تعريف اتخاذ القرار

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٣ ، ١٠ نوفمبر ٢٠١٩
تعريف اتخاذ القرار

نظرية القرار

وهي نهج مُتعدد التخصصات للتوصل إلى القرارات الأكثر فائدة، حيث تجمع نظرية القرار بين علم النفس والإحصاء والفلسفة والرياضيات لتحليل عملية صنع القرار، وتجمع نظرية القرار بين علم النفس والإحصاء والفلسفة والرياضيات لتحليل عملية اتخاذ القرار وتعريف اتخاذ القرار، بحيث ترتبط نظرية القرار ارتباطًا وثيقًا بنظرية اللعبة ويتم دراستها في سياق فهم الأنشطة والقرارات التي تقوم عليها الأنشطة، مثل: المزادات والتطور والتسويق، وهناك ثلاثة فئات رئيسة لها: القرارات في ظل اليقين والتي تدل على وفرة المعلومات التي تؤدي إلى قرار واضح، أما القرارات في ظل عدم اليقين فإنها تؤكد على تحليل المتغيرات المعروفة وغير المعروفة لاتخاذ أفضل قرار، والقرارات تحت النزاع فهي نهج تفاعلي ينطوي على توقع العواقب المحتملة.[١]

تعريف اتخاذ القرار

في علم النفس يُعد اتخاذ القرار وأيضًا كتابة القرار وصُنع القرار بمثابة العملية المعرفية التي تؤدي إلى اختيار المعتقد أو مسار العمل بين العديد من الاحتمالات البديلة، فهو عبارة عن عملية تحديد واختيار البدائل بناءً على قيم وتفضيلات ومعتقدات صانع القرار، بحيث تُنتج كل عملية صنع قرار خيارًا نهائيًا، والذي قد يؤدي أو لا يحث على اتخاذ إجراء، ويُمكن اعتبار اتخاذ القرار نشاطًا لحل المشكلات والذي قد يُعد مثالياً أو مرضيًا على الأقل، فهو عملية يمكن أن تكون أكثر أو أقل عقلانية أو غير عقلانية ويمكن أن تستند إلى معرفة ومعتقدات صريحة أو ضمنية، وغالبًا ما تستخدم المعرفة الضمنية لسد الثغرات في عمليات تعريف اتخاذ القرار.[٢]

فهي عملية اتخاذ الخيارات والتي تلعب دورًا في صنع القرار اليومي، بحيث إن اتخاذ القرارات يتم على أساس كل حالة على حدة، وليس بناءً على اتخاذ القرارات القائمة على القواعد، على الرغم من أن عمليات التشغيل على مدى فترة طويلة يمكن أن يجعل عمله يبدو مماثلاً،[٣] ويظهر تعريف اتخاذ القرار جليًا من خلال عدة وجهات نظر، فمن وجهة النظر النفسية فإن دراسة القرارات الفردية في سياق مجموعة من الاحتياجات والتفضيلات والقيم التي يمتلكها الفرد أو يسعى إليها، ومن وجهة النظر الإدراكية يُعد عملية مستمرة متكاملة في التفاعل مع البيئة، أما من وجهة النظر المعيارية فهي تحليل القرارات الفردية المتعلقة بمنطق اتخاذ القرار والاختيار الثابت الذي يؤدي إليه، فجزء كبير من عملية اتخاذ القرار ينطوي على تحليل مجموعة محدودة من البدائل الموصوفة من حيث معايير التقييم.[٢]

ويُمكن أن تلعب بيئة صانع القرار دورًا في تعريف اتخاذ القرار، حيث إن التعقيد البيئي هو عامل يؤثر على الوظيفة الإدراكية، فالبيئة المُعقدة هي بيئة يوجد بها عدد كبير من الحالات المحتملة المُختلفة التي تأتي وتذهب بمرور الوقت، حيث أظهرت الدراسات التي أجريت في جامعة كولورادو أن البيئات الأكثر تعقيدًا ترتبط بوظيفة إدراكية أعلى، مما يعني أن القرار يمكن أن يتأثر بالموقع، وقد قامت إحدى التجارب بقياس التعقيد في الغرفة بعدد الأشياء الصغيرة والأجهزة الموجودة؛ فكانت غرفة بسيطة أقل من تلك الأشياء، ولكن تأثرت الوظيفة الإدراكية بشكل كبير بالمقياس الأعلى للتعقيد البيئي مما يجعل من الأسهل التفكير في الموقف واتخاذ قرار أفضل.[٢]

