الرئتان: موقعها، أجزاؤها، وظائفها، أمراضها، هل يمكن البقاء بدونها؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:١٤ ، ٢٧ يوليو ٢٠٢٠
الرئتان: موقعها، أجزاؤها، وظائفها، أمراضها، هل يمكن البقاء بدونها؟

الرئتان

تعدّ الرئتان مركز التنفّس أو أساسالجهاز التنفسي عند الانسان، وتحتاج كل خلايا الجسم للأكسجين من أجل البقاء على قيد الحياة والحفاظ على صحّة الانسان، كما أن الجسم يكون بحاجة للتخلّص من ثاني أكسيد الكربون من خلال عملية الزفير، حيث إن هذا الغاز هو عبارة عن فضلات من أداء الخلايا لوظائفها اليومية،[١] بالإضافة إلى أن الرئتان مصمّمات لأجل عملية تبادل الغازات عند التنفس في كل مرّة، فيوجد زوجان من الرئة في جسم الانسان وتكون الرئة مليئة بالهواء وتقع على جوانب الصدر، وعلاوةً على ذلك فإن الهواء المستنشق يصل إلى الرئتين من خلالالقصبة الهوائية وثم تمريره للقصيبات الهوائية،[٢] بالإضافة إلى أن الطبقة التي تحتوي على السوائل أو ما يُعرف بغشاء الجنب يعمل كأنه مادّة تشحيم ويعمل على تمدّد وتقلّص الرئتان بسلاسة مع كل نفس،[٣] وفي هذا المقال سيتم التعرّف على الخصائص المهمة للرئة.

موقع الرئتان

توصف الرئتان كأنها أكياس من الأنسجة، وتقع الرئتان فوق الحجاب الحاجز وبالتحديد أسفلالقفص الصدري، فكما تمّ ذكره بأنها مهمّة للجهاز التنفسي وإدارة نفايات الجسم، ومن الجدير ذكره بأن الرئتان ليستا نفس الحجم، إذ إن الرئة اليمنى أعرض قليلًا وأقصر مقارنةً بالرئة اليسرى، وذلك لأنها يجب أن تفسح المجال للكبد الذي يتواجد تحتها مباشرة، أمّا الرئة اليسرى فهي أضيق من أجل إفساح مجال للقلب، وعلاوةً على ذلك فإن رئتي الرجل تتحمل هواء أكثر من رئة المرأة، أي أن رئة الرجل في فترة الرّاحة تتحمّل حولي 0.7 لتر من الهواء، أمّا بالنسبة لرئة المرأة أثناء الرّاحة فهي تتحمل 0.28 إلى 0.37 لتر فقط،[٤] وتعد الرئة وردية اللون، وتمتدّ من الجزء السّفلي للقصبة الهوائية، والمعروف أن القصبة الهوائية هي المسؤولة عن حمل الهواء من وإلى الرئتين، إذ تشكّل القصبة الهوائية حرف Y بالمقلوب، فتتفرّع القصبات الهوائية لقصبات أصغر ومن ثمّ إلى قصيبات أو أنابيب أصغر، ويوجد حوالي 30000 قصبة في كل رئة، وينتهي كل أنبوب قصبي بأكياس هوائية صغيرة تُدعى الحويصلات الهوائية، وتبدو الحويصلات الهوائية كأنها بالونات وعناقيد صغيرة جدًا، وقد تحتوي الرئتان على 600 مليون حويصلة هوائية.[١]

أجزاء الرئتان

بعد معرفة موقع الرئتان بدقّة يجب التحدّث والتطرّق لمعرفة أجزاء الرئتان، إذ تحتوي الرئة على أجزاء سيتم التحدّث عنها بتفصيل فيما يأتي:[٥]

