معلومات عن حضارة مصر القديمة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٩ ، ٢٦ ديسمبر ٢٠١٩
معلومات عن حضارة مصر القديمة

تاريخ مصر

تُعدُّ مصر من أقدم المناطق المأهولة في العالم، سَكَنَها الفراعنة القدماء الذين يرجع تاريخ وجودهم في مصر إلى حوالي 3200 عام قبل الميلاد، وقدِ سكنتِ الحضارات القديمة في مصر في شمال وادي النيل بسبب وجود مقومات الحياة كاملة، وبعد حكم الأُسَرِ الفرعونية المتلاحقة وقَعَتْ مصر تحت الحكم اليوناني عام 332 قبل الميلاد، وبعد ثلاثة قرون من الحكم اليوناني غزاها الرومان عام 30 قبل الميلاد واستمرُّوا في حكمها حتَّى الفتح الإسلامي في عهد الخليفة الراشدي عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وهذا المقال سيسلِّط الضوء على حضارة مصر القديمة من جوانب عدَّة.[١]

حضارة مصر القديمة

تُعدُّ حضارة مصر القديمة واحدة من أقدم الحضارات في شمال شرق أفريقيا، قامت هذه الحضارة قديمًا على ضفاف نهر النيل أي في جمهورية مصر العربية اليوم، ويُرجِّحُ المؤرخون إنَّ بداية حضارة مصر القديمة كان عام 3150 قبل الميلاد، ويُعدُّ توحيد شمال مصر وجنوبها على يد الملك مينا بداية حضارة مصر القديمة، واستمرَّت هذه الحضارة على مدى ثلاثة آلاف عام قبل الميلاد، وقد حكم مصر في هذه السنوات الطوال ممالك كثيرة استقرَّت سياسيًا بشكل عام، كما بلغتْ حضارة مصر القديمة أوج قوَّتها في زمن الدولة الحديثة، قبل أن تبدأ بالانحدار شيئًَا فشيئًا وتنتهي في نهاية المطاف على يد الإمبراطورية الرومانية التي غزتْ مصر واستولتْ عليها في القرن الأول قبل الميلاد.[٢]

لقد عاش المصريّون القدماء في وادي النيل بسبب توفُّر مقومات الحياة الرئيسة، كالتربة الخصبة والماء والمُناخ الملائم، فازدهرتِ الزراعة عندهم كما توفَّرتِ المعادن التي استخرجوها من منطقة وادي النيل وما حولها من المناطق الصحراوية، وقد ساهم تنظيم المصريين للمشاريع الزراعية في زيادة الإنتاج الزراعي في الحضارة المصرية القديمة، كما أنَّ موقع مصر الجغرافي المميز ساهم في ازدهار التجارة عند المصريين القدماء، كما اهتمَّ المصريون بالصناعات العسكرية التي كان لها الدور الأكبر في استمرار الدولة ووقوفها في وجه الطامعين بها فترة طويلة من الزمن.[٢]

وعلى الرّغم من قِدَمِ العصر الذي عاش فيه المصريون القدماء في حضارة مصر القديمة، إلَّا أنَّ المصريين القدماء كانت لديهم تقنيات بناء علمية تمكنوا من خلالها من بناء الأهرامات والمعابد الضخمة، وأثبتتْ النقوش المصرية أنَّ المصريين القدماء اهتمُّوا بالرياضيات والطب، وكانَ لديهم أيضًا أنظمة ريٍّ متطور وتقنيات خاصة بالإنتاج الزراعي، كما أنَّ هذه الحضارة عرفتِ الرَّسم على الزجاج وعرفَتْ المعاهدات فيُذكر أنَّ أوَّل معاهدة سلام وجدتْ في مصر القديمة، كانت هذه الحضارة منارة للحضارات الأخرى في العالم، أخذ منها الرومان الفن والعمارة والأشكال المعمارية ومع حملات البحث عن الآثار الحديثة التي ظهرت في بدايات العصر الحديث تجلَّتْ ملامح الحضارة المصرية القديمة، وكُشفتْ أسرارها للعالم كلِّه.[٢]

