اسم الفاعل واسم المفعول

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٩ ، ٢٤ ديسمبر ٢٠٢٠
اسم الفاعل واسم المفعول

اسم الفاعل

ما الفرق بين الفاعل واسم الفاعل؟

يُعرف اسم الفاعل بأنّه اسم مشتقّ، وهو الصّفة الدّالَّة على الفعل وفاعله[١]، حيث إمّا يأتي بصورة تدلّ على زمنه، فالاسم بذاته مُنفصل عن الأزمنة الثلاث: الماضي والمضارع والمستقبل، أو لا يدلّ على زمن معيّن بل على كل زمن مثل: كريم[٢]، وهو اسم يتمّ صياغته من الفعل المبني للمعلوم، ويدلّ على الحال والاستقبال، ويُجمع بالواو والنون، ويُصاغ من الفعلِ الثّلاثيِّ وغير الثلاثي.[٣]

إنّ الفرق بين اسم الفاعل والفاعل: هو أن الفاعل يُعربُ فاعًلًا على حسب موقعه من الجملة، فقد يكون ضميرًا متصلًا أو منفصِلًا أو اسمًا يدل على الفاعل نحويًا في تركيب الجملة، أمّا اسم الفاعل فهو صورة الكلمة التي تدل على معنى الفعل، وهو القائم بفعل ما، كما يُقال: ضربَ الشرطيُّ السارقَ، فالسارق هنا مفعول به لأنّ الضرب وقع عليه، ولكنّه اسمُ فاعلٍ لفعل السرقة من حيث معنى الكلمة وجاء منصوبًا إعرابيًا.[٤]


هل يشترك اسم الفاعل مع الصفة المشبهة بصفة؟ الإجابة في هذا المقال: الفرق بين اسم الفاعل والصفة المشبهة.


صياغة اسم الفاعل

إنَّ اسم الفاعل هو اسم مشتقّ من المشتقّات، يُعرب حسبَ موقِعه من الجملة، بصرف النظر عن صياغته على صورة "اسم فاعل" لأن مسمّاه يُعنى بصورته ومعناه، أما إعرابُه فيُعرب حسب موقعه، وفيما يلي بعض التطبيقات على كيفية صياغته:[٣]


  • يُصاغ من الفعل الثلاثي فعَل سواء كانَ لازمًا أو متعديًّا على وزن فاعِل: مثل جلس يجلسُ فهو جالِس، فتَح يفتح فهو فاتِح بحيث تدلّ على صفةٍ حدثت ونشأت بعد أن لم تكن موجودة مثل: كرُم فهو كارِم أي صار كريمًا.


  • يُصاغ من الفعل الثلاثي وزنِ "فَعِلَ" بكسرِ العينِ، إنْ كان مُتعدِّيًا أي مُحتاجًا إلى مفعول به، فقِياسُه أيضًا أن يَأتيَ اسم الفاعل منه على وزن (فاعِلٍ) نحو: ركِبَ فهو راكب، وعلِم فهو عالم، وإن كان لازمًا غير محتاجٍ إلى مفعول به ويتم معنى الجملة دون المفعول به، فيأتي على وزن "فَعِل" نحو: فَرِحَ فهو فَرِحٌ، وتَعِبَ فهو تَعِبٌ


  • يُصاغ من الفعل فوق الثلاثي بردّ الفعل إلى المضارع وقلب حرف المضارعة ميمًا مضمومة مع كسر ما قبل الآخر، مثل: أطلقَ يطلِقُ فهو مُطلِقٌ، أبعدَ يبعدُ فهو مُبعِد، آمنَ يؤمِن فهو مُؤمِن.


  • يُصاغ من الفعل الثلاثي المعتل العين بقلب حرف العلة همزة، مثل: باعَ يبيع فهو بائعٌ، قامَ يقوم فهو قائم.


  • يُصاغ من الفعل الثلاثي على وزن "فَعِلَ" على وزن "فعيل" مثل: غَنِيَ - غَنِيُّ.


  • يُصاغ من الفعل الثلاثي على وزن "فَعُلَ" على وزن "فعيل" مثل: قرُبَ - قريب.