الأوعية الدموية والرئتان

تنقسم الرئة اليمنى إلى ثلاثة أقسام، كل فصّ أو كل قسم يشابه بالون اسفنجي ممتلئ بالأنسجة، ويتحرّك الهواء من وإلى الرئة من خلال فتحة الأنبوب القصبي، أمّا الرئة اليسرى فهي مقسومة إلى فصّين، ويوجد غشاء الجنب الذي يحتوي على غشائين، وهو مسؤول عن الإحاطة بكل فص في الرئة وعلاوةً على ذلك فهو يفصل الرئتين عن جدار الصدر، وتقوم أنابيب القصبات الهوائية ذات الأهداب بالاصطفاف والتحرّك مثل حركة الأمواج، وتكمن هذه الحركة في حمل المخاط إلى الأعلى أو داخل الحلق ممّا يسبب السّعال، بالإضافة إلى أنها تحمل الجراثيم والغبار والمواد غير المرغوب بها الموجودة في الرئة، والتخلّص منها عند الابتلاع أو السعال والعطس.

الحويصلات الهوائية

تعد القصيبات الهوائية أصغر فروع الشعب الهوائية وتحتوي في نهاية الأنابيب على الحويصلات الهوائية، وتلعب الحويصلات الهوائية المشابهة للأكياس الهوائية صغيرة الحجم دورًا في عمليّة تبادل الغازات مثل الأكسجين وثاني أكسيد الكربون، وتحتوي الحويصلات الهوائية على شعيرات دموية في جدرانها، ويمرّ الدم من خلال الشريان الرئوي ويُغادر عن طريق الوريد الرئوي، ويُطلق جدار الشعيرات الدموية ثاني أكسيد لكربون إلى الحويصلات الهوائية وبعدها يتمّ امتصاص الأكسجين من الهواء داخل الحويصلات الهوائية.

العضلات والعظام

يعدّ الحجاب الحاجز من العضلات القوية في الجسم، إذ إنه يقوم بفصل التجويف الصدري عن التجويف البطني عبر التحرّك للأسفل، فهو يشفط ويسحب الهواء الموجود في الصدر ويوسّع الرئتين، أمّا بالنسبة لعظام القفص الصدري فهي تدعم التجويف الصدري وتقوم بحمايته، بالإضافة إلى أنها تتحرّك قليلًا كي تساعد الرئة في التقلّص والتوسّع في كل نفس.

وظائف الرئتان

وظيفة ومهمّة الرئة الأساسية تكمن في توصيل الأكسجين من الهواء إلى الدّم عبر الحويصلات الهوائية، فالحويصلات الهوائية تحتوي على غشاء أحادي الخلية يقوم بتبادل الغازات للأوعية الدموية الرئوية، كما يوجد نوعين من العضلات في الرئة مثل الحجاب الحاجز والعضلات الوربية، فعند إصابة الشخص بضيق أو فشل في التنفس يتم استخدام عضلات القصية الترقوية للتنفس الإضافي، فعندما يكون ضغط الرئة أقل من الضغط الجوي تقوم العضلات بالمساعدة من أجل إنشاء ضغط سلبي دخل الصدر، ولكن إذا كان ضغط الرئة أكبر من الضغط الجوي تُسهم العضلات في خلق ضغط إيجابي داخل الصدر لإفراغ الهواء الموجود في الرئة،[٦] وبالرّغم من أن عملية التنفس قد تبدو بسيطة لدى البعض إلّا أنها في الواقع تعد معقّدة، فمعدّل التنفس الطبيعي للأشخاص البالغين يصل إلى 20000 نفس يوميًا، كما أن الأطفال يكون نفسهم أسرع مقارنةً بالبالغين، وفيما يأتي كيفية التنفّس التي تعبّر عن وظيفة الرئة:[٧]

