معلومات عن بحيرة بايكال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٠ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
معلومات عن بحيرة بايكال

يقال أن تسمية بحيرة بايكال بهذا الاسم يرجع إلی أُصول تركية وتعني "بحيرة الأغنياء"، كما ويُقدر علماء الجيولوجيا أن هذه البحيرة تشكلت منذ ملايين السنين، وما يُقارب (20-25) مليون سنة، بالإضافه إلى أنها أكبر وأعمق بحيرة على وجه الأرض، وتُعَد بحيرة بايكال واحدة من أنظف المياه الشفافة، والمُشبعةِ والغنيةِ بالاكسجين.

مميزات بحيرة بايكال

  • تقع البحيرة في جنوب سيبيريا، وبالتحديد بين ركوتسك أوبلاست في الشمال الغربي، وجمهورية بورياتيا الی الجنوب الشرقي.
  • تَحد هذه البحيرة أشباه الصحاري من قارة آسيا، كما وتحيط بها السهول وغابات سيبيريا، بالإضافه إلى غابات التايغا الكثيفة.
  • تعتبر من أقدم البحيرات الطبيعية على وجه الأرض، ويُقدر عمرها (25) مليون سنة.
  • تتميز بأنها من البُقَع النادرة جدا ًً، فالطبيعة والظِلال المحيطةِ بها ما زالت طبيعة، دون اي مساسٍ من ايدي البَشَر.
  • تحيط ببحيرة بايكال مجموعة كبيرة من سلاسل الجبال الشاهقة والتي يُغطي قممها الثلوج، والتي يُعطي انعكاسها في مياه البحيرة منظراً لا يُمكن نسيانه.
  • ساهم المزيج الطبيعي المحيط في البحيرة الی تنوع النباتات والحيوانات النادرة للبحيرة، فهنالك ما يقارب (2600) نوع من الحيوانات، كما أن (85)% من النباتات النادرة موجود فقط في محيط بحيرة بايكال.
  • تتميز بايكال بإنتشار الينابيع المعدنية، والتي يتوافد إليها الكثير من السُياح والزوار  طلباً للعلاج، والراحة، والإستجمام.

السكان في بايكال

  • يسكن بايكال السكان الأصليين وهم أكبر جماعة تعيش في أكبر منطقة من بايكال والتي تبعد عن البحيرة حوالي (50) كيلو متر، وترجع أُصولهم إلی آسيا فقد سكنوا فيها منذ ما يُقارب ألفي سنة.
  • يسكن بايكال بعض البوذيين.
  • تتميز قری بايكال بالهدوء ويتميز سُكانها وبالإعتماد على الذات.

صناعات بايكال

تنتشر على الشواطئ بعض الصناعات المحلية واليدوية الصنع والتي يقتات منها السكان، ومن هذه الصناعات:

  • صناعة الميكا، أو الرُخام.
  • صناعة السيليلوز.
  • صناعة الورق.
  • صناعة وبناء السُفن.
  • صناعة الخَشَب.
  • صناعة مصائد الأسماك.

معلومات بايكال الأُخری

  • هنالك مواسم معينة لزيارة بحيرة بايكال، فلا يُنصَح بزيارتها في شهر تشرين الأول ولغاية اوائل شهر نيسان، ويرجع ذلك بسبب الظروف الجوية الصعبة.
  • بُنيت بعض المصانع الملوثة علی الشاطئ الجنوبي لبحيرة بايكال في عام (1966)، والتي آثارت ضجيج كبير من السُكان وغيرهم بسبب نفاياتها وتلويثها لمياه البحيرة.
  • وضعت بعض الضوابط البيئية الحازمة لمنع التلوث، والحفاظ على طبيعة بايكال، ونقاء مياهها.
  • ما زالت النفايات الصناعية باعثة للقلق على حماية طبيعة بايكال المميزة والفريدة.