تعريف سوء التغذية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٥ أبريل ٢٠١٩
تعريف سوء التغذية

سوء التغذية

يُعبّر مفهوم سوء التغذية عن حالة لا يحصل بها جسم الإنسان على جميع المواد الغذائيّة الرئيسة التي يحتاجها، أو على جزءٍ منها على الأقل، ويتعرّض الجسم لهذا النّقص عند عدم الحصول على واحد أو أكثر من العناصر الحيويّة المطلوبة لتأدية الأنشطة المطلوبة بالشكل الطبيعي، وقد يحدث بسبب سوء امتصاص العناصر الغذائيّة الموجودة في الطعام على الرّغم من احتوائه على المكوّنات المطلوبة، وتتراوح هذه المشكلة بين سوء التغذية الخفيف والشديد الذي يؤدّي إلى الأضرار، أمّا سوء التغذية الشديد فهي حالة صحيّة تنتُج عن الجوع ونقص الطعام، وهي من الظواهر التي تنتشر في الدول النامية، وقد تظهر في الدول المتقدمة لدى الطبقات المتدنية أو بسبب الإهمال الطبي أو الإصابة بأمراض سوء الامتصاص.

أعراض سوء التغذية

قد يتناول الإنسان كميةً كبيرةً من الطّعام مع اختيار الأنواع الخاطئة مما يؤدّي للإصابة بسوء التغذية، حيث إنّ التغذية الضعيفة تؤدّي إلى نقص الفيتامينات والعناصر المعدنية والمواد الأساسية، وقد تظهر بعض الأعراض نتيجةً للإصابة بهذه المشكلة، وما يأتي هذه الأعراض:[١]

  • قلّة الاهتمام بالطعام والشراب وانخفاض الشهيّة.
  • التهيّج الشديد والتّعب.
  • عدم القدرة على التركيز.
  • الإحساس بالبرد بشكلٍ دائمٍ.
  • فقدان أنسجة الجسم وكتلة العضلات والدهون.
  • التعرّض لخطر الإصابة بالأمراض وزيادة الوقت المخصص للشفاء.
  • قلّة الرغبة الجنسية ومواجهة مشاكل بالخصوبة.
  • الاكتئاب.

قد تظهر الأعراض الآتية في حالة الإصابة بالحالات الشديدة من سوء التغذية:

  • مواجهة صعوبة بالتنفّس؛ حيث يُصبح أكثر صعوبةً.
  • اختلاف الجلد؛ حيث يُصبح رقيقًا وجافًا وشاحبًا وباردًا وغير مرنٍ.
  • تجوّف الخدود واختفاء دهون الوجه واغروراق العينين.
  • تساقط الشعر يُصبح أكثر سهولةً والتعرّض للجفاف والتناثر.

قد يواجه الأطفال المصابون بسوء التغذية نقصٌ في النمو والتّعب وسرعة الانفعال وبطءٌ في التطوّر السلوكي والفكري الأمر الذي قد يقود لصعوبات التعلم،[١] وقد تقود مشكلة سوء التغذية الإصابة بمشاكل صحيّة خطيرة كتوقّف النمو ومشاكل البصر والسكرّي وأمراض القلب.[٢]

أسباب سوء التغذية

إنّ سوء التّغذية هو أحد المشاكل العالمية التي تظهر نتيجةً للظروف البيئيّة والاقتصادية والطبيّة، حيث أظهرت منظمة الصحّة العالمية أنّ أكثر من 460 مليون شخص بالغ و150 مليون طفل يُعانون من نقص التّغذية،[٢] وما يأتي الأسباب الشائعة للإصابة بهذه المشكلة:[١]