  • تشبه الرئة المنفاخ، فعند توسّع الرئة يتم سحب الهواء إلى الجسم، أمّا عند انكماش الرئة فيتمّ طرد غاز ثاني أكسيد الكربون وهو من النفايات التي ينتجها الجسم، ولأن الرئتان ليس لهما عضلات لضخّ الهواء للداخل والخارج فتقوم عضلة الحجاب الحاجز والقفص الصدري بهذا العمل.
  • يوجد العديد من الأوردة الشعيرية في جدران الحويصلات الهوائية والتي تسمح بمرور الأكسجين للشعيرات الدموية والدم، ومن ثم نقله للقلب المسؤول عن ضخّه لكافة أجزاء الجسم.
  • داخل الحويصلات الهوائية يتم تبادل الغازات، فعند دخول الأكسجين للدم، يمرّ أيضًا غاز ثاني أكسيد الكربون من الدم للحويصلات الهوائية، ومنها إلى خارج الجسم، ومن المهم معرفة أن الشخص يشعر بالتثاؤب في حال تراكم غاز ثاني أكسيد الكرون داخل الجسم.
  • تحمي الرئتان نفسها من خلال الأهداب الموجودة في الشعب الهوائية، فهي تنشر المخاط في الحلق، فهو يسهم في التخلص من المواد الغريبة غير المرغوب بها والغبار الذي قد ينتقل للرئتين.

كما تمّ ذكره بأن التنفّس هو الدور الرئيس والأكثر شيوعًا للرئتين، ولكن من الضروري معرفة أنه يوجد وظائف مهمة أخرى تقوم بها الرئة، وفيما يأتي تعداد للوظائف الأقل شيوعًا للرئتين:[٨]

  • التصفية: تقوم الرئة بتصفية الجلطات الدموية الصغيرة وانسدادات الهواء في حال حدوثها.
  • الحماية: تعمل الرئة كعضو ممتصّ لصدمات القلب.
  • الحماية من العدوى: بعض الأغشية الموجودة في الرئة تفرز الغلوبيولين المناعي أ، ممّا يقلل من فرصة حدوث التهابات.
  • توازن درجة الحموضة: تراكم كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون بالجسم يسبّب حموضة الجسم، وإذا تمّ اكتشاف هذا الشيء من خلال الرئتين فتقوم على الفور بطرد الغازات غير المرغوب فيها وزيادة معدّل التهوية.
  • تخزين الدّم: حيث إن الرئة تتفاعل مع القلب، بل أنها تساعد القلب في العمل بكفاءة وفعالية عالية.

أمراض الرئتان

من الممكن أن ترتبط الرئتان بأمراض ومشاكل صحية كثيرة وإصابات، ممّا يسبب الإصابة بأمراض خطيرة وتدمير مساحة من الرئة، وجعلها عضو عديم الفائدة،[٩] ويوجد أنواع عديدة لأمراض الرئة، وتتضمّن هذه الأمراض ما يأتي:[٢]

مرض الانسداد الرئوي المزمن

قد يسبب مرض الانسداد الرئوي المزمن Chronic obstructive pulmonary disease تلف في الرئتين وبالتالي يؤدي إلى صعوبة في نفخ الهواء الذي يسبب الإصابة بضيق في التنفس، ويعد السبب الأكثر شيوعًا للإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن هو التدخين.

للحصول على المزيد من المعلومات، يمكنك قراءة المقال الآتي: أسباب الانسداد الرئوي

التهاب الشعب الهوائية

يقسم التهاب الشعب الهوائية إلى حاد ومزمن؛ فالتهاب الشعب الهوائية الحادّ هو عبارة عن التهاب في القصبات الهوائية بسبب فيروس، والعرض الأكثر شيوعًا هو السعال، أما التهاب الشعب الهوائية المزمن فهو عبارة عن الإصابة بنوبات متكررة من السعال نتيجة التدخين.

للحصول على المزيد من المعلومات، يمكنك قراءة المقال الآتي: أعراض التهاب الشعب الهوائية

التهاب الرئة

قد تتعرض الرئتان للإصابة بمرض الالتهاب الرئوي Pneumonia، ويعبّر عنه بوجود عدوى في الرئة الواحدة أو كلتاهما، وتكون بسبب التعرض للبكتيريا وخاصة البكتيريا العقدية الرئوية Streptococcus pneumoniae، وقد يصاب الإنسان بالتهاب رئوي فرط الحساسية أو التهاب الأسناخ التحسسي Hypersensitivity pneumonitis عند استنشاق الغبار، والذي قد يسبب ردّ فعل تحسّسي من الرئتين، وأغلب المصابين يعملون في مجال الزراعة، أو الذين يعملون مع المواد النباتية المجففة..

