معلومات عن رياضة اليوغا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٩ ، ٣ نوفمبر ٢٠١٩
معلومات عن رياضة اليوغا

رياضة اليوغا

يتم الاحتفال باليوم العالمي لليوغا في جميع أنحاء العالم في 21 يونيو من كل عام، وتقوم وزارة أيوش في الهند بالترتيبات اللازمة لتلك الاحتفاليات، حيث يحضر الاحتفاليات أعداد كثيرة من بينهم وزراء وكبار الشخصيات من دول مختلفة ويقومون بأداء بعضًا من أوضاع اليوغا لمدة 35 دقيقة في نيودلهي، ويتم عقد أيام مماثلة في مدن مختلفة في الهند وحول العالم لممارسة تلك الرياضة بطقوس مميزة، وقد ظن الناس قديمًا في الهند أن اليوغا إنما هي تمارين هندوسية حزبية، فقد شهدت الهند صراعات قديمة بين الهندوس والمسلمين والعديد من الطوائف الأخرى، وسيتناول هذا المقال توضيح بعض الحقائق عن رياضة اليوغا.[١]

تاريخ رياضة اليوغا

لا يوجد إجماع بشأن التسلسل الزمني لرياضة اليوغا التي ربما تكون نشأت في سنوات 3300-1900 قبل الميلاد في الهند، وقد ارتبطت رياضة اليوغا بمجموعة متنوعة من التقاليد المختلفة للبلاد التي كانت فيها، ويمكن توضيح تاريخ رياضة اليوغا فيما يأتي:[٢]

  • بدأت رياضة اليوغا في الظهور في نصوص الحضارات الهندية القديمة، وقد بدأت في الظهور في المدارس الفلسفية الهندوسية والبوذية واليهانية، وتطور معها نظام فلسفي متماسك.
  • شهدت العصور الوسطى تطور العديد من تقاليد وممارسات اليوغا.
  • استحوذت اليوغا على اهتمام الجمهور الغربي المتعلم في منتصف القرن التاسع عشر إلى جانب موضوعات أخرى من الفلسفة الهندية.
  • نشأت رياضة اليوغا في حضارة وادي السند، حيث لاحظ بعض العلماء أن ختم باشوباتي المكتشف في موقع حضارة وادي السند يصور شخصية في وضع من أوضاع التأمل.
  • تطورت تمارين اليوغا في نفس وقت تطور حركات السرامانا المبكرة التابعة للبوذيين وعلى الأرجح كان ذلك في حوالي القرنين السادس والخامس قبل الميلاد.
  • تصف النصوص البوذية المبكرة الممارسات اليوغية التأملية التي استعارها بوذا من تقاليد قديمة لشريعة بالى وهي تحتوي على ثلاثة مواضع يصف فيها بوذا الضغط على اللسان من أجل السيطرة على الجوع أو العقل.
  • بدأت الحركة التأملية في بهاكتي الهندوسية في العصور الوسطى التي دعت إلى مفهوم الإله الشخصي، وقد نشأت هذه الحركة في جنوب الهند في القرنين السادس والتاسع، وبدأت تكتسب نفوذًا في جميع أنحاء الهند بحلول القرنين الثاني عشر والخامس عشر.
  • التانترا هي مجموعة من التقاليد الباطنية التي بدأت في الظهور في الهند في القرن الخامس بالاعتماد على النصوص البوذية والهندوسية وأثرت بعض أفكار مدرسة التانترا على تقاليد الهندوسية والبوذية.

فلسفة رياضة اليوغا

تهدف رياضة اليوغا لاستخدام الجسد من أجل الوصول إلى حالة روحانية خالصة، ومن أجل تحقيق ذلك ينبغي للمتأمل التعمق والتركيز وعدم الاكتراث لكل ما حوله، ليحقق حالة وعي أعلى، وبالتالي العثور على المعرفة العليا وتحقيق الاستقلالية الروحية وتحقيق تماهي مع ذاته ومع الكون من حوله، ولا يهم في اليوغا إن كان الشخص ملحدًا أو مؤمنًا أو يتبنى مبادئ فلسفية أو دينية مختلفة، فذلك لا يؤثر في فلسفة اليوغا، فالمهم لمن يمارس تلك الرياضة هو تحقيق أعلى قدر من درجات التأمل والتركيز الكامل، وقد حاولت كل طائفة تنفيذ الممارسات اليوغية على أساس نظري مستمد من تعاليمها، إلا أن الغاية من كل تلك الممارسات تعود إلى فلسفة واحدة، وهناك العديد من أشكال اليوغا المختلفة التي تصل بمن يمارسها لحالة من الصفاء الروحي، وكذلك تختلف طبيعة تمارين اليوغا وفقًا للمرحلة التي يبدأ منها التأمل، ومع ذلك فإن جميع اليوغيين الجديين يرفضون استخدام طرق اليوغا للأغراض الدنيوية، وذلك لأن الغرض الأسمى من اليوغا هو تجريد الإنسان من مباهج الدنيا.[٣]

