ما هي العصارة الصفراوية

ما هي العصارة الصفراوية
ما-هي-العصارة-الصفراوية/

ما هي العصارة الصفراوية؟

تعد الصفراء أو العصارة الصفراوية Bile- وتُعرف أيضًا باسم Gall- إفرازات ذات لون أصفر مخضر يتم إنتاجها في الكبد باستمرار بكمية تتراوح بين 800-1000 مل يوميًّا، ثمّ تنتقل هذه الإفرازات إلى القناة الصفراوية، ومن ثمّ المرارة بهدف تخزينها وزيادة تركيزها، أو تنقل إلى الاثني عشر؛ وذلك للمساعدة في هضم الدهون المتواجدة فيه، الأمر الذي يشكل وظيفتها الرئيسة.[١]


كيف يتم التحكم بتركيز وكمية العصارة الصفراوية؟ غالبًا ما يتم زيادة تركيز الإفرازات الصفراوية في المرارة ليُصبح تركيزها أعلى 5 مرات، بل قد يكون أحيانًا أعلى 18 مرة، أمّا عن كميّة العصارة الصفراوية التي يتم إفرازها في الاثني عشر، فإنّه يتم التحكّم فيها عن طريق العصب المبهم، بالإضافة إلى الهرمونات الآتية:[١]


  • هرمون كوليسيستوكينين.
  • هرمون جاسترين.
  • هرمون سوماتوستاتين.


العصارة الصفراوية هي سائل أصفر مخضر يقوم على وجه الخصوص بتحليل الدهون وتحويلها إلى أحماض دهنية؛ ليُصبح بإمكان الجسم الاستفادة منها.[٢]


مكونات العصارة الصفراوية

تحتوي العصارة الصفراوية على بعض المواد الكيميائية التي يتجلّى هدفها في إبقاء الوسط قلويًّا بنسبة حموضة تصل إلى 8،[١] وبالإضافة إلى ذلك فهي تتكون من المواد الآتية:[٢]


  • الكوليسترول.
  • الأحماض الصفراوية، أو ما يُعرف بالأملاح الصفراوية.
  • البيليروبين، وهي المادة الناتجة عن تكسّر خلايا الدم الحمراء.
  • أملاح الجسم، مثل:
    • البوتاسيوم.
    • الصوديوم.
  • بعض المعادن الأخرى كالنحاس.
  • الماء.


تحتوي العصارة الصفراوية على العديد من المكونات كبعض المعادن والأملاح، بالإضافة إلى الفضلات الناتجة عن تحلّل خلايا الدم الحمراء.


آلية تكوين العصارة الصفراوية

تعد الأملاح الصفراوية المكون الرئيس للعصارة، ويتم إنتاجها من خلال خلايا الكبد، والتي تتكون نتيجة تفاعل مادة قلوية مع حمض، حيث يكون هذا التفاعل تفاعلًا معادلًا ينتج عنه الماء والأملاح الكيميائية، والتي تسمى أملاح الصفراء والمسؤولة عن تحليل الدهون وتكسيرها.[٣]


آلية إفراز العصارة الصفراوية

قد تعتقد أنّ جميع العصارة الصفراوية تصب في الاثني عشر، ولكن هذا غير صحيح؛ حيث يتم تخزين ما نسبته 50% من الإفرازات الصفراوية في المرارة،[٤] كما أن إفراز العصارة الصفراوية يتضمن العديد من الخطوات والتي قد تقع ضمن التسلسل الآتي:[٤]


  • بدايةً وعند قيام خلايا الكبد بإفراز العصارة الصفراوية، فإنّه يتم جمعها عبر نظام من القنوات المتفرّعة من الكبد، وذلك من خلال القنوات الكبدية اليمنى واليسرى.
  • تصب هذه القنوات العصارة الصفراوية في القناة الكبدية المشتركة.
  • تتصل القناة الكبدية المشتركة مع القناة الكيسية الموجودة في المرارة؛ لتشكل القناة الصفراوية المشتركة، وتمتد هذه القناة من الكبد إلى الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة؛ أي الاثني عشر.


عند تناول الطعام تنقبض المرارة، الأمر الذي يعمل على إطلاق العصارة الصفراوية المخزنة إلى الاثني عشر؛ للمساعدة في تحليل الدهون للاستفادة منها.[٤]


وظيفة العصارة الصفراوية

إنّ الوظيفة الرئيسة لنظام القناة الصفراوية ككل تتجلّى في تصريف المخلّفات من الكبد إلى الاثني عشر، كما يُساعد في عملية الهضم مع التحكم بإفراز العصارة الصفراوية، أمّا عن وظيفة السائل الأصفر المخضر، فهي تمثل الآتي:[٤]


  • حمل الفضلات.
  • تحليل الدهون وتكسيرها أثناء الهضم.


