معلومات عن ضغط الدم الرئوي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٤ ، ١٣ أبريل ٢٠٢٠
معلومات عن ضغط الدم الرئوي

ضغط الدم الرئوي

ارتفاع ضغط الدم الرئوي هو عبارة عن مرض أو حالة طبية تهدد حياة الشخص بشكل كبير وتزداد حدتها وسوئها مع مرور الوقت، ويسبب هذا المرض ارتفاع في ضغط الدم في الشرايين التي تصل بين القلب والرئتين، ولكن بعض العلاجات المتبعة يمكن أن تساعد في تخفيف حدة هذا المرض وتمكن الشخص المصاب به بالعيش بشكل أفضل وأكثر صحة، ويمكن للشخص مع العلاج المناسب القيام بالنشاطات والواجبات اليومية بشكل طبيعي وصحي، ويسبب هذا المرض العديد من الأضرار لهذه الشرايين الموجودة في الرئتين ويسبب اغلاقها أو يجعلها ضيقة بشكل أكبر، وبالتالي يؤدي ذلك إلى صعوبة مرور أو تدفق الدم خلال هذه الشرايين ماا يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم في الرئتين، وكآلية تعويض يجب على القلب أن يضخ الدم بضغط أعلى لإيصاله إلى الرئتين وذلك يسبب بعد فترة من الزمن الضعف لعضلة القلب والتي تنتهي في معظم الأحيان بفشل في عضلة القلب وبالتالي يؤدي ذلك إلى الوفاة[١].

أعراض ضغط الدم الرئوي

ضغط الدم الرئوي هو مرض نادر الحدوث والذي قد يصيب الأشخاص من مختلف الأعمار، ولكنه يحدث في الغالب عند الأشخاص اللذين يعانون من مشاكل صحية أخرى في القلب والرئتين، ومن أعراض ضغط الدم الرئوي الآتي[٢]:

  • من الأعراض التي يمكن أن تظهر على المريض هي التعب والشعور بضيق النفس.
  • الشعور بالدوار أو الإغماء.
  • من الأعراض الخطيرة التي يمكن أن تحدث هي الذبحة الصدرية أو الشعور بألم حاد في الصدر .
  • ارتفاع عدد وسرعة نبضات القلب أو ما يمسى بخفقان القلب.
  • من الأعراض الأخرى التي يمكن أن تظهر على المدى البعيد هي حدوث تورم أو وذمة في الساقين أو الكاحلين أو القدمين أو في منطقة البطن.
  • في معظم الأحيان تزداد حدة وسوء هذه الأعراض عند ممارسة ممارسة الرياضة أو أي نوع من النشاط البدني العالي، ويمكن أن يؤثر ذلك بشكل كبير على قدرة الشخص على المشاركة والقيام بالأنشطة الرياضية المختلفة.

أسباب ضغط الدم الرئوي

يعد هذا المرض من الأمراض التي تؤثر على نوعية وجودة حياة الشخص المصاب به بشكل كبير، فهي تؤثر على قدرة الشخص على القيام بالنشاطات والواجبات اليومية، وهنالك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بهذا المرض وهي كالآتي[٣]:

  • أدوية الحمية: بعض أدوية الحمية التي يستخدمها الناس لفقدان الوزن والتي تحتوي على مواد تعمل على تثبيط الشهية، قد تؤدي بشكل كبير إلى زيادة خطر الإصابة بمرض ضغط الدم الرئوي إلى ثلاثة وعشرين ضعفًا وقد تم منع بيعها في العديد من الدول وإزالتها من الأسواق.
  • الأمراض المزمنة: قد تؤدي الإصابة بعدد من الأمراض المزمنة مثل بعض أمراض الكبد وأمراض الروماتيزم مثل تصلب الجلد أو الذئبة الحمامية الجهازية و أمراض الرئة مثل الإصابة بسرطان أو أورام الرئة، أو عدد من الأمراض الأُخرى مثل انتفاخ الرئة ومرض الانسداد الرئوي المزمن والتليف الرئوي وبعض أمراض القلب مثل أمراض الصمام الأبهري، وفشل القلب، وأمراض الصمام التاجي، وأمراض القلب الخلقية وبعض الأمراض التي تصيب الشريان الرئوي مثل حدوث جلطة داخله من زيادة خطر الإصابة بهذا المرض.
  • انخفاض نسبة الأُكسجين: قد يسبب العيش بظروف أو محيط ذا نسبة أكسجين منخفضة مثل العيش على ارتفاعات عالية عن سطح البحر، أو السمنة أو مرض توقف التنفس أثناء النوم إلى زيادة خطر الإصابة بمرض ضغط الدم الرئوي عند هؤلاء الأشخاص.
  • العوامل الوراثية: قد تسبب بعض العوامل الوراثية إلى الإصابة بمرض ضغط الدم الرئوي في عدد قليل من الحالات حول العالم، ويمكن أن يسبب وجود أحد أفرد أسرة الشخص المصاب بهذا المرض إلى زيادة نسبة الإصابة به عند الأفراد من نفس الأسرة بشكل كبير، ولذلك يُنصح الأشخاص اللذين تحتوي أسرهم على هذا المرض بالقيام بالفحص المبكر.

