معلومات عن حضارة مصر القديمة

معلومات عن حضارة مصر القديمة

نشأة الحضارة المصرية القديمة

ما هو العامل الرئيس لنشأة الحضارة في مصر القديمة؟

كانت بداية الحضارة المصرية القديمة منذ العصر الحجري الحديث بشكل كثيف ومدني، وقد كانت حضارات الفيوم ونقادة وحضارة البداري من أوائل الحضارات في مصر، ثمّ تطورت خلال الألف الرابع والثالث قبل الميلاد، حيث قامت السلالة صفر -كما تسمّى- بتأسيس الدولة المصرية القديمة الأولى، وقد كان موقع حضارة مصر القديمة -أيْ موقع مصر الجغرافي واحتضانه لنهر النيل- والدلتا العامل الرئيس في جذب الإنسان بأعداد كبيرة، بحيث كانت التجمعات السكانية السبب الرئيس في نشأة الحضارة في مصر قديمًا، وهذا يعكس حاجات هؤلاء السكان إلى سلطة تنظيمية تنظم أمور الحياة فيها، تحديدًا الزراعة.[١]


نشأت الحضارة في مصر تزامنًا مع الحضارات في بلاد ما بين الرافدين ومناطق شمال سوريا، وكانت الحاجة إلى تنظيم وإدارة أمور الحياة الزراعية تحديدًا العامل المشترك بين هذه الحضارات القديمة، ومن هنا بدأت الحضارة في مصر بشكل مدني موسّع في بداية الألف الثالث قبل الميلاد، وبدأت معها قصة الحضارة المصرية التي تسمى الحضارة الفرعونية، ومن هنا يعد نهر النيل والدلتا أحد أهم عوامل قيام الحضارة المصرية القديمة.[٢]


تاريخ حضارة مصر القديمة

كيف أثر الموقع الجغرافي على الحضارة في مصر القديمة؟

يمكن أن تُلخّص بعض النقاط الرئيسة في تاريخ مصر القديمة بِذكر أهمّ المفاصل التاريخية في حياة الدولة المصرية القديمة، فقد بدأ تاريخ الدولة المصرية منذ الألف الثالث قبل الميلاد، وقُسّم عمر الدولة هناك إلى ثلاث مراحل رئيسة، وهي: الدولة القديمة والدولة الوسطى والدولة الحديثة، وانتهت مع دخول اليونان إلى مصر خلال القرن الرابع قبل الميلاد، من أشهر مظاهر الحضارة المصرية القديمة هي مراحل الوحدة والانفصال، ففي أكثر من مرة قُسّمت مصر سياسيًا إلى الدولة العليا والدولة السفلى، ثمّ توحّدت لأكثر من مرة أيضًا، وأشهر عواصمها كانت طيبة وممفيس وتل العمارنة.[٣]


مَرّ على مصر الكثير من العائلات أو السلالات الحاكمة أشهرها الأسرة الثامنة عشر وأشهر ملوكها: أخناتون والأسرة العشرون والتي تسمّى أسرة الرعامسة، وهناك الهكسوس الذين شكلوا ثلاث أسر رئيسة، وقد دخلت مصر عبر تاريخها في حروب مختلفة أغلبها كان مع القبائل النوبية والليبية، ثمّ دخلوا في حروب طويلة مع الحثّيين ومن ثم مع المدن الكنعانية والآرامية في سوريا، واستطاعت الدولة المصرية السيطرة على جنوب بلاد الشام وجزء من وسطه خلال حكم العائلة الثامنة عشر منتصف الألفية الثانية قبل الميلاد.[٣]


رموز الحضارة المصرية القديمة

ما هو الرمز المصري الذي ارتبط بأسطورة الخق المصرية؟

  • عنخ - الصليب المقدس: يشتهر باسم مفتاح الحياة في مصر القديمة، وهو في الأصل رمز هيروغليفي، ويعني كلمة حياة في اللغة المصرية القديمة، ويُستخدم لأغراض دينية وفنية.[٤]
  • زهرة اللوتس - نخب: تعدّ زهرة اللوتس في مصر القديمة أول ما نبت من المياه الأزلية في أسطورة الخلق المصرية، واستخدمت كعنصر زخرفي أيضًا في المعابد.[٤]
  • الخنفساء المقدس - الجعران: لم يُعرف تمامًا المعنى المراد من استخدام هذا الرمز، إلّا أن استخدام هذا الرمز في الأختام والتعاويذ يشير إلى علاقة الخنفس بالوجود والحياة.[٥]