إن الأحماض الصفراوية أو أملاح الصفراء تعد المادة الأساسية التي تساعد على تحليل الدهون، وبالتالي المساعدة في امتصاصها، كما أن العصارة الصفراوية التي تخرج من الجسم على شكل براز هي السبب في لونه البني الغامق.[٤]


أمراض العصارة الصفراوية

هل أمراض العصارة مصطلحٌ دقيق؟ لا بدّ من معرفة أنّ أمراض العصارة الصفراوية مصطلح واسع يشمل العديد من الحالات التي تتشابه في أعراضها -بما في ذلك حصى المرارة- وقد تشمل أيضًا هذه الأمراض الآتي:[٥]


  • التهاب المرارة.
  • التهاب المرارة المزمن.
  • التهاب القنوات الصفراوية.
  • أورام القناة الصفراوية.
  • أكياس القناة الصفراوية.


ما المضاعفات التي تنجم عن نقص الأملاح الصفراوية؟ يؤدي نقص هذه المادة إلى زيادة خطر تكوين حصى الكلى وحصى المرارة، الأمر الذي قد يؤدي في نهاية المطاف إلى استئصال المرارة، وبالتالي حدوث العديد من المضاعفات المرتبطة بنقص أملاح الصفراء، ومن هذا المضاعفات الآتي:[٣]


  • الإسهال.
  • تقلصات المعدة.
  • خروج ريح ذو رائحة كريهة.
  • عدم انتظام حركة الأمعاء.
  • فقدان الوزن.
  • براز فاتح اللون.


قد ترتبط أيضًا أمراض العصارة الصفراوية، بعدم القدرة على امتصاص الفيتامينات، والأحماض الدهنية القابلة للذوبان في الدهون التي نحصل عليها عند تناول الطعام، وبالتالي فإنّ هذه الدهون تنتقل إلى القولون مسّببةً عدة مضاعفات فيه.[٣]


نصائح للحفاظ على صحة العصارة الصفراوية

يقول د. ويليام بروغ أخصائي الجهاز الهضمي في ماساتشوستس: "عندما لا تأكل لفترة طويلة من الوقت، كما هو الحال في الليل حيث تكون نائمًا، فإنّ المرارة خلال هذا الوقت تقوم بتخزين الصفراء، قد تصل كمية العصارة الصفراوية المخزّنة ما يقارب كوبًا من السائل"،[٦] كما قد تجعلك بعض الأحماض الصفراوية- التي تزداد نتيجة تراكمها- أكثر عرضة للإصابة بسرطان المرارة، لذا لا بد من تخصيص الوقت لتناول الطعام بانتظام، يُمكنك من خلال اتباع الآتي الحفاظ على صحة العصارة الصفراوية:[٧]


  • قم بتضمين الحبوب الكاملة في وجبات طعامك: حيث تحتوي على الألياف التي تعمل على تقليل نسبة الكوليسترول الضار، وبالتالي حماية القلب، كما تساعد جسمك على التخلص من الصفراء المتراكمة.
  • تناول الفواكه والخضراوات: خصوصًا تلك المحتوية علىفيتامين ج مثل التوت، الكيوي والفلفل؛ إذ لوحظ أنّ الأشخاص الذين يحصلون على كميات جيدة من فيتامين ج أقل عرضة للإصابة بالأمراض المرتبطة بالمرارة، كما يرتبط انخفاض مستويات فيتامين ج بزيادة الكوليسترول في العصارة الصفراوية.
  • اشرب الكثير من الماء: إذ إنّ الحصول على كميات قليلة من الماء قد يؤثر على المرارة، أمّا شرب كميّات كافية منه فيساعد على منع تراكم الصفراء.


إنّ حوالي 85% من الصفراء يتكوّن من الماء، لذا على من يُعانون من زيادة الأحماض الصفراوية الحفاظ على رطوبة الجسم من خلال شرب الكثير من الماء، كما قد يصف لك الطبيب في هذه الحالة مكمّلات ملح الصفراء، ويُنصح أيضًا بتناولالشمندر.[٣]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "Bile", britannica, Retrieved 27/4/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Bile", medlineplus, Retrieved 27/4/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Everything You Want to Know About Bile Salts", healthline, Retrieved 27/4/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج "Biliary System Anatomy and Functions", hopkinsmedicine, Retrieved 27/4/2021. Edited.
  5. "Biliary Disease", medscape, Retrieved 28/4/2021. Edited.
  6. "Living Without a Gallbladder", everydayhealth, Retrieved 28/4/2021. Edited.
  7. "How to Keep Your Gallbladder Happy", webmd, Retrieved 27/4/2021. Edited.

56856 مشاهدة