أعراض الإنفلونزا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٣ ، ١٥ نوفمبر ٢٠١٩
أعراض الإنفلونزا

أسباب الإنفلونزا

إنّ الإنفلونزا عدوى فيروسية تصيب الجهاز التنفسي، حيث تصيب الأنف والبلعوم والرئتين، ويُعرف مرض الإنفلونزا أيضًا باسم الرشح أو النزل، ومن الممكن أن تزول هذه الإصابة من تلقاء نفسها ولكنّها في بعض الأحيان تترافق ببعض الأعراض والمضاعفات التي سيتم الحديث عنها ضمن المقال، وتحدث الإصابة بالإنفلونزا عند تعرّض الشخص للفيروس بشكل مباشر من الهواء نتيجة لسعال أو عطاس شخص مصاب آخر، أو نتيجة للتعرض للفيروس عن طريق ملامسة الأسطح الحاملة له ونقله إلى العينين أو الفم أو الأنف، ويمكن للمصابين نقل الفيروس قبل يوم من ظهور الأعراض وحتّى خمسة أيام من ظهورها، وسيتم الحديث في هذا المقال عن أعراض الإنفلونزا ومختلف الأساليب المستخدمة في علاج هذا المرض والوقاية منه. [١]

عوامل خطر الاصابة بالإنفلونزا

هناك بعض العوامل التي تزيد من فرصة الإصابة بالإنفلونزا عند الشخص، وهذه العوامل لا تعني إصابة الشخص بهذا الفيروس بمجرّد امتلاكها، وإنّما يمكن أن تزداد نسبة الإصابة به عند وجودها، وتتضمّن عوامل خطر الإصابة بالإنفلونزا أو مضاعفاتها ما يأتي: [١]

  • العمر: تحدث الإنفلونزا الموسميّة عادةً عند الأطفال ممّن هم دون عمر 12 شهرًا، والبالغين ممّن هم بعمر 65 عامًا أو أكثر من ذلك.
  • العوامل المهنية أو المعيشية: كالعمل أو العيش في المرافق الحاوية على عدد كبير من الأشخاص، كالمباني العسكرية ودور الرعاية الصحية والمشافي.
  • ضعف الجهاز المناعي: كما يحدث عند الأشخاص الذين يخضعون للعلاجات السرطانية وعلاجات رفض العضو المزروع والذين يتناولون الستيروئيدات لفترات زمنية طويلة، والمصابين بسرطان الدم وفيروس العوز المناعي.
  • الأمراض المزمنة: يمكن للأمراض المزمنة كالربو وأمراض القلب والسكري والأمراض العصبية والتشوهات في السبيل التنفسي وغيرها أن تزيد من فرصة حدوث مضاعفات الإنفلونزا.
  • تناول الأسبرين تحت سنّ 19 عام: حيث يرفع هذا الأمر من خطورة حدوث متلازمة راي عند الإصابة بالإنفلونزا.
  • الحمل: تملك الحوامل نسبة أعلى لتطوير مضاعفات الإنفلونزا، وذلك خصوصًا في الثلثين الثاني والثالث من الحمل، كما أنّ النساء ضمن الأسبوعين التاليين للولادة يملكن فرصة أعلى لتطوير مضاعفات هذا المرض.
  • البدانة: ترفع البدانة من نسبة حدوث مضاعفات الإنفلونزا، وذلك عند الذين يملكون مؤشر كتلة الجسم بمقدار 40 أو أكثر من ذلك.

أعراض الإنفلونزا

يمكن في كثير من الأحيان الخلط بين أعراض الإنفلونزا وأعراض الزكام الشائع، حيث إنّهما يملكان بعض الأعراض المتشابهة، كانسداد الأنف وسيلان المخاط وتهيّج الحلق والسعال، وللتفريق بين الحالتين، يمكن ذكر بعض أعراض الإنفلونزا المختلفة عن أعراض الزكام الشائع، حيث تتصف الإصابة بالإنفلونزا بما يأتي: [٢]

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • تعرّق بارد وقشعريرة.
  • صداع.
  • ألم في المفاصل والأطراف.
  • الإرهاق والتعب العام.
  • الأعراض الهضمية كالغثيان والتقيؤ والإسهال، وتشيع هذه الأعراض عند الأطفال أكثر من البالغين.

