أعراض الذبحة الصدرية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٨ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٩
أعراض الذبحة الصدرية

الذبحة الصدرية

هو الشعور بالألم أو الضغط أو الثقل وقد يجعل المصاب بالذبحة الصدرية في وضع عدم ارتياح، ويكون هذا الشعور في مناطق عدّة من جسد المصاب، ويكون في منطقة الصدر أو أسفل الذراع أو الظهر أو الفك أو الرقبة أو الأسنان، ويحدث هذا الألم عندما يكون تدفق الدم إلى عضلة القلب غير كافيًا لتقوم العضلة بوظائفها بشكل طبيعي، ويشعرالمصاب بالذبحة الصدرية بضغط، وألم في المنطقة العلوية للبطن، وفي الذراع الأيسر، وقد ينتقل الألم للذراع الأيسر أيضًا، وقد يصاحب هذا الألم ضيق في التنفس، تعرق وضّعف في الجسم، وسيطرح في هذا المقال أعراض الذبحة الصدرية.[١]

أعراض الذبحة الصدرية

تعدّ الذبحة الصدرية المسبب الأكبر لألم الصدر في العالم، وقد يشعر المريض بأعراض الذبحة الصدرية التي سيتم ذكّرها، ولكن من غير أن يشعر بألم في منطقة الصدر، وتسمى هذه الحالة الذبحة الصدرية الصامتة، وأمّا أعراض الذبحة الصدرية هي:[٢]

  • ألم وضيقّ في الصدر.
  • ضيقّ التنفس.
  • الغثيان.
  • التعرق.
  • ضعف وتعب في الجسد.

أسباب الذبحة الصدرية

ولقد ذُكِر في الفقرة السابقة من هذا المقال أعراض الذبحة الصدرية، ولكن ما هي الأسباب التي تؤدي للإصابة بالذبحة الصدرية، هناك الكثير من المسببات الواجب ذكّرها في هذه الفقرة، ليتمكن الشخص المعرضّ للإصابة بالذبحة الصدرية بالابتعاد عن هذه المسببات، وهي:[٣]

  • تصلب الشرايين: وهو المسبب الأكبر للإصابة بالذبحة الصدرية، وذلك لأن تصلب الشرايين يؤدي إلى ضيق في الشرايين التاجية المغذية لكل خلية في عضلة القلب.
  • ارتفاع الكوليسترول: عند ارتفاع الكوليسترول يبدأ بالتراكم على الجدار الداخلي لشريان التاجي ممّا يؤدي إلى التقليل من كمية الدم المتدفق عبر الشريان للقلب، وهذا أحد أسباب الذبحة الصدرية أيضًا.
  • الجلطة: وهي حدوث تخثر دموي يسدّ الشريان التاجي المغذي لعضلة القلب، فيمنع تدفق الدم إلى القلب ليقوم بعمله مسببًا أعراض الذبحة الصدرية.
  • خلل في نظام التوصيل الكهربائي للقلب: ويكون سبب هذه المشكلة إمّا خلل في عمل البطين، أو عمل الأذين.
  • عدم انتظام ضربات القلب: وقد تكون المشكلة بأن هذا النبض إما سريع جدًا، أوبطيء جدًا، والأصل أن يكون النبض منتظم، وكذلك زيادة معدل ضربات القلب عند الأشخاص الذين يتعاطون الكوكايين
  • اضطرابات في صمامات القلب: والصمامات هي المسؤولة عن تدفق الدم بين غرف القلب، الجسم والرئتين، وعند حدوث مشكلة في الصمام الأبهري يصبح غير قادرًا على حمل ما يكفي من الدماء من القلب إلى الشريان التاجي ليقوم بعمله.
  • تلف عضلة القلب: وهو عدم قدرة العضلة القيام بعملها على أكمل وجه، فلا تتمكن من ضخ الدم بالقوة الكافية.
  • فقر الدم: يشعر المصاب بفقر الدم بألم في الصدر، وضيق في التنفس عند ممارسة الأنشطة.
  • الأزمة: لا يتمكن المصاب بالأزمة من الحصول على الأكسجين الكافي للجسم، فيشعر بضيق بالتنفس، وقد يصاب بالذبحة الصدرية.
  • التسمم: عند التسمم بأول أكسيد الكربون يمنع الأكسجين من الارتباط بخلايا الدم الحمراء، فيشعر المصاب بأعراض الذبحة الصدرية.
  • ارتفاع ضغط الدم: عند تعرض عضلة القلب لضعط عالي من الدم يسبب ذلك ألمًا.

