الاثنا عشر: موقعه، وظائفه، أمراضه، هل يمكن البقاء بدونه؟

الاثنا عشر: موقعه، وظائفه، أمراضه، هل يمكن البقاء بدونه؟
الاثنا عشر: موقعه، وظائفه، أمراضه، هل يمكن البقاء بدونه؟

الاثنا عشر

يشكل الاثنا عشر الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة، ويبلغ طوله حوالي 25 - 30 سم، وعليه اكتسب اسمه فمصطلح The duodenum يعني في اللاتينية 12 إصبعًا وهو الطول التقريبي للاثنا عشر، ويرتبط بالمعدة من الجهة القريبة ومع الصائم واللفائفي من الجهة الأخرى حيث امتداد الأمعاء الدقيقة، ويكون الجزء الأقرب من الاثنا عشر هو الأوسع قطرًا والأقصر، ويشبه الاثنا عشر حرف C في شكله، وتغطيه 4 طبقات تشتمل على طبقة داخلية مخاطية تتكون من خلايا عمودية بسيطة إلى جانب خلايا مفرزة للمخاط، يعلوها طبقة من النسيج الضام تمر من خلالها الأوعية الدموية والأعصاب، ثم طبقة من العضلات الملساء التي تسمح بخلط محتوياته ونشوء الحركة التمعجية، ومن الخارج توجد طبقة المصل التي تتكون من ظهارة حرشفية تعمل كحاجز يفصل بين الاثنا عشر والأعضاء الداخلية الأخرى في جسم الإنسان، ويتكون الاثنا عشر من عدة أجزاء سيتم الحديث عنها وعن وظائف وأمراض واستئصال هذا الجزء من الأمعاء الدقيقة في هذا المقال بالتفصيل.[١]

موقع الاثنا عشر

يتكون الجهاز الهضمي إلى الجانب الأمعاء الدقيقة بمكوناتها الثلاثة التي تشمل الاثنا عشر والصائم واللفائفي من المريء والمعدة والأمعاء الغليظة وبعض الأعضاء المساعدة في عملية الهضم مثل الكبد والبنكرياس، ويقع الاثنا عشر الذي يتكون من 4 أجزاء تحت المعدة، ويصلها بالجزء الأوسط من الأمعاء الدقيقة عبر الجزء الأول منه المسمى بصلة الاثنا عشر؛ أما الجزء الثاني الهابط فيقع فوق الكلية اليمنى، ويمر الجزء الثالث العرضي من الاثنا عشر أمام الشريان الأبهر من اليمين إلى اليسار خلف شبكة من الأوعية الدموية، ثم ينتهي الاثنا عشر بالجزء الرابع الممتد إلى أعلى المتصل بالصائم إلى اليسار قليلًا من الأبهر، وتجدر الإشارة هنا إلى أن الصائم هو الجزء الأوسط من الأمعاء الدقيقة، ويحيط الاثنا عشر بالبنكرياس ويستقبل منه الإنزيمات اللازمة للهضم، كما ويتصل بالكبد عن طريق الرباط الكبدي الاثنا عشري بحيث يتلقى العصارة الصفراوية عبر هذا التقاطع. [٢]

أجزاء الاثنا عشر

تتلقى أول 2.5 سم من الجزء الأول من الاثنا عشر التغذية الدموية الوريدية عن طريق كلًّا من الشريان المعدي الأيمن والشريان المعدي الثربي الأيمن، أما بقية الجزء الأول ولغاية منتصف الجزء الثاني من الاثنا عشر فتحصل على إمداداتها بواسطة الشريان البنكرياسي الاثنا عشري العلوي والذي هو فرع من الشريان المعدي العشري، أما المنطقة الممتدة من منتصف الجزء الثاني ولغاية رباط ترايتز فيمدها بالدم الشريان البنكرياسي الاثنا عشري السفلي،[٣] ويمثل الآتي توضيحًا لأجزاء الاثنا عشر بالتفصيل:[٤]

الجزء الأول من الاثنا عشر

يبدأ القسم الأول من الاثنا عشر عند البواب، ويتم تحديده بواسطة الوريد ما قبل البواب، ويبلغ طوله حوالي 5 سم، ويتصل الجدار الخلفي للجزء الأول من الاثنا عشر بشكلٍ مباشر مع الشريان المعدي الإثني والقناة الصفراوية المشتركة والوريد البابي، ويتصل الحد الأعلى من هذا الجزء من الأمعاء الدقيقة بالبوابة الكبدية بواسطة الرباط الكبدي الاثنا عشري، وبالتفاف هذا الجزء حول رأس البنكرياس يشكل ما يشبه حلقة C.

