طرق علاج تليف الرئة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥١ ، ١٣ نوفمبر ٢٠١٩
طرق علاج تليف الرئة

تليف الرئة

تليّف الرئة هو عبارة عن مرض خطير يصيب الأنسجة الرئوية بالتلف وتشكل الندبات، بحيث تصبح هذه الأنسجة أكثر صلابة وسماكة، مما يعيق عمل الرئتين وشعور الشخص المصاب بصعوبة في التنفس، كما أنّ صعوبة التنفس لدى الشخص المصاب تزداد مع تفاقم تليف الرئة، وهناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى الإصابة بهذا المرض، ولكنّ من جانبٍ آخر، فإنّ أغلب حالات الإصابة تكون غير معروفة السبب، ومما يجب ذكره حول هذا المرض أنّ الضرر الذي يصيب الأنسجة لا يمكن إصلاحه، حيث يساعد اتباع طرق علاج تليّف الرئة على تخفيف الأعراض ومساعدة الشخص المصاب، وسيتم الحديث خلال هذا المقال عن طرق علاج تليف الرئة، وغيرها من الأمور المتعلّقة بهذا المرض.[١]

أعراض تليف الرئة

قد يتسبب تليف الرئة بظهور العديد من الأعراض المختلفة على الشخص المصاب، وقد لا تظهر أي من أعراض تليف الرئة على الشخص المصاب إلا بعد تفاقم المرض، كما أنّ أعراض تليف الرئة تظهر بشكل تدريجي، وتختلف الأعراض من شخصٍ إلى آخر، ولكن بشكلٍ عام، فإنّ أعراض تليف الرئة تتضمن ما يلي:[٢]

  • السعال الجاف.
  • صعوبة التنفس، وخاصةً بعد ممارسة أحد الأنشطة الجسدية.
  • التعب والضعف.
  • فقدان الوزن.
  • تغير شكل رؤوس الأصابع بحيث تصبح مدورة وأكثر سمكًا.
  • انتفاخ الساقين.

أسباب تليف الرئة

تكون معظم حالات الإصابة بتليّف الرئة مجهولة السبب، ولكن من جانبٍ آخر، فإنّه يوجد العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى الإصابة بهذا المرض، كالعدوى التي تسببها أنواع معينة من البكتيريا أو الفيروسات، بالإضافة إلى العوامل الجينية التي قد تلعب دورًا في الإصابة بتليف الرئة، وبحسب أحد الإحصائيات، فإنّ ما نسبته من 10% إلى 15% من الأشخاص المصابين بتليف الرئة لديهم حالات إصابة من نفس أفراد العائلة أيضًا، وهناك العديد من أسباب تليف الرئة الأخرى، ومنها:[٣]

أمراض المناعة الذاتية

قد تتم الإصابة بتليف الرئة نتيجةً لأحد أمراض المناعة الذاتية، فأمراض المناعة الذاتية هي من المشكلات الصحية التي يقوم فيها الجهاز المناعي بمهاجمة الجسم نفسه، وبشكلٍ عام، فإنّه يوجد العديد من أنواع أمراض المناعة الذاتية التي قد تؤدي إلى الإصابة بتليف الرئة، ومنها:

التعرض لبعض العوامل في البيئة المحيطة

قد يساهم التعرّض إلى بعض العوامل في البيئة المحيطة أو في مكان العمل في الإصابة بتليف الرئة، فمثلًا يؤدي التدخين إلى ادخال العديد من المواد الكيميائية الضارة التي قد تلحق الضرر بالرئتين، وقد تؤدي إلى الإصابة بتليف الرئة في نهاية المطاف، وهناك العديد من الأمور التي قد يؤدي التعرّض لها للإصابة بتليّف الرئة، ومن هذه العوامل:

  • التعرض لألياف الأسبيستوس.
  • التعرض لغبار السيليكا وغيره.
  • التعرض لأنواع معينة من الغازات.
  • التعرض للإشعاع.

بعض أنواع الأدوية

قد تساهم بعض أنواع الأدوية في الإصابة بتليف الرئة أيضًا، فهناك أنواع معينة من الأدوية قد تزيد من احتمالية الإصابة بتليف الرئة، وعند تناول هذه الأدوية بشكلٍ منتظم وباستمرار، فإنّه يجب إجراء الفحوصات اللازمة للتأكد من عدم الإصابة بتليف الرئة، كما أنّه يجب اتباع طرق علاج تليف الرئة المناسبة في حال الإصابة والحصول على العناية الطبية اللازمة، ويمكن تصنيف الأدوية التي قد تزيد من احتمالية الإصابة بتليف الرئة على النحو الآتي:

عوامل خطر الاصابة بتليف الرئة

هنالك العديد من العوامل التي قد تزيد من احتمالية الإصابة بتليف الرئة، فمثلًا يعتبر الأشخاص الذين يمارسون أعمال معينة عرضة أكثر من غيرهم للإصابة بتليف الرئة، كعمال البناء، العمال الذين يتعاملون مع الحديد خلال العمل، بالإضافة إلى الأشخاص الذين يعملون في مجال تصفيف الشعر؛ وذلك نظرًا لتعرضهم لبعض المواد المعينة، وهنالك عدة عوامل أخرى قد تزيد من احتمالية الإصابة بالتليف الرئوي، ومنها:[٤]

  • يعتبر الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 50 إلى 70 عام أكثر عرضة من غيرهم، فمعظم الأشخاص الذين تم تشخيصهم بالإصابة بالتليّف الرئوي تتجاوز أعمارهم 60 عام.
  • الخضوع للعلاج الخاص بمرض السرطان قد يزيد من احتمالية الإصابة بتليّف الرئة أيضًا.
  • قد تلعب العوامل الوراثيّة دورًا في احتمالية الإصابة بتليّف الرئة.
  • يعتبر الذكور أكثر عرضة من الإناث للإصابة بتليف الرئة.
  • قد يزيد التدخين أو التدخين في وقتٍ سابق من احتمالية الإصابة بتليف الرئة.

تشخيص تليف الرئة

في الواقع، يعتبر تليف الرئة واحدة من مئات المشكلات الصحية التي قد تصيب الرئتين، مما يزيد من صعوبة القيام بالتشخيص الصحيح من قِبل الطبيب، فقد تتشابة الأعراض التي يسببها تليّف الرئة مع بعض الأعراض لمشكلات صحية أخرى قد تصيب الرئتين، كالربو، التهاب القصبات الهوائية، بالإضافة إلى الالتهاب الرئوي، ولكن من جانبٍ آخر، فإنّه مؤخرًا ومع تطوّر الطب يتم تشخيص حالتين من كل ثلاثة حالات بشكلٍ سليم دون أخذ خزعة من الرئة، وذلك بناءًا على المعلومات السريرية للشخص المصاب، بالإضافة إلى النتائج التي يظهرها نوع معين من التصوير الطبقي المحوري لصدر الشخص المصاب، وفي بعض الحالات قد يضطّر الطبيب إلى أخذ خزعة أو عيّنة من الأنسجة الموجودة في الرئة لتأكيد التشخيص، مع التنويه إلى أنّه هناك عدة طرق مختلفة يتم من خلالها أخذ خزعة من الرئتين، حيث يقوم الطبيب باختيار الطريقة المناسبة للشخص المصاب.[٣]

وهناك العديد من الفحوصات الأخرى التي قد يقوم الطبيب باتباعها خلال عملية تشخيص الإصابة بتليّف الرئة، وتساعد هذه الفحوصات التي يقوم الطبيب بإجراءها على تأكيد الإصابة بتليف الرئة أو قد تساعد في استبعاد احتمال الإصابة بأحد المشكلات الصحيّة المختلفة التي قد تصيب الرئتين، ومن هذه الفحوصات:[٣]

  • فحص تأكسد الدم: وهو عبارة عن فحص يجريه الطبيب لمعرفة مستويات الأكسجين في الدم.
  • فحوصات الدم: يتم إجراء فحوصات الدم للكشف عن الإصابة بأحد المشكلات الصحية الأخرى، كأمراض المناعة الذاتية، العدوى، بالإضافة إلى الأنيميا.
  • فحص الغازات في الشرايين: يتم إجراء هذا الفحص لقياس مستويات الأكسجين في الدم بشكل أكثر دقة.
  • فحص عينة من البلغم: يتم إجراء هذا الفحص للكشف عن وجود عدوى ما.
  • فحص وظيفة الرئتين: إذ يساعد هذا الفحص على قياس مدى اتساع الرئتين للهواء.
  • تخطيط القلب وغيرها من فحوصات القلب: حيث يتم تحديد ما إذا كان سبب الأعراض التي يعاني منها الشخص المصاب هو أحد مشاكل القلب من خلال هذه الفحوصات.