علاج الذبحة الصدرية

قبل البدأ بعلاج المريض المصاب بالذبحة الصدرية، يجب معرفة الطرق التي تمكن المختص من تشخيص الإصابة بالذبحة الصدرية وهي كثيرة ومتعددة، ومنها أعراض الذبحة الصدرية التي ذُكِرت في المقال سابقًا، ومنها أيضًا مجموعة من الاختبارات قد يحتاج إليها الطبيب، وهي:[٤]

  • مخطط للقلب: لمعرفة كيفية انتقال الإشارات الكهربائية داخل القلب، والقدرة على تحديد سبب المشكلة.
  • اختبار الإجهاد: ويتم من خلال المشي، أو ممارسة النشاط، وإذا كان المريض غير قادر على ممارسة النشاط يعطى أدوية تزيد من جهد القلب.
  • مخطط صدى القلب: ويستخدم فيه الموجات الصوتية لإنتاج صور للقلب.
  • اختبار الإجهاد النووي: ويتم خلال هذا الاختبار قياس تدفق الدم إلى عضلة القلب خلال الراحة، والإجهاد، ويتم خلاله حقن مادة مشعة في مجرى الدم .
  • الأشعة السينية: ويتم في هذا الاختبار أخذ صورة للقلب والرئة، ويستخدم للتأكد من مشكلة تضخم القلب.
  • تحليل الدم: ويستخدم هذا التحليل للكشف عن إنزيمات محددة تبين أن القلب قد أصيب بنوبة قلبية.
  • تصوير الأوعية التاجية: ويتم استخدام الأشعة السينية لفحص الأوعية الدموية للقلب.
  • فحوص أخرى: التصوير المقطعي للقلب وتصوير الرنين المغناطيسي.

وبعد ذِكر طرق التشخيص، والتحليل للذبحة الصدرية، سوف يتم التحدث عن طرق علاج الذبحة الصدرية، وهناك طرق عديدة لعلاج الذبحة الصدرية بدءًا من تغيير نمط الحياة تقليلًا لأعراض الذبحة الصدرية، إلى الأدوية والعقاقير، ختامًا بالعمليات الجراحية، والهدف الأساسي من علاج الذبحة الصدرية هو تخفيف شدّة أعراض الذبحة الصدرية، ومنعًا لحدوث نوبة قلبية، لذلك إذا كان الشخص يعاني من ألم مستمر، ومختلف عمّا يشعر به دائمًا عليه الذهاب إلى المستشفى، وطرق العلاج هي:[٥]

  • تغيير نمط الحياة: ومنها التوقف عند التدخين، أو حتى التعرض للتدخين السلبي، تخفيف الوزن، علاج الأمراض التي تكون سببًا في الذبحة الصدرية، كارتفاع ضغط الدم، السكري، وارتفاع الكوليسترول، التوقف عن تناول الكحول، وأخذ قسط من الراحة.
  • الأدوية والعقاقير: قد لا يكون تغيير نمط الحياة كافيًا لعلاج الذبحة الصدرية، فيلجأ الطبيب للأدوية، ومن هذه الأدوية، النترات، الأسبيرين، أدوية منع التجلط، حاصرات بيتا، العقاقير المخفضة للكوليسترول، حاصرات قنوات الكالسيوم، أدوية الضغط.

الوقاية من الإصابة بالذبحة الصدرية

من المهم ذكر طرق الوقاية من الذبحة الصدرية، قبل ظهور أعراض الذبحة الصدرية، ولكن ما هي الطرق الأمثل لمنع حدوث الذبحة الصدرية، والأهم من ذلك هو عدم حصول نوبة قلبية ولتفادي ذلك يجب التقليل من الأمور التي تحتاج من القلب زيادة الأكسجين كالأنشطة التي تحتاج لجهد كبير، والتوتر الشديد، الحفاظ على مستوى الكوليسترول، والدهون الثلاثية بالحد المسموح به، تخفيف الوزن، وزيادة الألياف في الوجبات اليومية، وممارسة بعض التمارين الرياضية التي تخفف من التوتر كاليوغا، والتأمل، ممارسة بعض الأنشطة الرياضية كالمشي، التوقف عن التدخين والكحول، وأخيراً تناول الأسبيرين بعد استشارة الطبيب.[٦]

المراجع[+]

  1. "Angina (Symptoms, Causes, Types, Diagnosis, and Treatment)", www.medicinenet.com, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  2. "Angina pectoris: Chest pain caused by coronary artery obstruction", www.uptodate.com, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  3. "Angina (Symptoms, Causes, Types, Diagnosis, and Treatment)", www.medicinenet.com, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  4. "Angina(diagnosis&treatment)", www.mayoclinic.org, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  5. "Angina(diagnosis&treatment)", www.mayoclinic.org, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  6. "10 Angina Treatment Strategies To Protect The Heart", www.prevention.com, Retrieved 24-11-2019. Edited.