معنى زهرة اللوتس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٦ ، ١٧ نوفمبر ٢٠١٩
معنى زهرة اللوتس

ماهية الزهور

الأزهار أو الورود هي أجزاء متواجدة في النباتات الزهرية كعضو بيولوجيّ أساسي في عملية التهجين والتكاثر، وهي أجزاء مهمّة في النبات، وتقوم بوظائفها بتوفير بيئة ملائمة تسهل عملية ارتباط حبوب الطلع أو الأجزاء الذكريّة بالمبيض أو الأجزاء الأنثوية داخل نفس النبات، أو بين نباتات مختلفة، وبعد إجراء عملية التزاوج يبدأ الجزء الأسفل من الزهرة -والمُسمّى بالمبيض- بالتحوّل إلى بذور وبعدها إلى فاكهة، إن النباتات كائنات ثابتة الموضع بطبيعتها، وليس لها القابلية على الانتقال من مكان إلى آخر ولهذا السبب تكيفت الأزهار وتطورت بطرق مختلفة لجذب العوامل الملقحة بين أفراد المجاميع المختلفة فمثلاً تعتمد على الطيور والنحل والحشرات والخفافيش في نقل حبوب اللقاح أو على الظروف البيئية كالرياح والمياه الجارية في نقلها.[١]

معاني الزهور

للزّهور فوائد متعددة للإنسان، فهي علاوة على أنها ذات طابع جمالي ورائحة زكية فهي تعتبر ذات مكانة مقدسة عند بعض الثقافات، ومعنى زهرة اللوتس لا يختلف كثيرًا عن بقيّة الأنواع الزهرية، إذ كانت وما زالت من أكثر الأنواع المرغوبة في مختلف البلدان، إذ كشفت احدى الدراسات كيف يقوم الأشخاص من ثقافة معينة بمعالجة المدخلات الحسية للزهرة وبناء علاقتهم بالزهور، وحاولت توضيح الروابط النظرية بين الناس والزهور من خلال اكتشاف معاني الزهور ضمن سياق ثقافي اجتماعي محدد. لقد توصلت الدراسة إلى وجود علاقة بين المعاني الإدراكية والمعاني المفاهيمية الثقافية المنسوبة إلى الزهور، وأشارت النتائج إلى أن مصطلح -الزهرة- كمفهوم مهيمن يتجاوز معاني الإدراك الحسية والثقافية المختلفة لأزهار معينة، ومن ناحية أخرى، فإن الأنواع المختلفة من الزهور تحمل معاني ثقافية مختلفة.[٢]

زهرة اللوتس

إن اللوتس هي نوع من انواع الزهور المائية المعمرة في العائلة النباتية، ويطلق عليها أيضًا عدة أسماء أخرى منها اللوتس الهندي أو اللوتس المقدس وكذلك تسمى بزنبق الماء، ومن الجدير بالذكر أنّ أقدَمَ عملية إنبات لهذا الزهرة كانت بواسطة بذور عمرها 1300 سنة عثر عليها في شمال شرق الصين، وتعدّ اللوتس من النباتات التي تكون بذورها صالحة للأكل البشري، وهذا يدل على أن معنى زهرة اللوتس يعكس تاريخ البشرية منذ آلاف السنين، حيث إنّها عاصرت مختلف الأزمنة من حياة البشر.[٣]

يحمل معنى زهرة اللوتس طابعًا مقدّسًا في الكثير من الأديان والثقافات الشرقية، وخاصة لدى بعض الثقافات الآسيوية والشبه اسيوية، ويمكن ملاحظة هذا التقديس في طبيعتها الرقيقة وطريقة إنباتها وزراعتها، فهي تحتاج إلى تربة طينية حاوية على العديد من الأسمدة المفيدة للتربة بشرط أن تكون التربة مغمورة بالمياه قبل زراعتها، إذ إنها تزرع خلال فصلَيْ الربيع والصيف، إن أهم الطرق المستخدمة لزراعتها هي طريقة البذور وكذلك طريقة البراعم، وتقسم زهرة اللوتس الى ثلاثة اقسام مهمة حسب مساحة زراعتها في الصين، والمتمثلة بلوتس الريزوم الذي تشكل 490.000 فدان، تليها بذور اللوتس بمساحة 49.000 فدان، وأخيرًا زهور اللوتس والتي تشكل أقل نسبة من السابقتين.[٤]

معنى زهرة اللوتس

يرتبط معنى زهرة اللوتس بالعديد من الثقافات القديمة عبر مختلف العصور بمعنى الخصوبة الجنسية، فهي تظهر كرمز للولادة وإله الشمس في الحضارة المصرية القديمة، كما اعتمدها البوذيون على أنها تمثل طريق الإنسان نحو الازدهار والنقاء، كما تمثّل عند المتنوّرين الطريقة المبسطة لتعلم مفهوم التنوير، إذ إنّها تمثل فكرة ارتفاع الإنسان من أدنى مستوى -مستوى التفكير السلبي والمتمثل في الوحل والأوساخ- إلى عالم جديد يملؤه النقاء والنظافة والتفكير الإيجابي السعيد.[٥]