قد يأتي الفعل بصيغة اسم الفاعل ويُقصد به اسم المفعول نحو: قولِه سبحانَه:{عِيشَةٍ رَاضِيَة}[٥]، راضيَة تعني: مَرْضِيّة، مِن الفعل يرضى فهو مرضيّ.[٦]

وفيما يأتي بعض الأمثلة على صياغة اسم الفاعل من الأفعال المختلفة:[٣]


  • اسم الفاعل من الفعل نام: نام ينام فهو نائم.
  • اسم الفاعل من الفعل دعا: دعا يدعو فهو داعٍ.
  • اسم الفاعل من الفعل سَجَدَ: سجد يسجد فهو ساجِد.
  • اسم الفاعل من الفعل صام: صام يصوم فهو صائم. .
  • اسم الفاعل من الفعل غير الثلاثي تعاونَ: تعاونَ يتعاونُ فهو متعاوِن.
  • اسم الفاعل من الفعل اختار: اختار يختار فهو مُختار.
  • اسم الفاعل في جملة: هذا ضاربٌ زيدًا، يدلّ على زمنين: فإمّا هو يضربُه الآن، أو سيضربه غدًا، وهذا من دلالة اسم الفاعل على المستقبل، ويُعرب زيدًا معمول اسم الفعل منصوب بتنوين الفتح الظاهر على آخره.


للاطّلاع على أوزان اسم الفاعل، ننصحك بقراءة هذا المقال:أوزان اسم الفاعل.


عمل اسم الفاعل

يعمل اسم الفاعل عمل فعلِه بالشروط الآتية:

  • حين يقترن بـ (الـ) التعريف بمعنى "الذي"، نحو:المكرمُ ضيفَه، فهنا يعمل اسم الفاعل عمل فعلِه مباشرةً.[٧]


  • حين يتجرّد من (ال) التعريف بحيث يدل على الحال أي: الآن أو الاستقبال أي: في المستقبل، ثمّ تسبقه أداة من أدوات النفي أو الاستفهام أو النداء نحو: أراضٍ قلبُك؟، وقوله سبحانه: {هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّه}،[٨] حيث عمل اسم الفعل عمل فعله وجاء مفعوله منصوبًا.[٧]


  • حين يأتي بعدَه اسمٌ بحيث يكون اسم الفاعل صفةً له نحو: مطمئِنٌ قلبُ المؤمن.[٧]


  • ألّا يكون بمعنى الماضي بل بمعنى الحاضر والمستقبل، فلا يجوز القول: فلانٌ ضاربٌ زيدًا أمس.[٣]


  • أن يدل على ثبات الصفة في الفعل: فمثلًا يقول سبحانه:{َأوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَافَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ}،[٩] فكُتبتْ صافات اسمًا فاعِلًا على الجمع المؤنث السالم، لأن الأصل في الطيران مدّ الجناحين، ثم قال سبحانه: ويقبضن بصورة فعل لأنّ قبض الجناح فعل متجدد.[٣]


  • ألّا يُصغّر ولا يُوصف: لأنّ التوصيف والتصغير للاسم وليس للفعل، وحتى يعمل اسم الفاعل عمل الفعل لا يجب أن يتصف بصفات الاسم، فلا يجوز القول: هذا صويحِب زيدًا، أو هذا ضويرِب زيدًا. [٣]


إعراب اسم الفاعل: على حسب موقعه من الجملة فمثلًا:[١٠]

  • أمسك الشرطيّ السارقَ: السارق هنا اسم فاعل ولكن موقعه الإعرابي في الجملة في محل مفعول به، ولذلك يُعرب مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
  • إنّ الكاتبَ مشغولٌ: إنّ حرف ناسخ، الكاتبَ اسم فاعل ولكنه حسب موقعه: اسم إنّ منصوب، ومشغولٌ خبر إن مرفوع بتنوين الضم الظاهر على آخره.


إعراب ما بعد اسم الفاعل:

  • اسم الفاعل في قوله سبحانه: {وَمَا أَنْتَ بِتَابِعٍ قِبْلَتَهُمْ}[١١]، هو كلمة" تابع" من الفعل الثلاثي "تبِع"، ويُعرب ما بعد اسم الفاعل كما في الآية في كلمة "قبلَتَهم" بأنه معمول اسم الفاعل منصوب وهو مضاف، و "هم" ضمير متصل في محل جر مضاف إليه.[٣]
  • اسم الفاعل من الفعل ظنّ: ظنّ يظنّ فهو ظانّ، نحو: هو ظانٌ الجوّ معتدِلًا، فإن الجو هو معمول اسم الفاعل منصوب ومعتدلًا معمول ثانٍ لاسم الفاعل منصوب.[١٢]


من الكتب التي تُعنى باسم الفاعل: كتاب النحو الوافي ،[١٣] وكتاب النحو اواضح في قواعد اللغة العربية،[١٤] وكتاب الموجز في قواعد الغة العربية.[١٥]


