السياحة في مصر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٢٣ ، ١ نوفمبر ٢٠١٩
السياحة في مصر

مصر

تقع جمهوريّة مصر في الجّزء الشّمالي الشّرقيِّ من القارّة الأفريقيّة وتمتد عبر شبه جزيرة سيناء الملاصقة لقطاع غزّة والأراضي الفلسطينيّة المحتلّة من الشّمال الشّرقي وتطلُّ على البحر الأحمر من الجهة الشّرقيّة أمّا من الجنوب فتتواجد السّودان والجمهوريّة اللّيبيّة غربًا بينما يقع البحر الأبيض المتوسط شمالًا، تُعدّ مصر من أعرق الدّول تاريخًا وحضارةً ممّا جعل السياحة في مصر عنصرًا فاعلًا في الاقتصاد المصري القديم والحديث بما تحويه من مواقع ومعالم أثريّةٍ، تبلغ مساحة مصر 1.010.408 كيلو مترًا مربعًا ووصل عدد سكّانها إلى 94.798.827 نسمةً بحسب الاحصائيّات لسنة 2017 كما تُعدّ القاهرة عاصمة مصر وأكبر مدنها.[١]

نبذة عن تاريخ مصر

يعود تاريخ مصر إلى مجموعةٍ من العصور المتعاقبة منها ما هو قبل التاريخ ومنها في العصور القديمة واليوناني الروماني والعصور الوسطى والعصر الحديث، حيث أطلق عليها المؤرّخ اليوناني هيرودوت اسم هبة النيل نسبةً إلى نهر النيل الذي اعتبر أساسًا للحياة وبناء الحضارات حوله، فقد كانت الحضارة المصريّة قبل التّاريخ تقوم على إقامة المساكن شبه الدّائمة التي تستخدم من قبل الصيّادين حول نهر النيل بسبب ظاهرة التّصحّر في ذلك الوقت قبل أن يبدأ سكّان المدن بإنتاج الطّوب لبناء مدنهم عوضًا عن القصب.[٢]

بحلول عام 3400 قبل الميلاد أصبحت مصر متطورةً فتوحّدت البلاد في 3100 قبل الميلاد بواسطة ملك مصر مينز وازدهرت التّجارة كما ظهرت الكتابة الهيروغليفيّة خلال المملكة المصريّة القديمة التي ظهر فيها الفراعنة فكان خوفو الأكثر شهرةً وهو الذي بدء ببناء الأهرامات العظيمة وتطوّرت أساليب الرّي خلال حكم الفراعنة لتصل مصر إلى القمّة في المملكة المصريّة الحديثة ووصلوا إلى آسيا كما ظهرت عبادة الآلهه كإلآه الشّمس آتون وتوت عنخ آمون، كلّ هذه الحضارات جعلت من السياحة في مصر وجهةً للعديد من السياح.[٣]

في القرون التالية توالت الغزوات على مصر فغزاها الآشوريّون والفرس قبل أن تقع تحت سيطرة الإسكندر المقدوني الأكبر فازدهرت الإسكندريّة في خلافة الملكة كليوباترا، قبل أن تلعب مصر دورًا أساسيًا في العالم الإسلامي بعد فتحها من قِبل عمرو بن العاص في 642 لتتوالى من جديد الخلافة العباسيّة والفاطميّة الذين جعلوا من القاهرة عاصمةً لهم حتّى وصول صلاح الدّين الأيّوبي والمماليك إلى أن وقعت تحت حكم الدّولة العثمانية.[٣]

ومع اندلاع الحرب العالمية الأولى سيطرت إنجلترا على مصر والتي استمرت إلى ما بعد الحرب العالميّة الثانية فتم إعلان قيام الجمهوريّة المصريّة في 1953 برئاسة محمد نجيب قبل وصول جمال عبد الناصر قائد الثّورة الذي عمل على زيادة الإنتاجيّة وإقامة السّد العالي وتأميم قناة السويس، تعرّضت مصر عبر تاريخها لعديدٍ من الأزمات إلّا أن إرادة الشّعب المصري دائمًا ما كانت سببًا في نهوض مصر من جديد إلى أن وصلت إلى ما هي عليه خلال العصر الحالي الذي تشهد فيه السياحة في مصر ازدهارًا كبيرًا.[٣]

أشهر حكام مصر القديمة

كان الملوك في مصر أو الفراعنة كما يلقّبون قوةً عليا في المملكة فكانوا يقدّسون كآلهة خلال المجتمع المصري القديم كما عرف عنهم امتلاكهم لقوةٍ مطلقةٍ وسيطرةٍ على رعاياهم خلال فترات حكمهم وفيما يلي أبرز من حكم مصر في العهد القديم:[٤]

  • توت عنخ آمون: حكم مصر بين عامي 1332 و1323 قبل الميلاد اشتهر عصره بالكنوز والتي كانت موجودةً في قبره خلال العشرينات.
  • كليوباترا: أحد أشهر الحكّام القدامى والتي ادّعت أنها الإلهة إيزيس والإلهة أفروديت.
  • خوفو: امتدت فترة حكمه من 2589 إلى 2566 قبل الميلاد وقام ببناء الهرم الأكبر في الجيزة والذي يضم 2.3 مليون حجر.

