ما هي الأزمة القلبية

ما هي الأزمة القلبية
ما-هي-الأزمة-القلبية/

الأزمة القلبية

يقوم القلب بضخ الدم لكافة أجزاء الجسم، ويقوم القلب بتزويد نفسه بالدم اللازم لبقائه من خلال الشرايين القلبيةّ، ويحدث في بعض الأحيان انسداد في هذه الشراين الأمر الذي يؤدي إلى موت الخلايا القلبيّة نتيجة انقطاع الدم عنها ضمن ما يعرف بالأزمة القلبيّة ويعتمد الضرر الواقع على مجموعة من العوامل كحجم الشريان الذي تم اغلاقه بفعل الخثرة والوقت الذي استغرقه المريض قبل وصوله قسم الطوارئ لتلقيه العلاج اللازم، وتبدأ عضلات القلب بالعودة لعملها بعد ما يقارب الثمانية أسابيع لكن ليس بنفس الفاعلية كما كانت في سابق عهدها حيث أن العضلات تكون قد تضررت في حالة الأزمة القلبية.[١]

أعراض الأزمة القلبية

يرافق الأزمة القلبية العديد من الأعراض التي تستدعي تلقي الرعاية الطبية اللازمة على الفور في أقرب قسم طوارئ وذلك عند الشعور بضغط في منتصف الصدر والشعور بالثقل والألم الواقع على الصدر ويصف بعض المرضى الألم على أن ثقل كبير جداً واقع على الصدر وكأنه يعصره عصراً وقد ينتشر الألم إلى الأطراف مثل الأيدي وقد ينتشر إلى الرقبة وعظام الفك والظهر ويحدث في بعض الأحيان الأعراض التالية:[٢]

  • السعال القوي.
  • الشعور بالغثيان.
  • الإستفراغ.
  • الشعور بألم ضاغط واقع على منطقة الصدر.
  • الشعور بالدوار.
  • عدم القدرة على التنفس وضيق في التنفس.
  • الشعور باقتراب الموت وأنها نهاية الحياة.
  • تلون الوجه باللون الرمادي.
  • عدم الشعور بالراحة والشعور بالتعب العام.
  • التعرق الزائد والخوف.
  • لا يتغير نوع الألم وشدته بتغير وضعية الجسم.

أسباب الأزمة القلبية

تحدث الأزمة القلبية نتيجة تضيق في واحد أو أكثر من الشرايين القلبية بشكل تدريجي نتيجة تراكم الكوليسترول على الطبقة الداخلية من الشرايين ضمن ما يعرف بتصلب الشرايين وهو أحد أهم الأسباب المؤدية إلى الأزمة القلبية ويحدث أثنائها انفصال لبعض من هذه التجمعات للكوليسترول وهو ما يعرف بالجلطة وتصبح حرّة السير في الشرايين مع الدم إلى أن تصل لشريان تستطيع سده إما جزئياً أو كلياً مما يسبب نقص في التغذية والأكسجين الواصل للقلب، تحدث الأزمة القلبية أيضا بفعل تقلص في الشرايين مما يعيق حركة الدم وصوله لبقية أجزاء القلب ويحدث ذلك بفعل التدخين أو تعاطي الكوكايين.[٣]

تشخيص الأزمة القلبية

عند تواجد أعراض الأزمة القلبية لا بد من زيارة أقرب وحدة طوارئ حيث يقوم الطبيب باجراء الفحوصات اللازمة والسؤال عن الأعراض التي يشعر بها المريض سواء منه نفسه أو من مرافقيه ثم يتم أخذ قيمة ضغط الدم والنبض ودرجة حرارة الجسم ويتم بعد ذلك ربط المريض بجهاز مراقبة سلوك ضربات القلب بشكل مستمر لتحديد ما إذا كانت الأعراض مرتبطة تماماً بأزمة قلبية أو بأسباب أخرى و تشمل الفحوصات ما يلي:[٣]