أمثلة تطبيقية على اسم الفاعل

  • قوله سبحانه: {رب اجعل هذا البلد آمنًا}[١٦]
  • قوله سبحانه: {ربنا ما خلقت هذا باطلًا}[١٧]
  • قوله سبحانه: {وفي أموالهم حق للسائل والمحروم}[١٨]
  • قوله سبحانه: {ما عندكم ينفذ وما عند الله باقٍ}[١٩]
  • قوله سبحانه: {فمن اضطر غير باغٍ ولا عادٍ فلا إثم عليه}[٢٠]
  • قوله سبحانه: {وما كنت ثاويًا في أهل مدين}[٢١]
  • قوله سبحانه: {ولعبدٌ مُؤمِن خيرٌ من مُشرِك}[٢٢]
  • قوله سبحانه: {والمقيمين الصلاة والمؤتون الزكاة}[٢٣]


بالخلاصة فإنّ اسم الفاعل يعمل عمَل فعله إذا تحققت فيه الشروط والصور السابقة، فيأتي ما بعدَه مفعولًا لاسم الفاعل ويُعرَب: معمول اسم الفاعل منصوب.


اسم المفعول

يُعرف اسم الفاعل بأنّه اسم مشتقّ، وهو الصّفةُ الدّالَّة على مَن وقع علّيه الفعل، حيث يتمّ صياغته من الفعل المبني للمجهول، ويجمع بالواو والنونوجمع التكسير، ويُصاغ من الفعلِ الثّلاثيِّ وغير الثلاثي، نحو: ضرب يضرب فهو مضروب، حيث يأتي مِن الثلاثي على وزن مفعول دائمًا، ومِن غير الثلاثي على صيغة مضارعه، مع استبدال حرْف المضارعة في أوله "الياء"، وتُكتب ميمًا مضمومة وفتْح ما قبل الآخِر.[٢٤]


صياغة اسم المفعول

يُصاغ اسم المفعول بأشكاله المختلفة كما يأتي:[٢٤]

  • يُصاغ اسم المفعول من الفعل الثلاثي على وزن "مفعول" مثل:أكلَ - مأكول، أخذَ - مأخوذ، شربَ - مشروب.


  • يصاغ اسم المفعول من الفعل الثلاثي معتل الوسط (الأجوف) مثل: قال ويبيع، بحيث يُردّ الفعل المعتل إلى مضارعه فيكتبان: يقول ويبيع، ثمّ تستبدل الياء بميم فتصبحان: مَقول ومَبيع.


  • يُصاغ اسم المفعول من الفعل الثلاثي المعتلّ الآخر مثل: قضى ويسعى ، بحيث يردّ إلى مضارعِه (يقضي،يسعى)،ثم تُستبدل الياء بِميم ووضع الشدّة على آخره، فتصبحان: مقضيّ، مسعِيّ.


  • يُصاغ اسم المفعول من الفعل الثلاثي المضعّف مثل:( مدّ، عدّ ) بحيث يتم فك التشديد فتصبحان:(مَدَدَ، عَدَدَ) على وزن فَعَلَ ثم تضاف الميم والواو على الوزن لتصبحان: مفعول، فتُكتبان: ممدود، معدود.


  • يُصاغ اسم المفعول من الفعل فوق الثلاثي: بردّ الفعل للمضارع وقلب حرف المضارع ميمًا مضمومة مع فتح ما قبل الآخر مثل: أكرَم، يُكرِمُ واسم المفعول مُكرَمٌ، وأخْرَجَ، يُخرِجُ واسم المفعول مُخرَجٌ.


كما يُصاغ اسم المفعول من الفعل الازم - الذي لا يحتاج إلى مفعول به- بإضافة حرف أو ظرف إليه، مثلًا: أقبل الحضور بشكل مُتزايَدٍ فيه، طريقٌ مشترَكٌ فيه، هذا الكلام منهيٌّ عنه، أو في فعل استراح يستريح فهو مستَرَاحٌ له.[٢٥] ومن الجدير بالذكر أنَّ اسم المفعول يُعرب كاسم الفاعل؛ أي حسب موقِعِهِ في الجملة. [٢٦] وقد يأتي اسم المفعول بمعنى اسم الفاعل كقوله سبحانه:{حِجَابا مَسْتُورا}،[٢٧] مستورًا تعني: ساترًا.[٢٨] فيما يأتي بعض الأمثلة على صياغة اسم المفعول من الأفعال المختلفة:[٢٤]


  • اسم المفعول من الفعل دان: دانَ يدين مَدين.
  • اسم المفعول من الفعل كتب: كتب يكتب مكتوب.
  • اسم المفعول من الفعل اختار: اختار يختارُ فهو مُختار.
  • اسم المفعول من الفعل تدحرجَ: تدحرج يتدحرجُ فهو مُتدحرَج.