  • عقد إيزيس - تايت: يعكس هذا الرمز الحياة والرفاه كذلك، وقد بدأ استخدامه منذ فترة حكم الأسرة الثالثة، استمرّ استخدامه إلى غاية نهاية حكم الفراعنة.[٥]
  • صولجان واس: تختلف معاني هذا الرمز بحسب شكل رأس الصولجان، فإمّا أن يدل على مدينة طيبة، أو أنه يدلّ على السيادة والسلطة والحظ السعيد.[٥]


الاقتصاد في حضارة مصر القديمة

على ماذا اعتمدت مصر القديمة في اقتصادها؟

كانت الزراعة والتجارة الركيزتين الأساسيتين للاقتصاد المصريّ، وقد كان نظام المقايضة هو النظام المالي في مصر القديمة، وانقسمت التجارة إلى قسمين، أوّلها التجارة الداخلية البرية والنهريّة عبر نهر النيل، والتجارة الخارجية مع مناطق بلاد الشام وأفريقيا واليونان بشكل أساسي، وقد كان القطن والنحاس والذهب وغيرها من المنتجات كالمنسوجات والأعشاب الطبية والفخار السلع الأساسيّة في مصر.[٦]


سيطَر الملك المصري وطبقة الكهنة وكبار موظّفي الدولة على الاقتصاد في مصر، وسيطروا على الأراضي بشكل كامل، ونظموا قنوات الريّ وحصص المحاصيل وما إلى ذلك من أمور -وقد كان تنظيم الأسواق من مسؤليات الدولة- وحافظوا على التوزان في النظام الاجتماعي من خلال الاقتصاد والسيطرة عليه عبر نظام طبقي صارم استمرَّ في مصر من القدم.[٦]


اللغة في حضارة مصر القديمة

ما هي الكتابة المصرية القديمة؟

تعد اللغة المصريّة القديمة من أقدم اللغات في العالم، وتعودُ في أصولها إلى ما يسمّى "اللغات الإفروآسيوية أو السامية -الحامية"، وهي في الحقيقة منبثقة أساسًا من منطقة جنوب الخليج العربي ومن مناطق العراق والجزيرة العربية، ولكن يجب معرفة أن اللغة تختلف عن الكتابة، فاللغة المصرية المحكية قديمًا وصلتنا عبر اللغة القبطية التي لا يزال ملايين المصريين الأقباط يتحدثون بها إلى الآن.[٧]


أما الكتابة المصرية فهي الكتابة الهيروغليفية القديمة والتي مرت في مراحل مختلفة وبحسب اللغويين، فقد بدأت أولها خلال منتصف الألف الثالث قبل الميلاد، وقد كانت عبارة عن كتابة تصويرية بسيطة تعكس بعض الأسماء والرموز القصيرة، ثمّ تطورت هذه الكتابة وتأثّرت بالأبجدية السينائية الكنعانية، وتفرّع منها أيضًا الكتابة القبطية والمروية والديموطيقية الدينية المتأخرة خلال القرن الثامن قبل الميلاد تقريبًا. وقد كان حجر الرشيد السبيل الأول لفك رموز هذه الكتابة، وبالرغم من ذلك فلا تزال بعض رموز هذه الكتابة قيد الترجمة والدراسة.[٧]


الثقافة في حضارة مصر القديمة

ما هي علاقة الثقافة بالدين في مصر القديمة؟

ارتبطت الثقافة المصرية القديمة بالزراعة بشكل أساسي، وقد انعكس ذلك في الممارسات اليومية للفرد المصريّ، وبذلك شكلت الأرض والسماء ونهر النيل الجزء الرئيس من هذه الثقافة، كذلك تميزت الثقافة المصرية بخصوصيّة كبيرة بسبب موقع مصر الجغرافي المحاصر بمياه البحر والصحراء، ولذلك كانت الثقافة المصرية مرتبطة بالزراعة والدين الذي عكس السلطة والإدارة في مصر، بحيث كان الدين مرتبط بالسلطة أساسًا، إذ تميّزت الثقافة المصرية بوجود الموسيقى والأعياد المختلفة، كذلك كانت النظافة ثقافة عامّة لكلّ المصريين.[٨]


