الفرق بين المحيط والبحر

الفرق بين المحيط والبحر

المحيط

يُعرّف المحيط بأنه جسم متصل من المياه المالحة الموجودة في أحواض ضخمة على سطح الأرض، فعندما يتم النظر إليها من الفضاء تكون غالبية المحيطات ظاهرة على الأرض وبكل وضوح، وتمتلك الأرض محيطًا عالميًا واحدًا ومع ذلك أثبت الباحثون حول المحيطات أنّه يوجد خمسة محيطات رئيسة هي: المحيط الهادئ، المحيط الأطلسي، المحيط الهندي، المحيط المتجمد الشمالي والمحيط المتجمد الجنوبي، حيث يعتبر المحيط الهادئ هو أكبر محيط من حيث حجمه ومساحة سطحه ثم يليه المحيط الأطلسي أما المحيط المتجمد الشمالي فهو أصغر محيط[١]، وتعتبر المحيطات أكبر المسطحات المائية حيث تغطي أكثر من ثُلثي مساحة سطح الأرض[٢]، أمّا في هذا المقال سيتم الحديث عن الفرق بين المحيط والبحر.

البحر

يُعرّف البحر بأنّه جسم من المياه المالحة ولكنّه محاط بشكل كلي أو جزئي باليابسة والذي غالبًا ما يكون مرتبط بالمحيط، ومن المعروف أنّ الفرق بين المحيط والبحر يتمثل بشكل عام في أنّ البحار أصغر من المحيطات دائمًا [٢] حيث يلجأ الناس دائمًا إلى استخدام مصطلح البحر للإشارة إلى المحيط، أمّا بالنسبة للجغرافيين فالبحر هو عبارة عن جُزء من المحيط ومحاط بشكل كُلي أو جُزئي باليابسة ولهذا السبب تُعتبر كل البحار مالحة، كما وتسمى بعض البحار خلجان مثل خليج البنغال وفي حين أن بعض البحيرات تسمى بحار مثل بحر قزوين كما أنّه يوجد أكثر من 50 بحر على سطح الأرض، حيث يوجد ثلاثة أنواع رئيسة من البحار وهي كالآتي:[٣]

  • البحار المغلقة تقريبًا.
  • البحار المغلقة جزئيًا.
  • البحيرات شديدة الملوحة.

أمّا البحار المغلقة تقريبًا تصل إلى عُمق القارات ثم تتصل بالمحيطات المفتوحة عن طريق ممرات مائية ضيقة تسمى المضائق، مثل البحر الأبيض المتوسط ​​وبحر البلطيق، أمّا البحار المغلقة جزئيًا فهي تشبه أكثر المحيطات المفتوحة خصوصًا في طريقة تداولها للمياه، أمّا عن المسطحات المائية المالحة فهي تسمى بحار ولكن في الواقع هي بحيرات حيث تُعتبر هذه المسطحات المائية جُزءًا من بحار ومحيطات ماقبل التاريخ، إذ منعت التحولات التكتونية وصولهم إلى المسطحات المائية الكبيرة فهي محاطة بشكل كامل باليابسة وتسمى بعض هذه البحار بحيرات شديدة الملوحة بسبب إحتوائها على الملح بنسبة عالية جدًا داخل مياهها فهي تعتبر بحار غير ساحلية مثل بحر قزوين والبحر الميت.[٣]

الفرق بين المحيط والبحر

تمتد المحيطات والبحار من القطب الشمالي إلى القطب الجنوبي حول العالم، فهي تغطي أكثر من 70% من مساحة سطح الأرض والتي تمتلك أكثر من 300 مليون ميلي مكعب من الماء[٤]، وهناك العديد من الفروقات التي تبين الفرق بين المحيط والبحر من حيث العمق والمساحة والحياة البحرية كالآتي:[٥]:

العُمق

وكما تم ذكره سابقًا أنّ المحيطات أكبر المسطحات المائية الموجودة على سطح الأرض وعددها خمسة محيطات أكبرها عمقًا هو المحيط الهادئ والذي يبلغ عمقه حوالي 10924 متر، وأصغرها عمقًا هو محيط المتجمد الشمالي والذي يبلغ عمقه حوالي 5625 متر، كما تتحد هذه المحيطات الخمسة مع بعضها لتشكل مجموعة كبيرة من المياه المالحة المعروفة باسم المحيط العالمي والتي يبلغ متوسط عمقها حوالي 3688 مترًا، ومن ناحية أخرى هناك أنواع مختلفة من البحار أكثرها شيوعًا البحر الأبيض المتوسط، بحر البلطيق، بحر الشمال، بحر بيرينغ والبحر الأحمر والأصفر، أمّا البحار الرئيسية هي البحر الكاريبي وبحر الصين الجنوبي والبحر الأبيض المتوسط، حيث يعتبر البحر الكاريبي هو أعمق بحر إذ يبلغ عمقه تقريبًا 6946 مترًا، وبمقارنة العمق تبيّن أنّ المحيطات أكثر عمقًا بالمقارنة مع البحار وذلك لأن اليابسة دائمًا تطوق مياه البحار.

المساحة

تُعتبر المحيطات من أبرز المسطحات المائية الموجودة على سطح الأرض حيث يبلغ إجمالي مساحتها 361،900،000 كيلومتر مربع، وكما تم ذكره سابقًا أنّ أكبر المحيطات هو المحيط الهادي والذي يُغطي مساحة 60،060،700 ميل مربع ، في حين أنّ أصغر محيط هو محيط المتجمد الشمالي والذي يُغطي مساحة قدرها 5427000 ميل مربع، ومن ناحية أُخرى تبلغ مساحة أكبر بحر وهو البحر الأبيض المتوسط ما يقارب 1،144،800 ميل مربع فهي مساحة أصغر من مساحة أصغر محيط والذي من شأنه أن يثبت أن البحار أصغر من المحيطات.

الحياة البحرية

النباتات والحيوانات الموجودة في المياه المالحة أيّ في المحيطات والبحار هي التي تُشكل الحياة البحرية، إذ تؤثر المسافة من شاطئ المحيط أو البحر إلى أعماقهما بشكل كبير على كمية النباتات المائية والكائنات البحرية والتنوع البيولوجي الموجودة فيها، ونظرًا لوجود البحار بشكل دائم حول الأرض فإن الوجود المائي وفير بشكل كبيرعلى عكس المحيطات وذلك بسبب عمقها وبعدها عن الأرض الأمر الذي يؤدي إلى قلة الحياة المائية فيها، وتقتصر أشكال الحياة الأساسية الموجودة داخل المحيطات على وجود العوالق البحرية المجهرية، البكتيريا والروبيان.

ولأن البحار تتميز بقلة عمقها مقارنة بالمحيطات التي تتميز بعمقها الكبير الذي لا يسمح بدخول الشمس وإتمام عملية البناء الضوئي، فإنها ولقلة عمقها تسمح لأشعة الشمس أن تخترق أعماقها وبالتالي إجراء عملية البناء الضوئي، حيث نادراً ما تدعم المحيطات الحياة البحرية وذلك بسبب عمقها على العكس البحار التي تدعم الحياة البحرية.

المراجع[+]

  1. "Ocean", www.britannica.com, Retrieved 12-07-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Differences Between Bodies of Water", sciencing.com, Retrieved 12-07-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Sea", www.nationalgeographic.org, Retrieved 14-07-2019. Edited.
  4. "Seas and Oceans", www.thoughtco.com, Retrieved 12-07-2019. Edited.
  5. "What Is The Difference Between An Ocean And A Sea?", www.worldatlas.com, Retrieved 14-07-2019. Edited.