أعراض وأسباب سيلان الأنف

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٤ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٩
أعراض وأسباب سيلان الأنف

سيلان الأنف

سيلان الأنف هو تصريف الأنف الزائد لما قد يكون سائلًا رفيعًا أو مخاطًا سميكًا أو شيئًا ما بينهما، وقد ينفذ التصريف من الأنف أو أسفل الحلق أو كليهما، وغالبًا ما يتم استخدام مصطلح "سيلان الأنف" و "إلتهاب الأنف" للإشارة إلى سيلان الأنف ولكن سيلان الأنف في الواقع يشير إلى إفرازات رقيقة وواضحة في الغالب، أما إلتهاب الأنف فيشير إلى إلتهاب أنسجة الأنف، وغالبًا ما يؤدي التهاب الأنف إلى سيلان الأنف.[١] ومن الجدير بالذكر أنَّ ما يسبب تهيج أو التهاب الأنسجة الأنفية للأنف هو ما يجعلها تتحول إلى سيلان، ولوقف سيلان الأنف سيحتاج الشخص إما لإيقاف ما يسبب تهيجًا أو التهابًا في أنفه أو حينها يجب تناول أدوية تساعد على تقليل الإلتهاب وإنتاج المخاط..[٢]

أعراض سيلان الأنف

يعرف سيلان الأنف بأنَّه طريقة الجسم بالتخلّص من أيّ جراثيم تهددّه أو تثيره، ولذلك ينتج الأنف مخاطًا واضحًا يمكن أن يتحول للّون الأصفر أو الأخضر بعدَ بضعة أيام،وقد يصاب الشخص بسيلان في الأنف لأنه يعاني من الحساسية تجاه شيءٍ ما، بسبب العدوى الفيروسية أو البكتيرية، أو نتيجةً لعوامل بيئية مثل تغير درجة الحرارة.[٢] ولكن هناك أعراض واضحة وجدية لسيلان الأنف والتي قد يصاحبها أعراض أخرى والتي تختلف تبعًا للمرض أو الإضطراب أو الحالة الكامنة، فالأعراض التي كثيراً ما تؤثر على الجهاز التنفسي قد تشمل أيضا أجهزة الجسم الأخرى. [٣]

  • الأعراض التنفسية التي قد تحدث مع سيلان الأنف: سيلان الأنف قد يصاحب الأعراض الأخرى التي قد تؤثر على الجهاز التنفسي بما في ذلك؛ السعال الذي يزداد حدةً مع مرور الوقت والذي قد يصاحبه مخاط واضح بلون أصفر، بني فاتح أو أخضر، إحتقان بالأنف، ضيق في التنفس، العطس، إلتهاب الحلق و الصفير (صوت صفير يصدرمع التنفس).
  • الأعراض الأخرى التي قد تحدث مع سيلان الأنف: سيلان الأنف قد يُصاحَب الأعراض المرتبطة بأنظمة الجسم الأخرى بما في ذلك: آلام الجسم، الإرتباك أو فقدان الوعي حتى لحظة وجيزة، دوخة، تضخم الغدد الليمفاوية، إغماء أو تغيير في مستوى الوعي أو الخمول، إعياء، حمى وقشعريرة، صداع ، كآبة أو خمول، إلتهاب الحلق.
  • أعراض خطيرة قد تشير إلى حالة تهدد الحياة: في بعض الحالات قد يكون سيلان الأنف أحد أعراض حالة تشكّلُ خطراً على الحياة من إصابة في الرأس أو صدمة يجب تقييمها على الفور في حالات الطوارئ، لا تتردد في طلب الرعاية الطبية الفورية (الإتصال بالرقم 911) إذا كنتَ أنتَ أو أي شخص آخر مصابًا بأيٍّ من هذه الأعراض؛ تغيّر في الحالة العقلية أو تغيير مفاجئ في السلوك مثل : الإرتباك والهذيان والخمول والهلوسة والأوهام، تشوه الرأس، إغماء أو تغيير في مستوى الوعي أو الخمول، القيء المستمر، صداع شديد، نزيف لا يمكن السيطرة عليه.

أسباب سيلان الأنف

يمكن أن يكون سبب سيلان الأنف أي شيء يهيج أو يشعل أنسجة الأنف، الالتهابات - مثل نزلات البرد والانفلونزا - الحساسية ومختلف المهيجات قد تسبب جميعها سيلان الأنف. بعض الناس لديهم سيلان مزمن من الأنف بدون سبب واضح ولكن لا بدّ من معرفة الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الشخص بسيلان الأنف.[٤] وفيما يلي الأسباب الشائعة وغير الشائعة لسيلان الأنف :

  • أسباب شائعة لسيلان الأنف: كالإنفلونزا، الالتهابات البكتيرية، نزلات البرد (عدوى الجهاز التنفسي الفيروسية)، حمى القش أو الحساسية الناتجة عن وبر الحيوانات والغبار ومواد التجميل أو حبوب اللقاح، التنقيط بالأنف من التهاب الجيوب الأنفية أو عدوى الجهاز التنفسي العلوي مثل نزلات البرد، التهاب الجيوب الأنفية (التهاب أو التهاب الجيوب الأنفية).
  • الأسباب الشائعة الأخرى: وتشمل نزلات البرد الشائعة (العدوى التنفسية الفيروسية)، الأنفلونزا (الأنفلونزا)، التهاب الجيوب الأنفية (التهاب الجيوب الأنفية أو إلتهابها)، وقد يؤدي دخول الكائنات الحية صغيرة الحجم في الأنف أيضًا إلى حدوث سيلان في الأنف.
  • أسباب أخرى لسيلان الأنف: كإصابة أو صدمة في الرأس، الأدوية التي تعالج حالات مثل ارتفاع ضغط الدم وضعف الإنتصاب، الأشياء الموجودة في الأنف (عادة عند الأطفال)، الإفراط في استخدام بخاخات الأنف، تشوهات هيكلية مثل الأورام الحميدة والخبيثة.
  • أسباب خطيرة أو تهدد الحياة من سيلان الأنف: في بعض الحالات قد يكون سيلان الأنف أحد الأعراض المؤلمة للإصابة في الرأس، وهي حالة خطيرة أو تهدد الحياة ويجب تقييمها على الفور في حالات الطوارئ.