نماذج اتخاذ القرار

جميع الناس بحاجة إلى معرفة تعريف اتخاذ القرار من أجل اتخاذ القرار الأفضل، ونظرًا لضيق الوقت في صياغة السياسات ومعالجة المشكلات العامة، يجب أن يتمتع المسؤولون العامون بدرجة معينة من السلطة التقديرية في تخطيط السياسات العامة ومراجعتها وتنفيذها، وعلى مر السنين، حاول العديد من الباحثين استنباط نماذج اتخاذ القرار لمراعاة عملية صنع السياسات، ومن نماذج صنع القرار ما يأتي:[٤]

النموذج العقلاني

منذ تطوير الإدارة العامة افترض العلماء أن الناس يتخذون قرارات عقلانية، والتي تعني أسلوب السلوك المناسب لتحقيق أهداف معينة، ضمن الحدود التي تفرضها شروط وقيود معينة، حيث يوجد هناك نوعين من العقلانية الاقتصادية: العقلانية الرسمية والعقلانية الموضوعية، وتُشير العقلانية الرسمية للعمل الاقتصادي إلى مدى الحساب الكمي أو المحاسبة وهو أمر ممكن تقنيًا ويطبق فعليًا، في حين تُشير العقلانية الجوهرية إلى الدرجة التي يخدم بها العمل الاقتصادي القيم النهائية بغض النظر عما قد تكون عليه.[٤]

نموذج الحقائق

إن الحقائق هي المعلومات والمعرفة التي يمتلكها المسؤولون العامون في صياغة السياسات وكذلك عند اتخاذ القرارات، فالحقائق مهمة في تقرير الوسائل المناسبة التي يجب اتخاذها لتحقيق غايات أعلى، وقد لا تكون معروفة بسهولة من قبل المسؤولين ولكن يُمكن الوصول إليها من خلال البحث وتحليل البيانات، ويتم تعريف العقلانية من حيث الملاءمة لتحقيق أهداف محددة.[٤]

نموذج القيم

إن القيم هي تصورات داخلية حول استصواب وأولوية تصرفات الفرد وخياراته، فإلى جانب تحديد الأهداف للخطط، يضع صانعو القرارات الأولويات ويفسرون الحقائق ويتصرفون في مواقف موضوعية وفقًا لقيمهم عند تعريف اتخاذ القرار، وإلى جانب موازنة القيم المتضاربة داخل الفرد، يتعين على الحكومة أن تزن وتُوازن القيم المتضمنة في الإدارات المختلفة.[٤]

نموذج الوسائل

إن الوسائل هي الأدوات اللازمة لتحقيق نهاية أعلى عند تعريف اتخاذ القرار، وعلى الرغم من أنها تستخدم لتحقيق نهاية أعلى، إلا أنها ليست محايدة في القيمة، فعندما يضع صانعو السياسات الخطط الاستراتيجية، يختارون وسائلهم وفقًا لقيمهم ونتائجها الداخلية.[٤]

نموذج الغايات

الغايات هي الأهداف المتوسطة للأهداف النهائية في التسلسل الهرمي لها، ويمكن أن يكون الإجراء متوسطًا بالنسبة للمستويات الأعلى في التسلسل الهرمي، ولكنه يمثل نهاية بالنسبة للمستويات الأدنى، ففي هذا التسلسل الهرمي يكون الإجراء أكثر استنادًا إلى القيمة عند تحريكه للأعلى في التسلسل الهرمي ولكنه يعتمد على الحقيقة أكثر عند التحرك لأسفل.[٤]