الجزء الثاني من الاثنا عشر

يبلغ طول هذا الجزء النازل من الاثنا عشر 10 سم، ويقع خلف الصفاق، ويحتل المنطقة الموجودة أمام الكلية اليمنى والحالب الأيمن والحد الجانبي للوريد الأجوف السفلي، ويتصل الجزء الأقرب للجانب الإنسي بشكلٍ مباشر مع رأس البنكرياس، وتتحد القناة الرئيسة للبنكرياس التي يطلق عليها اسم قناة ويرسنغ مع القناة الصفراوية المشتركة لتتصل وتفرغ محتوياتها في الجدار الخلفي للجزء الأوسط من منتصف الاثنا عشر النازل عبر فتحة تسمى أمبولة فاتر، وقد تفتح قناة سانتوريني أيضًا في هذه المنطقة وهي القناة الثانوية للبكنرياس.

الجزء الثالث من الاثنا عشر

وهو الجزء العرضي من الاثنا عشر ويقع خلف الصفاق أيضًا، ويوجد خلف الانثناء الكبدي من الأمعاء الغليظة، ولذلك تعد العلاقة وثيقة بين هذين الجزئين، ويجب أخذ الحيطة والحذر من قبل الجرّاح أثناء عملية استئصال القولون لتجنب إصابة الاثنا عشر، وتمتد الأوعية المساريقية العلوية إلى هذا الجزء من الاثنا عشر، ويوجد خلف الجزء الثالث المستعرض عدة أعضاء في تجويف البطن وتشمل الحالب الأيمن والأوعية الدموية للغدد التناسلية اليمنى والوريد الأجوف السفلي والشريان الأبهر.

الجزء الرابع من الاثنا عشر

يتواجد الجزء الأخير من الاثنا عشر باتجاه رأسي إلى يسار الشريان الأبهر وأسفل عنق البنكرياس، ويتميز الجزء الرابع بعلامة رباط رايتر، حيث يقوم الرباط مقام محور تثبيت أثناء الدوران المعوي ويمتد من الساق اليمنى للحجاب الحاجز ويرتبط بجدار الأمعاء عند ثني الاثنا عشر، وبذلك فإن أقسام الاثنا عشر الأربعة تبدأ عند البواب في نهاية المعدة والجزء القريب وتنتهي مع الجزء الأوسط من الأمعاء الدقيقة، وقد تم تقسيم الأجزاء بناءً على العلاقة التشريحية بين الاثنا عشر والبنكرياس.


ويصرّف أول 2.5 سم من الاثنا عشر الدم غير المؤكسج عبر الوريد ما قبل البواب الذي يصب في الوريد البابي، أما الجزء المتبقي من الاثنا عشر فعبر الوريد البنكرياسي الاثنا عشري العلوي الذي ينتهي ويفرغ الدم في الوريد البابي، وإلى الوريد البنكرياسي الاثنا عشري السفلي الذي يصب بالوريد المساريقي العلوي، أما عن التصريف اللمفي فيتم عبر العقد البنكرياسية والاثنا عشرية بعيدًا عن العقد المساريقية العليا وبالقرب من العقد البطنية.[٣]

وظائف الاثنا عشر

يتم هضم الغذاء الذي يتناوله الإنسان في القناة الهضمية كيميائيًا بواسطة الإنزيمات والمواد الكيماوية، وتبدأ عملية الهضم في الفم بواسطة اللعاب الذي يعمل على تكسير الطعام، ثم ينتقل الغذاء عبر المريء الذي يمثل أنبوب عضلي مغطى بغشاء مخاطي ليصل الطعام إلى المعدة، وتستمر عملية الهضم بواسطة أحماض المعدة، وينتقل الطعام عبر البواب إلى الأمعاء الدقيقة والتي يعد الاثنا عشر أول جزء منها، ويتم في الاثنا عشر الهضم بواسطة الإنزيمات إلى جانب مواد مساعدة كالعصارة الصفراوية القادمة من جهة الكبد، وتكمن وظيفة الأمعاء الدقيقة في تكسير الطعام وإعادة امتصاصه والحصول على العناصر المغذية التي توجد فيه، وفيما يأتي عرضًا مفصلًا لأهم وظائف الأمعاء الدقيقة والاثنا عشر:[٢]