أهم إنجازات الحضارة المصرية القديمة

لماذا اهتم المصريون القدماء بالطب والعمارة بشكل خاص؟

كثيرة هي منجزات الحضارة المصرية القديمة، فمن الكتابة الهيروغلفية إلى فنون العمارة المختلفة وعلوم الطبابة والرياضيات والفلك، قدمت الحضارة المصرية الكثير من الإنجازات للبشرية، ومن أهم هذه الإنجازات:


  • فن العمارة: من أشهر منجزات الحضارة المصرية، فالأهرامات والمعابد والمسلات الضخمة، والأعمدة وتيجانها المزخرفة التي سبقت أعمدة هرقل بألالاف السنيين كانت مَعلمًا ودليلًا لكل الحضارات اللاحقة للحضارة المصرية، فقد كان فن العمارة في مصر متطورًا إلى حد كبير جدًا نظرًا لأهميته الدينية من حيث حاجتهم له لتجهيز وبناء المقابر الملكية وغيرها.[٩]
  • الفنون: اشتهرت الحضارة المصرية بكثرة الفنون التي تركتها، فمن فنّ النحت إلى فن التصوير في مصر القديمة على اختلاف أنواعه الذي ترك بصمًة كبيرة في تاريخ هذه الحضارة، كما أن فنون الكتابة والزخرفة والرسم وضعت الأسس الأولى لهذه الفنون لاحقًا من خلال جداريات المعابد والرسوم المنتشرة على الأعمدة والأسقف في معابد ومقبر مصر الملكية، وقد كان البرديات أحد الوسائل التي عكست فنون الكتابة والرسم.[٩]
  • الطب: وصل المصريّون القدماء إلى مستوى متطور في المجال الطبي، فقد كانوا ينفذون العمليات الجراحية الدقيقة باستخدام أدوات جراحية دقيقة، وكان التحنيط الذي ينفذ في مصر على مستوى عالٍ من التقنية، وذلك عبر استخدام المواد الكيميائية المتطورة، وتشير بعض الوثائق التاريخيّة القديمة في مصر، إلى معرفة المصريين القدماء بالحجر الصحي وتنفيذه أكثر من مرة في مدن مصر القديمة.[١٠]
  • ورق البردى: كان اختراع البردى في مصر تلبية لحاجتهم للتوثيق ولتأريخ حياتهم وأعمالهم، بالإضافة إلى قداسة الكتابة عندهم، وقد قدم ورق البردى خطوة كبيرة لكل البشرية.[٩]
  • الرياضيات: استطاع المصريون القدماء بناء الأهرامات وغيرها من المعالم الضخمة نتيجة لمعرفتهم بالمعادلات الرياضية المعقدة، وهذا أحد أهم منجزاتهم العلمية.[٩]
  • الكتابة: من أوائل الحضارات التي عرفت الكتابة، ومن خلالها استطاع علماء الآثار معرفة الماضي في مصر وفي المناطق المجوارة لها، وتعد الكتابة الهيروغليفية من أهم مصادر التاريخ القديم.[٩]
  • علم الفلك: ارتبط علم الفلك بالشعائر الدينية في مصر، وقد اكتشف علماء الآثار أنّ المصريين القدماء كانوا يستطيعون حساب التاريخ ومواعيد الكسوف والخسوف بدقة متناهية.[١١]
  • الهندسة: أكبر دليل على تطوّرهم الهندسيّ هم الأعمال المعمارية الضخمة في مصر وعلى رأسها الأهرامات.[٩]


أهم آثار حضارة مصر القديمة

ما هو الأثر الذي تم نقله من مكانه الأصلي في مصر؟

الأهرامات الثلاث

تقع هذه الأهرامات في منطقة الجيزة على الضفة الغربية من نهر النيل، والهرم الأكبر والأقدم هو هرم خوفو الذي بني في حوالي 2650 قبل الميلاد، ومن ثم هرم خفرع الذي بني في حوالي 2520 قبل الميلاد ومن ثم هرم منقرع الذي بني في حوالي 2500 قبل الميلاد، وتشير هذه الأهرامات على قوة الدولة المصرية آنذاك وعلى قوة السلالات الحاكمة الأولى، ووظيفتها كانت عبارة عن مقابر ملكية فرعونية.[١٢]