عمل اسم المفعول

يعمل اسم المفعول عمل فعله ويُصاغ ليعطي معنى الفعل المبني للمجهول، لذلك يكون ما بعده نائبَ فاعله، ويأتي نائب الفاعل مرفوعًا نحو: زيدُ مضروبُ، فإن كلمة مضروب تعرب نائب فاعل لاسم المفعول وهو مرفوع، ومن غير الثلاثي مثلًا: زيدٌ منكسرٌ رأسٌه، فإن رأسه تعرب نائب فاعل لاسم المفعول مرفوع بالضم وهو مضاف. [٢٩]


أمّا شروط عمل اسم المفعول وصورِه، فهي الشروط والصور ذاتُها لعمل اسم الفاعل ولا فرق بينهما، باستثناء أنه يأتي بالأزمنة الثلاث: فيجوز القول: زيدٌ مضروبٌ اليوم وغدًا والأمس[٣٠] ،حيث يتم إعراب اسم المفعول على حسب موقعه في الجملة، فمثلًا:

  • زيدٌ مكسورٌ قلمُه، مكسور: اسم مفعول من فعل كسر يكسر فهو مكسور، يعرب في موقعه: خبر مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه تنويون الضم الظار على آخره، قلمُه: نائب فاعل لاسم المفعول مرفوع بالضم الظاهر على آخره وهو مضاف، والهاء في قلمه ضمير متصل مبني في محل جر مضاف إليه.[٣١]


  • محمّد جريحُ اليد: قد يأتي اسم المفعول على وزن فعيل: جريح بمعنى مجروح: وجريح هي خبر مبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة عى آخره وهو مضاف، واليد مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة على آخره، حيث اليد نائب فاعل ولكنها أضيفت لجريح، فيجوز القول: محمد جريحةٌ يَدًه. [٣٢]


  • قوله سبحانه: {مُذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَٰلِكَ لَا إِلَىٰ هَٰؤُلَاءِ وَلَا إِلَىٰ هَٰؤُلَاءِ}[٣٣]، حيث كلمة مذبذبين اسم مفعول من الفعل الرباعي ذبذب يذبذب فهو مذَبذَب وجمعه مذبذبون أو مذبذبين في حالة اللنصب والجر لأنه جمع مذكر سالم، وهنا جاءت حال لما قبلها منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم.[٣٤]


  • قوله سبحانه: {فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا}[٣٥]، حيث ملومًا اسم مفعول للفعل لامَ يلوم فهو مَلُوم، ومحسورًا بمعنى أصابته الحسرة[٣٦]، وكلتا الكلمتين جاءتا في محل نصب حال لفعل تقعدَ.[٣٧]


أمثلة تطبيقية على اسم المفعول

  • قوله تعالى: {وإنك لمن المُرسَلين}.[٣٨]
  • قوله تعالى: {هذا مُغتسَلٌ باردٌ وشراب}.[٣٩]
  • قوله تعالى: {وأنفقوا مما جعلكم مُستخلَفين فيه}.[٤٠]
  • قوله تعالى: {ويقولون حجرًا محجورًا}.[٤١]
  • قوله تعالى: {منها قائم وحصيد}.[٤٢]
  • قوله تعالى: {ذلك يوم مجموع له الناس}.[٤٣]


الخلاصة: إنّ اسم المفعول يعمل عمل فعله بالشروط ذاتها التي يعمل بها اسم الفاعل، غير أنه يجري على الأزمنة كلها، ويصاغ من الفعل المبني لمجهول، وبالتالي فإن ما بعدَه يُعرب: نائب فاعل لاسم المفعول مرفوع.


الفرق بين اسم الفاعل واسم المفعول

ما الفرق بين اسم المفعول واسم الفاعل في الإعراب؟

يجري على اسم المفعول ما يجري على اسم الفاعل، ولكن الفرق بين اسم المفعول واسم الفاعل:

من حيث المعنى

هو أن اسم المفعول يدل على الفعل ومن وقع عليه، واسم الفاعل يدل على الفاعل والفعل، وتبعًا للمعنى فإن ما بعد اسم الفاعل يُعرب مفعولا به منصوبًا ويسمى معمول اسم الفاعل، ويأتي اسم المفعول رافعًا لما بعده ويُعرب ما بعده نائبَ فاعلٍ مرفوع.[٢٩]

