أسباب الذبحة الصدرية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٩ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٩
أسباب الذبحة الصدرية

الذبحة الصدرية

الذبحة الصدرية هي عبارة عن أحد الأعراض التي قد تظهر عند الإصابة بأحد أمراض القلب، إذ يحس الشخص بألم شديد في الصدر نظرًا لعدم وصول الدم إلى القلب بالشكل الكافي، مما يعني نقص الأكسجين الواصل للقلب، وقد يحدث النقص في الدم الواصل للقلب بسبب انسداد الشرايين أو عدم سريان الدم في الشرايين بالشكل الطبيعي، وتتشابه الذبحة الصدرية مع النوبة القلبية، إذ يحس الشخص الذي يعاني من الذبحة الصدرية بالضغط والضيق في الصدر، ومن الجدير بالذكر أنّ الذبحة الصدرية غالبًا ما تزول بشكلٍ سريع، ولكن من جانبٍ آخر، فإنّ الذبحة الصدرية قد تكون أحد الأعراض الناجمة عن أحد أمراض القلب الخطيرة، وسيتم الحديث خلال هذا المقال عن أسباب الذبحة الصدرية، وغيرها من الأمور.[١]

أسباب الذبحة الصدرية

في الواقع، ترتبط أسباب الذبحة الصدرية بنقص الدم الواصل إلى القلب، مما يعني أنّ أسباب الذبحة الصدرية هي المشكلات الصحية أو العوامل التي قد تؤدي بطريقةٍ ما إلى نقص كمية الدم وما يحمله من الأكسجين إلى القلب، فمثلًا يعتبر تضيق الشريان التاجي بسبب تصلب الشرايين أو أحد أمراض القلب من أكثر أسباب الذبحة الصدرية شيوعًا، إذ أنّ الشريان التاجي يمتد على طول سطح عضلة القلب ويتفرع إلى أوعية دموية أصغر حجمًا بحيث يغذي كل عضلة من عضلات القلب بالدم، كما أنّ تضيق الشريان التاجي بسبب ترسب الكوليسترول على السطح الداخلي من الشريان التاجي يعتبر من أحد أسباب الذبحة الصدرية، إذ أنّ ترسب الكوليسترول وتضيق الشريان التاجي يعيق عملية سريان الدم ووصوله إلى القلب.[٢]

هناك العديد من العمليات الداخلية في الجسم وفي داخل القلب نفسه تكون مسؤولة عن ايصال الدم وما يحمله من اوكسجين إلى عضلة القلب، حيث أنّ هذه العمليات المختلفة يجب أن تتم بالطريقة الصحيحة لايصال الاوكسجين بالشكل المطلوب إلى عضلة القلب، ويعتبر أي خلل في هذه العمليات من أحد أسباب الذبحة الصدرية، وبشكلٍ عام، فإنّه يمكن تصنيف هذه العمليات على النحو الآتي:[٢]

  • النظام الكهربائي في القلب: يحافظ النظام الكهربائي في القلب على نبضات القلب ضمن المعدلات الطبيعية، بحيث لا تكون نبضات القلب سريعة أو بطيئة، ولكن هناك بعض الأمراض التي قد تؤثر على النظام الكهربائي في القلب مثل الرجفان الأذيني الذي يؤدي إلى ظهور أعراض الذبحة الصدرية، بالإضافة إلى غيره من الأمراض التي تعتبر من أسباب الذبحة الصدرية.
  • مرور الدم من خلال صمامات القلب: تسمح صمامات القلب في الوضع الطبيعي بمرور الدم عبر حجرات القلب، وباتجاه الرئتين وباقي أجزاء الجسم بسرعة معينة واتجاه معين، وقد تؤدي أي مشكلة في الصمامات مثل تضيق الصمام الأبهري إلى تقليل كمية الدم الذي يخرج من القلب، وتعتبر مشاكل الصمامات في القلب من أسباب الذبحة الصدرية.
  • انقباض عضلة القلب: يجب أن تمتلك عضلة القلب قوة الانقباض الكافية للقيام بضخ الدم بالشكل المطلوب، ويعتبر عدم قدرة عضلة القلب على ضخ الدم بالشكل الكافي نظرًا لأحد المشكلات مثل اعتلال عضلة القلب من أسباب الذبحة الصدرية.
  • انتقال الاوكسجين بواسطة كريات الدم الحمراء: تقوم كريات الدم الحمراء بنقل الاوكسجين عبر أجزاء الجسم المختلفة، وقد يحس الأشخاص المصابون بالأنيميا بأعراض الذبحة الصدرية عند بذل المجهود.
  • ايصال الاوكسجين إلى الجسم عبر الرئة: يتم ايصال الاوكسجين من الهواء إلى الجسم عن طريق الرئة، وتعتبر بعض الأمراض التي قد تصيب الرئة كالانسداد الرئوي أو انتفاخ الرئة من أسباب الذبحة الصدرية، حيث أنّ هذه الأمراض تؤثّر على كمية الاوكسجين في الدم.

