معلومات عن مرض السرطان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٧ ، ٩ يناير ٢٠٢٠
معلومات عن مرض السرطان

مرض السرطان

يُعد مرض السرطان من الأمراض الخطيرة والتي باتت تنتشر في وقتنا الحاضر بشكل كبير، وخاصة مع كثرة وجود الإشعاعات والتلوث البيئي والأطعمة السريعة والتي ترتبط بزيادة معدل الإصابة بالمرض، حيث يجري تشخيص فرد واحد من بين كل ثلاثة أفراد بأحد أمراض السرطان في أمريكا، وعلى الرغم من ذلك، فقد تطوّر العلم بدرجةٍ كبيرة، وأصبح من الممكن الوقاية من الإصابة بالمرض أو الكشف عنه مبكرًا، وقد تمكّن الأطباء من علاج السرطان وتشخيصه لأغلب الحالات، وتعريف الأشخاص بأنماط العيش التي تساعدهم في حماية أنفسهم من آفة السرطان، في هذا المقال، سيتم التعرّف على أهم المعلومات التي ينبغي التعرّف عليها حول مرض السرطان.[١]

تشخيص مرض السرطان

يُعد مصطلح السرطان من المصطلحات الواسعة جدًا، لكن يُمكن تعريفها بأنّ خلايا جسم الإنسان يحصل بها بعض التغيرات في عمليتي النمو والانقسام بشكلٍ غير منضبط وبصورة سريعة جدًا، وقد ينشأ عن هذه التغيرات نمو الأورام والكتل في بعض أنواع السرطان، وتنشأ هذه المشاكل والتغيرات بسبب توقف ظاهرة الموت المبرمج الطبيعية لدى بعض الخلايا، وبسبب ذلك، يعجز الجسم عن استبدال الخلية السرطانية بخلية طبيعية، فتستمر عملية الانقسام غير المكتملة وتتسبّب بحدوث المرض، ويكمن تشخيص الإصابة بمرض السرطان عن طريق إجراء الفحوصات التالية:[٢]

  • الاختبار السريري: يتم ملاحظة حدوث أي تغيرات في الجسم تشير إلى وجود كتلة ورميّة، والتأكد من بعض التغيرات الحاصلة في الجلد، وتضخّم الأعضاء المصابة.
  • الفحص المخبري: قد تساعد تحاليل الدم والبول في الكشف عن السرطان، ففي فحص الدم مثلًا، فإنّ وجود عدد كبير من خلايا الدم البيضاء يُعتبر مؤشرًا على حدوث سرطان الدم.
  • التصوير الإشعاعي: يجري فحص العظام والأعضاء الداخلية بواسطة الأشعة المقطعية المحوسبة، الرنين المغناطيسي والأشعة السينية.
  • فحص الخزعة: يتم جمع الخلايا من جسم الإنسان وإجراء الفحوصات للتأكد من مكان السرطان ونوعه، وتعد الخزعة من أدق الفحوصات.

أسباب الإصابة بمرض السرطان

تختلف المسببات التي تؤدي إلى مرض السرطان تبعًا لنوع السرطان، ويجب التعرف على هذه الأسباب وتجنب ما يمكن تجنبه منها في ما إذا كانت هذه الأسباب ناتجة عن بعض الممارسات الفردية، ومن أبرز أسباب الإصابة بمرض السرطان ما يأتي:[٣]

  • التدخين، حيث يتسبب التدخين بمقتل ما يقارب الـ 480000 شخص سنويًا في أمريكا وحدها.
  • الاستهلاك المفرط للمشروبات الكحوليّة.
  • زيادة الوزن الناتجة عن سوء التغذية.
  • خمول الجسم؛ نتيجةً لعدم ممارسة التمارين الرياضيّة بانتظام.
  • التقدم في العمر، حيث تتراوح نسبة مرضى السرطان البالغين 87% من مجمل الإصابات.

طرق علاج مرض السرطان

تتوفر العديد من الطرق لعلاج السرطان، ويتم اختيار الطريقة المناسبة للعلاج تبعًا لنوع السرطان والعضو المصاب به، إضافةً إلى الحالة الصحية والجسدية للشخص المصاب، ومن أبرز طرق علاج مرض السرطان المستخدمة في الوقت الحالي ما يأتي:[٢]

  • العلاج الجراحي: يهدف لإزالة الورم، أو أكبر قدر منه.
  • العلاج الكيماوي: يتم استخدام العديد من العقاقير التي تقتل وتدمّر الخلايا السرطانية.
  • العلاج الإشعاعي: يجري استخدام أشعة ذات طاقة عالية، مثل الأشعة السينية للتخلّص من الخلايا السرطانية.
  • زراعة النخاع العظمي: والذي يُعرف الآن بزراعة الخلايا الجذعية، حيث تحفز هذه الزراعة عملية إنتاج خلايا سليمة.
  • العلاج الهرموني: ويُمكن استخدام هذا النوع من العلاجات في علاج مرض سرطان الثدي والبروستاتا، حيث يساعد منع إفراز الهرمونات في عرقلة نمو الخلايا السرطانية.
  • العلاج بالعقاقير المستهدفة: يتم استخدام بعض العقاقير التي تستهدف الورم السرطاني وتتسبّب في إحداث بعض التشوّهات داخله.

المراجع[+]

  1. "The 10 commandments of cancer prevention", www.health.harvard.edu, Retrieved 07-01-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Cancer", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-1-8. Edited.
  3. "What to know about cancer", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-1-8. Edited.