معبد أبو سمبل

يقع المعبد الأثري في مدينة أسوان على الضفة الغربية لنهر النيل، قبل أن يتم نقل الموقع بسبب بناء السد العالي في ستينيات القرن الماضي، وهو من مواقع اليونسكو للتراث العالمي، ويعود المعبد للقرن الثالث عشر قبل الميلاد في فترة حكم الملك رمسيس الثاني، ويشتهر المعبد بوجود أربعة تماثيل ضخمة في الواجهة الأمامية للمعبد، كما يشير المعبد إلى معركة قادش الشهيرة بين المصريين والحثيين التي قادها الملك مسيس الثاني.[١٣]

معبد الكرنك

هو في الحقيقة سلسلة من المعابد، ويشتهر بكثرة الأعمدة الضّخمة، وقد بدأ بناء المعبد خلال بداية الألف الثانية قبل الميلاد واستمر تطوير هذه المعابد وتطويرها إلى غاية نهاية الحكم المصري وقدوم الرومان إلى مصر، ويقع المعبد في محافظة الأقصر المصرية، ويشتهر المعبد بأنه بني للثالوث المقدس في مصر آمون وموت وخونسو، وينقسم المعبد إلى عشرة صروح أو معابد تتشابك فيما بينها تم بناؤها خلال فترات مختلفة ومتباعدة.[١٤]

هرم زوسر

يعدّ هرم زوسر أو الهرم المدرج من أقدم الأهرامات الكبيرة في مصر الفرعونية، وقد بُنِي في حوالي 2700 قبل الميلاد قرب مدينة ممفيس المصرية القديمة، وهو مدفن الملك المصري زوسر، والهرم عبارة عن مصاطب متتالية، وهو عبارة عن تحفة هندسية، لذلك يعدّ من مواقع التراث العالمي.[١٢]

تمثال أبو الهول

أحد أشهر المعالم الأثرية في مصر، والتمثال عبارة عن شخصية أسطورية برأس إنسان وجسد أسد كدليل على قوة الملك المصري، ويقع التمثال في محافظة الجبزة بالقرب من الأهرامات الثلاث، وقد نحت التمثال من الحجر الجيري ويصل طوله إلى حوالي 73 مترًا.[١٤]


كتب عن حضارة مصر القديمة

هل هناك كتاب تحدث بشكل حصريّ عن مقبرة ملك بعينه؟

  • تاريخ مصر (A history of Egypt): لعالم الآثار جيمس هنري بريستد (James Henry Breasted)، ويعدّ من أهم الكتب التي تحدث عن تاريخ الحضارة في مصر القديمة ومن المصادر الرئيسة في علم المصريات.[١٥]
  • الأهرام العظيمة (The great pyramid): لِآثاري الإنجليزي جورج جون تايلور(John George Taylor)، وهو من أوائل الكتب حول ماهية الأهرامات وسبب بناءها ومن الذي بناها.[١٦]
  • مقابر أبيدوس (The cemeteries of Abydos): للكاتبَيْن إداور نافيل وإريك بيت (Edouard Naville and T. Eric Peet)، وقد نشر من قبل جامعة كامبريدج، ويتحدث الكتاب حول مقابر أبيدوس المهمة في مصر، وأهمّ المدافن فيها وماهية المعثورات الأثرية التي تمّ العثور عليها، كما يتحدث عن طقوس الدفن هناك.[١٧]