للحصول على المزيد من المعلومات، يمكنك قراءة المقال الآتي: مرض التهاب الرئة وطريقة العلاج

انتفاخ الرئة

يعد انتفاخ الرئة Emphysema أو ما يسمى بتضخم الرئة شكل من أشكال مرض الانسداد الرئوي المزمن، وهو تلف وهشاشة في الجدران المتواجدة بين الأكياس الهوائية للرئتين، ممّا يسهم بجعل التنفس أكثر صعوبة، ويحدث انتفاخ الرئة غالبًا بسبب التدخين.

للحصول على المزيد من المعلومات، يمكنك قراءة المقال الآتي: أسباب تضخم الرئة عند الأطفال

الربو

الربو Asthma عبارة عن مرض يصيب الشعب الهوائية في الرئتين ويقوم بإحداث التهاب فيها، وقد يسبب حدوث تشنّج في القصبات ممّا يساعد على الشعور بضيق التنفس وصفير، وقد ترتبط أعراض الربو بالحساسية أو الالتهابات الفيروسية.

للحصول على المزيد من المعلومات، يمكنك قراءة المقال الآتي: علاج مرض الربو بشكل نهائي

التليّف الرئوي

يعدّ التليف الرئوي Pulmonary fibrosis من أمراض الرئة التي يصبح فيها النسيج الخلالي؛ والذي يعرف بأنه الجدران المتواجدة بين الأكياس الهوائية، عبارة عن جرح، ممّا يجعل الرئة متصلّبة ويشعر الشخص بضيق في النفس.

للحصول على المزيد من المعلومات، يمكنك قراءة المقال الآتي:معلومات عن تليف الرئة

الساركويد

حيث إن إصابة الرئة بالتهاب قد يؤثّر على مناطق في جميع الجسم، وبالأغلب تكون الأعراض خفيفة، وقد يُصاب الشخص بالساركويد Sarcoidosis لأسباب أخرى يتم الكشف عنها بواسطة الأشعة السينية.

للحصول على المزيد من المعلومات، يمكنك قراءة المقال الآتي: معلومات عن مرض الساركويد

التليّف الكيسي

التليّف الكيسي Cystic fibrosis هي حالة وراثية يعاني فيها الشخص من عدم القدرة على التخلّص من المخاط من الشعب الهوائية بسهولة، ممّا يسبب التهاب الشعب الهوائية والإصابة بالتهاب الرئة بشكل مزمن.

للحصول على المزيد من المعلومات، يمكنك قراءة المقال الآتي: معلومات عن مرض التليف الكيسي

سرطان الرئة

سرطان الرئة Lung cancer عبارة عن سرطان يصيب أجزاء متعددة من الرئة، وقد يُصاب الأشخاص في معظم حالات سرطان الرئة بالسرطان بسبب التدخين، وقد تظهر أعراض سرطان الرئة مشابهة للعديد من الأمراض التي تصيب الجهاز التنفسي، ويعد ورم الظهارة المتوسطة نوع من أنواع السرطان النادرة، فهو يتشكّل من الخلايا المبطّنة للرئة، يظهر هذا النوع من السرطانات بعد التعرّض للحرير الصخري بعد عدة عقود.

للحصول على المزيد من المعلومات، يمكنك قراءة المقال الآتي: سرطان الرئة

مرض السّل

قد يصاب الأشخاص بمرض السل Tuberculosis نتيجة التعرض للبكتيريا المتفطرة السليّة، ومن بين الأعراض الشائعة للسل هو التعرّق الليلي، فقدان الوزن، الحمّى، والسعال المزمن، ويعرف مرض السل بأنه التهاب تدريجي في الرئة.

للحصول على المزيد من المعلومات، يمكنك قراءة المقال الآتي: معلومات عن مرض السل

متلازمة الضائقة التنفسية الحادّة

تُعرف متلازمة الضائقة التنفسية الحادّة Acute respiratory distress syndrome بإصابة الرئة بمرض خطير بشكل مفاجئ، وقد يكون العلاج من خلال دعم الرئة بالهواء الميكانيكي حتّى تتعافى الرئة.

