أسباب احتقان الأنف

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٠٨ ، ٤ ديسمبر ٢٠١٩
أسباب احتقان الأنف

احتقان الأنف

احتقان أو تسكير الأنف هو حالة طبية تحدث عند وجود شيئ يعيق دخول وخروج الهواء إلى خلال الأنف، ويحدث اغلاق الأنف نتيجة حدوث اللتهاب في الأغشية المخاطية المبطنة للأنف أو الجيوب الأنفية، ويسبب هذا الإحتقان أو الإغلاق العديد من الحالات الطبية التي يمكن أن تكون عبارة عن خطأ في تكوين الأنف، أو دخول جسم غريب في الممرات الأنفية، أو الإصابة ببعض الأمراض التي تسبب تورم التهاب الأغشية المخاطية في الأنف، وقد يؤدي استخدام بعض الأًدوية لمدة طويلة مثل البخاخات أو القطرات الأنفية إلى زيادة سوء الحالة، سيتم الحديث في هذا المقال عن أسباب احتقان الأنف المختلفة، أعراضها وطرق علاجها.[١]

أسباب احتقان الأنف

معظم أشكال احتقان الأنف تسببها الإصابة ببعض الأمراض البسيطة، مثل الرشح والانفلونزا والتهاب الجيوب الأنفية، وفي معظم الأحيان تختفي هذ الأمراض بعد فترة، ومن أسباب احتقان الأنف الأخرى الآتي[٢]:

  • في بعض الأحيان تصاب النساء باحتقان الأنف أثناء الحمل بسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث لجسم المرأة أثناء الحمل.
  • نمو بعض الزوائد غير السرطانية في الأنف ويطلق عليها إسم اللحميات الأنفية.
  • استنشاق بعض المواد الكيميائية، والمواد المهيجة الأخرى الموجودة في البيئة حول المريض.
  • من أسباب احتقان الأنف التهاب الجيوب الأنفية المزمن.
  • الحساسية أو حمى الشق تعتبر.
  • من أسباب احتقان الأنف الشائعة انحراف الوتيرة.

أعراض احتقان الأنف

في معظم الأحيان يحدث احتقان الأنف نتجية الإصابة ببعض الأمراض الأُخرى مثل التهاب الجيوب الأنفية، أو الانفلونزا، ويكون استخدام بعض العلاجات المنزلية كافي للتخلص من أعراضه والتي هي كالآتي[٢]:

  • وجود انسداد أو تسكير أو في بعض الأحيان سيلان المخاط من الأنف.
  • يرافق احتقان الأنف في بعض الأحيان الشعور بألم في منطقة الجيوب الأنفية.
  • تراكم كميات كبيرة من المخاط في الأنف.
  • وجود تورّم أو زيادة حجم الأغشية المخاطية في الأنف.

علاج احتقان الأنف

هناك العديد من العلاجات المنزلية وغيرها والتي يمكن للمريض أن يستخدمها في علاج احتقان أو تسكير الأنف بعض هذه العلاجات هي طرق منزلية يمكن اتباعها أدوية يمكن استخدمها وهي كالآتي:[٣]

