أعراض السعال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٥ ، ٧ نوفمبر ٢٠١٩
أعراض السعال

السعال

يعمل الجسم على التخلص من المواد المتراكمة داخل الجهاز التنفسي بتحفيز السعال، فعندما يشعر الجسم بشيء ما في الحلق أو البلعوم أو الشعب الهوائية، فإن الجهاز العصبي يرسل تنبيهاً إلى العقل، ويستجيب الدماغ عن طريق إخبار العضلات الموجودة في الصدر والبطن بالتقلص وطرد الهواء، ولذلك فإن أعراض السعال تظهر كرد فعل دفاعي مهم يساعد على حماية الجسم من المهيجات التي تؤثر على الجهاز التنفسي مثل المخاط، الدخان والمواد المثيرة للحساسية مثل: الغبار، العفن وحبوب اللقاح، وعند ظهور أعراض السعال فإن ذلك يدل على العديد من الأمراض تُحدد حسب الظروف، وفي بعض الأحيان قد تدل أعراض السعال على المسبب لها.[١]

أعراض السعال

في بعض الأحيان يكون من الصعب تحديد المشكلة التي تسبب أعراض السعال، ومع ذلك فإن الأسباب الأكثر شيوعًا هي التدخين والربو، ولحسن الحظ يختفي السعال عادةً بمجرد علاج المشكلة الأساسية، ومن أعراض السعال نذكر ما يأتي:[٢]

  • سيلان أو انسداد الأنف.
  • كثرة تطهير الحلق والتهاب الحلق.
  • بحة في الصوت.
  • الصفير وضيق في التنفس.
  • الحموضة المعوية وحموضة في الفم.
  • في الحالات النادرة سعال مرافق مع دم .

أنواع السعال

كما ذكر سابقًا فإنّ السعال هو فعل يقوم به الجسم للحفاظ على الممرات التنفسية خالية من المواد المهيجة مثل الغبار، المخاط، البلغم والأجسام الغريبة، وبالتالي يعد السعال آلية وقاية للفرد، وهناك العديد من أنواع السعال نذكر منها ما يأتي:[٣]

  • السعال الرطب: وهو السعال الذي يحتوي على البلغم، ويُطلق عليه أيضًا السعال المنتج.
  • السعال الجاف: وهو السعال الذي لا يحتوي على بلغم، ويحدث كرد فعل لتهيج الحلق ويُطلق عليه أيضًا سعال غير منتج.
  • السعال الديكي: وهو السعال المرتبط بعدوى السعال الديكي؛ فينتج المصابون وعادةً الأطفال صوتاً ديكياً عند السعال.
  • السعال النباحي: وهو السعال المرتبط بأمراض فيروسية، خاصةً عند الأطفال الصغار ويسمى عادةً بالسعال الجماعي.
  • سعال الإجهاد: وهو السعال الذي ينتج كردة فعل للفرد عندما يكون تحت الضغط.
  • السعال الحاد: وهو السعال المتقطع وقصير المدى، وغالباً ما يحدث خلال أسبوع أو نحو ذلك.
  • السعال المزمن: وهو السعال المستمر وطويل المدى، ويستمر لمدة أسبوع إلى 8 أسابيع أو أكثر.

مضاعفات السعال

قد يؤدي وجود السعال المستمر أمرًا مرهقًا للمريض، ويمكن أن يسبب السعال مجموعة متنوعة من المشاكل لذلك يجب على المريض الذهاب إلى الطبيب المختص لمنع حدوث هذه المضاعفات والالتزام بالنصائح والتعليمات والعلاج أيضًا، وتختلف مدى احتمالية حدوث مثل هذه المضاعفات من شخص الى آخر، وفيما يأتي بيان لأهم هذه المضاعفات:[٢]

  • التعرق المفرط.
  • التقيء.
  • اضطراب في النوم.
  • صداع في الرأس.
  • الدوخة.
  • فقدان السيطرة على المثانة والذي يسمى بسلس البول.
  • كسور في الضلوع في حال كانت أعراض السعال قوية جداً.
  • الإغماء.