للحصول على المزيد من المعلومات، يمكنك قراءة المقال الآتي: أسباب متلازمة الضائقة التنفسية

الإنفلونزا

إصابة الشخص بعدوى فيروس الإنفلونزا يعمل على التسبّب بالشعور بوجع في الجسم، السعال، والحمّى، وقد تمتدّ هذه الأعراض لأسبوع أو أكثر، وفي بعض الحالات وبالأخص عند كبار السن المصابين بمشاكل صحية قد تتطوّر الإنفلونزا إلى التهاب رئوي مهدّد للحياة.

للحصول على المزيد من المعلومات، يمكنك قراءة المقال الآتي: أعراض الإنفلونزا

الانصباب الجنبي

الانصباب الجنبي أو ما يعرف بالارتشاح البِلّوري Pleural effusion هو تراكم سائل في الفراغ بين جدار الصدر والرئة، وإذا كانت كمية السائل كبيرة قد تحدث مضاعفات أخرى في التنفس.

للحصول على المزيد من المعلومات، يمكنك قراءة المقال الآتي: معلومات عن ارتشاح الرئة

السعال الديكي

يعدّ السعال الديكي whooping cough إصابة الشعب الهوائية بعدوى شديدة ببكتيريا بورديتيلا شاهوقية ممّا يسبب السعال، ومن الممكن أخذ لقاح معزّز للمراهقين والبالغين وذلك لمنع السعال الديكي.

للحصول على المزيد من المعلومات، يمكنك قراءة المقال الآتي: معلومات عن مرض السعال الديكي

الانسداد الرئوي

قد يصاب الشخص بالانسداد الرئوي Pulmonary embolism بسبب انفصال جلطة رئوية من وريد في الساق والتي من الممكن أن تنتقل هذه الجلطة الدموية من القلب إلى الرئتين، والعرض الأكثر شيوعًا هو الشعور بضيق التنفس المفاجئ.

للحصول على المزيد من المعلومات، يمكنك قراءة المقال الآتي:أعراض الانسداد الرئوي

ارتفاع ضغط الدم الرئوي

يؤدي ارتفاع ضغط الدم الرئوي Pulmonary hypertension إلى ازدياد ضغط الدم في الشرايين المؤدية من القلب للرئتين، وفي معظم الأحيان لا يُعرف سبب ارتفاع ضغط الدم هذا ويسمى بارتفاع ضغط الدم الشرياني الرئوي مجهول السبب.

للحصول على المزيد من المعلومات، يمكنك قراءة المقال الآتي: معلومات عن ضغط الدم الرئوي

التهاب غشاء الجنب

إذ إنه في حال التهاب بطانة الرئة المعروف بغشاء الجنب يشعر المُصاب بألم أثناء التنفس، وتتعدّد أسباب الإصابة بهذا المرض مثل أمراض في المناعة الذاتية، الإصابة بعدوى، أو انسداد رئوي في غشاء الجنب.

للحصول على المزيد من المعلومات، يمكنك قراءة المقال الآتي: أعراض مرض ذات الجنب

السّارس

السارس أو ما يُعرف بالمتلازمة التنفسية الحادّة والوخيمة Severe acute respiratory syndrome SARS، هو التهاب حاد يصيب الرئة بسبب الإصابة بفيروس تم اكتشافه في آسيا سنة 2002.

للحصول على المزيد من المعلومات، يمكنك قراءة المقال الآتي: معلومات عن مرض السارس

متلازمة فرط التنفس

من الأمراض التي قد تصيب الرئتان متلازمة فرط التنفس Obesity hypoventilation syndrome، فقد تكون السمنة والوزن الزائد من الأسباب التي تؤدي إلى صعوبة توسيع الصدر أثناء التنفس، ممّا يؤدّي لحدوث مشاكل كثيرة في التنفس على المدى الطويل.