  • انخفاض كمية الطعام: قد يظهر هذا السبب بسبب ظهور علامات المرض كعسر البلع؛ الأمر الذي يؤدّي إلى صعوبة بلع الطعام، كما قد يُسهم تقويم الأسنان في ظهور هذه المشكلة.
  • مشاكل الصحة النفسية: قد تقود المشاكل النفسية كالاكتئاب والخرف وفقدان الشهية العصبي والشره المرضي وانفصام الشخصية للإصابة بسوء التغذية.
  • صعوبات اجتماعية ومشاكل في التنقّل: يُعاني بعض الأشخاص من الخروج لشراء الطعام أو إعداد الطعام، كما قد يكون الأشخاص الذين يعيشون بمفردهم أكثر عرضةً لهذا الخطر، كما يُعاني البعض من عدم امتلاك المال الكافي لشراء الطعام والمواد الأخرى التي تتضمّنها عمليّة طهي الطعام.
  • اضطراب الهضم ومشاكل المعدة: قد لا يتمكّن الإنسان من الإصابة بسوء التغذية حتّى في حالة الحصول على نظام غذائي صحيّ في حالة الإصابة بمشاكل تؤدّي إلى عدم تمكّنه من امتصاص المغذيّات بكفاءة، حيث قد يحتاج بعض الأشخاص الذين يعانون من أمراض التهاب القولون التقرّحي ومرض كرون لإزالة جزء من الأمعاء الصغيرة للتمكّن من امتصاص العناصر الغذائية، كما قد ينتج ضررًا في بطانة الأمعاء وسوء في امتصاص الطعام نتيجةً للإصابة بمرض الاضطرابات الهضمية، وإنّ الإصابة بالإسهال والتقيؤ المستمران يؤدّي لفقدان العناصر الغذائيّة الحيوية.
  • إدمان الكحول: قد يؤدّي إدمان الكحول للإصابة بالتهاب المعدة أو تلف البنكرياس الأمر الذي يُسبب حدوث مشاكل في هضم الطعام وامتصاص الفيتامينات وإنتاج الهرمونات التي تنظّم التمثيل الغذائي، كما أنّ الكحول تحتوي على سعرات حراريّة تؤدّي إلى الشعور بالامتلاء الأمر الذي يقود لقلّة تناول الطعام.
  • قلّة الرضاعة الطبيعية: قد تؤدّي قلّة الرضاعة الطبيعية لإصابة الأطفال الرّضع والأطفال بسوء التغذية خاصةً في الدول النامية.

الوقاية من الإصابة بسوء التغذية والعلاج

إنّ معالجة الأسباب الرئيسة لسوء التّغذية هي الطرق المُستخدمة للوقاية من سوء التغذية، كما يُمكن أن تتدخّل الحكومات للوقاية من سوء التغذية، ويُمكن الوقاية من الإصابة بالمرض عن طريق تناول الغذاء الصحي المحتوي على أنواع مختلفة من الطعام الذي يحتوي على كميات كافية من الكربوهيدرات والبروتينات والدهون والفيتامينات والعناصر المعدنية والماء، وإنّ الطرق المُستخدمة لعلاج الإصابة بهذه المشكلة غالبًا ما تخضع للمنهج الشخصي، كما يجب التحدّث مع الطبيب بشكلٍ عاجلٍ في حالة الشك بالإصابة بالمرض، حيث يستطيع الطبيب التحقق من العلامات والأعراض الخاصّة بسوء التغذية والتوصية بالتدخّل الطبي كزيارة طبيب التغذيّة لتحديد نظامًا غذائيًا؛ الذي قد يحتوي على مكمّلات،[٢]  وما يأتي قائمة بالمواد الطبيعيّة الشائعة المُستخدمة لمعالجة أو التقليل من أعراض سوء التغذية في حالة اعتماد تناول المكمّلات الغذائيّة أو الفيتامينات لمعالجة مشكلة سوء التّغذية:[٣]

  • الطحالب الخضراء المزرقّة.
  • العسل.
  • المورينغا.
إلّا أنّ الأبحاث والدلائل الخاصّة بفاعلية هذه المواد غير كافية.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت Malnutrition: What you need to know, , "www.medicalnewstoday.com", Retrieved in 24-12-2018, Edited
  2. ^ أ ب ت Malnutrition: Definition, Symptoms and Treatment, , "www.healthline.com", Retrieved in 24-12-2018, Edited
  3. Vitamins & Supplements Center, , www.webmd.com, Retrieved in 24-12-2018, Edited