ومن الجدير بالذكر أنّ هذه الأعراض لا تحدث عند جميع المصابين بالإنفلونزا، فمن الممكن أن تحدث أعراض الإنفلونزا دون الحمّى على سبيل المثال، وعادة ما تستمرّ هذه الأعراض لفترة أسبوع واحد، إلّا أنّ الإحساس بالتعب العام يمكن أن يستمرّ عدّة أسابيع، وهناك بعض الأعراض المبكّرة التي تحدث عند الإصابة بالإنفلونزا، حيث يحدث الإرهاق والتعب عادة في البداية، وهو من أوّل أعراض الإنفلونزا مشاهدة، ومن ثم تحدث العديد من الأعراض الأخرى سابقة الذكر.

علاج الإنفلونزا

تحدث الإنفلونزا نتيجة لإصابة فيروسية، ولذلك من الضروري معرفة أنّ المضادات الحيوية المستخدمة في علاج العدوى الجرثومية لا تُساعد في علاج الإنفلونزا مطلقًا، إلّا في الحالات التي يقود فيها الإنفلونزا إلى الأمراض الجرثومية الأخرى، وتتنوع الخيارات العلاجية بين تحسين أعراض الإنفلونزا بطرق منزلية وبين المضادات الفيروسية ومسكّنات الألم، وفيما يأتي بعض التفصيل في العلاجات المستخدمة في حالات الإصابة بالإنفلونزا: [٢]

الأدوية

قد يقوم الطبيب بوصف الأدوية المضادة للفيروسات مثل الأوسيلتاميفير والزاناميفير في بعض الأحيان، كما أنّ هناك دواء أُدرج حديثًا من قبل منظّمة الغذاء والدواء الأمريكية FDA لعلاج حالات الإنفلونزا الحادّة غير المختلطة، ويُدعى بالوكسافير ماربوكسيل baloxavir marboxil، ويؤخذ هذا الدواء شهريًا على شكل جرعة واحدة، وتُعطى هذه العلاجات لمن هم فوق سنّ 12 عامًا ودون تجاوز فترة ظهور الأعراض 48 ساعة. [٢]

كما يمكن أن تُحسّن مسكّنات الألم من بعض أعراض الإنفلونزا كالصداع والآلام المعمّمة في الجسم، ويُنصح بتناول هذه الأدوية بعد استشارة الطبيب، فبعض هذه المسكّنات -كالأسبرين- لا يمكن وصفها لمن هم دون 16 عامًا. [٢]

علاجات منزلية

هناك بعض العلاجات التي يُنصح المصابون بالإنفلونزا بالقيام بها من منازلهم، وذلك من أجل تخفيف أعراض الإنفلونزا الحاصلة بشكل طبيعي، وللمساعدة في منع إصابة الغير بهذا المرض، يُنصح المريض بالبقاء في المنزل وإبقاء الأطفال المصابين في المنزل حتّى زوال الحمّى لفترة 24 ساعة، ومن العلاجات المنزلية في حالات الإنفلونزا ما يأتي: [٣]

  • شرب الكثير من السوائل: كالماء والعصير والمشروبات الدافئة، وذلك من أجل الوقاية من حدوث التجفاف.
  • الاستراحة: والنوم لفترات كافية من أجل مساعدة الجهاز المناعي في القضاء على العدوى.
  • تناول مسكّنات الألم: وخصوصًا تلك التي يمكن الحصول عليها بدون وصفة طبية كالباراسيتامول والإيبوبروفين، وذلك من أجل تخفيف الآلام الجسدية المرافقة للمرض.

