glycoprotein IIb/IIIa Inhibitors", ncbi, Retrieved 20/5/2021. Edited.
  12. ^ أ ب "Thrombolysis", webmd, Retrieved 20/5/2021. Edited.
  13. ^ أ ب "Using Compression Stockings for Deep Vein Thrombosis", healthline, Retrieved 20/5/2021. Edited.
  14. ^ أ ب "Do Compression Socks Really Work?", medicinenet, Retrieved 20/5/2021. Edited.
  15. ^ أ ب "Surgical Thrombectomy", hopkinsmedicine, Retrieved 20/5/2021. Edited.
  16. "Inferior Vena Cava Filter Placement and Removal", radiologyinfo, Retrieved 20/5/2021. Edited.