معلومات عن صعوبة التنفس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٤٢ ، ١٧ نوفمبر ٢٠١٩
معلومات عن صعوبة التنفس

صعوبة التنفس

يبلغ معدل تنفس الشخص البالغ الذي يتمتع بصحة جيدة حوالي 20 مرة في الدقيقة أي ما يقرب من 30000 نفس في اليوم الواحد،[١] ولكن مُجرد تخيُّل أن يكون هناك صعوبة في أخذ كل نفس من هذه الأنفاس يبدو مخيفًا، فصعوبة التنفس والتي قد يُطلق عليها أحيانًا الجوع إلى الهواء تعني عدم القدرة على الحصول على ما يكفي من الهواء، وقد تؤدي ممارسة بعض التمارين الشاقة ودرجات الحرارة المرتفعة والسمنة وصعود الارتفاعات العالية إلى حدوث درجة من درجات صعوبة التنفس، ولكن من المحتمل أن تكون صعوبة التنفس علامة على وجود مشكلة طبية خطيرة؛ لذلك يجب الانتباه جيدًا إلى هذا العَرَض والأعراض المصاحبة له.[٢]

أعراض مصاحبة لصعوبة التنفس

هناك الكثير من الأعراض التي قد تظهر، وتختلف هذه الأعراض باختلاف السبب الكامن وراء صعوبة التنفس، وهذه الأعراض قد تساعد الطبيب في تشخيص سبب صعوبة التنفس ليتمكن من إعطاء الدواء المناسب للحالة؛ حيث إن ظهور مجموعة معينة من الأعراض بترتيب مُعين قد يشير إلى وجود مرضٍ مُعين، وتشمل الأعراض التي قد تظهر ما يأتي:[٣]

  • الحمى.
  • السعال ببلغم.
  • السعال الجاف.
  • السعال بعد الأكل أو في الليل.
  • نفث الدم.
  • فقدان الوزن.
  • ألم الصدر الجنبي.
  • صعوبة التنفس التي تحدث مع بذل مجهود.
  • ضيق التنفس الذي لا يتحسن مع الأكسجين.
  • ضيق التنفس أثناء الليل.
  • الإرهاق.
  • الإغماء.
  • خفقان القلب.
  • ضعف العضلات والأعصاب.
  • الاكتئاب والقلق.

أسباب صعوبة التنفس

هناك بعض الحالات التي قد تُسبب صعوبة في التنفس لدى شخص طبيعي مثل الركض لمسافة كبيرة أو السباحة لمسافة طويلة أو صعود مرتفعات عالية مثل قمم الجبال، ولكنها مؤقتة تستمر لبضع دقائق فقط لحين الحصول على ما يكفي من الأكسجين لتلبية احتياجات الجسم ثم سرعان ما يعود التنفس بعدها بشكل طبيعي تمامًا في خلال دقائق معدودة، وفي هذه الحالات لا تكون صعوبة التنفس ذات مصدر قلق أو خوف، ولكن هناك حالات طبية أخرى قد تتسبب في ذلك منها حالات قد تكون خطيرة إلى حدٍ ما؛ لذلك ينبغي التعامل مع الحالات التي تُسبب صعوبة مفاجئة في التنفس كحالات طوارئ، وتشمل الحالات التي قد تُسبب صعوبة تنفس مُفاجئة ما يأتي:[٤]

  • فشل القلب.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • الالتهاب الرئوي.
  • الانصمام الرئوي؛ أي حدوث جلطة دموية في الرئتين.
  • التسمم بغاز أول أكسيد الكربون.
  • التوتر والقلق الشديد.
  • انسداد مجرى التنفس بواسطة قطعة طعام أو أي جسم آخر.
  • حدوث إصابة أو حادثة تسببت في إيذاء الرئة أو فقدان كمية كبيرة من الدم بشكل سريع.

وهناك حالات أخرى تؤدي إلى حدوث صعوبة في التنفس أيضًا ولكنها لا تكون بصورة طارئة مفاجئة، ولكن بدلًا عن ذلك تحدث صعوبة التنفس في هذه الحالات بشكل مزمن؛ حيث تستمر لمدة 4 أسابيع على الأقل، وتشمل هذه الحالات ما يأتي:[٤]

  • مرض الانسداد الرئوي المزمن، والذي يشمل مَرَضَيّ التهاب الشعب الهوائية المزمن ومرض النُفاخ الرئوي.
  • مرض الرئة الخِلالي، والذي يتسبب في حدوث تندب في أنسجة الرئة.
  • ضعف الحالة العامة للمريض.
  • السمنة.
  • مرض الربو.
  • بعض أمراض القلب.