فوائد رياضة اليوغا

يُقبل الكثيرون على رياضة اليوغا لتفادي الضغوط اليومية التي يلاقونها في أعمالهم ووظائفهم، لذلك تتنوع ممارساتها باختلاف الدول والأماكن التي يتم فيها ممارسة تلك الرياضة، ويمكن توضيح المزيد عن فوائد رياضة اليوغا فيما يأتي:[٤]

  • تساعد اليوغا على الاسترخاء مما يجعل معدل ضربات القلب ينخفض، وهو أمر رائع لمن لديهم مستويات عالية لضغط الدم.
  • تساعد اليوغا على زيادة المرونة والقوة مما يخفف من آلام الظهر.
  • تقلل اليوغا من الكثير من الالتهابات.
  • تقلل اليوغا من أمراض القلب والسكري ووجع المفاصل.
  • قد تساعد رياضة اليوغا في تقليل احتمالات الإصابة بالسرطان.
  • لدى خبراء رياضة اليوغا استجابات التهابية أقل للإجهاد من ممارسي اليوغا المبتدئين، فاليوغا يمكن أن تحسن مستويات مرتفعة من الجلوكوز والإنسولين.

أفضل أماكن ممارسة رياضة اليوغا

ربما تكون واحدة من أكثر الطرق إشباعًا للاستمتاع برياضة اليوغا هي ممارستها في الطبيعة، ولحسن الحظ فإن بعض الأماكن الأكثر جمالًا في العالم توفر أيضًا مساحات مخصصة لرياضة اليوغا والتأملات الروحية، ويمكن توضيح بعض تلك الأماكن فيما يأتي:[٥]

  • كيرالا في الهند: إذا تطلع شخص إلى تجربة أنقى أشكال اليوغا فربما تكون الرحلة إلى مسقط رأس تلك الرياضة جيدة، إذ تقدم ولاية كيرالا الجنوبية الغربية في الهند بعضًا من أفضل المراكز في العالم لممارسة اليوغا، حيث يمثل هذا الموقع مزارًا لتعميق ممارسة اليوغا، حيث توفر العديد من المراكز هناك برامج شاملة تتضمن فعاليات وتمارين متنوعة من رياضة اليوغا.
  • مونتيزوما في كوستاريكا: تعد شواطئ كوستاريكا مكانًا طبيعيًا لممارسة رياضة اليوغا، بالإضافة إلى ركوب الأمواج، إذ تقبل أعداد كثيرة على زيارة شواطئ تلك المدينة للاستمتاع بممارسة تلك الرياضة بين المناظر الخلابة هناك، ويوجد اقتران طبيعي بين رياضة ركوب الأمواج واليوغا، فكلاهما يتطلب تركيزًا ثابتًا وتحكم في التنفس وصبر لدرجات عالية، فقد تكون كوستاريكا واحدة من أفضل الأماكن لممارسة رياضة اليوغا بدرجة كبيرة من الإتقان.
  • ساحل أمالفي في إيطاليا: تصلح الكثير من المساحات في إيطاليا كمكان مثالي لتجربة روحية حقيقية، حيث يمكن لممارس رياضة اليوغا قضاء فترات طويلة في رياضة المشي بين طرق الكرمة والريحان الطازج وبساتين الزيتون والأشجار الجميلة.

المراجع[+]

  1. "International Day of Yoga", www.wikiwand.com, Retrieved 02-11-2019. Edited.
  2. "Yoga", en.wikipedia.org, Retrieved 02-11-2019. Edited.
  3. "Hinduism", www.britannica.com, Retrieved 02-11-2019. Edited.
  4. "New Study Shows Yoga Has Healing Powers", www.nationalgeographic.com, Retrieved 02-11-2019. Edited.
  5. "6 Wild and Beautiful Places to Practice Yoga", www.nationalgeographic.com, Retrieved 02-11-2019. Edited.