كيفية علاج ضيق التنفس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٤ ، ٧ نوفمبر ٢٠١٩
كيفية علاج ضيق التنفس

ما هو ضيق التنفس

يعرف الأطباء ضيق التنفّس بعدم القدرة على التقاط النّفس أو أخذ كمية كافية من الهواء في الرئتين، يمكن أن يكون ضيق التنفّس تحذير لمشكلة صحية تحتاج إلى العلاج على الفور، فعند البالغين الذين يتمتّعون بصحة جيدة، قد يصل معدّل التنفّس إلى 20 مرة في الدقيقة، وهذا ما يقارب 30000 من الأنفاس في اليوم، وقد تؤثر التمارين الشاقة أو نزلات البرد على هذا المعدل، ولكن يجب ألا تشعر مطلقًا بضيق في التنفس، وإذا عانى المريض بشكل مفاجئ وحاد من ضيق التنفّس يجب مراجعة الطوارئ، وخصوصًا إذا ترافق ذلك مع شعور بالغثيان وألم في الصدر، من أجل إسعافه وتشخيصه والتحدث عن كيفية علاج ضيق التنفس.[١]

أعراض ضيق التنفس

يمكن أن يحدث ضيق التنفس نتيجة للإجهاد المفرط ، أو قضاء الوقت على علو مرتفع، أو كعرض من أعراض بعض الأمراض، وإذا حدث ضيق التنفس فجأة أو إذا كانت الأعراض شديدة قد يكون ذلك علامة على وجود حالة طبية خطيرة، وكما أن معرفة الأعراض وتشخصيها ومعرفة المسبب يساعد في تحديد كيفية علاج ضيق التنفس، وتشمل العلامات والأعراض التي قد يعاني منها المصاب ما يأتي:[١]

  • ضيق أو إلم في الصدر.
  • سعال أو ضجيج خشن أو شديد النبرة عندما يتنفس المريض.
  • يكون الجلد شاحب، متعرق وبارد.
  • الإرتباك والتّعب.
  • شفاه وأظافر مزرقّة الى رمادية.

أسباب ضيق التنفس

ضيق التنفس ليس مرتبط دائمًا بشكل مباشر بصحة الفرد، ويمكن أن يشعر الشّخص بضيق من التنفّس بعد ممارسة التّمارين الرياضيّة المجهدة، أو عند الصعود إلى المرتفات العالية أو عند التعرض لتغيّر كبير في درجات الحرارة، ومع ذلك، فإنّ ضيق التنفّس عادة ما يتعلق بالمشاكل الصحية، وأحيانًا قد يكون مجرد حالة عاطفية، وقد تساعد التمارين الرياضيّة في ذلك، ولكن ضيق التنفّس ممكن أن يكون علامًة على وجود مشكلةٍ صحيّةٍ خطيرةٍ، والأسباب الأكثر شيوعًا لضيق التنفّس هي الربو، قصور القلب، الانسداد الرئوي المزمن، أمراض الرئة الخلالية، الالتهابات الرئوية والمشاكل النفسية المرتبطة عادة بالقلق، ومعرفة المسبب يسهّل من معرفة كيفية علاج ضيق التنفس.[١]

تشخيص ضيق التنفس

قبل البدء بالتحدث عن كيفية علاج ضيق التنفس يقوم الطبيب بتشخيص ضيق التنفس حيث يقوم بالفحص والإستماع الى الرئتين، وقد يجري أيضًا اختبار لوظائف الرئة يسمى قياس التنفس، لقياس كمية الهواء التي يمكن أن يدخل أو يخرج من الرئتين ومدى سرعة القيام بذلك، وهذا يمكن أن يساعد في تشخيص الربو أو الداء الرئوي المزمن، وقد تشمل عملية التشخيص قبل البدء بالحديث عن كيفية علاج ضيق التنفّس ما يأتي:[١]