دور الاثنا عشر في عملية الهضم

يصل الطعام غير المهضوم والمقطع إلى أجزاء صغيرة من المعدة إلى الاثنا عشر تحت تحكم العضلة العاصرة البوابية، ويختلط بالإنزيمات والعصارات الهضمية المفرزة من جدار الأمعاء والبنكرياس والعصارة الصفراوية القادمة من المرارة، وتعمل هذه المركبات معًا على تكسير الغذاء وتحليله ليسهل امتصاص الفيتامينات والمعادن وكل العناصر المغذية الموجودة في الطعام، وتجدر الإشارة هنا إلى أن أغلب عمليات الامتصاص تحدث في الجزء الثاني من الأمعاء الدقيقة في الصائم، ولكن هناك عملية امتصاص في الاثنا عشر لبعض العناصر الغذائية كالحديد وحمض الفوليك وفيتامين D3، ويقوم الاثنا عشر مقام وعاء الخلط في الأمعاء الدقيقة، ويفرز أيضًا البيكربونات لمعادلة الحمض، كما أنه يمزج الطعام مع العصائر الهضمية القلوية التي مصدرها الكبد والبنكرياس، ويعدّ محتوياته لكي تتحلل منها الدهون والبروتينات في الجزء الصائم، كما أن للعصارة الصفراء دور في تحلل الدهون.

دور الاثنا عشر الهرموني

للهرمونات دور فعال ومهم في عملية الهضم، وتعمل جنبًا إلى جنب مع العصارة الصفراوية والمعوية والإنزيمات، ومن هذه الهرمونات المفرزة في الاثنا عشر هرمون سكرتين Secretin، والذي يتم إفرازة لمعادة الرقم الهيدروجيني؛ حيث إن عملية هضم البروتين والدهون تحتاج رقم هيدروجيني معين لضمان تمام الهضم بشكلٍ سليم، كما أن هناك هرمون آخر مهم يدعى كوليسستوكاينين Cholecystokinin، والذي هو جزء من عملية الهضم.

دور الاثنا عشر المناعي

بالإضافة لما سبق من وظائف الاثنا عشر في عملية الهضم والإفراز الهرموني؛ يقوم هذا الجزء من الأمعاء الدقيقة بدور فعال في دعم الجهاز المناعي، حيث يعمل كحاجز مانع لدخول الميكروبات والأجسم الغريبة الضارة إلى الجسم، وتنتشر في الاثنا عشر وأجزاء أخرى من الأمعاء بكتيريا صديقة تنافس على الطعام داخل التجويف المعوي ونتيجة لذلك فإن الجراثيم المسببة للأمراض تواجه صعبة في التكاثر داخل الأمعاء.

أمراض الاثنا عشر

تصيب أمراض الاثنا عشر الأشخاص من كل الفئات العمرية، وتعد اضطرابات الاثنا عشر أحد أكثر الأسباب شيوعًا للشعور بعدم الارتياح في البطن، وقد تصل نسبة تأثير أعراض عسر الهضم وحرقة المعدة وألم البطن العلوي إلى 25% من الناس، وبسبب الارتباط المعقد بين البنكرياس والكبد والاثنا عشر؛ غالبًا ما تتواجد الخلايا السرطانية الخبيثة المرتبطة بهذه الأعضاء في الاثنا عشر،[٢] ويحتوي الآتي عرضًا لأهم الأمراض التي تصيب الاثنا عشر:

التهاب الأمعاء

ويشمل التهاب القولون التقرحي الذي يتطور إلى تقرحات في البطانة الأكثر عمقًا للأمعاء الغليظة والمستقيم، وداء كرون الذي يسبب التهاب بطانة القناة الهضمية، وتظهر أعراض الالتهاب على شكل إسهال وحمى وإرهاق وآلام في البطن وتشنجات وخروج دم مع البراز وفقدان الشهية والوزن من غير حمية غذائية، وتختلف الأعراض تبعًا لشدة الإصابة.[٥]

