طرق علاج الذبحة الصدرية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٦ ، ٣ ديسمبر ٢٠١٩
طرق علاج الذبحة الصدرية

الذبحة الصدرية

يسمى ألم الصدر الناشئ من القلب "الذبحة الصدرية"، والذبحة الصدرية هي إشارة إلى أن عضلة القلب لا تحصل على تدفق الدم الكافي، وخاصة الأكسجين الكافي، ويطلق على نقص الأكسجين "نقص التروية"، وغالبًا ما ينتج تقليل تدفق الدم بسبب مرض الشريان التاجي، والذي يسبب تضييق الشرايين التي تنقل الدم إلى عضلة القلب،[١]على الرغم من أن الذبحة الصدرية شائعة نسبيًا، إلا أنه قد يكون من الصعب تمييزها عن أنواع ألم الصدر الأخرى، مثل الألم الناتج عن عسر الهضم. إذا كان المريض يعاني من ألم غير مبرّر في الصدر، فيجب أن يطلب العناية الطبية على الفور، وفيما يأتي سيتم ذكر أعراض الذبحة الصدرية وأسبابها وطرق علاج الذبحة الصدرية وطرق الوقاية منها.[٢]

أعراض الذبحة الصدرية

يجب أن يسأل مقد الرعاية الصحية المرضى عن عدد مرات تكرار الذبحة الصدرية، وعن شدّة الألم، وعدد حبوب النايتروجليسرين المستخدمة خلال نوبات الذبحة الصدرية،[٣] وتشمل الأعراض التي يبلغ عنها مرضى الذبحة الصدرية ما يأتي:[٢]

  • ألم في الصدر أو شعور بعدم الراحة، ربما يوصف الألم بأنه شعور بالضغط، أو الحرق أو الامتلاء.
  • ألم في الذراعين والعنق والفك والكتف أو الظهر، مصاحبة لآلام الصدر.
  • الشعور بالغثيان.
  • الشعور بالإعياء.
  • حدوث ضيق في التنفس.
  • التعرق.
  • الشعور بالدوار.

أسباب الذبحة الصدرية

قبل الحديث عن طرق علاج الذبحة الصدرية، سيتم التطرّق للحديث عن أسبابها، إذ تحدث الذبحة الصدرية المستقرة عندما لا تحصل عضلة القلب على الأكسجين الذي تحتاجه لتعمل بشكل صحيح، فالقلب يعمل بجهد أكبر عند ممارسة الرياضة أو عند التعرض للتوتر، وهناك عوامل معينة يمكن أن تمنع القلب من تلقي القدر الكافي من الأوكسجين، مثل تضيق الشرايين (تصلب الشرايين)، فمن الممكن أن تصبح الشرايين ضيقة وصعبة عند تراكم البلاك داخل جدران الشرايين، والبلاك هي مادة تتكون من الدهون والكوليسترول والكالسيوم ومواد أخرى، ويمكن أن تؤدي الجلطات الدموية أيضًا إلى سد الشرايين وتقليل تدفق الدم الغني بالأكسجين إلى القلب.[٤]


طرق علاج الذبحة الصدرية

هناك مجموعة من طرق علاج الذبحة الصدرية، لكن تجب الإشارة أولًا إلا أن هناك عدة أنواع للذبحة الصدرية، وتختلف هذه الأنواع في وقت حدوثها واستمراريتها، ولكل منها صفات مختلفة، فيما يأتي ذكر لهذه الأنواع المختلفة: [٥]

  • الذبحة الصدرية المستقرة: وهو النوع الأكثر شيوعا، ويمكن أن يؤدي النشاط البدني أو الإجهاد لحدوثها، وعادة ما تستغرق بضع دقائق وتختفي عند الراحة، كما أنها ليست بنوبة قلبية، لكن يمكن أن تكون علامة على احتمال الإصابة بنوبة قلبية، ويجب إخبار الطبيب في حالة كان يشعر المريض بذلك.
  • الذبحة الصدرية غير المستقرة: ويمكن أن يحصل هذا النوع من الذبحة الصدرية أثناء الراحة أو عدم النشاط، قد يكون الألم قويًا ويدوم طويلًا، وقد يعود مرارًا وتكرارًا، وممكن أن يكون ذلك إشارة إلى أن المريض على وشك الإصابة بنوبة قلبية، لذلك تجب مراجعة الطبيب على الفور.
  • الذبحة الصدرية الدقيقة: في هذا النوع يوجد ألم في الصدر ولكن لا يوجد انسداد في الشريان التاجي، وإنما يحدث ذلك لأن أصغر الشرايين التاجية لا يعمل بالطريقة التي ينبغي لها، لذلك لا يحصل القلب على الدم الذي يحتاجه، ويستمر ألم الصدر في هذا النوع من الذبحة الصدرية عادة أكثر من عشرة دقائق، وهذا النوع هو أكثر شيوعا بين النساء.
  • ذبحة برينزميتال (ذبحة صدرية متباينة): وهذا النوع من الذبحة الصدرية نادر، قد يحدث في الليل أثناء النوم أو الراحة، تضيق شرايين القلب فجأة، ويمكن أن يسبب الكثير من الألم، ويجب علاجه.