  • تل العمارنة (Tell el- Amarna): للعالم الإنجليزي المشهور ويليام فنديرز بتري (William Flinders Petrie)، ويعد الكتاب من مصادر علم المصريات ومن الأسس الموثوقة، ويشير الكتاب إلى مدينة تل العمارنة المصرية وما تم العثور عليه أثناء التنقيبات الأثرية الأولى من منازل ومعابد ونقوش هيروغليفية ومدافن وجميع المعثورات الأثرية.[١٨]
  • المدافن الملكية للسلالات الأولى (The royal Tombs of the Earliest dynasties): للعالِم الإنجليزي المشهور ويليام فنديرز بتري (William Flinders Petrie)، ويتحث الكتاب عن المقابر الملكية للسلالات الحاكمة الأولى في مصر بشكل تفصيليّ، كما يذكر التنقيبات الأثرية التي أسفرت عن العثور على هذه المقابر.[١٩]
  • مقبرة توت خنع آمون (The tomb of tot-Ankh-Amen): للعالم الإنجليزي هاورد كارتر (Howard Carter)، والذي اكتشف هذه المقبرة، وكان أول إنسان يقوم بفتح المقبرة بعد الانتهاء من عملية إغلاقها قبل حوالي ثلاثة آلاف عام ونصف، ويتحدّث الكتاب عن المقبرة بشكل تفصيليّ، وعن الكيفية التي تمّت بها عملية التنقيب الأثري.[٢٠]


لقراءة المزيد، انظر هنا: كيف كانت نهاية الحضارة الفرعونية.

المراجع[+]

  1. Bruce G. Trigger (2007), Understanding Early civilizations, United kingdom:Cambridge, Page 43, Part 1. Edited.
  2. Bruce G. Trigger (2007), Understanding Early civilizations, United kingdom:Cambridge, Page 279, Part 1. Edited.
  3. ^ أ ب Douglas J. Brewer (2005), Ancient Egypt Foundations of a Civilization, London:Routledge, Page 32-34, Part 1. Edited.
  4. ^ أ ب Henry Fitscher (1972), " Some Emblematic Uses of Hieroglyphs with Particular Reference to an Archaic Ritual Vessel", Metropolitan Museum Journal, Issue 5, Folder 1, Page 15-17. Edited.
  5. ^ أ ب ت Jan Assman, The search for God in ancient Egypt, Page 111-113. Edited.
  6. ^ أ ب Toby Wilkinson (2007), The Egyptian World, New York:Routledge, Page 131-133, Part 1. Edited.
  7. ^ أ ب Lesiely and Roy Adkkins (2001), The Little Book of Egyptian Hieroglyphs, London:Hodder and Stougghton, Page 33-35, Part 1. Edited.
  8. Adolf Erman (1894), Life in Ancient Egypt, London:Macmillan and Co, Page 260-262, Part 1. Edited.
  9. ^ أ ب ت ث ج ح Adolf Eeman and Helen Mary Beloe (1894), Life in ancient Egypt, New York:Macmillan, Page 306-308, Part 1. Edited.
  10. Ibrahim M. Eltorai (2019), A Spotlight on the History of Ancient Egyptian Medicine, United Kingdom:Taylor & Francis eBooks, Page 50-52, Part 1. Edited.
  11. Karima Lachtane (2015), Revealing Ancient Egyptian Astronomy Secrets of Anubis, United kingdom: Karima Lachtane, Page 12-14, Part 1. Edited.
  12. ^ أ ب John Taylor (2015), The great pyramid, United Kingdom:Cambridge University Press, Page 61-62, Part 1. Edited.
  13. Tony Page (1949), Gateway to the Sphinx, Egypt:Government press, Page 28-30, Part 1. Edited.
  14. ^ أ ب Katherine Eaton (2013), Ancient Egyptian Temple Ritual, New York:Routledge, Page 12-14, Part 1. Edited.
  15. James Henry Breasted (2016), A History of Egypt From the Earliest Times to the Persian Conquest, Cambridge:Cambridge press, Page 19-21, Part 1. Edited.
  16. John Taylor (2015), The great pyramid, Cambridge:Cambridge press, Page 26-28, Part 1. Edited.
  17. Edouard Naville, T Eric Peet (2015), The cemeteries of Abydos, Cambridge:Cambridge press, Page 30-32, Part 1.
  18. William Matthew Flinders Petrie (2014), Tell el- Amarna, Cambridge:Cambridge press, Page 20-21. Edited.
  19. William Matthew Flinders Petrie (2014), The Royal Tombs of the Earliest Dynasties, Cambridge:Cambridge press, Page 15-17, Part 1. Edited.
  20. Howard Carter (2012), The Tomb of Tut-Ankh-Amen, Cambridge:Cambridge press , Page 10-12, Part 1. Edited.