  • قياس التأكسج: يقوم الطبيب بوضع الجهازعلى إصبع المريض أو شحمة الأذن لقياس كمية الأكسجين الموجود في الدم.
  • تحاليل الدم: يمكن لنتائج التحاليل أن تظهر ما إذا كان لدى المريض فقر الدم أو عدوى، وكما يمكن التحقق من وجود جلطة دموية أو سائل في رئتي المريض.
  • الأشعة السينية للصدر أو الأشعة المقطعية: تمكّن الأطباء من معرفة ما إذا كان المريض مصابًا بالتهاب رئوي أو جلطةٍ دمويةٍ في الرئة أو غيرها من أمراض الرئة.
  • تخطيط كهربية القلب: يقيس الإشارات الكهربائية من القلب لمعرفة ما إذا كان المريض يعاني من نوبة قلبية ومعرفة مدى سرعة نبض القلب، وإذا كان لدى المريض انتظام في نبضات القلب.

كيفية علاج ضيق التنفس

قد يحتاج المريض للعلاج إذا كانت الأعراض تمنع المريض من القيام بالأنشطة اليومية، وقد تساعد طرق التنفس والاسترخاء في ذلك، وتعتمد كيفية علاج ضيق التنفس لدى المريض على ما يسبب ضيق التنفس، على سبيل المثال، إذا كان المريض مصابًا بالربو، فقد يحصل على جهاز استنشاق للإستخدام عندما يكون لديه التهاب، وإذا كان هناك سائل في رئتي المريض، فقد يحتاج الطبيب إلى تصريفه، وإذا كانت عدوى أو جلطة دموية تجعل المريض يشعر بضيق في التنفس، فقد يحتاج إلى دواء، وقد يتم تزويده أيضًا بالأكسجين حسب كيفية علاج ضيق التنفس، إذا كان المريض يتناول الأدوية يجب عليه أخذها دائمًا كما يصفها طبيبه بانتظام،[١] وقد يحتاج المريض أيضًا إلى ما يأتي لتحسين الأعراض:[٢]

  • المعالجة بالتزويد بالأكسجين لمساعدة المريض على التنفس بشكل أسهل، وقد يحتاج المريض للأكسجين كعلاج لضيق التنفس إذا كان مستوى الأكسجين في الدم أقل مما ينبغي.
  • استخدام الأدوية لعلاج المسبب لضيق التنفس، فقد تقلل الأدوية من التورم في مجرى التنفس أو تقلل من السوائل الزائدة حول القلب والرئتين، وأدوية أخرى قد تستخدم لتقليل القلق والمساعدة على الشعور بالهدوء والإسترخاء.
  • إعادة التأهيل الرئوي لتخفيف الأعراض، مع المحافظة على نشاط المريض، وقد يتم تعليم المريض بعض تقنيات التنفس وتقوية العضلات ليساعده على علاج ضيق التنفس.

الوقاية من نوبات ضيق التنفس

يمكن للأفراد الذين يعانون من ضيق التنفس اتخاذ تدابير لتحسين صحتهم العامة ومنح أنفسهم مسافةٍ أكبر للتنفس، كما يمكن أن يناقش المريض مع مزود الخدمة الصحية الخاصة به كيفية علاج ضيق التنفس وطرق الوقاية منه، ويشمل ذلك:[٣]

  • الإقلاع عن التدخين وتجنب التدخين السلبي حيثما أمكن، ويجب على المريض أن يستشير مقدم الرعاية الصحية الخاص به ليساعده على الإقلاع عن التدخين.
  • تجنب العوامل البيئية المحفزة مثل الدخان المحتوي على غازات ومواد كيميائية والدخان الناتج عن حرق الأخشاب.
  • تقليل الوزن لأن هذا يمكن أن يقلل إجهاد القلب والرئتين ويجعل التمارين أكثر سهولة.
  • تقليل مستوى التمرينات على ارتفاعات تصل إلى أعلى من 5000 قدم، ويمكن للمريض أن يستشير مقدم الرعاية الصحية الخاص به ليساعده في وضع خطة لتقليل الوزن والوصول الى الوزن المثالي.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج "(Dyspnea (shortness of breath", www.webmd.com, Retrieved 04-11-2019. Edited.
  2. "Dyspnea", www.drugs.com, Retrieved 04-11-2019. Edited.
  3. "?What is dyspnea", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 04-11-2019. Edited.