وتعتمد طرق علاج الذبحة الصدرية على مقدار الضرر الذي يلحق بالقلب، فبالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الذبحة الصدرية الخفيفة، غالباً ما تساعد الأدوية والتغييرات في نمط الحياة على تدفق الدم بشكل أفضل والسيطرة على الأعراض، ومن طرق علاج الذبحة الصدرية:[٥]

  • الأدوية: استخدام الأدوية التي يقوم الطبيب بوصفها مثل النترات أو حاصرات قنوات الكالسيوم للاسترخاء وتوسيع الأوعية الدموية، والسماح لمزيد من تدفق الدم إلى القلب، أو استخدام حاصرات بيتا التي تعمل على إبطاء القلب، أو استخدام أدوية لزيادة سيولة الدم ومنع تجلّطه، وأدوية الاستاتين لخفض مستويات الكوليسترول في الدم.
  • عمليات القلب: وهي من طرق علاج الذبحة الصدرية في حال لم تكن الأدوية كافية، فقد تكون هناك حاجة لفتح الشرايين المغلقة من خلال إجراء عملية، مثل القسطرة أو عملية ال (CABG)، إذ يأخذ الجراح الشرايين أو الأوردة الصحية من جزء آخر من الجسم ويستخدمها للالتفاف حول الأوعية الدموية المغلقة أو الضيقة.
  • تغيير نمط الحياة: فمن المهم أن يستمع المريض إلى جسده، إذ يجب أن يتوقف عمّا يفعله إذا شعر بالألم ويعرف ما الذي يسبب الذبحة الصدرية مثل الإجهاد أو التمرينات الرياضية الشديدة، وتجنب الأشياء التي تميل إلى تحفيز النوبات، على سبيل المثال، إذا تسببت الوجبات الكبيرة في حدوث مشاكل، فيجب تناول وجبات أصغر وتناولها أكثر من مرة.

الوقاية من الإصابة بالذبحة الصدرية

بعد الحديث عن طرق علاج الذبحة الصدرية، سنتحدث عن سبل الوقاية من الإصابة بالذبحة الصدرية، إذ يجب أن يهتم كل إنسان بصحة قلبه وجسمه بشكل عام، فيما يأتي مجموعة من النصائح الواجب اتباعها لتجنب الإصابة بالذبحة الصدرية:[٥]

  • التوقف عن التدخين وتجنبه، إذ من الممكن أن يؤدي إلى تلف الأوعية الدموية وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • اتباع حمية صحيّة للقلب لخفض ضغط الدم ومستويات الكوليسترول، وتناول الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والسمك واللحوم الخالية من الدهون ومنتجات الألبان الخالية من الدهون أو قليلة الدسم والحد من الملح والدهون والسكر.
  • استخدم تدابير تخفيف التوتر مثل التأمل والتنفس العميق أو اليوغا للاسترخاء.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام خلال أيام الأسبوع.
  • مراجعة الطبيب بانتظام.

المراجع[+]

  1. [ https://www.uptodate.com/contents/medications-for-angina-beyond-the-basics?search=angina&source=search_result&selectedTitle=1~10&usage_type=default&display_rank=1 "ANGINA TREATMENT OVERVIEW"], www.uptodate.com, Retrieved 27-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Angina-symptoms and causes", www.mayoclinic.org, Retrieved 27-11-2019. Edited.
  3. "Angina Pectoris", www.emidicine.medscape.com, Retrieved 27-11-2019. Edited.
  4. "Stable Angina", www.healthline.com, Retrieved 27-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Angina (Ischemic Chest Pain)", www.webmd.com, Retrieved 27-11-2019. Edited.