تشخيص صعوبة التنفس

لتشخيص سبب صعوبة التنفس سيقوم الطبيب بسؤال المريض عن التاريخ الطبي الكامل؛ حيث سيطلب من المريض شرح كيف ومتى كانت بداية نوبات صعوبة التنفس ومدى شدّتها ومقدار المدة التي استمرت خلالها ومدى تكرار حدوثها، كما سيقوم الطبيب بعمل فحص بدني كامل للمريض لمحاولة تحديد السبب، ويمكن أن يطلب الطبيب إجراء بعض الفحوصات الطبية للمساعدة في التشخيص مثل تصوير الصدر بالأشعة السينية أو عمل أشعة مقطعية على الصدر لتقييم أكثر لمدى صحة الرئتين والقلب، وقد يطلب الطبيب عمل تخطيط القلب الكهربائي والذي يمكن أن يساعد في إظهار أي علامة لوجود أزمة قلبية أو وجود مشكلة كهربائية أخرى في القلب، ويمكن أن تساعد اختبارات قياس التنفس أيضًا في التشخيص من خلال قياس مدى تدفق الهواء ومدى قدرة رئة المريض لتحديد نوع وشدة المشكلة التي يعاني منها المريض، وهناك اختبارات وفحوصات أخرى يمكن أن يطلبها الطبيب عند الحاجة مثل اختبار نسبة الأكسجين في الدم واختبار قدرة كرات الدم على حمل الأكسجين.[٥]

علاج صعوبة التنفس

هناك بعض العلاجات التي يمكن أن تساعد في تخفيف صعوبة التنفس مثل طُرق التنفس والاسترخاء، ولكن العلاج الأساسي يعتمد بشكل رئيس على السبب الكامن وراء حدوثه، فمثلًا إذا كان المريض مُصابًا بمرض الربو فإن علاج مرض الربو باستخدام جهاز الاستنشاق، وكذلك إذا كان السبب وجود عدوى أو التهاب رئوي أو جلطة دموية في الرئة فسيقوم الطبيب بوصف العلاج المناسب لكل حالة، كما يمكن للشخص أن يزيد من قوة الرئة من خلال ممارسة الرياضة بانتظام؛ لذلك يُفضل سؤال الطبيب عن الأنشطة الرياضية المناسبة للحالة، وفي حالة ما إذا كان المريض مُدخنًا فينبغي الإقلاع عن التدخين على الفور مع محاولة تجنب الهواء الملوث مثل هواء الأدخنة الكيميائية وتجنب الأماكن التي قد يكون فيها مُعرضًا للتدخين السلبي، مع الأخذ في الاعتبار أن صعوبة التنفس ليست من الأعراض التي يمكن تجاهلها وينبغي استشارة الطبيب في الحالات الآتية:[١]

  • حدوث تورم في القدمين والكاحلين.
  • وجود صعوبة في التنفس أثناء الاستلقاء على الظهر.
  • ارتفاع شديد في درجة الحرارة مع القشعريرة والسعال.
  • سماع صوت يشبه صوت الصفير عند التنفس.
  • التنفس بطريقة تشبه اللَهْثان.

كما ينبغي عدم الانتظار وطلب العناية الطبية الطارئة على الفور في الحالات الآتية:[١]

  • حدوث صعوبة شديدة في التنفس بصورة مفاجئة.
  • صعوبة التنفس مع الشعور بألم في الصدر وغثيان أو إغماء.
  • تحول لون الشفاه أو لون أطراف الأصابع إلى اللون الأزرق.

فيديو عن أسباب ضيق التنفس عند الحامل وعلاجه

في هذا الفيديو يتحدث استشاري الأمراض الصدرية الدكتور عبد الرحمن العناني عن أسباب ضيق التنفس عند الحامل وعلاجه، ويذكر ثلاث أسباب رئيسية وهي زيادة الوزن، الربو والجلطات الرئوية، وكيفية علاج كل منها، ويؤكد الدكتور على أنَّ علاجات الربو خلال الحمل أمنة تمامًا، وينصح الدكتور السيدات اللاتي تخططن للحمل البدء بممارسة الرياضة قبل الحمل للحد من فرصة تعرضهن لضيق التنفس خلال الحمل.[٦]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "Dyspnea (Shortness of Breath)", www.webmd.com, Retrieved 05-11-2019. Edited.
  2. "Shortness of breath", www.mayoclinic.org, Retrieved 05-11-2019. Edited.
  3. "Causes and Evaluation of Chronic Dyspnea", www.aafp.org, Retrieved 05-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Dyspnea", www.healthline.com, Retrieved 05-11-2019. Edited.
  5. "What is dyspnea?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 05-11-2019. Edited.
  6. "أسباب ضيق التنفس عند الحامل وعلاجه", https://www.youtube.com/watch?v=mg7WsGRaN5s, Retrieved 05-11-2019. Edited.