علاج ضغط الدم الرئوي

يعتمد علاج مرض ضغط الدم الرئوي على المرض أو السبب الذي أدى إلى الإصابة بهذا المرض، ومدى شدة أو حدة المرض، أو إذا كان المريض يعاني من أي مشاكل صحية أخرى، وطرق علاج هذا المرض العديد هي كالآتي[٤]:

العلاج الدوائي

هنالك العديد من الأدوية التي يمكن استخدامها لعلاج هذا المرض، مثل مدرات البول والتي تساعد على تقليل احتباس السوائل والتخلص منها، دواء الديجوكسين والذي يستخدم لعلاج قصور أو ضعف عضلة القلب، فيعمل هذا الدواء على التحكم في معدل ضربات القلب وزيادة كمية الدم الذي يتم ضخه إلى جميع اجزاء الجسم، الأدوية المميعة للدم مثل الوارفارين والتي تعمل على تقليل خطر الإصابة بتجلط الدم والذي يمكن أن يحدث عند الأشخاص المصابين بهذا المرض، حاصرات الكالسيوم مثل الديلتيازيم والتي تساعد على تحسين تدفق الدم[٤].

العلاج الجراحي

قد يتم اللجوء إلى العلاج الجراحي في بعض الأحيان عند عدم وجود فعالية لعلاج الدواء، وبعض العمليات التي يتم القيام بها لعلاج هذا المرض هي فغر الحاجز الأذيني، أو عمليات زراعة الرئة والتي يتم فيها استبدال رئة وحدة أو كلتا الرئتين، أو يمكن في بعض الأحيان استئصال الخثرة المسببة لهذا المرض.[٤]

نصائح لمرضى ضغط الدم الرئوي

مع أن مرض ضغط الدم الرئوي يعد من الأمراض الخطيرة والتي تعمل على تغيير حياة الشخص وتعامله مع الناس ومحيطه، إلا أن هنالك بعض النصائح التي تساعد على تسهيل حياة المريض بشكل كبير وهي كالآتي[٥]:

  • الحصول على قطس كافي من الراحة، والذي يساعد على تقليل الضغط على القلب والرئتين.
  • ممارسة النشاطات الرياضية الخفيفة مثل المشي، بانتظام لأن ذلك يساعد على زيادة صحية وحوية القلب والرئتين وزيادة قوتهما.
  • الإبتعاد عن العادات الصحية السيئة مثل التدخين وذلك لأنه يعمل على زيادة صعوبة وسوء حالة المريض الصحية.
  • الإبتعاد عن استخدام حبوب منع الحمل ومحاولة عدم حدوث الحمل قدر الإمكان.
  • عدم السفر أو العيش في المناطق المرتفعة عن سطح البحر لأن ذلك سيعمل على زيادة الضغط على القلب والرئتين.

المراجع[+]

  1. "Pulmonary Arterial Hypertension", www.webmd.com, Retrieved 2020-04-12. Edited.
  2. "Pulmonary hypertension", www.nhs.uk, Retrieved 2020-04-12. Edited.
  3. "Pulmonary Hypertension (PH)", my.clevelandclinic.org, Retrieved 2020-04-12. Edited.
  4. ^ أ ب ت "What to know about pulmonary hypertension", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-04-12. Edited.
  5. "Pulmonary hypertension", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-04-12. Edited.