معلومات عن نهر النيل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٢ ، ٩ ديسمبر ٢٠١٩
معلومات عن نهر النيل

نهر النيل

يُعد نهر النيل أطول نهرٍ في قارة أفريقيا والعالم، حيث يبلغ طوله حوالي 6،650 كيلو متر، بينما يشغل مساحةً تقدر بنحو 3،349،000 كيلو مترٍ مربع، ويُسمى نهر النيل أبو الأنهار الأفريقيّة، حيث يشمل حوضه أجزاءً من عشر دولٍ أفريقيّة هي تنزانيا وبوروندي ورواندا وجمهورية الكونغو الديمقراطية وكينيا وأوغندا وجنوب السودان وإثيوبيا والسودان ومصر، بينما ينشأ النهر جنوب خط الاستواء ويتدفق شمالًا عبر شمال شرق إفريقيا قبل أن يصرف مياهه أخيرًا في البحر الأبيض المتوسط.[١]

أهمية نهر النيل

يعمل نهر النيل على إمداد مساحاتٍ شاسعةٍ من أرضي القارة الإفريقيّة بالمياه التي لولاه لربما كانت أراضٍ ذاتِ طبيعةٍ صحراويّةٍ قاحلةٍ، بالإضافة إلى أنّه يُعد مسؤولًا عن تقديم الدعم لحياة الملايين من الأشخاص الذين يعيشون على ضفافه، حيث يقدر عدد الأشخاص المستفيدين منه حوالي 4 مليون شخص، أما بالنسبة لأهمية هذا النهر في دولة مصر، فإنه يلعب دورًا حيويًّا إذ يتمركز أغلب سكان مصر على ضفاف النيل، حيث بنيت أشهر مدن العالم والمدن المصريّة على طول هذا النهر مثل الخرطوم وأسوان والقاهرة والأقصر، ويساهم النهر بشكلٍ حيويّ جدًا في دعم الزراعة على طوله، بالإضافة إلى توظيفه كوسيلة نقل الأشخاص والبضائع من خلاله واعتماد العديد من الأشخاص على ممارسة نشاط صيد الأسماك منه واتخاذها كمصدر دخل.[٢]

مصادر نهر النيل

تتعدد مصادر نهر النيل إلا أنه ينبع من بحيرة فيكتوريا، حيث يبدأ النيل من جينجا الواقعة في أوغندا من شاطئ البحيرة متدفقًا شمالًا عبر شلالات ريبون ليصل إلى بحيرة كيوغا، ثم بالاتجاه الغربي من بحيرة فكتوريا تتدفق مياه النهر عبر نهايته الشماليّة قبل أن يفرغ مياهه في بحيرة ألبرت، ثم تمتزج مياه فيكتوريا بمياه ألبرت وتكمل مسيرها شمالًا لتصل إلى جنوب السودان ثم تتجه إلى جوبا حيث يطلق عليه اسم نهر الجبل في هذا الجزء، ويواصل النيل الأبيض دخوله السودان في رنك ويستمر بطريقه شمالًا حتى يصل إلى العاصمة لينضم إلى النيل الأزرق، أما عند وصوله إلى القاهرة فينقسم إلى موزعين اثنين روسيتا ودمياط، حيث يتشكل دلتا النيل.[٣]

التنوع الحيوي في نهر النيل

هناك تواجدٌ مكثف للغابات الاستوائيّة المطيرة على طول الفجوة بين النيل والكونغو وفي أجزاء من بحيرة الهضبة وجنوب غرب أثيوبيا، ويعود ذلك لغزارة الأمطار التي تتساقط عليها، حيث تكثر الأشجار والنباتات الاستوائية مثل خشب الأبنوس والموز والمطاط والبامبو أو الخيزران وشجيرات القهوة، بالإضافة إلى الغابات المختلطة والأراضي العشبية السافانا، أما في منطقة السهول السودانية فهناك مزيج من الأشجار الرفيعة والأشجار الشائكة والأراضي العشبية المفتوحة ويشمل الغطاء النباتي فيها ورق البردي والأعشاب الطويلة بامبوليك أو صولجان القصب أو الخس وخس الماء ونوع من اللبلاب وسمير الماء، كما تتواجد العديد من أنواع السمك في نظام النيل، حيث يُعد جثم النيل أشهرها والبلطي والحجر وأنواع سمك السلور وسمك الفيل الأخرس و سمك النمر.[١]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Nile River", www.britannica.com, Retrieved 08-12-2019. Edited.
  2. "The Nile River", www.worldatlas.com, Retrieved 08-12-2019. Edited.
  3. "What Is The Source Of The River Nile?", www.worldatlas.com, Retrieved 08-11-2019. Edited.