للمزيد من المعلومات، يمكنك الاطلاع على المقال الآتي: طرق علاج التهاب الأمعاء


قرحة الاثنا عشر

وهي تقرحات تنشأ في بطانة الاثنا عشر، وهي أحد أجزاء القرح الهضمية التي تتكون من قرحة المعدة وقرحة الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة، وقد تكون نتيجة لاستخدام بعض الأدوية خاصة مضادات الالتهاب كالإيبوبروفين، وقد يكون السبب بتشكل القرحة هو الإصابة بالبكتيريا الملوية البوابية، وتظهر أعراض القرحة بألم في المعدة والبطن وعسر الهضم وفقدان الوزن.[٦]

للمزيد من المعلومات، يمكنك الاطلاع على المقال الآتي: قرحة الاثني عشر أسبابها وعلاجها


التهاب الاثنا عشر

قد يسبب آلام في البطن ونزيف، وتعد البكتيريا الملوية البوابية أكثر الأسباب شيوعًا بحيث تقوم بتدمير الحاجز المخاطي الذي يحمي بطانة الاثنا عشر الرقيقة من المحتويات الحمضية في المعدة، وقد يرافق التهاب الاثنا عشر انتفاخات في البطن وغازات وفقدان للشهية والشعور بالغثيان سواءً كان مع القيء أو من غيره.[٧]

للمزيد من المعلومات، يمكنك الاطلاع على المقال الآتي: أعراض التهاب الاثنى عشر

مرض السيلساك

وهو مرض ناتج عن رد فعل مناعي عند تناول مادة الغلوتين، ويوجد الغلوتين في الأطعمة المصنوعة من القمح والشعير والجاودار، وقد يتواجد في بعض الأدوية وفي أحمر الشفاه، وعند المصابين بهذا المرض لا يمكن هضم وتحطيم الغلوتين، وتظهر أعراضه على شكل فقدان في الوزن وقيء وانتفاخ وألم في البطن وإسهال أو إمساك.[٨]

للمزيد من المعلومات، يمكنك الاطلاع على المقال الآتي: علاج مرض السيلياك

سرطان الاثنا عشر

وهو نوع غير شائع من سرطان الأمعاء الدقيقة، ومما يزيد الأمر سوءً أن أعراض سرطان الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة أعراضًا غير واضحة مما يؤخر التشخيص حتى مراحل متأخرة، وتظهر أعراض المرض على شكل فقدان غير مبرر للوزن وألم في البطن وبراز دموي وإسهال، ووجود كتلة في البطن والشعور بالغثيان القيء والضعف وفقر الدم والصفرة، ويتم علاجه كما يأتي:[٩]

  • يعتمد اختيار الوسيلة الأنسب للعلاج بناءً على مرحلة المرض.
  • تعد الجراحة هي الخيار الأنسب لاستئصال السرطان.
  • إذا كان المرض في مراحل متقدمة أو أن المريض لا يمكن اخضاعه لجراحة يمكن استخدام العلاج الإشعاعي حيث يتمثل بأشعة مركزة عالية الطاقة كالأشعة السينية لقتل الخلايا السرطانية.
  • يمكن استخدام العلاج الكيميائي عن طريق أدوية تقتل الخلايا السرطانية أو تقلل نموها، وقد يعطى هذا العلاج عن طريق الفم أو الوريد.
  • قد يتم اللجوء للجزيئات البيولوجية لتحفيز جهاز المناعة لدى المريض لمقاومة السرطان وهذا العلاج جديد يسمى العلاج البيولوجي.

مرض كرون

لا تتجاوز نسبة حدوث مرض كرون في الاثنا عشر 2% من نسبة المصابين بالمرض وغالبًا لا يكون في الاثنا عشر فقط، ومعظم هؤلاء المصابين يتزامن لديهم المرض مع وجود مرض آخر واضح في الجهاز الهضمي، وتعد آلام الجهاز الهضمي وأعراض الانسداد المعوي هي أكثر أشكال أعراض مرض كرون شيوعًا، ومن الأعراض أيضًا فقدان الوزن بشكل كبير وحدوث نزيف دموي، ويتم تشخيص المرض بواسطة المنظار الداخلي بفحص الحبيبية المنتشرة والعقدية والتقرح،[١٠] ويتم علاج مرض كرون بالأدوية والمكملات الغذائية والجراحة، ويهدف العلاج إلى السيطرة على الالتهاب وتخفيف الأعراض، ويعتمد العلاج على شدة المرض ومكان وجوده، ويمثل الآتي أهم الأوية المستخدمة لعلاج مرض كرون:[١١]