الدين في حضارة مصر القديمة

لم تكنِ الاعتقادات الدينية في حضارة مصر القديمة بعيدة عن واقع المجتمع المصري القديم، ولكنَّ الدين في هذه الحضارة شهد تغيُّرات كثيرة منذ وجود المصريين القدماء في الألف الثالثة قبل الميلاد، فقد طوَّر المصريون الدين الذي يدينون به وفقًا للقوة التي تمتلكها الآلهة لديهم، فقد كانوا يؤمنون إيمانًا قطعيًا بالغيبيَّات، هذه الغيبيات القائمة على أنَّ الآلهة هي التي تسيطر على كلِّ شؤون حياتهم، وقد عبد المصريون القدماء عددًا كبيرًا من الآلهة، وكانت هذه الآلهة تأخذ أشكال الحيوانات في الغالب كالأسود والتماسيح والقطط، وكان أكثر آلهة المصريين تقديسًا هو الإله أوسيريس إله العالم السفلي عند المصريين، وقد ظنَّ المصريون أيضًا أنَّ الفرعون نصف إنسان ونصف إله وأنَّه إذا حلَّتْ أي مصيبة في البلاد فذلك بسبب الفرعون الذي أغضب الآلهة، وقد آمن المصريون القدماء بالحياة بعد الموت أيضًا، وفيما يأتي بعض أسماء الآلهة عند المصريين القدماء:[٣]

  • أوسيريس: هو إله العالم السفلي وهو إله الموت والحياة والقيامة والفيضانات التي كانت تحدث في نهر النيل.
  • حورس: وهو ابن الإله أوسيريس، وكان المصريون يتصوَّرونه كشكل صقر أو رجل برأس صقر.
  • حتحور: وهو إله السماء والنساء والحب، وكان المصريون يصوِّرونه بشكل بقرة.

العمارة في حضارة مصر القديمة

كانت العمارة في حضارة مصر القديمة الأكثر شهرة في العالم، فأهرامات الجيزة خير دليل على براعة المصريين القدماء في البناء، ولم تقتصر عمارة المصريين على الأهرامات بل بنوا المعابد الكبيرة كمعبد الكرنك، وقد كانت الدولة في مصر القديمة هي المسؤولة الأولى والممولة لبناء هذه الأبنية الضخمة التي لم تزل شاهدة على حضارة عظيمة سكنت ضفاف وادي النيل في غابر الأيام، وقد ارتبطتِ العمارة المصرية بالدين بشكل كبير، ولم يكن بنيان البلاد كلُّه متساويًا، بل عاش البسطاء في منازل بسيطة تناسب واقعهم وحياتهم، في حين عاش الملوك والأغنياء في القصور التي بُنيت بدقَّة معمارية عالية.[٢]

ومن الجدير بالذكر أيضًا إنّ كثيرًا من البيوت المصرية القديمة لم يعد لها أثر على الإطلاق؛ وذلك بسبب بنائها بمواد سريعة التلف كاللبن والطين والخشب، بينما اهتم المصريون ببناء الأبنية الهامة من الأحجار الكبيرة حتَّى تبقى وتظلَّ فترة زمنية أطول، وتتألف المعابد المصرية القديمة من مجموعة من القاعات المغلقة، وقد وجدتْ في هذه الأبنية القبور التي يُرجَّح أنَّها وضعتْ في الدولة القديمة والوسطى، لأنَّ حكام مصر اللاحقين لم يجعلوا من الأهرامات والمعابد قبورًا لهم بل بنوا القبور في المقابر الصخرية التي لم تكن ظاهرة كالقبور القديمة.[٢]

لغة المصريين القدماء

لقد كتب المصريون القدماء باللغة الهيروغليفية، وهي لغة قديمة ترجع إلى حوالي 3200 عام قبل الميلاد، وتتألف هذه اللغة من حوالي 800 رمز، وبإمكان كلِّ رمز أن يدلَّ على صوت أو كلمة، وقد يدلُّ الرمز الواحد على أكثر من غرض، وقد استخدم المصريون اللغة الهيروغليفية في الكتابات على النصب التذكارية الحجرية وفي نصوصهم الدينية أيضًا، ومن الجدير بالذكر أيضًا إنَّ المصريين القدماء استخدموا اللغة الهيراطيقية في كتاباتهم اليومية، وهي لغة تُكتب من اليمين إلى اليسار، وتُكتب أيضًا على شكل صفوف أفقية، وكتب المصريون أيضًا كتابة ديموطيقية أو كتابة شعبية، وفي القرن الأول الميلادي استُخدمتِ الأبجدية القبطية إلى جانب الكتابة الديموطيقية الشعبية، بينما تراجعتِ الكتابة الهيروغليفية التي استُخدمت في المعابد عند قراءة بعض النصوص الدينية فقط، ومع انتهاء المؤسسات الدينية انتهتِ الكتابة الهيروغليفية بشكل كامل.[٢]

المراجع[+]

  1. "تاريخ مصر القديمة"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 23-12-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "مصر القديمة"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 23-12-2019. بتصرّف.
  3. "الهة المصريين"، www.arageek.com، اطّلع عليه بتاريخ 23-12-2019. بتصرّف.