مضاعفات الإنفلونزا

يستعيد معظم المصابين بالإنفلونزا عافيتهم خلال عدّة أيام، وتزول أعراض الإنفلونزا عادة بفترة أقل من أسبوعين، ولكن يمكن أن يطوّر بعض الأشخاص عديد المضاعفات مثل ذات الرئة -أو التهاب الرئة-، والتي يمكن أن تؤدّي إلى حالة مهدّدة للحياة في بعض الأحيان، ومن المضاعفات متوسّطة الشدّة للإنفلونزا التهاب الأذن والتهاب الجيوب الأنفية، بينما يُعدّ التهاب الرئة من المضاعفات الخطيرة، والتي يمكن أن تحدث نتيجة للإصابة الفيروسية المعزولة، أو نتيجة للإصابة الفيروسية والبكتيرية معًا، ومن المضاعفات الممكنة الحدوث أيضًا نتيجة للإصابة بالإنفلونزا ما يأتي: [٤]

  • التهاب القلب.
  • التهاب الدماغ.
  • التهاب النسيج العضلي.
  • فشل الأعضاء المتعدّد.

كما يمكن أن تؤدّي الإصابة بالإنفلونزا في المجرى التنفسي إلى تحريض ردّة فعل التهابية شديدة في الجسم، وهذا ما يمكن أن يقود إلى تسمم الدم، كما أنّ الإصابة بالإنفلونزا يمكن أن تسيء من حالة المشاكل الطبية المزمنة، كما يحدث عند المصابين بالربو والمشاكل القلبية المزمنة. [٤]

طرق الوقاية من الإنفلونزا

يوصي مركز السيطرة على الأمراض واتّقائها CDC في الولايات المتحدة الأمريكية بإعطاء لقاح الإنفلونزا لجميع من هم بعمر 6 أشهر أو أكبر من ذلك، فكلّ عام يحتوي اللقاح على ثلاثة أو أربعة أنواع من الفيروس والتي يُتوقّع انتشارها بشكل كبير خلال العام، ومن الممكن أن يتوافر اللقاح على شكل بخاخ أنفي أو أن يُعطى بطريق الحقن، ولكن لا يُستحسن إعطاء البخاخ الأنفي الحاوي على اللقاح للحوامل أو الأطفال المصابين بالربو أو الصفير عند التنفس بعمر 2-4 سنوات أو الذين يعانون من ضعف في الجهاز المناعي. [١]

ويجب التنويه إلى أنّ معظم أنواع اللقاح تحتوي على كميات قليلة من بروتين البيض، ولذلك عند وجود حساسية شديدة تجاه البيض من قبل الشخص، فإنّه يُنصح بالحصول على اللقاح في المراكز الصحية وتحت إشراف الطبيب القادر على تمييز وعلاج حالات التحسّس الشديدة، بينما وعند وجود حساسية خفيفة تجاه البيض، فإنّه يمكن الحصول على هذا اللقاح دون إجراءات إضافية. [١]

ومن الجدير بالذكر أنّ لقاح الإنفلونزا لا يُعدّ فعالًا 100%، ولذلك يُنصح دائمًا باتّباع إجراءات الوقاية من العدوى والفيروسات المختلفة كغسل اليدين بشكل فعّال واستخدام الصابون أو المطهّرات الكحولية، وتجنّب مناطق الازدحام، والعطاس أو السعال ضمن منديل أو ضمن الجزء الداخلي من المرفق لتجنّب نشر الفيروس. [١]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج "Influenza (flu)", www.mayoclinic.org, Retrieved 04-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "All you need to know about flu", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 04-11-2019. Edited.
  3. "Influenza (flu)", www.mayoclinic.org, Retrieved 04-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Flu Symptoms & Complications", www.cdc.gov, Retrieved 04-11-2019. Edited.