طرق علاج تليف الرئة

هناك العديد من طرق علاج تليف الرئة التي قد يقوم الطبيب باتباعها، ولكن مما يجب ذكره، أنّ طرق علاج تليف الرئة لا تساعد في إصلاح التلف أو الضرر في أنسجة الرئة، وإنما يقتصر دور طرق علاج تليف الرئة المختلفة على تخفيف الأعراض التي يعاني منها الشخص المصاب، كما أنّ طرق علاج تليف الرئة قد تبطئ من سرعة تفاقم المرض، ويمكن تصنيف طرق علاج تليف الرئة على النحو الآتي:[٥]

  • الأدوية: تعتبر بعض أنواع الأدوية من أحد طرق علاج تليف الرئة، حيث تعمل هذه الأنواع من الأدوية على تقليل سرعة تفاقم المرض وتلف الأنسجة في الرئة، وما زال الخبراء يحاولون تحديد طريقة عمل هذه الأدوية بالتحديد في علاج تليف الرئة إلى حد الآن.
  • العلاج بالأكسجين: العلاج بالأكسجين هو أحد طرق علاج تليف الرئة، حيث يتم استخدام أجهزة خاصة تعمل على تزويد الدم بالأكسجين، مما يساعد في التخلّص من صعوبة التنفّس التي يعاني منها الشخص المصاب.
  • إعادة التأهيل الرئوي: إعادة التأهيل الرئوي من أحد طرق علاج تليّف الرئة التي يتم فيها التحكّم بالأعراض التي يعاني منها الشخص المصاب، ويركّز هذا النوع من طرق علاج تليّف الرئة عادةً على بعض الأمور، النظام الغذائي الصحي، الاسترخاء والتخلّص من الضغط، بالإضافة إلى الحفاظ على الطاقة وغيرها من الأمور.
  • زراعة الرئة: تعتبر زراعة الرئة من طرق علاج تليّف الرئة التي قد يلجأ اليها الطبيب عند تفاقم المرض بشكلٍ سريع، كما أنّ عملية زراعة الرئة تعتبر من العمليات الصعبة، والتي يعتمد نجاحها على عدة عوامل.

علاجات منزلية لتليف الرئة

بالإضافة إلى طرق علاج تليّف الرئة المختلفة التي قد يقرر الطبيب اتباعها، فإنّه هنالك بعض الممارسات أو التغييرات في نظام الحياة اليومي التي قد تساعد الشخص المصاب بتليف الرئة على تحسين جودة الحياة وتسهيل التعايش مع هذا المرض، ومن هذه الممارسات أو التغييرات:[٦]

  • فقدان الوزن والحفاظ على وزن صحي مثالي؛ فالسمنة أو الزيادة في الوزن قد تزيد من صعوبة التنفس لدى الشخص المصاب، ويمكن التكلم مع الطبيب حول أفضل طريقة يمكن اتباعها لفقدان الوزن.
  • الإقلاع عن التدخين؛ فالتدخين من أكثر الأمور خطورةً على الرئتين ويجب الإقلاع عنه لتفادي المزيد من الضرر.
  • الحصول على المطاعيم بشكل سنوي؛ فالحصول على المطاعيم المختلفة يساعد على تجنّب الإصابة بأنواع العدوى التي قد تلحق المزيد من الضرر على الرئتين.
  • تفقد مستويات الأكسجين في الدم، حيث أنّ نسبة الأكسجين في الدم يفضّل أن تكون 90% أو أكثر، مع التنويه إلى أنّه هنالك أجهزة خاصة يمكن من خلالها قياس نسبة الأكسجين في الدم من المنزل دون الحاجة إلى الذهاب إلى المستشفى أو أماكن أخرى.
  • الخضوع لإعادة التأهيل الرئوي الذي يساعد الشخص المصاب بشكل كبير عن طريق التركيز على جوانب مهمة، كالنظام الغذائي، وبعض التمارين الرياضية الخاصة وغيرها من الأمور.

مضاعفات تليف الرئة

يعتبر مرض تليف الرئة من الأمراض التي تتفاقم بشكلٍ خطير، مما يؤكد على أهمية الخضوع لأحد طرق علاج تليّف الرئة التي قد تقلّل من سرعة تفاقم المرض، ونظرًا لتفاقم تليف الرئة بشكلٍ سريع، فإنّ هذا الأمر قد يؤدي إلى وجود ضعف أو فشل في النظام الرئوي، وبالتالي ظهور المضاعفات المختلفة على الشخص المصاب، كصعوبة التنفس، قلة النشاط، بالإضافة إلى علامات فشل القلب التي قد تظهر على الشخص المصاب، كما أنّ الفشل الرئوي يؤدي إلى ازدياد ضغط الدم في الرئتين، وبالتالي، فإنّ ازدياد ضغط الدم في الرئتين يتطلّب القيام بنشاط أكبر من قِبل القلب للقيام بضخ الدم بالشكل الكافي إلى الرئتين، وهذ بدوره قد يؤدي إلى ظهور عدة مضاعفات على الشخص المصاب، كالتعب والضعف، انتفاخ القدمين، بالإضافة إلى تراكم السوائل في مناطق الجسم المختلفة، وقد تزيد قلة الحركة وضخ الدم بشكل ضعيف من احتمالية تخثر الدم، كما أنّ مرضى تليف الرئة غالبًا ما يصابون بالاكتئاب.[٧]

