ما هي قصة حرب الدلو

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٧ ، ١٠ أغسطس ٢٠٢٠
ما هي قصة حرب الدلو

مودينا وبولونيا

تقع مدينتا مودينا وبولونيا في الشمال الإيطاليّ، تحديدًا في إقليم إميليا رومانيا، ومودينا عاصمة مقاطعة مودينا وأقدم تاريخ معروف لوجودها كان في القرن الثالث قبل الميلاد، وقد كانت مستعمرة رومانيّة قديمة، تمّ مهاجمتها وإعادة بنائها أكثر من مرة؛ وذلك لأهميّتها الاستراتيجية، حيث إنّها تقع على مفترق طرق، وفي القرن الثاني أصبحت المدينة بلديّة حرة ومارست ذلك حينما وقفت إلى جانب الإمبراطور الروماني ضد البابا غريغوريس، وقد وقعت تحت الحكم النمساوي حتى تمّ إعلانها أرضًا إيطاليّة عام 1860ميلادي،[١] ،أمّا بولونيا فهي عاصمة الإقليم ومقاطعة بولونيا، وقد تأسست عام 534 قبل الميلاد على يد الأتروسكان، وفي القرن الرابع أصبحت مستعمرة رومانية، وسبقت مودينا حين تحولت لبلدية عام 88 قبل الميلاد، وبعد تاريخ طويل من الاحتلال والانهيار وإعادة البناء تحوّلت في القرن الحادي عشر لبلدية حرة، انضمّت للأراضي الإيطالية عام 1860 أيضًا، وقد ارتبط تاريخ المدينتين بالحرب الشهيرة التي حدثت بينهما، وكان سببها دلوًا خشبيًّا.[٢]

ما هي قصة حرب الدلو

على مَرّ التاريخ الإنسانيّ وقعت الكثير من الحروب والمعارك والتي تعدّدت أسبابُها ما بين الاقتصاد والسياسة أو لأسباب أيدلوجية، وفي المقابل نشبت حروب أخرى لأسباب غريبة مثل حرب الدلو، هذه الحرب التي وقعت بين مدينتَْ} مودينا وبولونيا عام 1325ميلاديّ، وكان سببها أن قامت مجموعة من جنود مدينة مودينا بسرقة دلو خشبي تعود ملكيّته لمدينة بولونيا، فعَدَّ سكان الأخيرة هذا التصرف إهانةً لهم، وأصرّوا على استرجاع دلوهم المسروق، لتشتعل الحرب بين المدينين وتستمرّ مدّة طويلة وصلت إلى 12عامًا، ومن أبرز أحداث هذه الحرب معركة زابولونيا التي وقعت في 15 نوفمبر من عام 1325ميلاديّ، وشارك فيها ما يقارب 35 ألفًا من المحاربين المشاة وقرابة 4000 فارس من طرفَيْ النزاع، بالإضافة لمشاركة مدينتي رومانيا وفلورنسا، ونتجَ عنها خسائر بشريّة تقدر بـِ 2000 شخص، ورغم هذه الحرب الشّرسة لم يستطع البولونيّون استعادة دلوهم المسروق والذي بقى في مدينة مودينا المنتصرة. [٣]

أمّا السبب غير المباشر لهذه الحرب فقد كان الخلاف السياسي القديم والطويل بين الطرفَين، فمنذ القرن الثاني عشر لم يكن الغويلفيون والغيبلينيون على وفاق أبدًا، وحتى القرن الرابع عشر بقى هذا التعارض السياسيّ قائمًا، ليشتدّ حين دعم الغويلفيون دولةَ البابوية، بينما وقف الغيبلينيون في صف الإمبراطورية الروماني، وقد استمرّ العِداء بين شعبَيْ الغويلفيين والغيبلينيين بعد معركة زابولونيا، حتى جاء ملك إسبانيا كارلوس الخامس، والذي غزا إيطاليا وسيطر على الإمبراطورية عام 1529ميلادي، وكان أول ما قام به هو توحيد الجبهة الداخلية للإمبراطورية لمواجهة الأخطار الخارجية المحتملة، لذلك فرض حالة من السلام بين الشعبين لتنتهي بذلك قصة الخلاف الطويل بين الفصيلين والذي استمرّ نحو 300 عام. [٤]

ورغم مرور فترةٍ طويلة على انتهاء الحرب، إلّا أنها ألهَمت أليساندرو تاسوني الشّاعر الإيطاليّ الشهير في القرن السابع عشر لتأليف ملحمة شعرية سمّاها ملحمة الدلو المسروق، مستمدًّا فكرة وأحداث هذه الملحمة البطوليّة من مجريات حرب الدلو، وما زال الدلو موجودًا في مدينة مودينا حتى الآن في برج جيرلاندينا، ومحفوظًا هنالك كتذكار.[٥]

المراجع[+]

  1. "مودينا"، ar.m.wikipedia.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-06-15. بتصرّف.
  2. "بولونيا(أيطاليا) "، ar.m.wikipedia.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-06-15. بتصرّف.
  3. "حرب الدلو"، m.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-06-15. بتصرّف.
  4. "حرب الدلو"، m.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-06-15. بتصرّف.
  5. "ماذا تعرفون عن الحرب التي اندلعت بسبب "دلو"؟ "، say7at.annahar.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-06-15. بتصرّف.