أما عند الثقافة الهندوسية فإن من أشهر الآلهة الهندوسية حتى وقتنا الحاضر هي الآلهة -لاكسمي- أو ما تسمى بأم العالم، وهي ذات علاقة وثيقة بزهرة اللوتس، إذ إنّها تتخذ من هذه الزهرة مسكن لها تقيم فيه، كما وتحمل بيديها زهرتي لوتس وكان يطلق عليها أيضًا بالآلهة -بادما-، وهي ما تمثل معنى زهرة اللوتس في اللغة والثقافة السنسكريتية، كما وتمثل زهرة اللوتس الزهرة الوطنية في كلّ من الهند وفيتنام إذ تدخل في الكثير من الشعائر الدينية والثقافية.[٥]

زهرة اللوتس والشيخوخة

كان معنى زهرة اللوتس ذا أهمية خاصة لأقدم الحضارات البشرية، فقد ارتبط معنى زهرة اللوتس ارتباطًا وثيقًا برمز النقاء البشري وإدامة الشباب ومحاربة الشيخوخة والتجاعيد في البشرة، وهذا ما يحاول العلماء في الوقت الحالي إثباته من خلال بعض الدراسات العلمية التي أجريت على الجينات الوراثية لزهرة اللوتس، والتي توصلت إلى أن نبات اللوتس قد يحوي مواد جينية مضادة للشيخوخة، والتي قد تكون نقلة علمية كبيرة في تأريخ الدراسات، فمن المعروف أن بذور زهرة اللوتس بإمكانها أن تعيش لـ 1300 عام كاملة، وهذا يمكن أن يكون أحد الأدلة على أن زهرة اللوتس تحمل أسرار الشباب الدائم، علاوة على أنها تمتلك بعض الخصائص النادرة والتي لا يمتلكها أي نبات من جنسها، ذلك أنها تحتوي على العديد من المضادات الحيوية، وكذلك نسبة عالية من الشمع، التي تضمن منع دخول الأوساخ والماء الى داخل مكان البذور وبالتالي تضمن بقاء البذور سليمة بداخلها أطول فترة ممكنة، وكذلك يكمن معنى زهرة اللوتس في تأثيرها المباشر وغير المباشر على الجينات المسببة لعدة أضرار تسبب التقدم في عمر نبات اللوتس، وهذا ما يقوم بدراسته فريق علمي متخصص بدراسة الوراثة الجينية ومدى تأثيره على صحة الإنسان مستقبلًا، وإمكانية أن يكون لهذه الزهرة قدرة عالية على إصلاح الضرر الجيني الناجم عن تقدم العمر.[٦]

زهرة اللوتس والتلوث

في الوقت الحاضر، هناك العديد من الطرق التي تستخدم في تصفية وتنقية مياه الشرب، ومن أهمها عمليات الترسيب والمعالجة الكهروكيميائية والامتصاص الحيوي بالكائنات الدقيقة وغيرها، ولكن هذه العمليات تعد مكلفة وغير مستدامة، وكذلك فهي تشكل خطرًا على حياة العمال، بينما تتميز طريقة الترشيح النباتي باستخدام الزراعة المائية والبرية إنها طريقة فعالة في تقليل التلوث؛ وذلك لأن تكلفتها منخفضة وكفائتها عالية ولا تعد تهديدًا على حياة العاملين بها؛ إن أهم أنواع تلوث الماء هو التلوث الناتج عن تراكم مادة الزرنيخ السامة في المياه الصالحة للشرب، وتعد زهرة اللوتس على رأس قائمة النباتات المستخدمة لهذا الغرض؛ لما لها من دور بارز في إزالة المعادن الثقيلة من المحاليل المائية ومياه الصرف الصناعي، وهذا قد يكون يدل على قدرتها العملية كمقياس حيوي لجودة البيئة وعواملها، مثل الإجهاد المائي والملوثات العضوية، عبر استخدام نشاط التمثيل الضوئي لديها، إذ تقوم بإنتاج انزيمات لإزالة السموم، وبذلك يمكن القول إن معنى زهرة اللوتس هو معنى كبير للبشرية إضافة الى المعاني التقديسية، فهي تقوم بمساهمة أكبر في إنقاذ البيئة من دمار محتّم.[٧]

المراجع[+]

  1. "Flower", en.wikipedia.org, Retrieved 12-11-2019. Edited.
  2. Efrat Huss, Kfir Bar Yosef, Michele Zaccai (2017), "The Meaning of Flowers: A Cultural and Perceptual Exploration of Ornamental Flowers", The Open Psychology Journal, Issue 12, Folder 1, Page 140-153. Edited.
  3. Shen Miller, William schopf, Garman Harbottle (2002), "Long-living lotus: Germination and soil -irradiation of centuries-old fruits, and cultivation, growth, and phenotypic abnormalities of offspring", American Journal of Botany, Issue 89, Folder 2, Page 236–47. Edited.
  4. H. B. Guo (2009), "Cultivation of lotus (Nelumbo nucifera Gaertn. ssp. nucifera) and its utilization in China", Genet Resour Crop Evol, Issue 56, Folder 1, Page 323–330. Edited.
  5. ^ أ ب R N Mandal, R Bar (2013), "The sacred lotus", Resonance, Issue 18, Folder 8, Page 732-737. Edited.
  6. Ray Ming, Robert VanBuren, Yanling Liu, et al (2013), "Genome of the long-living sacred lotus, Nelumbo nucifera Gaertn", Genome Biology, Issue 14, Folder 5, Page 1-11. Edited.
  7. H.M. Anawar, Garcia Sanchez, Tari Kul Alam, et al (2008), "Phytofiltration of water polluted with arsenic and heavy metals", Int. J. Environment and Pollution, Issue 33, Folder 2/3, Page 292-312. Edited.