  • المحافظة على رطوبة الجسم: وذلك لأن الأغشية عند تعرضها للإحتقان والالتهاب لا تستطيع تأدية عملها بشكل جيد ولكن شرب كميات كبيرة من الماء يساعد هذه الأغشية على إبقائها رطبة وتخفيف أعراض وأسباب احتقان الأنف.[٣]
  • استنشاق البُخار الساخن: وذلك يساعد على المحافظة على رطوبة الأغشية المخاطية وفتح الأنف وهذه الطريقة فعالة جدًا في الأجواء الباردة او في فصل الشتاء، ويمكن القيام بذلك عند الاستحمام عن طريق تشغيل المياه الساخنة واستنشاق البُخار الساخن.[٣]
  • رفع الرأس أثناء النوم: وذلك يساعد على تخفيف انسداد الأنف أو الجيوب الأنفية ويمكن القيام بذلك عن طريق وضع أكثر من وسادة تحت الرأس عند النوم، ويؤدي ابقاء الرأس بنفس مستوى الجسم لزيادة أعراض هذه الحالة.[٣]
  • استخدام زيت الأوكالبتوس: ويخفف استخدام هذا الزيت من احتقان الأنف ومحاربة العدوى والبكتيريا الموجودة داخل الأنف ويمكن استخدام هذه الزيت عن طريق وضعه على قطعة قماش الاستلقاء بجابنه أو إضافته للماء الساخن واستنشاق الأبخرة المتصاعدة منه، ويمكن استخدام دهون المنثول في المساعدة على التنفس بشكل أفضل.[٣]
  • كمادات الماء الدافئ: تساعد كمادات الماء الدافئ في تخفيف انسداد أو تورم الأنف ويتم ذلك عن طريق نقع منشفة بماء دافى ومن ثم وضعها على الأنف أو الجيوب الأنفية، وتساعد هذه الطريقة على إبقاء الأغشية المخاطية رطبة لتؤدي وظيفتها بشكل أفضل.[٣]
  • استخدام الأدوية: هناك العديد من الأدوية التي يمكن استخدمها لعلاج انسداد الأنف مثل مضادات الهيستامين التي تعالج الحساسية كالوراتادين أو سيتريزين التي تؤخذ إما عن طريق الفم أو عن طريق بخاخات تستخدم في الأنف، ويمكن استخدام بعض المضادات الحيوية أو الأدوية المزيلة للاحتقان التي تصرف بدون وصفة طبية لعلاج أسباب احتقان الأنف.[٢]
  • العمل الجراحي: يلجأ الأطباء في بعض الأحيان للعمل الجراحي لتصليح انحراف الوتيرة في الأنف، أو إزالة اللحميات أو الأورام الحميدة من الأنف.[٢]

الأطعمة التي تسبب احتقان الأنف

هناك بعض الأطعمة التي يتناولها الناس والتي يمكن في بعض الأحيان أن تسبب احتقان وانسداد الأنف، واتباع نظام غذائي صحي خالي من هذه المواد يساعد المريض على التخلص من هذه الأعراض، وهذه الأطعمة هي[٤]:

  • السكر المكرر: بينت بعض الدراسات أن استهلاك السكر المكرر يساعد على انتشار وإصابة الجسم بالبكتيريا، مما يعمل على ظهور أعراض انسداد الأنف، فالابتعاد عن الطعام الذي يحتوي على السكر المكرر مثل المشروبات الغازية، الشوكولاتة، الحلويات، والمعجنات يساعد على تقليل الإصابة باحتقان الأنف.
  • منتجات الألبان: وذلك لأن منتجان الألبان مثل الحليب والجبنة واللبن والزبدة، تحتوي على بروتين يسمى الكازين والذي يساعد بشكل كبير على تكون المخاط وتكون مادة الهيستامين وبالتالي زيادة انسداد واحتقان الأنف.
  • الجلوتين: تحتوي الكثير من البقوليات كالقمح والشعير والشوفان على مادة الجلوتين والتي تعمل كمادة مهيجة في الجسم مما يساعد في زيادة إنتاج المخاط وبالتالي زيادة أعراض انسداد الأنف، فالابتعاد عن هذه الأطعمة سيساعد في التقليل من هذه الأعراض.

متى يجب زيارة الطبيب

في بعض الأحيان لا تكفي العلاجات أو الطرف المنزلة في التخلّص من انسداد أو احتقان الأنف، خاصة إذا كان سبب انسداد الأنف بعض الأمراض أو الحالات الصحية ويجب زيارة الطبيب في الحالات الآتية[٢]:

  • استمرار انسداد الأنف لمدة تصل إلى أكثر من 10 أيام.
  • ترافق تسكير الأنف مع ظهور الحرارة أو الحمى.
  • خروج افرازات بلون أخضر من الأنف وترافقها مع آلام في الجيوب الأنفية وارتفاع درجة حرارة المريض.
  • وجود أمراض تُضعف جهاز المناعة أو مرض الربو أو انتفاخ الرئة.
  • التعرّض لإصابة في الرأس سببت نزول دم أو افرارزت أخرى من الأنف.

المراجع[+]

  1. "Nasal Congestion", www.medicinenet.com, Retrieved 20-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "What Causes a Stuffy Nose?", www.healthline.com, Retrieved 20-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح "How can you clear up sinus congestion?", www.medicalnewstoday.com/, Retrieved 20-11-2019. Edited.
  4. "Which Foods Can Cause Nasal Congestion?", www.livestrong.com, Retrieved 21-11-2019. Edited.