ما هو النسيج الضام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٤ ، ٥ يناير ٢٠٢٠
ما هو النسيج الضام

النسيج

قبل معرفة ما هو النسيج الضام يجب معرفة ما هو النسيج، فالنسيج مجوعة من الخلايا المتشابهة وظيفيًا، ويُعد مستوى للتنظيم في الكائنات الحية، إذ تكون الأنسجة غير موجودة في الكائنات الحية أُحادية الخلية، مثل: الإسفنج، حيثُ يَخلو من الأنسجة أو تتباين فيه بشكل بسيط، على عكس الحيوانات والنباتات -كائنات متعددة الخلايا- التي تمتلك أنسجة قادرة على تنظيم استجابة الكائن الحي مع بيئته، وحسب الدراسات العلمية، تم وضع أكثر من طريقة لتصنيف الأنسجة، وإحدى هذه الطرق كانت على أساس الجهاز العضوي الذي تشكل جزءًا منه، وعلى سيل المثال:الأنسجة العصبية موجودة في الجهاز العصبي، والتصنيف الآخر بُنيَ على أساس تركيب الخلايا المكونة للنسيج، فتم تقسيمها إلى النسيج الطلائي، النسيج البطاني، والنسيج الضام[١]

ما هو النسيج الضام

هو أحد أنواع الأنسجة الرئيسة في الجسم، وهو عبارة عن مادة مكونة من الألياف، تشكل إطارًا لجسم الانسان وأعضائه الداخلية، إذ يحافظ على شكلها وتماسكها ويوفر أيضًًا الدعم الداخلي لها، حيث إن هناك الكثير من الأعضاء التي تُحاط بالنسيج الضام كالعظام والغضاريف والدم، إذ يتنامى هذا النسيج من الأديم المتوسط[٢]، وبالنسبة لوجودُهُ في العظم، فينتج عن ترسيب الأملاح المعدنية في أليافها غير المتبلورة، إذ يتمتع النسيج هُنا بمقاومة كبيرة للضغط، ويعود السبب لصلابتُّه وهيكله الرقائقي، والجدير بالذكر بأن العظام تتصل ببعضها عن طريق الأربطة، وأما عن اتصالها بالعضلات، فيكون بواسطة ما يُسمى بالأوتار، وكلاهُما أمثلة على الأنسجة الضامة الكثيقة، وبالنسبة لأهميتها بالدم، فجميع الأوعية الدموية كبيرُها وصغيرُها، تمُر عبر النسيج الضام، إذ يرتبط النسيج الضام ارتباطًا وثيقًا بتغذية خلايا الجسم جميعها، نظرًا لوظيفته التي تتمثل بالحفاظ على الظروف في الفراغات، ولتكون الإجابة واضحة على سؤال، ما هو النسيج الضام، يجب التعرف على مكوناته، وأنواعه.[٣]

مكونات النسيج الضام

تتكون جميع أشكال النسيج الضام من أربعة مكونات رئيسة، إذ تختلف نسب هذه المكونات من عضو لآخر حسب المتطلب الهيكلي لوظيفة العضو، كما أن التصنيف التشريعي للنسيج الضام يعتمد عليها، حسب اختلاف نسب وترتيب هذه المكونات، وهي:[٣]

  • ألياف خارج الخلية.
  • المادة الأرضية، وهي مصفوفة غير متبلورة.
  • خلايا ثابتة، وتشمل:
    • الخلايا الليفية.
    • الخلايا الدهنية.
  • خلايا مهاجرة، وتشمل:
    • الخلايا الضامة.
    • الخلايا الليمفاوية.
    • الخلايا البلازمية.

أنواع النسيج الضام

تتطور الخلايا الأُحادية إلى كائنات متعددة الخلايا، أثناء مرورها بعدد من التعديلات، فتصبح خلايا متخصصة، وتكتسب وظائف مميزة، وبعد ذلك تتجمع الخلايا في أنسجة متخصصة، وتقوم كلٌ منها بوظيفة تناسب تركيبُها، فما هي أنواع النسيج الضام:[٣]

  • النسيج الضام المتخصص.
  • النسيج الضام الغضروفي.
  • النسيج الضام العظمي.

مرض النسيج الضام

بعد إجابة سؤال: " ما هو النسيج الضام؟"،ومعرفة أنواعه ، ومكوناته، ومدى أهميته، يمكن التعرف على أمراضه لتجنبها إن كان بالإمكان ويُعرف بأنهُ مجموعة من الاضطرابات التي تُصيب الأنسجة الغنية بالبروتين التي تدعم الجسم، وغالبًا ما تتضمن هذه الاضطرابات المفاصل والعضلات والجلد، ولكنها قد تشمل أيضًا أعضاء وأجهزة أخرى، بما في ذلك العيون والقلب والرئتين والكلى والجهاز الهضمي والأوعية الدموية، وهنالك أكثر من 200 اضطراب يؤثر على النسيج الضام، ومن المؤكد بأن الأسباب والأعراض تختلف باختلاف الأنواع، ومن أنواع أمراض النسيج الضام:[٤]

  • الاضطرابات الوراثية للأنسجة الضامة (HDCTs): بعض أمراض النسيج الضام ، يكون سببها الرئيسي تغيرات في بعض الجينات، وهذا النوع نادر جدًًا.
  • متلازمة إيلرز دانلوس (EDS): تضم هذه المتلازمة أكثر من 10 اضطرابات، ومن أعراضها مفاصل ذات مرونة مفرطة، ونمو غير طبيعي لأنسجة الندبة، ويمكن أن تتراوح الأعراض بالشدة، وهذه الاضطرابات أكثرشيوعًًا ممّا سبقها.

المراجع[+]

  1. "Tissue", www.britannica.com, Retrieved 2019-12-31. Edited.
  2. "Medical Definition of Connective tissue", www.medicinenet.com, Retrieved 21-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Connective tissue", www.britannica.com, Retrieved 26-12-2019. Edited.
  4. "Connective Tissue Disease", www.webmd.com, Retrieved 2019-12-31. Edited.