أنواع اتخاذ القرار

إن تعريف اتخاذ القرار يُقصد به أنه العملية والمنطق الذي من خلاله يتوصل الأفراد إلى قرار، وبوجود نماذج مختلفة من تعريف اتخاذ القرار فإنها تؤدي إلى تحليلات وتوقعات مختلفة بشكل كبير، حيث تتراوح نظريات اتخاذ القرار من اتخاذ القرار العقلاني الموضوعي، الذي يفترض أن الأفراد سوف يتخذون نفس القرارات مع إعطاء نفس المعلومات والأفضليات، إلى منطق الملاءمة الذاتي الذي يفترض أن السياقات المؤسسية والتنظيمية المحددة لها أهمية في القرارات التي يتخذها الأفراد، ومن أهم أنواع اتخاذ القرار ما يأتي:[٥]

القرار العقلاني

إن الفهم الأكثر شيوعًا لاتخاذ القرارات هو أنه عقلاني أي مهتم بالذات وهادف وفعال، وأثناء اتخاذ القرار العقلاني سيقوم الأفراد بمسح البدائل وتقييم العواقب المترتبة على كل بديل، ويقومون أخيرًا بما يعتقدون أنه له أفضل النتائج على أنفسهم، حيث إن مفاتيح القرار هي جودة المعلومات حول البدائل والتفضيلات الفردية، والاقتصاد الحديث مبني على هذا الفهم لتعريف اتخاذ القرار.[٥]

القرار التنظيمي

إن المُنظمات تمثل مصالح الأفراد حيث إن لها أهداف يتم تحديدها من قِبل ائتلاف مهيمن، والذي ليس له في حد ذاته أهداف دائمة وتكون عضويته عرضة للتغيير، حيث يتخذ أعضاء الائتلاف المهيمن قرارات من خلال المساومة والتفاوض ودفع مدفوعات جانبية، إن تعريف اتخاذ القرار التنظيمي هو نتاج اللعبة وليس عملية عقلانية وموجهة نحو تحقيق الأهداف.[٥]

القرار المنطقي

من أجل اتخاذ القرارات المنطقية يجب على الفرد جمع المعلومات وتحليل الخيارات المحتملة من خلال وضع مجموعات بديلة وكاملة من أهداف الغايات المتوسطة لجميع أعضاء المنظمة، فإذا لم يتمكن فرد واحد من القيام بذلك، فيجب على القيادة إكمال مهمة التخطيط هذه حتى تكون المنظمة عقلانية.[٥]

القرار الزمني

لقد رأى بعض العلماء الذين يدرسون المنظمات ويراقبون اتخاذ القرارات الحقيقية الكثير من الاضطراب والعشوائية، مما جعلهم يعتقدون أن هناك ترتيبًا منطقيًا بسيطًا لاتخاذ القرار، بدلًا من ذلك رأوا النظام الزمني ووجدوا المشكلات والحلول وصانعي القرار وفرص الاختيار مجتمعة كنتيجة للتوفر في وقت واحد، فالتوقيت هو المفتاح.[٥]

متطلبات اتخاذ القرار

يعتمد نجاح الشركة على القرارات اليومية التي يتخذها الموظفون على جميع المستويات، فإن تعريف اتخاذ القرار قد يضمن النجاح، ومن الأمور الأكثر أهمية لاتخاذ القرارات الجيدة هو بيئة عمل المنظمة، لذلك يجب توضيح رؤية طموحة، ومواءمة مقاييس النجاح، وهذا ما يتضمنه تعريف اتخاذ القرار ومعرفة متطلباته، حيث إن إدارة خط أنابيب المبيعات يتم من خلال تقييم فعالية فريق المبيعات والتنبؤ بالإيرادات المستقبلية على بيانات خط المبيعات، وفي حال إدارة الإنفاق التسويقي فإن جودة الجهود التسويقية تعتمد على جودة البيانات التي تتم إدارتها ودراستها.[٦]