  • الأدوية المضادة للالتهاب للحد من نشاطه وأشهرها عقار سلفاسالازين.
  • الكورتيوزون أو الستيرويدات.
  • المضادات الحيوية، حيث إن النواسير التي يسببها المرض قد تعمل على زيادة نمو البكتيريا، وتعالج بعقار الأمبسلين أو السلفوناميد.
  • مضادات الإسهال وتعويض السوائل المفقودة.
  • قد يحتاج معظم مرضى داء كرون إلى الخضوع لعملية، خاصةً إذا فشلت الأدوية في السيطرة على المرض، أو في حال حدوث مضاعفات كالخراج وانثقاب جدار الأمعاء والنزيف أو الانسداد، وقد يساعد إزالة جزء من الأمعاء بتخفيف المرض لكنه يعود للمناطق المجاورة وعليه فإن مريض داء كرون قد يحتاج لعدة عمليات في حياته.

انسداد الاثنا عشر

وتعد هذه الحالة طارئة وجراحية، ويجب دراسة القناة الهضمية العليا للوقوف على التشخيص واستبعاد الإحتمالات الأخرى، ويتركز علاج الحالة في البداية على تصحيح اضطراب الأيونات والسوائل المفقودة في الجسم وإدخال أنبوبة أنفية معدية لتخفيف الضغط، وفي حال كان المريض طفل حديث الولادة يجب التأكد من وجود اعتلالات خلقية أخرى لديه للقيام بتصحيحها، وبعد القيام بجميع خطوات التشخيص والسيطرة على الجفاف يجب إدخال المريض للعمليات لتصحيح انسداد الاثنا عشر.[١٢]

رتج الاثنا عشر

وهو على شكل كيس مرتبط بالاثنا عشر، وهناك نوعان من هذا الرتج، أحدهما هو الرتج الخارجي وهو الأكثر شيوعًا، ويخرج على شكل كيس من الاثنا عشر، ويختلف حجم الرتج ويتراوح من بضعة مليمترات إلى بضعة سنتمترات، وتقع غالبًا الرتوج حول أمبولة فاتر حيث المكان الذي تلتقي فيه القناة الصفراوية والبنكرياس بالاثنا عشر، أما النوع الثاني من الرتج فهو داخلي ولا يبرز من الأمعاء، ويشار إلى أن كل الأنواع متصلة مع تجويف الاثنا عشر حيث يمكن أن تدخل مكوناته في هذه الرتوج، وتقول الدراسات أن هذه الرتوج غير معروفة السبب، وفي الأطفال يقال أنها مكتسبة ولا تنشأ قبل عملية الولادة أو تكون موروثة، وغالبًا لا تسبب الرتوج أعراض ولكن قد تؤدي إلى تكون الحصوات المرارية وتطور التهاب المرارة والتهاب الأقنية الصفراوية، ويتم علاج رتوج الاثنا عشر جراحيًا، حيث تتم إزالة الرتج الخارجي، وقد يتم قلب الرتج إلى داخل تجويف الأمعاء وإزالته من خلال شق في جدار الاثنا عشر.[١٣]

انسداد الاثنا عشر الوراثي

في هذه الحالة لا يتطور الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة بشكلٍ صحيح بحيث يكون مقفول ولا يمكن للغذاء عبوره، وأسباب هذه الحالة غير معروفة وتعزى غالبًا لمشاكل أثناء تطور الجنين، حيث يفشل الاثنا عشر بالتحوّر لما هو أشبه بالأنبوب، ويعاني الكثير من الأطفال المصابين بهذه الحالة من تزامنها مع متلازمة داون، وغالبًا ما تكون هناك عيوب خلقية أخرى عند الطفل.[١٤]

