أسباب الصداع بعد الأكل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٣٥ ، ٢٢ أبريل ٢٠٢٠
أسباب الصداع بعد الأكل

الصداع

يمثل الصداع حالةً شائعةً للغاية؛ فمن المؤكد أن العديد من الأشخاص اختبروا هذه الحالة أثناء حياتهم، ويصيب الصداع الأشخاص بغض النظر عن عمرهم وعرقهم وجنسهم، ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، يعاني ما يقارب نصف الأشخاص البالغين عالميًا من الصداع في كل عام، ويحدد الأطباء أسباب مختلفة تؤدي للإصابة بالصداع؛ فقد يحدث بسبب التوتر، أو الإرهاق أو الاضطراب العاطفي، كما يمكنه أن يكون علامةً أو عرضًا مصاحبًا لاضطراب طبي، كما هو الأمر في حال الإصابة بالصداع النصفي، أو ارتفاع ضغط الدم، أو حتى بعض الأمراض النفسية، بما في ذلك القلق أو الاكتئاب، ويمكن للصداع أن يسبب ظهور بعض المضاعفات أو أن يتفاقم ويؤدي إلى مشاكل أخرى؛ فعلى سبيل المثال، يعاني الأشخاص المصابون بالصداع النصفي المزمن صعوبةً بالغةً في التركيز أثناء العمل أو المدرسة بشكل منتظم، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن أسباب الصداع بعد الأكل.[١]

أسباب الصداع بعد الأكل

يلاحظ بعض الأشخاص إصابتهم بالصداع بشكل مرتبط بتناولهم الطعام، ويعرف هذا النوع من الصداع باسم الصداع بعد الأكل، ويحتاج المصاب إلى استشارة الطبيب إن كان يعاني منه باستمرار، ومن المهم أن يدرك المريض أن هناك أنواعًا مختلفة من الصداع يمكن تحفيزها عند تناول أطعمة معينة، وكأي نوع آخر من الصداع، فإن هذ الصداع غالبًا ما يتدرج الألم فيه على مستويات مختلفة، كما إن له العديد من الأسباب المحتملة، ويذكر من أهم أسباب الصداع بعد الأكل الآتي:[٢]

  • انخفاض سكر الدم بعد الأكل: وقد يطلق البعض على هذه الحالة اسم نقص سكر الدم التفاعلي، ويصاحبها صداع في غضون 4 ساعات من تناول الطعام، ويعود سبب هذا الصداع إلى انخفاض مستويات السكر في الدم، وذلك إما بسبب الإصابة بمرض السكري أو حدوث اضطراب في مستويات الهرمونات.
  • حساسية الطعام: قد يعتقد البعض أن أعراض حساسية الطعام تماثل تلك التي تظهر عند الإصابة بحساسية الربيع، ولكن في الواقع، إذا أصيب الشخص بالصداع بعد تناول طعام معين، فهناك احتمال كبير أنه مصاب بالحساسية تجاه هذا الطعام دون إدراكه.
  • اضطرابات المفصل الصدغي الفكي: غالبًا ما تتميز هذه الاضطرابات بشكل عام بظهور صوت فرقعة أو نقر، أو قد يشعر المصاب بالضيق على جانبي فكه، وخاصةً أثناء فتح الفم وإغلاقه؛ ولأن المفصل المصاب مرتبط بمنطقة الرأس بشكل مباشر،فيحتمل أن يسبب تناول الطعام أو المضغ الألم، مما يسبب الصداع.

علاجات منزلية للتخفيف من الصداع

بعد التعرف على أسباب الصداع بعد الأكل المختلف، قد يفضل العديد من الأشخاص البحث عن علاجات منزليه لتخفيف أعراضه والتخلص منه، على الرغم من توفر العديد من أشكال الأدوية المختلفة، والتي تساعد بشكل فعال على علاج أعراض الصداع وتخفيف حدتها، ومع ذلك، يعتقد الخبراء أنه يمكن علاج الصداع منزليًا بشكل فعال، [٣] ويذكر من أهم هذه العلاجات الآتي:[٤]

  • شرب كميات كافية من الماء؛ وذلك للحماية من الإصابة بالجفاف، الذي يعد أحد أسباب الصداع.
  • يمكن تناول مكملات المغنيسيوم للتخلص من أعراض الصداع، حيث أظهرت الدراسات فعاليته.
  • الحصول على قسط كاف من النوم المريح، وعلى الجانب الآخر من المهم تجنب النوم لوقت طويل، لكون ذلك من أهم محفزات الصداع.
  • ينصح الأشخاص المصابين بالصداع النصفي بتجنب استهلاك الأطعمة التي تحتوي على كميات عالية من الهيستامين.
  • يمكن استخدام الزيوت العطرية كعلاج فعال لتخفيف أعراض الصداع.

المراجع[+]

  1. "What is causing this headache?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-04-22. Edited.
  2. "Why Do You Get Headaches After Eating?", www.healthline.com, Retrieved 2020-04-22. Edited.
  3. "10 Ways to Get Rid of a Headache", www.webmd.com, Retrieved 2020-04-22. Edited.
  4. "18 Remedies to Get Rid of Headaches Naturally", www.healthline.com, Retrieved 2020-04-22. Edited.