توسّع القصبات الهوائية

عند الإصابة بالتهاب في القصبات الهوائية قد يؤدي ذلك إلى توسّع القصبات الهوائية Bronchiectasis بشكل غير طبيعي وبالأخص في حال تكرار الالتهاب، ممّا ينجم عنه السعال بكميّات كبيرة من المخاط، والذي يعد من أكثر أعراض الإصابة بتوسّع القصبات الهوائية.

هل يمكن البقاء بدون الرئتين

من المعروف بأنه من الممكن العيش برئة واحدة على الأقل للبقاء على قيد الحياة، وأن التخلّي عن كلتا الرئتين هو بمثابة الموت فلا يستطيع الشخص العيش لمدة طويلة بدونهما وقد يبقى الشخص على أجهزة دعم الحياة، ويُقصد بعمليّات استئصال الرئة هو إزالة الرئة بأكملها، وقد يتمّ إجراء هذا النوع من العمليات بسبب الإصابة بسرطان الرئة، ومن الممكن العيش بمعدّل طبيعي مع رئة واحدة، ولكن قد لا يستطيع حينها المرضى من القيام بأنشطة قوية بالإضافة إلى الشعور بضيق التنفس، ومع التقدّم الذي يشهده الطب في هذه الآونة فإن عمليات زراعة ناجحة، إذ إن 65% من متلقّو الرئة يعيشون على الأقل بعد عملية الزرع، وتقوم عملية زرع الرئة بتعزيز الصحّة العامة، فيستعيد فيها المرء القيام بالأنشطة الاعتيادية، ولكن كحال أي إجراء جراحي قد يكون هناك بعض المخاطر والمضاعفات التي تتمثل في الآتي:[١٠]

  • انتشار الالتهابات البكتيرية في الرئة بعد الزرع بأسابيع قليلة، وقد تُعالج باستخدامالمضادات الحيوية، بالإضافة للعدوى الفطرية ولكنها أقل شيوعًا.
  • انتشار عدوى مضخّم للخلايا في الشهر الثاني من زراعة الرئة، ويتم تناول أدوية مضادة للفيروسات لمنع العدوى.
  • قد يكون هناك رفض حادّ في الأيام الأولى من الإجراء.
  • أعراض رفض الرئة الجديدة تكمن في؛ الحمّى، ضيق التنفس، ارتفاع عدد خلايا الدم البيضاء، عدم القدرة على الحصول على الأكسجين بكميات كبيرة، والسعال.
  • قد يتمّ رفض العضو المزروع بعد شهور أو سنوات، لذا قد يضطر الطبيب لإعطاء أدوية تقلل من فعالية الجهاز المناعي لتقليل نسب الرّفض.

طرق الحفاظ على صحة الرئتين

إن وجود الرئتان بصحّة جيّدة يُسهم في البقاء على قيد الحياة وبصحّة ممتازة، لذا يجب إعطاء أولوية للحفاظ على صحة الرئتين، وبالرّغم من أن الجسم يحتوي على نظام دفاع طبيعي لحماية الرئتين، إلّا أنه من الواجب القيام ببعض التعليمات لتقليل الإصابة بأمراض الرئة وللحفاظ على صحة الرئتين:[١١]

عدم التدخين

تدخين السجائر هو السبب الأكثر شيوعًا والأكثر ارتباطًا بأمراض الرئة مثل؛ سرطان الرئة ومرض الانسداد الرئوي المزمن، فالتدخين يعمل على تضييق الممرّات الهوائية وجعل التنفّس صعب، ممّا قد يؤدّي لحدوث تورّم والتهاب مزمن، ومع كثرة التدخين ولفترات طويلة قد ينتج تدمير في أنسجة الرئة، ومن الجدير ذكره بأنه في حال كان الشخص مدخّن فلم يفت الأوان ويمكن الإقلاع عن التدخين في الحال، ممّا يساعد في استرداد صحة الرئة.[١١]

