ما هي أنواع الجلطات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٧ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
ما هي أنواع الجلطات

نبذة عن الجلطات

الجلطات هي عبارة عن تجمد أو تجلط للدم في جسم الإنسان في أعضاء معينة مما يفقد الدم القدرة على السريان و الإنتشار و تشبع باقي الأعضاء به، و بالتالي يتوقف جسم الإنسان عن استقبال الدم و هو ما يمثل خطورة على حياة الإنسان، كما أن الجلطات تختلف باختلاف مناطق الإصابة بها، فهناك الجلطات الدماغية و الجلطات القلبية و الجلطات في الوريد و غيرها من أنواع الجلطات التي قد تصيب الإنسان، و يعد السبب الرئيسي للإصابة بالجلطات هو الغذاء غير الصحي، والإسراف في الطعام وخاصة الأغذية التي تزيد من نسبة الكوليسترول في الدم.

ما هي أنواع الجلطات

الجلطات الدماغية

أو ما يسمى بالنوبة الدماغية، هي عبارة عن إصابة الشخص بالإعاقة الجسدية أو العقلية وهذه الحالة تعتبر من العوامل الرئيسية للوفاة عند الكثير من كبار السن، ومن أكثر أسباب الإعاقة انتشارا، فمن المعروف أن الدماغ يتحكم في جميع وظائف الجسم، وحتى يعمل الدماغ بالشكل المطلوب فهو بحاجة إلى الأكسجين والسكر بشكل مستمر، ووظيفة الدم تكون بإرسال هذين العنصرين إلى الدماغ، وعندما تحدث الجلطة الدماغية فإن الدم لا يصل إلى الدماغ، وهذا يتسبب في عجز الدماغ عن القيام بوظائفه المختلفة، وتختلف حدة الجلطة فهناك الجلطات الدماغية الخفيفة، وهناك السكتة الدماغية ذات الآثار الشديدة، وذلك يرجع إلى نسبة الانسداد أو كمية النزيف، وقد ينتج عن هذا النوع من الجلطات شلل أو تخدر وصعوبة التفكير، وقد يحدث مشاكل في النطق، ويمكن أن يسبب في غيبوبة.

الجلطات القلبية

يحتاج القلب إلى كمية ثابتة من الأكسجين والعناصر الغذائية تصل إليه عن طريق شريانين رئيسيين متفرعين (الشرايين التاجية)، فإذا حدث انسداد في أحد الشريانين أو في فروعهما سيقل إمداد الأكسجين والعناصر الغذائية في جزء من القلب، وتسمى هذه الحالة علميا بإقفاز القلب أو نقص تروية القلب، ويحدث هذا الانسداد عادة بسبب تجمع الدهون والكوليسترول، وبالتالي تتكون خثرة في هذه الشرايين، إذا استمرت هذه الحالة لفترة طويلة ستموت أنسجة القلب، وهو ما يعرف بالجلطة القلبية، وهناك أسباب أخرى للجلطة القلبية كتشنج الشرايين التاجية وبالتالي وقف إمداد الدم للقلب، حيث إن التدخين وتعاطي المخدرات كالكوكايين من الممكن أن يؤدي إلى هذه الحالة، ومن أسباب الجلطة أيضا حدوث شق تلقائي في أحد الشرايين التاجية.

الجلطات في الوريد

جلطة الأوردة هي الخثرات الدموية المتكونة على الجدار الداخلي للأوردة، مما يسبب حدوث إغلاق جزئي أو كلي لمجرى الدم في الوريد، ويمكن أن تحدث هذه الجلطة في أماكن متعددة من الجسم، إلا أنها غالبا ما تصيب القدمين، ويطلق عليها الخثار الوريدي العميق أو جلطة القدم، وجلطة القدم تنشأ في الساق بسبب تشكل خثرات دموية على الجدار الداخلي للوريد، وتتشكل هذه الخثرات نتيجة بطئ في تدفق الدم في الوريد، أو ركوده فيه، والناجم عن قلة الحركة والجلوس لفترات طويلة جدا، أو بسبب ملازمة الإنسان لفراشه لمدة طويلة، إما لتعرضه للجراحة، أو إصابته بمرض معين، أو حدوث إصابة في ساقه، كما أن قابلية دم الإنسان العالية للتجلط و السمنة وتناول حبوب منع الحمل، من أبرز وأهم العوامل لحدوث جلطة القدم.

نصائح الأطباء لتجنب الجلطات

الحفاظ على ضغط الدم

ينصح الأطباء بالحفاظ على ضغط الدم بعيد عن الارتفاع من خلال ممارسة الرياضة، و عدم الإكثار من الملح في الطعام، و ممارسة السباحة أو ركوب الدراجة، كما يمكن ممارسة رياضة المشي ولكن بهرولة و ليس بطريقة بطيئة.

الغذاء الصحي

الغذاء الصحي هو أفضل وسيلة للحفاظ على الجسم صحيا، من خلال تناول الخضراوات و الفاكهة و عدم تناول الحلويات بكثرة حتى تحافظ على الجسم بوزن جيد بعيدا عن السمنة، و بعيدا عن زيادة الكولسترول في الجسم.

التقليل من التدخين والتخلص منه

يجب عدم الإفراط في التدخين و الأفضل التخلص من التدخين نهائيا، فالتدخين يتسبب في حدوث الكثير من الأمراض و من بينها الجلطات، إلى جانب ذلك يجب ألا نجهد أجسامنا كثيرا في العمل و نأخذ قسطا من الراحة الوفيرة حتى لا نجهد أعضائنا ونتسبب في إصابتنا بالجلطات.

80174 مشاهدة