تقنيات وأدوات اتخاذ القرار

في حين أن القرارات المالية يمكن تقييمها بشكل موضوعي، إلا أن تعريف اتخاذ القرار لا يتضمن وجود نموذج اقتصادي لاتخاذ القرارات الموجهة أخلاقيًا، وهذا يجعل الأمر أكثر صعوبة عندما يتعين على الموظفين التصرف كوكلاء لاتخاذ القرار، حيث من المُرجح أن يتصرفوا بناءً على حافزٍ ماليٍ شخصي سواء معنويًا أو ماليًا بدلًا من الأفضل للشركة ككل، لذلك تم إيجاد العشرات من الأدوات والتقنيات لتنظيم الأعمال خلال هذه المراحل، ومن التقنيات والأدوات الأكثر شيوعًا ما يأتي:[٧]

  • مصفوفة القرار: تُساعد مصفوفة القرار في تقييم جميع خيارات القرار.
  • T-Chart: يتم استخدام هذا المخطط عند موازنة إيجابيات وسلبيات الخيارات.
  • شجرة القرار: وهو رسم بياني أو نموذج يتضمن التفكير في كل خيار ونتائج كل منها.
  • Multivoting : ويُستخدم عندما يشارك العديد من الأشخاص في اتخاذ القرار.
  • تحليل باريتو: تُعد تقنية باريتو مفيدة عندما تكون هناك حاجة لاتخاذ العديد من القرارات.
  • تحليل التكلفة والعائد: يتم استخدام هذه التقنية عند تقييم التداعيات المالية لكل بديل ممكن لتحديد ما هو الأكثر منطقية من منظور اقتصادي.
  • التحليل الموحد: هذه طريقة يستخدمها قادة الأعمال لتحديد تفضيلات العملاء عند اتخاذ القرارات.
  • تحليل سوات: تعني نقاط القوة والضعف والفرص والمخاطر، وهذا هو بالضبط ما تُقيّمه أداة التخطيط هذه.
  • تحليل PEST: وهو اختصار للسياسة والاقتصاد، والاجتماع، والتكنولوجيا، وتتم عملية تحسين اتخاذ القرار والتوقيت من خلال تحليل العوامل الخارجية.

نصائح عند اتخاذ القرار

يتعين على كل رائد أعمال أن يكون صانع القرار عند تعريف اتخاذ القرار، حتى مع وجود زيادة في المعلومات والموظفين العاطفيين والعملاء الغاضبين والمنافسين الذين يحومون من كل اتجاه، فإن اتخاذ القرار دون التفكير أو الإفراط في التفكير في الأشياء إلى حد عدم اتخاذ القرار يُمكن أن يؤدي لحصول مشكلات، حيث يكمُن التحدي في إيجاد التوازن الصحيح واتخاذ قرارات جيدة وفي الوقت المناسب في كل مرة، وفيما يأتي نصائح عند اتخاذ القرار:[٨]

  • الاحتفاظ ببعض الوقت يوميًا للتفكير التأملي على الرغم من الجدول الزمني المزدحم المحموم.
  • التوقف عن التفكير قبل القفز إلى اتخاذ قرار.
  • التركيز بشكل كامل ولكن انتقائي على النتيجة
  • استخدام التفاعل من شخص لآخر للتأكُد من نتيجة التفكير.
  • تخصيص الوقت المتواصل عند تعريف اتخاذ القرار الحاسم.
  • التفكير في قرار محتمل لخطة التنفيذ.
  • إدارة ومراقبة التنفيذ الفعلي الناتج.

خطوات اتخاذ القرار

إن تعريف اتخاذ القرار يتم تضمينه في كل مستوى من مستويات العمل، ويتقدم بطريقة تشبه الهرم من القرارات الدنيوية التي يتخذها الموظفون ذوو المستوى المنخفض إلى القرارات التنفيذية البعيدة المدى التي قد تتطلب سنوات من المداولات، حيث يُمكن تقسيم عملية اتخاذ القرار هذه على بُعد، بحيث تكون القرارات العديدة قرارات مُبرمجة، يتم تنفيذها من قبل الموظف بموجب نوع من دليل القواعد أو إرشادات الشركة، في حين أن القرارات غير المبرمجة، يُمكن أن تكون أكثر تبعية، وفيما يأتي سيتم توضيح خطوات اتخاذ القرار:[٧]

  • تحديد الهدف: بالنسبة لأهداف العمل كلما زاد عدد أصحاب المصلحة، زاد احتمال اختلال الأهداف.
  • تقييم الخيارات: حي يجب على صانعي القرار تقييم الأدلة.
  • تقييم القرار: ويشمل ذلك التقييم قصير الأجل وطويل الأجل.

