شعراء الغزل العذري

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
شعراء الغزل العذري

الشعر العربي في الحب

تعدّدت أغراض الشعر العربي وموضوعاته، من مدح وهجاء ورثاء وغزل وفخر وغيرها من الموضوعات، وقد كان للحب نصيبًا وافرًا من الشعر ابتداءً من العصر الجاهلي فقد بدأت أغلب المعلقات بالأطلال وهو ذكر منازل المحبوبة والبكاء على فراقها واشتهر عصر صدر الإسلام بشعر المدح فقد مدح الشعراء الرسول- صلى الله عليه وسلم- ومنهم حسان بن ثابت، ثمّ ضعف اهتمام العرب بالشعر بسبب انشغالهم بالفتوحات الإسلامية، وفي العصر الأموي كان العرب قد اطمأنّوا في الأمصار واشتُهر عندهم الغزل العذري ومن أشهر شعراء الغزل العذري مجنون ليلى وكثيِّر عزّة.

أنواع الغزل

يعدّ الغزل غرضًا شعريًا تقليدي وُجد في القصائد والدواوين على مرِّ العصور، وقد تعدّدت أنواع الغزل في الشعر العربي وكان لكلّ نوع منها شعراء معينين، ويرى النقاد أنّ سبب ابتداء أغلب القصائد بالغزل أنّه يصل إلى السمع ثم إلى القلب فينتقل الشاعر إلى موضوع القصيدة الرئيس وقد جذب انتباه السامع له، وأشهر أنواع الغزل:

  • الغزل العذري: وقد أُطلق عليه أيضًا اسم الغزل العفيف، وقد نشأ بسبب تأثر الشعراء بتعاليم الإسلام، وقد كان يخشى الشاعر منهم أن تُذكر محبوبته بسوء، وله شعراء كُثر أغلبهم من قبيلة عُذرة والتي سُمّي غزلًا عذريًا نسبة لها، وقد كان معظم شعراء الغزل العذري من العصر الأموي، وأغلبهم من شعراء البادية فقد كانوا بعيدين عن ترف أهل الحضر فكان حبهم أصدق ومشاعرهم أكبر بحكم كثرة ترحالهم لطلب الماء والزرع. [١]
  • الغزل الصريح: وكما يطلق عليه بعض النقاد الغزل الفاحش، وأوّل من ذكره في شعره كان امرؤ القيس في الجاهلية وقد كان متأثرًا بالمهلهل، وقد سمي غزلًا حضريًا لأنه عُرف في المدن بعكس الغزل العذري الذي اشتهرت فيه البادية و في صدر الإسلام فقد اشتهر فيه عمر بن أبي ربيعة، فقد أكثر من ذكر صفات المرأة، وقد عُرف له أكثر من محبوبة. [٢]

خصائص الغزل العذري

بعد مجيء الإسلام تأثَّر الشعراء بتعاليمه وأحكامه فانعكس ذلك على شعرهم، وقد تخلّى الشعراء عن نمط القصيدة الجاهلية التي كان لها نمطٌ محدّدٌ، فقام شعراء الغزل العذري بالتجديد في شكل القصيدة واقتصارها على موضوع الغزل والحب ومن هذه الخصائص: [٣]

  • كثرة صيغة القول في القصيدة، فتحوّلت القيدة إلى قصة يحكيها الشاعر عنه وعن محبوبته.
  • رقّة اللغة والتراكيب في القصيدة باعتبار موضوعها الغزل والحب.
  • ألفاظ القصيدة بعيدة كل البعد عن الغرابة والوحشية بعكس القصائد الجاهلية.
  • يذكر شعراء الغزل العذري مشاعر الفرح باللقاء ومشاعر لوعة الفراق.
  • ثبات الشاعر على محبوبة واحدة حتّى أصبح الشاعر يعرف باسم حبيبته مثل قيس ليلى وجميل بثينة وكثيّر عزّة.