الورم الدموي الاثنا عشري

وتكون هذه الحالة شائعة أكثر عند الأطفال وتحدث أثناء إصابات اللعب أو في حال تعرض الطفل للتعنيف، ويتشكل الورم الدموي الاثنا عشري لدى البالغين أيضًا، ويشار إلى أن نصف حالات الورم الدموي لدى الأطفال أسبابها الاعتداء عليهم، ويعد الاثنا عشر في المرتبة الرابعة من بين أعضاء البطن الأكثر عرضة للإصابة عند التعرض لإصابة في البطن، وفي الكثير من الحالات تكون أعراض الورم الدموي الاثنا عشري أعراض انسداد معوي، وتتطور هذه الأعراض خلال فترة زمنية تمتد إلى 48 ساعة بعد التعرض للإصابة، وبشكلٍ عام يعد هذا الورم حالة غير جراحية ويتم علاجه علاجًا تحفظيًا مع المراقبة، ويمكن تشخيص هذه الحالة عن طريقة الأشعة والتصوير المقطعي، أو باستخدام صبغة الباريوم، ويجب فحص الأعضاء المحيطة بالاثنا عشر كالبنكرياس والكبد، حيث أظهرت الدراسات أن ما نسبته 42% من الأطفال المصابين بورم دموي لديهم إصابة في البنكرياس، ويجب استخدام التغذية عن طريق الوريد عند هؤلاء المرضى وتجنب تناول الطعام عبر الفم.[١٥]

هل يمكن البقاء بدون الاثني عشر

يتم إزالة الاثنا عشر إلى جانب البنكرياس بواسطة عملية تسمى إجراء ويبل، وهي عملية صعبة يتم إزالة القناة الصفراوية فيها أيضًا، وتستخدم لعلاج الأورام السرطانية، وأكثرها شيوعًا سرطان رأس البنكرياس، ويعيد الجراح وصل مكونات الجهاز الهضمي ببعضها بعد استئصال هذه الأجزاء بحيث يتمكن المريض من هضم الطعام بصورة صحيحة والبقاء على قيد الحياة، ويرافق هذه العملية العديد من المخاطر كنزف المنطقة التي يتم إجراء الجراحة فيها أو حدوث عدوى أو تسرّب محتويات القناة الهضمية من الأماكن التي تم إيصالها ببعض،[١٦] وعند دراسة التغيرات التي طرأت بعد استئصال الاثنا عشر وإجراء ويبل؛ تمت ملاحظة أن جميع المرضى تعرضوا لنقص في نسبة الإنسولين والببتيد وإفراز الببتيد المثبط المعوي، وزادت لديهم كمية الجلوكوز أثناء الصيام وبعد الأكل.[١٧]

المراجع[+]

  1. "Anatomy, Abdomen and Pelvis, Duodenum", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-06-08. Edited.
  2. ^ أ ب ت "The Anatomy of the Duodenum", www.verywellhealth.com, Retrieved 2020-06-08. Edited.
  3. ^ أ ب "duodenum", radiopaedia.org, Retrieved 2020-06-09. Edited.
  4. "Anatomy and Physiology of the Small Intestine", www.sciencedirect.com, Retrieved 2020-06-09. Edited.
  5. "Inflammatory bowel disease (IBD)", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-06-10. Edited.
  6. "Duodenal ulcer", www.healthdirect.gov.au, Retrieved 2020-06-10. Edited.
  7. "Duodenitis", www.healthgrades.com, Retrieved 2020-06-10. Edited.
  8. "Celiac Disease: More Than Gluten Intolerance", www.healthline.com, Retrieved 2020-06-10. Edited.
  9. "Diagnosis and treatment of duodenal cancer", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-06-10. Edited.
  10. "Crohns disease of the duodenum", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-06-10. Edited.
  11. "What is Crohns disease?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-06-10. Edited.
  12. "Duodenal Obstruction", www.sciencedirect.com, Retrieved 2020-06-10. Edited.
  13. "Duodenal Diverticulum", www.medicinenet.com, Retrieved 2020-06-10. Edited.
  14. "Duodenal atresia", medlineplus.gov, Retrieved 2020-06-10. Edited.
  15. "DUODENAL HEMATOMA", www.sciencedirect.com, Retrieved 2020-06-10. Edited.
  16. "Whipple procedure", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-06-10. Edited.
  17. "Removal of Duodenum Elicits GLP-1 Secretion", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-06-10. Edited.

284 مشاهدة