  • التخطيط الكهربائي للقلب: يعد التخطيط الكهربائي للقلب أول الفحوصات الواجب اجرائها للمريض حال وصوله للطوارئ يتم تسجيل نبضات القلب وسلوكه وهي تشبه الأمواج ثم يتم طباعتها على الورق ومن خلالها يتم تميز حالة القلب حيث أن الأمواج تكون غير طبيعيه في حال الأزمة القلبية.
  • فحوصات الدم: ترتفع بعض بروتينات القلب ببطء بعد حدوث الأزمة القلبية، وتتم بأخذ عينة من الدم وتحليها للبحث عن هذه الإنزيمات حيث يساعد وجودها في تشخيص الظرف الطبي الحالي.
  • التصوير بالأشعة السينية للصدر: يتم من خلال التصوير بالأشعة السينية تحديد حجم القلب وشرايينه ويتم أيضا من خلالها تحديد ما اذا كان هناك سوائل على الرئة أم لا.
  • تخطيط صدى صوت القلب: يعرف تخطيط صدى الصوت على أنه موجات صوتية موجهه باتجاه القلب من جهاز يشبه المحول مثبت على منطقة الصدر تتم معالجتها الكترونيا لتوفير صور فيديو يظهر فيها القلب ويتم من خلال ذلك تحديد ما إذا كان القلب قد تعرض للأذى أم أنه يقوم بوظائفه بشكل طبيعي.
  • القسطرة القلبية: أو ما يعرف بتصوير الأوعية الدموية حيث يتم من خلالها حقن صبغة سائلة في شرايين القلب عبر أنبوب طويل ورفيع يتم ادخاله من خلال شرايين الفخذ وصولاً لشرايين القلب وبتسليط الأشعة السينية يمكن رؤية الصبغه والكشف عن مناطق الإنسداد.
  • ممارسة اختبار الإجهاد: بعد أيام أو أسابيع من حدوث الأزمة القلبية قد يلزم اجراء اختبار الجهد لقياس مدى استجابه القلب والأوعية الدموية للمجهود ويكون ذلك بالمشي على جهاز المشي أو دواسة الدراجة الثابتة الموصولة بجهاز تخطيط القلب.
  • التصوير المقطعي للقلب أو التصوير بالرنين المغناطيسي: يمكن استخدام هذه الإختبارات لتشخيص مشاكل القلب بما في ذلك مدى الضرر الناجم عن النوبات القلبية. ففي فحص القلب بالأشعة المقطعية، يستلقي المريض على طاولة داخل آلة على شكل انبوب ثم يدور أنبوب الأشعة السينية داخل الجهاز حول الجسم وينتج عن ذلك صور للقلب، أما في حال التصوير بالرنين المغناطيسي يستلقي المريض طاولة تقع داخل آلة طويلة تشبه الأنبوب تنتج مجال مغناطيسي ويتم بث موجات الراديو وتنتج بذلك صورة للقلب.

الوقاية من الإصابة بالأزمة القلبية

أفضل طريقة لمنع حدوث الأزمة القلبية هي بممارسة نمط حياة صحي والعيش ضمن مجموعة من المعايير التي يحكمها النشاط الحركيّ والنظام الغذائي السليم والإبتعاد عن الدخان وتناول الكحول وكل ما يعمل على اتلاف الأوعية الدموية أو يزيد من خطر انسدادها ومن طرق الوقاية:[٢]

  • الامتناع عن التدخين.
  • تناول طعام صحي متوازن.
  • ممارسة النشاط الرياضي المنتظم.
  • النوم بكميات كافيه وفي الساعات المناسبة.
  • المحافظه على مستويات السكر بالدم ضمن الحد الطبيعي عند مرضى السكري.
  • الامتناع عن تناول الكحول.
  • المحافظه على مستويات الكوليسترول ضمن حدودها الطبيعية.
  • ضبط ضغط الدم ضمن الحدود الطبيعية.
  • المحافظه على وزن جسم صحيّ.
  • تجنب التعرض للضغوطات النفسيّة.
  • تعلم كيفيه ضبط النفس عند الغضب.

المراجع[+]

  1. "Heart Attack", www.webmd.com, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "How to spot and treat a heart attack", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Heart attack", www.mayoclinic.org, Retrieved 24-11-2019. Edited.

63986 مشاهدة