شعراء الغزل العذري

سُمّي الغزل العذري بهذا الاسم لاشتهار قبيلة عُذْرة به، وقد كتب كثير من الشعراء سواء من قبيلة عذرة أو غيرها من القبائل في هذا الغرض وكتبوا قصائد ما زالت حتّى يومنا هذا مثالًا للحب الصادق، ومن شدّة تعلّق شعراء الغزل العذري بمحبوباتهم فقد أصبح اسمهم مقترنًا باسمها، ومنهم:

  • قيس بن الملوّح: اسمه قيس بن الملوح ولكنّه عُرف بمجنون ليلى، من أهل نجد، تعلق بابنة عمه ليلى العامرية تعلقًا شديدًا، فقد نشأ معها وأحبها وكان متيمًا بها، ولكن أهلها رفضوا أن يزوجوه إياها فجن بسبب ذلك، وهامَ على وجهه في الصحراء وأصبح يلقي الشعر تغزّلًا بها. [٤]
  • جميل بن معمر: هو جميل بن عبد الله بن معمر العذري، لقِّب بجميل بثينة لشدة حبّه وتعلقه بها، وكانت بثينة بنت عمّه وكانا يقيمان بوادي القرى قرب المدينة المنورة، وتروى قصة طريفة عن سبب حبه لها، فقد كان يومًا يسقي إبله من حوض ماء فمرّت بثينة ومعها جارية فضربت إبله فسبها جميل فسبته فأعجب بها وأحبها وكان وقتها فتى صغيرًا وهي فتاة حديثة السن، ولكنّه لاقى ما لاقاه غيره من الشعراء العذريين فلم يتكلّل حبه بالزواج منه. [٥]
  • كثيِّر بن عبد الرحمن بن الأسود: شاعر عذري من قبيلة خزاعى، لقّب بكثيّر عزة لشدّة حبه وتعلقه بها، من أهل المدينة توفي والده وهو صغير فكفله عمّه وكلّفه برعي الإبل واشتهر بحبه لعزّة بنت جميل من بني حاجب بن غفّار وهي كنانية النسب، كان يكنّي عنها في شعره بأم عمرو، تزوّجت وسافرت إلى مصر فلحقها وأقام عند صديقه في مصر ولكنه توفي بالحجاز وكان وقتها من أشعر الناس. [٦]

أبيات شعر عذري

كتب شعراء الغزل العذري قصائد كانت من أرقّ ما كُتِب في الغزل والحب العفيف، فلم يعلم شعراء الغزل العذري الفحش والرذيله، فقد كان حبهم عفيفًا صادقًا ينبع من قلب المحب العاشق لمحبوبته التي لم يعرف غيرها، وهذه بعض أبيات الغزل العذري لجميل بثينة يقول فيها: [٧]

حلفت لكي تعلمن أني صادق          وللصدق خير في الأمور وأنجح لتكليم يـوم من بثينـة واحد             ورؤيتهـا عندي ألـذ وأملـح من الدهر لو أخلو بكنّ وإنما            أعالج قلبـا طامحا حين يطمح

وبثنـة قد قالت و كل حديثها          إلينا ولو قالت بسـوء مملـح رجال ونسـوان يودون أنني           وإياكَ نخزى يابْن عمي ونفضح وحولي نساء إن ذُكِرْتُ بريبة         شمتـن وما منهن إلا سيفـرح أتقرح أكباد المحبيـن كالذي          أرى كبدي من حـب بثنة يقرح فوالله ثـم الله إني لصـادق            لذكرك في قلبـي ألـذ وأملـح

هل الحائم العطشان مسقًى بشربة         من المزن تروي ما به فتريح فقالت: فنخشى إن سقيناك شربة         تخبِّر أعـدائـي بهـا فتبـوح إذن فأباحتني المنـايـا و قادني         إلى أجلي عضب السلاح سفوح

أظل نهـاري لا أراهـا وتلتقي              مع الليل روحي في المنام وروحها

فهل لي في كتمان حبي راحة؟        وهل تنفعني بوحـة لو أبـوحهـا

المراجع[+]

  1. ظاهرة الغزل العذري في الشعر العربي, ، "www.m.ahewar.org"، اطّلع عليه بتاريخ 28-2-2019، بتصرّف.
  2. الغزل الأموي, ، "www.marefa.org"، اطّلع عليه بتاريخ 28-2-2019، بتصرّف.
  3. سمات الغزل في العصر الأموي, ، "www.uobabylon.edu.iq"، اطّلع عليه بتاريخ 28-2-2019، بتصرّف.
  4. قيس بن الملوح, ، "www.aldiwan.net"، اطّلع لعيه بتاريخ 28-2-2019، بتصرّف.
  5. الشاعر الأموي جميل بثينة, ، "www.alukah.net"، اطّلع عليه بتاريخ 28-2-2019، بتصرّف.
  6. كثيّر عزّة, ، "www.adab.com"، اطّلع عليه بتاريخ 28-2-2019، بتصرّف.
  7. مختارات من شعر جيل بثينة, ، "al-hakawati.la.utexas.edu"، اطّلع عليه بتاريخ 28-2-2019، بتصرّف.