أسباب اتخاذ القرارات الخاطئة

إن تعريف اتخاذ القرار يُوضح أن المنظمات هي آلات صنع القرار، بحيث يعتمد أدائها على جودة تلك القرارات، وهو تأكيد تم التحقق من صحته من خلال العديد من الدراسات البحثية، وفي بعض الأحيان يكون من الصعب معرفة ما إذا كان القرار صحيحًا، ولكن هناك ثلاثة أخطاء محددة نراها كثيرًا في المنظمات الكبيرة، وفيما يأتي سيتم أسباب هذه الأخطاء[٩]:

  • المشكلة الخاطئة: تشير الأبحاث إلى أن التوصل إلى قرارات أفضل يتم عند توسيع مجموعة البدائل التي تم البحث فيها
  • الأشخاص الخطأ: في الثقافات الموجهة نحو العلاقة، عادة ما يكون هناك ميل نحو الإفراط في الشمول، بحيث يتم إضفاء طابع اجتماعي على القرارات مع العشرات من الأشخاص.
  • المكان الخطأ: في بعض الأحيان تؤدي القرارات المستقيمة نسبيًا إلى حدوث كميات هائلة من الدوامة، وهذا يظهر عادةً في المواعيد النهائية التي لم يتم الوفاء بها والكثير من الاجتماعات.

تحسين اتخاذ القرار

تعريف اتخاذ القرار يشمل اتخاذ القرارات بشكلٍ يومي، يكون بعضها ذو عواقب بسيطة بينما البعض الآخر يمكنه تغيير حياة مُتخذ القرار وحياة الآخرين، فعندما تظهر هذه الأسئلة المهمة من الممكن مواجهة صعوبة في الاختيار، لذلك يجب العمل على تحسين اتخاذ القرار، وفيما يأتي طُرق تحسين اتخاذ القرار:[١٠]

  • التوقف والفصل: إن العمل على إزالة التشتيت الخارجي هو وسيلة جيدة للبدء، في البداية يجب القيام بإيقاف تشغيل التكنولوجيا والبحث عن مكان هادئ للتركيز على اتخاذ القرار.
  • تحديد السؤال: تتمثل إحدى طرق تحديد السؤال في البدء من خلال تذكير المشكلة أو الموقف، وطرح سؤال أكثر عمومية.
  • الانعكاس: بمجرد الشعور بالاستقرار وتحديد السؤال، فقد حان الوقت للتفكير النهائي، حيث إن انعكاس اتخاذ القرار هو أيضًا فرصة لممارسة الصبر واكتشاف الإجابة.

المراجع[+]

  1. "Decision Theory", www.investopedia.com, Retrieved 02-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Decision-making", www.wikiwand.com, Retrieved 02-11-2019. Edited.
  3. "decision-making", www.dictionary.cambridge.org, Retrieved 02-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح "Decision-making models", www.wikiwand.com, Retrieved 02-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج "Decision making", www.britannica.com, Retrieved 02-11-2019. Edited.
  6. "Good Decision Making Requires Good Data", www.entrepreneur.com, Retrieved 02-11-2019. Edited.
  7. ^ أ ب "Techniques and Tools to Help You Make Business Decisions", www.businessnewsdaily.com, Retrieved 02-11-2019. Edited.
  8. "7 Keys to Making the Right Decision the First Time and Every Time", www.entrepreneur.com, Retrieved 02-11-2019. Edited.
  9. "3 Decision-Making Wrongs And How To Make Them Right", www.forbes.com, Retrieved 02-11-2019. Edited.
  10. "3 Mindful Steps To Better Decision-Making", www.forbes.com, Retrieved 02-11-2019. Edited.