من حيث البناء

أن اسم المفعول يأتي وزنه من غير الثلاثي باستبدال ياء مضارعه ميمًا مضمومة وفتح ما قبل الآخِر، أمّا اسم الفاعل غير الثلاثي فيأتي وزنه باستبدال ياء مضارعه ميمًا مضمومة وكسر ما قبل الآخر، وفي أنه يجوز في اسم المفعول إضافة نائب الفاعل إلى اسم المفعول نحو: الورع محمودُ المقاصدِ أو الورع محمودٌ مقاصدُه، حيث نائب الفاعل"مقاصد" جاءت على صورتين مرة مرفوعة كنائب فاعل ومرة مجرورة كمضافٍ إليه، خلافًا لاسم الفاعل.[٤٤]


إنّ اسم الفاعل والمفعول يُعتبران من المشتقات ويتشابهان في شروط عملِهما ويختلفان في المعنى والبناء، ويُعربان حسب موقعهما من الجملة.



لقراءة المزيد حول إعراب المشتقّيْنن ننصحك بالاطّلاع على هذا المقال: إعراب اسم الفاعل واسم المفعول.

المراجع[+]

  1. [عباس حسن]، كتاب النحو الوافي، صفحة 238. بتصرّف.
  2. [الأشموني]، كتاب شرح الأشمونى لألفية ابن مالك، صفحة 215. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ "اسم الفاعل: صَوغُه وعمَلُه"، الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 2020-12-06. بتصرّف.
  4. كمال الاخناوي، ما موقع اللغة العربية من الإعراب؟، صفحة 194. بتصرّف.
  5. سورة الحاقة، آية:21
  6. [المرداوي]، كتاب التحبير شرح التحرير، صفحة 404. بتصرّف.
  7. ^ أ ب ت [محمد عيد]، كتاب النحو المصفى، صفحة 659-661. بتصرّف.
  8. سورة الزمر، آية:39
  9. سورة الملك، آية:67
  10. كمال الاخناوي، ما موقع اللغة العربية من الإعراب؟، صفحة 189-194. بتصرّف.
  11. سورة البقرة، آية:145
  12. [عباس حسن]، كتاب النحو الوافي، صفحة 255. بتصرّف.
  13. [عباس حسن]، كتاب النحو الوافي، صفحة 238-271. بتصرّف.
  14. [علي الجارم]، كتاب النحو الواضح في قواعد اللغة العربية، صفحة 255-260. بتصرّف.
  15. [سعيد الأفغاني]، كتاب الموجز في قواعد اللغة العربية، صفحة 198-203. بتصرّف.
  16. سورة البقرة، آية:126
  17. سورة آل عمران، آية:191
  18. سورة الذاريات، آية:19
  19. سورة النحل، آية:96
  20. سورة البقرة، آية:173
  21. سورة القصص، آية:45
  22. سورة البقرة، آية:221
  23. سورة النساء، آية:162
  24. ^ أ ب ت "اسم المفعول بين السهولة والتعقيد"، الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 2020-12-06. بتصرّف.
  25. [أحمد مختار عمر]، كتاب معجم الصواب اللغوي، صفحة 878. بتصرّف.
  26. اسم المفعول بين السهولة والتعقيد, ، "www.alukah.net "، اطُّلِع عليه بتاريخ 29-09-2018، بتصرُّف.
  27. سورة الإسراء ، آية:45
  28. [المرداوي]، كتاب التحبير شرح التحرير، صفحة 404. بتصرّف.
  29. ^ أ ب [أحمد بن عمر الحازمي]، كتاب شرح ألفية ابن مالك للحازمي، صفحة 10. بتصرّف.
  30. [أحمد بن عمر الحازمي]، كتاب شرح ألفية ابن مالك للحازمي، صفحة 9-10. بتصرّف.
  31. [أحمد بن عمر الحازمي]، كتاب شرح ألفية ابن مالك للحازمي، صفحة 12. بتصرّف.
  32. [الأُشْمُوني]، كتاب شرح الأشمونى لألفية ابن مالك، صفحة 245. بتصرّف.
  33. سورة النساء، آية:143
  34. أحمد مختار عمر]، كتاب معجم اللغة العربية المعاصرة [، صفحة 804. بتصرّف.
  35. سورة الإسراء، آية:29
  36. [محمد أبو زهرة]، زهرة التفاسير، صفحة 370. بتصرّف.
  37. [أحمد الخراط]، كتاب المجتبى من مشكل إعراب القرآن، صفحة 612. بتصرّف.
  38. سورة البقرة، آية:252
  39. سورة ص، آية:42
  40. سورة الحديد، آية:7
  41. سورة الفرقان، آية:22
  42. سورة هود، آية:100
  43. سورة هود، آية:103
  44. [جمال الدين ابن هشام]، كتاب أوضح المسالك إلى ألفية ابن مالك، صفحة 197. بتصرّف.