معلومات عن الجلوتين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٩ ، ٢٠ يناير ٢٠٢٠
معلومات عن الجلوتين

الجلوتين

هو عبارة عن مصطلح شامل يشير إلى مجموعة من أنواع البروتينات المختلفة، والتي تعرف بالبرولامينات التي توجد في القمح والجاودار والشعير، وتمتاز بقدرتها العالية على مقاومة الإنزيمات الهاضمة للبروتينات في الجهاز الهضمي مما يسبب بعض المشكلات والاضرابات الهضميّة، توجد العديد من الأنواع للبرولينات لكنّها مرتبطة جميعها ولها هياكل وخصائص متشابهة، تشتمل برولينات القمح على بروتين الجلوتينين وبروتين الجليادين التي تمتاز بمرونتها العاليّة، الجليادين بينما يعد الهوردين البروتين الرّئيس في الشّعير، تتم إضافته إلى المنتجات المخبوزة على شكل مسحوق لزيادة قوّة المنتج النّهائي وزيادة عمره، كما تعد الأطعمة والحبوب التي تحتوي عليه جزءًا كبيرًا من الوجبات الغذائيّة المتناولة يوميًّا.[١]

مصادر الجلوتين

بالرّغم من أنّه يعد موجودًا في مصادر القمح بصورةٍ رئيسةٍ كالخبز والسلع المخبوزة والمعكرونة، إلًا أنّه يوجد أيضًا في مجموعة متنوعة من الأطعمة غير المرتبطه به والتي تحتوي على نسبةٍ عاليةٍ منه ويسبب تناولها الحساسيّة، لذلك ينصح بتجنّبها وتوخي الحذر من تناولها لمن يعاني من الاضطرابات الهضميّة وتشمل:[٢]

  • الشوفان.[٢]
  • مشروبات القهوة.[٢]
  • المشروبات المصنوعة من الشعير.[٢]
  • الحلويات.[٢]
  • الحساء المعلّب واليخنات.[٢]
  • الصلصات.[٢]
  • اللحوم المصنّعة والمعلّبة وبدائل اللحوم.[٢]
  • الحبوب كالشعير والسميد ونخالة القمح والبرغل.[٣]
  • منتجات الحبوب المصنّعة كالبسكويت والمعكرونة والنودلز والكوكيز.[٣]
  • صلصة الصويا.[٣]
  • بعض أنواع التوابل.[٣]

حساسية الجلوتين

يعد الاضطراب الهضمي المؤشّر الأكثر شيوعًا للحساسية بالإضافة إلى بعض المشكلات الصحيّة الأخرى مثل؛ فقر الدّم ومشكلة في زيادة الوزن، ولمعرفة سبب الإنزعاج أثناء تناوله يجب التأكّد من عدم وجود اضطرابات هضميّة وعدم وجود تحسسٍ تجاه FODMAP؛ وهو عبارة كربوهيدرات قصيرة السلسلة توجد في معظم الأطعمة تسبب أيضًا العديد من الاضطرابات الهضميّة، ولتأكيد وجود الحساسيّة يتم إجراء اختبارات معيّنة تشمل:[٤]

  • اختبار الدّم: يوجد العديد من الاختبارات التي يمكن من خلالها الكشف عن وجود الحساسيّة، ومن أشهرها اختبار يسمّى tTG-IgA الذي يعمل على فحص الأجسام المضادّة.
  • أخذ خزعة من الأمعاء الدقيقة: يتم اخذ عينة صغيرة من أنسجة الأمعاء الدقيقة والقيام بتحليلها.

الأمراض الناتجة عن حساسية الجلوتين

في حال التأكّد من الإصابة بالحساسيِّة يتوجّب اتّباع نظام غذائي خالٍ منه لتجنّب الاضطرابات والمشكلات النّاتجة عنه، لذلك ينصح بقراءة الملصق الغذائي الموجود على الأطعمة المراد تناولها أو شرائها واختيار الاطعمة الخالية منه مثل؛ اللحوم والأسماك والبيض والفواكه والخضروات والبقوليات والأرز وبذور الكتّان والحنطة السوداء والشوفان والكينوا والذرة وحبوب الذرة، كما يوجد العديد من الأشخاص الذين يعانون من مشاكل واضطراباتٍ ناتجةٍ عن تناوله بسبب تعرّضهم لظروفٍ صحيّةٍ وأمراضٍ معينةٍ تجبرهم أيضًا على تناول الأطعمة الخالية منه مثل:[٤]

  • Celiac disease: يعرف أيضًا باضطراب المناعة الذّاتّية، ويعد من أقوى وأشد أشكال عدم تحمل الغلوتين ويصيب حوالي 0.7 إلى 1 % من السكان، ينشأ هذا المرض بسبب مهاجمة الجسم للجلوتين في بطانة القناة الهضميّة، مما يؤدّي إلى تدمير جدار الأمعاء ونقص المغذيات وزيادة فرصة الإصابة بالعديد من الأمراض، وتشمل أعراضه؛ الانزعاج الهضمي والانتفاخ والإسهال والصداع والتّعب والطّفح الجلدي والاكتئاب وفقدان الوزن وفقر الدّم.
  • Non-celiac gluten sensitivity: تلخّص هذه الحالة معاناة بعض الأشخاص من تناول الجلوتين، بالرّغم من عدم إصابتهم بالحساسيّة تجاهه، كما أنّه من غير المعروف عدد الأشخاص المصابين بها وتشتمل أعراضها على الإسهال والانتفاخ والتّعب وآلآم المعدة والاكتئاب.
  • Irritable bowel syndrome: تعرف بمتلازمة القولون العصبي وهي عبارة عن اضطراب هضمي مزمن يتم ضبطه عن طريق اتّباع نظام غّذائي مناسب وتغيير نمط الحياة المتّبع، تشمل أعراضه آلآم البطن والانتفاخ والغازات والإسهال والتشنجات.
  • Wheat allergy: تسبب حساسيّة القمح بعضًا من المشكلات في الجهاز الهضمي لحوالي 1 % من السكان.

المراجع[+]

  1. "Is Gluten Bad for You? A Critical Look", www.healthline.com, Retrieved 15-01-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "9 Foods You Didn't Know Contain Gluten", www.livestrong.com, Retrieved 15-01-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "What Is Gluten? Definition, Foods, and Side Effects", www.healthline.com, Retrieved 15-01-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "What is gluten, and why is it bad for some people?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 15-01-2020. Edited.