الاقتصاد في مصر

تشتهر مصر بكون أراضيها شديدة الخصوبة نتيجةً لوجود نهر النيل حيث يقع معظم نشاطها الاقتصادي من خلال قطاع الزّراعة والصّناعة والسياحة في مصر إضافةً للقطاعات الخدميّة الأخرى التي شكّلت تنوعًا نسبيًا في البلاد، وعلى الرّغم من الاستثمارات الأجنبيّة أدّت الظروف الاقتصاديّة السيّئة والبطالة لقيام ثورة يناير 2011 التي أطاحت بالرئيس المصري محمد حسني مبارك دون أن تساهم في النّمو الاقتصادي، كما أدّى انخفاض قيمة الدولار وتراجع المساعدات إلى اللّجوء لصندوق النّقد الدولي وفرض الضرائب وتعويم العملة وتخفيض الدعم على الطاقة، فارتفع الاستثمار الأجنبي وزادت احتياطيّات البنك المركزي من العملة الصعبة أملًا في القيام بمجموعةٍ من الإصلاحات التجاريّة التي قد تعمل على انتشال البلاد من محنتها الاقتصادية.[٥]

السياحة في مصر

تصنّف السياحة في مصر بأنها مصدر دخلٍ رئيسيٍ للعملات الأجنبيّة والتي نمت بشكلٍ ملحوظٍ إبان الحرب العراقيّة الإيرانيّة فوصل عدد السيّاح في 2003 إلى 6.044.160 سائحٍ أجنبيٍ 69% منهم قدموا من أوروبا وبلغت إيرادات السياحة آنذاك 4.7 مليار دولار، تمّ خلالها زيارة المناطق السياحيّة الرئيسيّة كالأهرامات وأبو الهول ومسجد محمد علي ومعابد أبو سمبل ووادي الملوك إضافةً لركوب القوارب البحريّة.[٦]

وبما أنّ السياحة في مصر أحد ركائز الاقتصاد المصري فقد أظهرت الاحصاءات قيام أكثر من 12.8 مليون سائحٍ عام 2008 بزيارة مصر وبإيراداتٍ بلغت 11 مليار دولارٍ، هذا الدّور الكبير للسياحة ساهم بتوظيف ما نسبته 12% من العمالة المصريّة في الجمهوريّة ككل، كما تتميّز مصر بتنوّع المناطق السياحيّة والمناظر الطبيعيّة والمناخ ضمن أراضيها الشّاسعة، فهنالك الشّواطئ التي يصل طولها إلى أكثر من 3 آلاف كيلو مترًا والمنتجعات السياحيّة والجيزة التي تضم الأهرامات الثلاث إحدى عجائب الدّنيا السبعة القديمة ومواقع أخرى كسفاجا وشرم الشيخ ومرسي علم ودهب والغردقة والأقصر.[٧]

تتعدّد الأسباب التي تجعل من السياحة في مصر هدفًا للكثير من السيّاح حول العالم، فهي تشتهر بكنوزها وتاريخها القديم وشواطئها الواسعة التي تتميّز برمالها الذهبية دون نسيان ابداعات الهندسة المعماريّة الظاهرة في مبانيها القديمة والحديثة والعلاجات الطبيعيّة، فبوجود نهر النيل الذي يصنّف على أنّه أطول نهرٍ في العالم بطول 695 كم، وجبل الطّور الدّيني الذي يقع في شبه جزيرة سيناء، وإطلالة مصر على البحر الأحمر وممارسة رياضة الغوص لرؤية الشّعاب المرجانيّة والأسماك المميّزة والقيام بالرّياضات البحريّة المختلفة في مناخها الجميل والمتنوّع إضافةً لجولات السّفاري الصّحراويّة وركوب الخيل فإنّ السياحة في مصر تستحقّ التّجربة.[٨]

المراجع[+]

  1. "Egypt", en.wikipedia.org, Retrieved 01-11-2019. Edited.
  2. "Egypt", www.worldatlas.com, Retrieved 01-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Egypt", www.encyclopedia.com, Retrieved 01-11-2019. Edited.
  4. "Who Are The Most Famous Egyptian Rulers?", www.worldatlas.com, Retrieved 01-11-2019. Edited.
  5. "EGYPT", www.cia.gov, Retrieved 01-11-2019. Edited.
  6. "Egypt", www.encyclopedia.com, Retrieved 01-11-2019. Edited.
  7. "Egypt ", www.wikiwand.com, Retrieved 01-11-2019. Edited.
  8. "13 Reasons Why You Should Visit Egypt At Least Once", theculturetrip.com, Retrieved 01-11-2019. Edited.