مع التنويه إلى أنّ أنواعًا معينة من التسمّم مثل التسمم بأول أكسيد الكربون قد تؤثر على عملية ارتباط الاوكسجين بكريات الدم الحمراء، وتعتبر هذه الأنواع من التسمّم من أسباب الذبحة الصدرية، إذ أنّها تؤثر على مستويات الاوكسجين في الجسم.

عوامل خطر الإصابة بالذبحة الصدرية

هناك العديد من العوامل التي قد تزيد من احتمالية الإصابة بالذبحة الصدرية، وتعتبر العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بمرض القلب التاجي الذي يؤثر على كمية الدم الواصل إلى القلب من العوامل التي تزيد من احتمالية الذبحة الصدرية أيضًا، ومن هذه العوامل:[٣]

  • مستويات الكوليسترول غير الصحية.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • التدخين.
  • مرض السكري.
  • السمنة.
  • متلازمة الأيض.
  • النظام اليومي الذي يتسم بالخمول.
  • الرجال في أعمار أكبر من 45 عامًا والنساء في أعمار أكبر من 55 عامًا يعتبرون أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بالذبحة الصدرية.
  • التاريخ المرضي للعائلة الذي يحتوي على حالات إصابة بأمراض القلب.

ومما يجب ذكره أنّ الذبحة الصدرية من المشكلات التي يمكن الوقاية منها عن طريق معالجة أسباب الذبحة الصدرية، وبعض التغييرات في النظام اليومي، كالالتزام بنظام غذائي صحي، الإقلاع عن التدخين، تجنّب الخمول، بالإضافة إلى تجنب الضغط والتوتر.

أعراض الذبحة الصدرية

الألم الذي تسببه الذبحة الصدرية يزول غالبًا خلال عدة دقائق من خلال الحصول على الراحة والاسترخاء أو أخذ أحد أدوية القلب التي يتم وصفها من قِبَل الطبيب، وبشكلٍ عام، فإنّه يمكن تصنيف الأعراض التي قد تظهر على الشخص عند الإصابة بالذبحة الصدرية على النحو الآتي:[٤]

  • الألم الشديد الذي يصيب منطقة الصدر في أغلب الأحيان.
  • الألم الذي قد يصيب عدة مناطق، كأعلى الظهر، الرقبة، الذراعين، بالإضافة إلى الأذنين.
  • الألم الذي قد ينتقل إلى مناطق معينة، كالذراعين، الكتفين، الفك، الرقبة، والظهر أيضًا.
  • صعوبة التنفس.
  • التعب والضعف.
  • الشعور بالدوخة.

علاج الذبحة الصدرية

يقوم الطبيب المختص بتحديد نوع معين من العلاج بناءًا على عدة عوامل، كعمر الشخص المصاب، صحة المصاب بشكلٍ عام وتاريخه المرضي، مدى تفاقم الحالة، بالإضافة إلى استجابة المريض للعلاجات أو الأدوية وغيرها من العوامل، حيث أنّ الطبيب قد يقوم بوصف أنواع معينة من الأدوية التي يعتبر النيتروجليسرين أكثرها شيوعًا، إذ يعمل النتيتروجليسرين على توسيع الأوعية الدموية، مما يحسّن من عملية تدفق الدم ووصوله إلى عضلة القلب، وبالتالي، فإنّ هذا يؤدي إلى التخلّص من الألم الذي يعاني منه الشخص المصاب، ويمكن أخذ النيتروجليسرين بعدة طرق مختلفة، إذ يمكن أخذه بشكلٍ يومي للوقاية من حدوث الذبحة الصدرية، كما أنّ النيتروجليسرين يمكن أخذه على شكل بخاخ للأنف أو تحت اللسان عند حدوث نوبة الذبحة الصدرية، وقد يقوم الطبيب بوصف أنواع أخرى من الأدوية، كالأدوية التي تعمل على إغلاق قنوات الكالسيوم وغيرها.[٤]

المراجع[+]

  1. "Angina (Ischemic Chest Pain)", www.webmd.com, Retrieved 19-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Angina (Symptoms, Causes, Types, Diagnosis, and Treatment)", www.medicinenet.com, Retrieved 20-11-2019. Edited.
  3. "Everything you need to know about angina", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 20-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Angina Pectoris", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 20-11-2019. Edited.