الوقاية من تليف الرئة

بالنسبة لمعظم حالات الإصابة بتليّف الرئة غير معروفة السبب، فإنّه لا يمكن الوقاية منها، ولكن من جانبٍ آخر، هناك العديد من سبل الوقاية التي يمكن اتباعها لتجنّب الإصابة بتليّف الرئة الذي يكون في أغلب الأحيان مرتبطًا بالتعرّض لبعض العوامل الموجودة في البيئة المحيطة أو العوامل الأخرى التي يمكن السيطرة عليها، ومن سبل الوقاية التي قد تساعد على تقليل احتمالية الإصابة بتليف الرئة:[٣]

  • الإقلاع عن التدخين.
  • الابتعاد عن الأشخاص المدخنين وتجنّب التعرّض للتدخين بكافة أنواعه.
  • ارتداء قناع أو أحد الأجهزة التي تقلّل من تلوّث الهواء الذي يتم تنفسه في حال احتواء مكان العمل أو البيئة المحيطة على أنواع معيّنة من المواد الكيميائية التي قد تلحق الضرر بالرئة. مع التأكيد على ضرورة مراجعة الطبيب عند وجود مشاكل في عملية التنفس، وذلك للحصول على العناية الطبية اللازمة، والقيام بالتشخيص المبكر في حال الإصابة بتليف الرئة، بالإضافة إلى الخضوع لأحد طرق علاج تليف الرئة المناسبة، فهذا من شأنه أن يحسّن الحالة المستقلبية التي سيكون عليها المرض، فطرق علاج تليّف الرئة المختلفة قد تساعد بالتقليل من سرعة تفاقم المرض.

التعايش مع تليف الرئة

يعتبر مرض تليف الرئة من الأمراض التي ربما يكون لها أثر كبير في حياة الشخص المصاب أو حتى الأشخاص المحيطين به، ولذلك فإنه من الضروري إيجاد طريقة ما للتعايش مع هذا المرض، وقد يساعد اتباع طرق علاج تليّف الرئة المتاحة في وقتٍ مبكر على البقاء بأحسن حالة صحية ممكنة، مع التنويه إلى ضرورة مراجعة الطبيب بشكل دوري ومنتظم للتأكد من أنّ طرق علاج تليف الرئة المتبّعة فعّالة، وقد تساعد بعض الأمور الأخرى في تسهيل عملية التعايش مع هذا المرض، كالاسترخاء وعدم التوتر، اتباع نظام غذائي مناسب، بالإضافة إلى الابتعاد عن الأمور التي قد تزيد من تفاقم الحالة المرضية مثل التدخين وغيره، وعلى الرغم من أنّ مرض تليّف الرئة من الأمراض التي يصعب التعايش معها إلا أنّ الحصول على الدعم النفسي والمعنوي من قِبل الأصدقاء أو أفراد العائلة من الأمور التي قد تساعد الشخص المصاب، كما أنّه من المفيد التواصل مع أشخاص آخرين يعانون من نفس المشكلة.[٥]

فيديو عن طرق علاج تليف الرئة

يتحدث الدكتور إبراهيم العقيل أخصائي الأمراض الصدرية والباطنية وأمراض النوم في هذا الفيديو عن مرض تليف الرئة، حيث يتكلم الدكتور عن الأسباب المؤدية للإصابة بهذا المرض، بالإضافة إلى طرق علاج تليف الرئة المتاحة، وغيرها من الأمور حول تليف الرئة.

المراجع[+]

  1. "Pulmonary fibrosis", www.mayoclinic.org, Retrieved 05-11-2019. Edited.
  2. "Idiopathic Pulmonary Fibrosis", my.clevelandclinic.org, Retrieved 05-11-2019.
  3. ^ أ ب ت ث "Pulmonary Fibrosis", www.healthline.com, Retrieved 05-11-2019. Edited.
  4. "Pulmonary Fibrosis", www.healthgrades.com, Retrieved 05-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Idiopathic Pulmonary Fibrosis (IPF)", www.webmd.com, Retrieved 05-11-2019. Edited.
  6. "Treatment Options for Idiopathic Pulmonary Fibrosis (IPF)", www.healthline.com, Retrieved 05-11-2019. Edited.
  7. "Pulmonary Fibrosis", www.medicinenet.com, Retrieved 05-11-2019. Edited.