ممارسة الرياضة

القيام بالتمارين الرياضية والأنشطة البدنية يعد بالأمر الهام في حال كان الشخص صغير، كبير، نحيف، بدين، لديه مرض مزمن، بصحّة جيّدة، وذلك لأن الرياضة تُساعد بالحفاظ على رئة صحية.[١١]

عمل فحوصات مخبرية بانتظام

حيث إن الكشف المخبري المنتظم يُساعد في منع الإصابة بالأمراض، حتّى في حال عدم الشعور بأي تعب فمن المهم إجراء تحاليل مخبرية، بالإضافة إلى أن بعض أمراض الرئة لا يتمّ كشفها بالتحاليل وقد تكون خطيرة، حينها يجب التوجّه للطبيب وسؤاله عن أي استفسار أو أي عرض تمّ الشعور به.[١١]

عدم التعرّض للملوّثات

تلوّث الهواء فد يعرّض الرئة لتلفها وتسريع عملية الشيخوخة، ففي حال كانت الرئة قوية وكان الشخص صغير في السن، تقاوم الرئة كل السموم بسهولة، والعكس عند التقدّم في العمر، ومن الممكن القيام ببعض الاستراتيجيات لغاية إرجاع الرئة صحية:[١٢]

  • تجنّب التدخين السلبي.
  • عدم الخروج في حال تلوّث الهواء بالسموم.
  • عدم ممارسة الرياضة بالقرب من العوادم، والذهاب لمكان ذو هواء نظيف.
  • أخذ احتياطات السلامة في حال التعرّض للملوّثات في منطقة العمل.
  • تعريض الأثاث مرّة أسبوعيًا للشمس.
  • التهوية من خلال فتح النوافذ.
  • تجنّب الشموع ومعطّرات الجو الاصطناعية وتعويضها بالزيوت العطرية والزيوت الأساسية لرائحة الهواء بشكل طبيعي.
  • الابتعاد عن الحيوانات الأليفة في حال التحسس منها.
  • إبقاء المنزل نظيفًا قدر الإمكان.
  • فتح النوافذ في حال استخدام منتجات التنظيف.

منع الالتهابات

العدوى هي بالشيء الخطير وخصوصًا عند إصابة الرئتين بها، فمن الممكن أن تزداد فرص الإصابة بالعدوى عند الأشخاص كبار السن المصابون بأمراض في الرئة، كما أن كبار السن الأصحّاء قد يُصابوا أيضًا بالتهاب الرئة في حال عدم أخذ الحيطة والحذر، ومن أفضل الطرق لتجنّب العدوى هيغسل اليدين بشكل جيّد ومنتظم بالماء والصابون، والتقليل من لمس الوجه قدر الإمكان.[١٣]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Breathtaking Lungs: Their Function and Anatomy", www.healthline.com, Retrieved 2020-06-09. Edited.
  2. ^ أ ب "Picture of the Lungs", www.webmd.com, Retrieved 2020-06-09. Edited.
  3. "Medical Illustrations", www.medicinenet.com, Retrieved 2020-06-09. Edited.
  4. "Lungs: Facts, Function and Diseases", www.livescience.com, Retrieved 2020-06-09. Edited.
  5. "How Lungs Work", www.lung.org, Retrieved 2020-06-09. Edited.
  6. "Anatomy, Thorax, Lungs", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-06-09. Edited.
  7. "Lungs: Facts, Function and Diseases", www.livescience.com, Retrieved 27/07/2020. Edited.
  8. "What do the lungs do, and how do they function?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-06-09. Edited.
  9. "Lung", www.britannica.com, Retrieved 2020-06-09. Edited.
  10. "Can You Live Without Both of Your Lungs?", www.emedicinehealth.com, Retrieved 2020-06-09. Edited.
  11. ^ أ ب ت ث "Protecting Your Lungs", www.lung.org, Retrieved 2020-06-09. Edited.
  12. "5 Ways to Keep Your Lungs Healthy and Whole", www.healthline.com, Retrieved 2020-06-09. Edited.
  13. "5 Ways to Keep Your Lungs Healthy and Whole", www.healthline.com, Retrieved 27/07/2020. Edited.