علاج السعال

تحديد سبب السعال المزمن أمر بالغ في الأهمية لعلاج فعال وسريع، فإذا كان المصاب مدخن فسوف يناقش الطبيب معه الاستعداد للاقلاع عن التدخين، أما إذا ظهرت أعراض السعال نتيجة تناول دواء مثل مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين الذي يستخدم لعلاج الضغط، فقد يقوم الطبيب باختيار دواء آخر ليس له سعال كآثار جانبية.[٤]

  • يوجد العديد من الأدوية التي يتم استخدامها لعلاج السعال، ويقوم الطبيب بوصف الأدوية المستخدمة لعلاج أعراض السعال المزمن، ويقوم كذلك بتحديد المدة والمقدار الذي يجب على المريض الالتزام بها، وفيما يأتي بيان لأهم هذه الأدوية:[٤]
    • مضادات الهيستامين ومزيلات الاحتقان: هذه الأدوية هي العلاج القياسي للحساسية ومنع سيلان الأنف.
    • استنشاق الأدوية المستخدمة في علاج الربو: العلاجات الأكثر فعالية للسعال المرتبط بالربو هي الستيرويدات القشرية وموسعات الشعب الهوائية، والتي تقلل من الالتهاب وتفتح مجرى الهواء.
    • المضادات الحيوية: إذا كان سبب السعال المزمن الإصابة بعدوى بكتيرية أو فطرية، فقد يصف لك الطبيب أدوية لمعالجة هذه العدوى.
    • مضادات السعال: إذا لم يتم تحديد السبب الرئيسي للسعال، يقوم الطبيب بوصف مضادات السعال بفترة وجيزة.
  • الممارسات المنزلية ونمط الحياة التي يجب على الفرد الالتزام بها لتخفيف أعراض السعال المزمن ويجب استشارة الطبيب قبل تناول أي من هذه العلاجات الطبيعية والمكملات العشبية لأن البعض منها قد يتفاعل مع الأدوية، والتي تشمل ما يأتي:
    • استنشاق البخارالدافئ: يساعد ذلك في تخفيف السعال الجاف، وقد يساعد استخدم المرطبات الباردة في ذلك.[٥]
    • قطرات السعال: والتي تساعد على تهدئة الحلق المتهيج.[٥]
    • العسل: يستخدم العسل في كثيرمن الأحيان كعلاجاً فعالاً لأعراض السعال الحادة، ويمكن استخدامه عن طريق إضافته إلى الشاي الساخن أو استخدامه لوحده.[٥]
    • عصير الليمون: يُعرف عصير اليمون بقدرته على تعزيز نظام المناعة، مما يساعد على التغلب على أعراض السعال والبرد بسرعة، وكذلك فإن له خصائص مضادة للبكتيريا، مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات، ويفيد أيضًا عصيرالليمون النظام اللمفاوي، الذي يحمي الجسم من نزلات البرد، من خلال تحسين تدفق الدم للجزء العلوي من الجسم وتقليل التورم في الغدد الليمفاوية.[٦]
    • زيت النعناع: يعد من أهم الزيوت الأساسية لإحتقان الجيوب الأنفية والسعال، لأنه يحتوي على مادة المنثول وله خصائص مضادة للجراثيم ومضادة للفيروسات، ويعطي المنثول برودة للجسم، بالإضافة إلى أنه قادرعلى تحسين تدفق الهواء عبرالأنف عندما تكون الجيوب الأنفية مغلقة، والنعناع قادر أيضًا على تخفيف المخاط الموجود في الأنف مما يجعله جافًا، ومن المعروف أيضًا أن له تأثيرات مضادة للسعال ومضادة للمغص.[٦]
    • زيت الأوريجانو: يتكون زيت الأوريجانو من مادتين فعالتين هما الثيمول والكرافكارول، وكلا المادتين لهما خصائص قوية مضادة للجراثيم والفطريات، ويمكن استخدام زيت الأوريجانو كبديل طبيعي للمضادات الحيوية التي تُستخدم غالباً لعلاج أمراض الجهاز التنفسي، وذلك بسبب احتوائها على خصائص مضادة للبكتيريا، ويُظهر زيت الأوريجانو أيضًا نشاطًا مضادًا للفيروسات، ونظرًا لأن العديد من حالات الجهاز التنفسي تُسببها التعرض لعدوى فيروسية وليست بكتيرية، ويمكن أن يكون فعالًا في تخفيف أعراض السعال.[٦]

المراجع[+]

  1. "What Does My Type of Cough Mean?", www.healthline.com, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Chronic cough", www.mayoclinic.org, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  3. "Is a Cough Contagious?", www.medicinenet.com, Retrieved 25-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Chronic cough", www.mayoclinic.org, Retrieved 11-7-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت "How to Treat a Cough From a Cold or the Flu", www.webmd.com, Retrieved 25-10-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Top 7 Essential Oils for Cough", www.draxe.com, Retrieved 25-10-2015. Edited.