زيارة الطبيب بسبب سيلان الأنف

قد يكون سيلان الأنف مزعجًا وغير مريح ، لكنه عادةً ما يتلاشى من تلقاء نفسه، وفي بعض الأحيان يمكن أن يكون علامة على مشكلة أكثر خطورة، حيث يكون سيلان الأنف حالة خطيرة بالنسبةِ للأطفال الرضع فإذا كان الطفل بعمر الشهرين أو أقل من ذلك وكان يعاني من الحمى بسبب سيلان الأنف، أو احتقان الأنف الذي يسبب له صعوبة في الرضاعة أو التنفس، يتوجب على الوالدين الإتصال بطبيب الطفل،[١] ويتوجب على الشخص الإتصال بالطبيب في حال:

  • استمرت الأعراض الخاصة به لأكثر من 10 أيام.
  • الحمى شديدة.
  • إفرازات الأنف الصفراء والخضراء ويرافقها ألم في الجيوب الأنفية أو حمى، قد يكون هذا علامة على وجود عدوى بكتيرية.
  • وجود دم في إفرازات الأنف أو إفرازات واضحة مستمرة بعد إصابة في الرأس.

تشخيص سيلان الأنف

إذا لم يختف سيلان الأنف وألم الصداع في غضون أسبوعين ، فعلى المريض استشارة الطبيب لمعرفة ما الذي قد يسبب هذه الأعراض، وقد يحتاج حينها إلى اختبار مسحة الأنف أو الحلق لاستبعاد الإصابة البكتيرية، ويمكن أيضاً أن يساعد اختبار خدش الجلد في تشخيص الحساسية، قد يوصي الطبيب بإجراء فحوصات الدم وتصوير الرأس والوجه لفحص الأمراض الأخرى، ويمكن أن يؤدي النظر إلى الأذن إلى تشخيص إصابة الأذن الوسطى، كما يمكن أن يساعد التنظير الأنفي على إيجاد الزوائد الأنفية في الأنف. [٥]

مضاعفات سيلان الأنف

ولأن سيلان الأنف يمكن أن يكون بسبب إصابة خطيرة في الرأس أو صدمة، فإنَّ عدم طلب العلاج يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات خطيرة وضرر دائم، فبمجرد تشخيص السبب الأساسي من المهم جداً اتباع خطة العلاج التي يقوم بها المريض والمسؤول عن الرعاية الصحية بها خصيصًا لتقليل خطر حدوث مضاعفات محتملة بما في ذلك: تلف في الدماغ، عدوى، شلل أوعدم الوعي والغيبوبة. [٣]

الوقاية من سيلان الأنف

وعلى الرغم من كون سيلان الأنف لا يعدُّ مرضاً خطيراً يُخشى منه‘، إلا أنّه قد يجعل ممارسة نشاطات الحياة والعمل أصعب لذلك يمكن المساعدة في منع سيلان الأنف بالحد من إلتهابات الأذن والأنف والحنجرة أو تقليل الحساسية من خلال هذه النصائح:[٥]

  • تجنب لمس الوجه أو العينين.
  • العطس في الجزء الأمامي من منطقة الكوع الخاصة بالشخص بدلاً من اليدين.
  • البقاء في الداخل عندما يكون عدد حبوب اللقاح مرتفعًا.
  • إغلاق النوافذ خلال موسم حبوب اللقاح المرتفعة.
  • تجنب مسببات الحساسية المعروفة.
  • غسل الأنف والفم عدة مرات في اليوم.
  • تركيب خياشيم الأنف بكمية رفيعة جدًا من هلام البترول للمساعدة في منع مسببات الحساسية من دخول الأنف والجيوب الأنفية.

علاج سيلان الأنف

لا تستطيع المضادات الحيوية علاج فيروسات البرد والإنفلونزا، فبالنسبة لهذه الأنواع من الإلتهابات الفيروسية، لن تحتاج على الأرجح إلى أي دواء بوصفة طبية، وفي حال كان المريض - بالغاً أو طفلاً - مصابًا بعدوى بكتيرية، فقد يصف الطبيب مضادًا حيويًا مثل: أموكسيسيلين أو بنسلين، على المريض سؤال الطبيب عما إذا كانت الأدوية التي تصرف بدون وصفة طبية مناسبة له. ويمكن المساهمة في تخفيف سيلان الأنف وصداع الألم من خلال: مزيلات الاحتقان، رذاذ الأنف المالحة، رذاذ الستيرويد الأنفي، مضادات الهيستامين، مسكنات الألم والرعاية في المنزل مهمة أيضًا لتهدئة سيلان الأنف وآلام الصداع وذلك من خلال : الحصول على الكثير من الراحة، شرب الكثير من السوائل (الماء، المرق، إلخ)، استخدام مرطبًا إذا كان الهواء جافًا، استخدام ضغط دافئ أو بارد على العينين.[٥]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Runny Nose", www.drugs.com, Retrieved 26-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "What to do about a runny nose", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Runny Nose", www.healthgrades.com, Retrieved 29-11-2019. Edited.
  4. "Runny Nose", www.mayoclinic.org, Retrieved 26-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت "10 Causes of a Runny Nose and Headache", www.healthline.com, Retrieved 29-11-2019. Edited.